صفحة الكاتب : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء

مبادرات الإصلاح والمقاومة البنيوية للنظام
مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء

بقلم الباحث: حسين باسم عبد الأمير
 
مركز الدراسات الاستراتيجية - قسم الدراسات الدولية
 
نيسان - أبريل 2016
 
بدأت تحديات الحكومة العراقية بعد بضعة أشهر من تسلّم العبادي منصبه في سبتمبر/ 2014. حيث تم تشكيل حكومة وحدة وطنية مع جدول أعمال تقاسم السلطة من قبل المكونات الرئيسة الثلاث في العراق - بُغية تأكيد تمثيل هذه المكونات كافة - ووضعت خطط للإصلاح تشتمل على محاربة الفساد وتحسين الخدمات العامة. لقد أثار البرنامج الحكومي - الجديد في ذلك الوقت - تفاؤلا حذرا حول إجراء تغيير حقيقي قادم بعد ثماني سنوات من الحكم، استشرى خلالها الفساد وعدم الكفاءة في مختلف مفاصل الدولة. إن اختيار الدكتور العبادي رئيسا لمجلس الوزراء، استُقبل بحفاوة في العراق باعتباره يبشر بتغيرات إيجابية يتوقع الجميع حدوثها. وقد جاءت كلمته الأولى في البرلمان بوعود الإصلاح الإداري والأمني والاقتصادي، مما جعلها تلاقي ترحيبًا من المجتمع الدولي. والأهم من ذلك كله، أنها لاقت ترحيبًا من أولئك الذين يبحثون عن إعادة توازن العلاقات الإقليمية. ومع ذلك، سرعان ما بدأ الإحباط يدبّ لدى الكثير من العراقيين بسبب العجز والتلكؤ من قبل العبادي في تحقيق وعود الإصلاح. حيث بدأ الآف المواطنين بالتظاهر في بغداد والعديد من مدن الوسط والجنوب في البلاد منذ الصيف الماضي بسبب امتعاضهم الشديد ونقمتهم اتجاه استشراء الفساد وسوء الإدارة والافتقار إلى الخدمات الأساسية، وعدم معاقبة الفاسدين وإيقاف هدر المال العام.
 
ومنذ صيف العام 2015، أطلق العبادي وعودا بإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية بعد أن عمّت الشوارع احتجاجات جماهيرية. و أكد الدكتور العبادي في المؤتمر الصحفي الذي عُقد في 21 أيلول 2015 واستبشرالكثير به خيرا: "نسعى إلى تحقيق الإنصاف والعدالة، ولن أتراجع عن الإصلاحات ولو كلفني ذلك حياتي"، ثم قال "إن محاربة المحاصصة السياسية جزء أساسي من محاربة الفساد؛ لأن الولاء الشخصي أو الحزبي يؤدي إلى تقديم المقربين على حساب المهنيين"، وفي هذا الصدد أكد العبادي بأن "هذا ظلم يدمر المجتمع ولن نسمح به". غير أن هذه الوعود سرعان ما واجهت تحديات قانونية ومقاومة بنيوية للنظام للحيلولة دون تحقيق أي تغيير. ثم تعهد العبادي خلال شهر شباط/فبراير الماضي بتكليف وزراء تكنوقراط وغير متحزّبين ليحلوا محل الوزراء ممن تم اختيارهم بناءًا على أساس الانتماءات السياسية، غير أن هذا التعهد بقي حبرا على ورق للغاية، وهو ما زاد الإحباط تجاه الحكومة.
 
دعوة المرجعية العليا للإصلاح
 
على الرغم من استمرار التظاهرات المنددة بسوء الخدمات والقضاء على مظاهر الفساد لأشهر عدة، إلّا أن إصلاحات جوهرية لم تحدث، وهذا ما دفع المرجعية الدينية العليا في العراق للتدخل والضغط على الحكومة عبر دعوة العبادي إلى اتخاذ "تدابير صارمة" لإصلاح حكومته، و"الضرب بيدٍ من حديد على الفساد وأصوله. وفي هذا السياق، شدد وكيل المرجيعة العليا في العراق (إمام الحرم الحسيني) في تأكيد توجيهات المرجعية على ضرورة تنفيذ الإصلاحات، وإن أساس نجاحها يقوم على ملاحقة ومحاسبة الرؤوس الكبيرة للفاسدين واسترجاع الأموال المسلوبة منهم. وفي استجابة لتلك الدعوة، قام العبادي بإلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء. ودعا أيضا إلى القضاء على "المحاصصة السياسية والطائفية" للمناصب الوظيفية العليا، وزيادة الرقابة لمنع الفساد وتحسين الخدمات. ومع ذلك، فإن تدابير الإصلاح كانت ضئيلة ولم تتناسب وتوقعات الجمهور، حيث فُهمت إجراءات العبادي على أنها تهدف إلى التخلص من المنافسين المزعجين له بدلا من تقديم إصلاحات حقيقية.
 
وفي ذات الوقت، كانت هناك استجابة من قبل مجلس النواب العراقي أيضا لدعوى المرجعية وضغط الشارع، فقد منح مجلس النواب تفويضا للعبادي لإجراء إصلاحات حقيقية، وكانت فرصة فريدة لفرض تشريعات رئيسة تُصحّح مسار العملية التشريعية. وقد كان تكليف مجلس النواب للدكتور العبادي يقوم على أن يجري تنفيذ حزمة الإصلاحات في غضون 30 يوما، غير أن جدول أعمال الإصلاحات لم يشهد سوى تقدما محدودا. ثم دعت المرجعية العليا في النجف الأشرف صراحة لتحقيق إصلاحات قضائية مهمة خلال اثنتين من خطب الجمعة وبشكل متتالٍ "في 14 و 21 آب/أغسطس 2015". ومع ذلك، لم يمتلك رئيس الوزراء سلطة إجراء تغييرات في النظام القضائي؛ نظرا لوضعه الدستوري المستقل. حيث إن "مجلس القضاء الأعلى" - الذي يجلس على قمة الهيئات القضائية الأخرى كالمحكمة الاتحادية العليا، ومحكمة التمييز الاتحادية، ودائرة الادعاء العام، وهيئة الاشراف القضائي، والمحاكم الأخرى - يرأسه "مدحت المحمود" الشخصية المثيرة للجدل والذي شغل منصبه منذ عام 2005، ولا توجد للعبادي صلاحيات دستوريه تخوّله في التدخل بشؤون السلطة القضائية وإجراء إصلاحات مباشرة.
 
في الواقع، إن منظومة الإدارة والحكم في العراق كانت قد ابتليت بالفساد تقليديا، غير أنها تغوّلت بشكل هائل بعد العام 2003؛ وذلك بسبب طبيعة تقاسم وتوزيع السلطة في النظام العراقي الحالي القائم على المحاصصة السياسية الطائفية، حيث توفر هذه الطبيعة للنظام - عملياً - مظلة "للفاسدين" تحول دون مساءلة المسؤول المُخفق ومحاسبة الفاسد منهم!!. وهكذا، فإن العائق الحقيقي للإصلاح لا يبدو بعدم وجود أفكار وحلول!! وإنما يتمثل في طبيعة النظام الذي يشل الإرادة السياسية ويحول دون أن تكون هناك إرادة حقيقية لدى "مختلف الأحزاب السياسية العراقية" لقلب الأنساق والتراتيب التي يقوم عليها النظام الراهن والتي تخدم معظمهم جيدا إلى حدٍّ ما.
 
عودة إلى بدايات تأسيس النظام
 
وفي العودة إلى بدايات تأسيس النظام الحالي وملابساته، فبعد أن اجتاحت الولايات المتحدة العراق وأطاحت بنظامه التعسفي القمعي في العام 2003 ومن ثم إعلانها لسلطة الاحتلال تحت قيادة الحاكم المدني "بول بريمر" رافق ذلك بداية العمل بنظام تقسيم السلطة وتوزيع المناصب الحكومية على المكونات الطائفية-العرقية في البلاد.
 
من الناحية النظرية، كان من المفترض أن يكون تقسيم السلطة وتوزيعها بديلا فعالا لعقود من الإقصاء والقمع والتفرد بالسلطة من قبل حزب البعث وحكمه الاستبدادي، بما يضمن تمثيل وإشراك مختلف الفئات والطوائف والأعراق في البلد. غير أن ما جرى عمليا خلاف ذلك!! فقد رافق تقسيم السلطة وتوزيعها إنتاج طبقة سياسية هيمنت على الدولة ومواردها، مُتكأة على خلفيات عرقية وطائفية. حيث تم شغل كافة المناصب الحكومية من قبل الأحزاب الشيعية والسُنيّة والكردية الحاكمة، وأحكموا قبضتهم على الجوانب الأمنية وسيطروا على الموارد الاقتصادية، وأغلقوا الطريق بوجه الكفاءات المهنية المستقلة من أن تمارس أي نوع من ممارسات السيطرة على أجهزة الدولة. ونتيجة لذلك، فإنه من المتوقع أن الكتل السياسية في العراق سوف تعترض على محاولة العبادي التي أدلى بها في شباط/2016 لاستبدال الوزراء المعينين من قبل الكتل السياسية بآخرين تكنوقراط ومستقلين، رغما عن دعوات الشعب والمرجعية المنادية بتنفيذ الإصلاح.
 
مواقف الكتل السياسية من إصلاحات العبادي
 
لقد كان للكتل السياسية مواقف من مبادرة العبادي في الإصلاح تتجلى من خلالها مقاومة بنيوية للنظام لأي مبادرة تمس التوازنات القائمة وكيفية تقاسم السلطة وتوزيعها. فعلى سبيل المثال، يُعد التحالف الوطني العراقي بمثابة العمود الفقري لحكومة العبادي، وإن رئيس التحالف السيد إبراهيم الجعفري هو - في الوقت ذاته - وزير الخارجية في حكومة العبادي، ولم يوفر أي دعم وتأييد شعبي لخطط الأخير في التعديل الوزاري.كذلك كان للمجلس الأعلى الإسلامي في وقت سابق موقف ممانع بشكل قاطع لمقترحات العبادي، حيث أكد المجلس على ضرورة أن تشمل الإصلاحات حتى منصب رئيس الوزراء فيما لو تمسك العبادي بهذه الإصلاحات.وفي بيان عقب اجتماع طارئ للمجلس الأعلى برئاسه زعيمه السيد عمار الحكيم يوم 14 شباط/2016 وجّه خلاله المجلس دعوة للأطراف السياسية الشيعية الأخرى إلى خلق "كتلة أغلبية سياسية" لتشكيل حكومة جديدة. وقد أردف الحكيم بيانه وموقفه السابق بموقف جديد في يوم الجمعة الماضي المصادف 8 نيسان/2016 أثناء دعوته إلى تظاهرات في مختلف المدن العراقية، حيث أكد خلاله على نفس مضمون البيان السابق في أهمية تمسك القوى السياسية بحقها في أن تتمثل داخل أي تشكيلة وزارية، وقال: "إن الواجب الشرعي والقانوني يجبر تيار شهيد المحراب على حفظ "المكتسبات المشروعة" للعملية السياسية". وهكذا، يفهم بأن القوى السياسية تتمسك بحقها في اختيار وزراء للحكومة يحافظون على تمثيل الأحزاب داخلها.
 
كذلك عبّر القادة والكتل السنية الرئيسة عن تشكيكهم أيضا في هذه المقترحات، حيث قال رئيس مجلس النواب سليم الجبوري في وقت مبكر: "إن الإصلاحات يجب ألّا تكون غريبة عن الأنساق البرلمانية، وينبغي أن يتم التشاور بها مع البرلمان لإقرار أي تعديل وزاري". وكذلك بيّن اتحاد القوى العراقية ضرورة عدم قيام طرف واحد بشكل منفرد باتخاذ القرار، وينبغي على كافة "الكتل السياسية" أن يكونوا شركاء في تنفيذ أي تعديل وزاري.
 
وفي الوقت ذاته، أعربت الأحزاب الكردية عن تحفظها على الإصلاحات، وأكدت على ضرورة أن تحترم أي إصلاحات مُقترحة طبيعة التوازنات القائمة، وإلّا سينسحب الوزراء الكرد من الحكومة ويكون لهم موقف آخر.
 
هكذا نشاهد أن العائق الرئيس لخطط العبادي الطموحة، هو عائق سياسي، حيث تم تشكيل حكومته وفقا لاتفاق سياسي بين الكتل، وهكذا فإن أي تعديل وزاري يطرح التساؤل الرئيس حول كيفية تحقيق التوازن بين القوى المختلفة داخل النظام السياسي المضطرب في العراق. فضلا عن ذلك، يبدو التحدي كبيرا لفكرة العبادي في استبدال المسؤوليين السياسيين بآخرين مهنين وتكنوقراط لشغل المناصب الحكومية العليا، كما ولا تنتهي المشكلة عند تقلّد التكنوقراط للمسؤولية، إذ إن مشاكل العراق ذات صلة بالبيروقراطية التي تعرضت للإنهاك عبر سنوات من الفساد والمحسوبية السياسية والطائفية وسوء الإدارة والقيادة الهزيلة، حيث يتم إدارة معظم الوزارات والمؤسسات الحكومية في العراق من قبل القوى السياسية، وهو ما يجعل من المستحيل على أي تكنوقراطي أن يتمكن من تنفيذ واجباته ومسؤولياته بشكل مستقل.
 
دعوة الصدر للإصلاح
 
وبعد الحملة التي أطلقتها المرجعية العليا في البلاد لأشهر عدة بُغية الضغط على الحكومة ودفعها إلى تحقيق حزمة إصلاحات جوهرية، إلّا أن المقاومة البنيوية للنظام عرقلت تحقيق إصلاحات جوهرية، وهو ما دفع المرجعية - على ما يبدو - إلى أن تتراجع خطوة إلى الوراء، فاسحة المجال أمام قوى جماهرية لتتقدم خطوة إلى الأمام في الضغط على الطبقة السياسية من أجل تنفيذ الإصلاحات.
 
في هذه الأثناء، برزت دعوة زعيم التيار الصدري السيد "مقتدى الصدر" الرامية إلى إجراء إصلاحات حقيقية ومحاسبة الفاسدين بشكل جدي، حيث جاءت دعوة الصدر في أعقاب تلكؤ رئيس الوزراء العبادي في تحقيق وعوده بالإصلاح. وجاءت هذه الدعوة في أكبر تظاهرة واحتشاد في ساحة التحرير في بغداد يوم الجمعة المصادف 26 شباط/ 2016، تبعتها سلسلة من التضاهرات والاعتصامات أمام أبواب المنطقة الخضراء، انتهت بتقديم رئيس الوزراء حيدر العبادي تشكيلة وزارية تعتمد على التغيير شبه الشامل - الذي يستثني وزيري الدفاع والداخلية بسبب تعقيد الظروف الأمنية التي يعيشها البلد - إلى البرلمان العراقي من أجل دراسة الأسماء المقترحة والمصادقة عليها. وكان الصدر قد دعى في كلمة له أمام المتظاهرين في بغداد إلى اختيار أشخاص مستقلين من ذوي الكفاءات، وضرورة تنحية أولئك الذين وصلوا بالعراق إلى حافة الهاوية.
 
وفي هذا الصدد بيّن مهند الغراوي، أحد مساعدي الصدر أثناء الاحتجاجات قائلا: "نحن هنا اليوم لنطالب بتحقيق إصلاحات كبيرة، فنحن نريد حكومة تكنوقراط تخدم مصالح العراق ولن نقبل بحلول مهدئة مثل المورفين تستخدم فقط لإمتصاص نقمة الناس". ومن الجدير ذكره هنا ما نشره موقع الصدر الالكتروني أثناء مدة الاحتجاجات على موقعه الخاص في الانترنت قائلا: "إن المظاهرات داعمة لرئيس الوزراء من أجل تنفيذ إصلاحات شاملة وتشكيل حكومة مستقلة من التكنوقراط". وكذلك أردف الصدر بالقول: "يجب على الأخ العبادي أن يستخدمها لصالحه قبل أن تتحول ضده". وبالفعل، فقد قرأ العديد من المراقبين خطوة الصدر وفسّروها على أنها لم تستهدف العبادي فعلا. بدلا من ذلك، فقد كانت الاحتجاجات هادفة إلى شد عضد السيد العبادي المتردد بسبب ضغط أطراف قوية تعرقل إصلاحاته في تحقيق تغييرات يفترض بها أن تنتهي بإزالتهم من وظائفهم.
 
وفي خطوة تتناسب وحجم المُقاومة البنيوية للنظام تجاه طبيعة الإصلاحات المنشودة، اعتصم الصدر في الخضراء ونصب خيمته، وقد كانت خطوة لافته من قبله للإيفاء بوعوده في دخول الخضراء من دون إلحاق الضرر بمؤسسات الدولة أو التعريض بهيبتها. ثم انتهى اعتصام الصدر داخل المنطقة الخضراء بعد أن قدم العبادي لمجلس النواب العراقي قائمة تضم أسماء الوزراء المرشحين للكابينة الجديدة بناء على "الاحتراف والكفاءة والنزاهة". حيث قدّم رئيس الوزراء الدكتور العبادي يوم الخميس المصادف 31 آذار/2016 أسماء المرشحين للوزارات في الحكومة الجديدة، وتعهد بإجراء إصلاحات سياسية للحد من الفساد استجابة للاعتصامات في بغداد حول المنطقة الخضراء. وحينها صوت البرلمان على تنفيذ "إصلاح كامل"، وقال رئيس البرلمان سليم الجبوري: "إن موافقة البرلمان من عدمها على التغييرات الوزارية يجب أن تتم بعد دراسة أسماء المرشحين خلال مدة 10 أيام".
 
ويشير العديد من المحللين إلى أن تغيير الوزراء وكبار المسؤولين من المرجح له أن يكون بداية لهذه العملية فقط، إذ إن مختلف الوزارات معبّأة بالموظفين والمسؤولين ممن شغلوا مختلف المناصب تبعا للمحسوبية والانتماء الحزبي. وقد وصف العديد من المراقبين وقوف المعتصمين على أبواب الخضراء من دون تجاوز حدودها بأنه "يعكس حالة من الانضباط، وإرادة جمعية لدى المعتصمين بأنهم لا يريدون إسقاط النظام ولا إسقاط هيبة الدولة، وإنما يهدفون إلى تحقيق الإصلاح فقط".
 
خاتمة:
 
وهنا نود أن نسلط الضوء على أربعة أمور رافقت الاحتجاجات الشعبية:
 
-         إن هذه الاحتجاجات الداعية إلى تنفيذ إصلاحات جوهرية سوف تشدد الخناق على الفساد المالي والإداري المستشري في الدوائر الحكومية العراقية منذ عام 2003 وعلى كيفية نظام تقاسم السلطة السياسية الذي وفر غطاءًا سياسيا يُبقي على فساد الوزراء وكبار المسؤولين بعيدا عن أي مساءلة ومحاسبة.
 
-         بعد سنوات من الهدوء النسبي، عاد الصدر مؤخرا إلى الأضواء العامة، وهو ما يستحق التمعّن والتحليل. فمن زاوية معينة، يبدو أن الظهور الكبير للصدر من جديد سوف يعيد ترتيب خارطة القوى العراقية من جديد. وفي هذا الصدد يقول الكاتب "لارس هاش" الكاتب في صحيفة "Middle East Eye" إن دور الصدر المحتمل يستحق الاهتمام والمتابعة في التفاصيل، فهو زعيم شعبي قوي يتحدى النفوذ الأجنبي من جهة، ومنجهة أخرى يبدو بأنه ينتهج سياسة وطنية تسعى للتغلب على الاصطفافات الطائفية العميقة التي أنهكت العراق.
 
-         إن الجميع يرتقب رفض الكتل البرلمانية لكابينة العبادي، الأمر الذي سيدفع الجماهير الصدرية والشعبية إلى الاستمرار في احتجاجها بأشكال مختلفة، وقد تسعى أيضا إلى تدويل مطالبها عبر الأمم المتحدة.
 

-         إن أزمة ظهور "داعش" أولاً، وخسارة الحكومة العراقية للعديد من مناطق وقصبات البلاد لصالح ذلك التنظيم الإرهابي، ومن ثم إثقال كاهل الحكومة بالتكاليف والأعباء المادية الباهضة الواجب تأمينها لمواجهة "داعش" بالتزامن مع تراجع إيرادات النفط ثانياً، وترافق ذلك مع استشراء الفساد ومظاهر الهدر المنتظم في مختلف مؤسسات الحكومة العراقية ثالثاً، وصعوبة مكافحته والقضاء عليه بسبب المقاومة البنيوية للنظام وما توفره من مظلة للفاسدين تحول دون محاسبتهم؛ وضعت هذه النقاط الثلاثة كافة التراتيب والأنساق التي تم اعتمادها بعد العام 2004 في إدارة الدولة العراقية على المحك، وكذلك أبرزت ضرورة بل حتمية اتخاذ إصلاحات جوهرية داخل (نظام تقاسم السلطة وتمثيل المكونات العراقية)، تنتهي بإنتاج تراتيب وأنساق رشيدة لفن الإدارة والحكم، تتمكن من احتواء المشاكل الرئيسة المتمثلة بهزيمة "داعش" وتذليل عقبات تراجع إيرادت النفط وإقناع الجماهير الساخطة - على استشراء الفساد والهدر وسوء الخدمات وغياب الأمن - بحلول واقعية موضوعية وفق أطر قانونية بمستوى من الشفافية والإفصاح. 

  

مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/13



كتابة تعليق لموضوع : مبادرات الإصلاح والمقاومة البنيوية للنظام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق هارون العارضي الرميثي ، على خاشقجي لاشيء امام اكثر من 3500 امريكيا قتلتهم السعودية - للكاتب سامي جواد كاظم : في البداية أشكرك على التطرق لموضوع اليمن ومحاصرتهم اقتصادياً والأطفال الذين يقتلون يومياً بلا ذنب سواء انتمائهم لبلادهم ، وهذه المجازر اليومية بحق شعب اليمن الصامد بعيدة كل البعد عن أنظار الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وبعيدة عن أقلام الكتاب العرب الشرفاء للأسف إلا قليلاً من أمثالكم. ... لكن لدي إعتراض على عنوان مقالتك خاشقجي إنسان عربي لا يقل شأنآ عن الشعب اليمن وهو أيضاً لن ينجوى من ظلم آل سعود المجرمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على ما هو مصحف فاطمة وما محتواه ومن كتبه وجمعه؟ وهل له علاقة بالقرآن؟! - للكاتب الموقع الرسمي للعتبة الحسينية : مصحف فاطمة محنته كبيرة كصاحبته التي ماتت مظلومة مهضومة مغصوب حقها . فلماذا يُريدون منّا ان نقبل بأن عائشة حفظت عن النبي عشرات الألوف من الاحاديث وان النبي (ص) امر بأن نأخذ نصف ديننا عنها . ولماذا يُريدون منّا ان نُصدق أن ابا هريرة الذي عاش مع النبي ثلاث اشهر قد روى الألوف من الاحاديث ناهيك عن الجراب الآخر الذي لم يفتحه . أليست بنت النبي اولى بذلك منهم وهي ربيبة داره ووريثة آثاره ممن كان الوحي ينزل في بيتها لا بل دخل معهم تحت الكساء فكان سادسا. ولعل الاشارة من الائمة إلى أن مصحف فاطمة هو حديث الوحي أو حديث ملك من الملائكة يُشير إلى انها سلام الله عليها اخذت عن ابيها نقلا عن الوحي ما ملأت به هذا الكتاب ، فسُميّ بمصحف فاطمة وكما هو معروف فإن كلمة مصحف هو ما موجود في الصحف او ما مدوّن فيها ، ولماذا لا نقول مثلا أنه بإملاء علي عليه السلام وذلك لقول علي عليه السلام . كان رسول الله (ص) يُحدثني فإذا فرغ سألته ، واذا فرغت ابتدرني بالحديث ، هذا الكم الهائل من الاحاديث الذي منح عليا وسام ان يكون باب مدينة علم الرسول (ص) . هذه الاحاديث حملتها فاطمة والحسن والحسين فلا بد انهم لا بل الجزم انهم درسوا في هذه المدرسة وعنها أخذت فاطمة ما موجود في مصحفها. يضاف إلى ذلك إذا كان سليم بن قيس الهلالي ملأ كتابه مما حدثه عليا وسلمان والمقداد ، اليس حريا بفاطمة أن تملأ كتابا لها هو مصحفها الذي يتداوله الائمة سلام الله عليهم ، مشكلة القوم أنهم لا يُريدون أن يؤمنوا بأن فاطمة ربيبة الوحي وضجيعة باب علم الرسول وأم سيدا شباب اهل الجنة الذين زُقوا العلم زقا حتى قيل أن فاطمة عالمة غير معلمة . والاغرب من ذلك انهم يعترفون بأن للكثير من الصحابة مصاحف خاصة بهم ولكن عندما نقول ان عند فاطمة بنت سيد الكائنات مصحفا تنقلب الآية ويصبح قرآنا ، والسؤال إلى هؤلاء المتقولين بذلك / هل قرأ احدكم ما في مصحف فاطمة او لمسه او رآه ؟؟ (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون)

 
علّق عراقي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : سلام الله على الحسين وعلى علي بن الحسن وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين .... السلام على النفوس الطاهرة التي تعلمت من نهج الحسين وسارت على دربه وعلى الاقلام التي تعلمت من نهج السيدة زينب صلوات الله وسلامه عليها ونشرت تضحيات الحشد المقدس ... اسأل الله ان يديم الحشد المقدس ويرفع شأنهم ويقوّي شوكتهم ويكثرهم ويقوّي ايمانهم ويكثّر عددهم ويزيد من عددهم وعتادهم .... اسال الله ان يحفظ صاحب هذا المقال ومن علق وان تكون عاقبتهم الى خير بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ....... ............... ابكيتني اخي الكريم .......

 
علّق منير حجازي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : ان قول اليعقوبي (أن عدم استمرار الملائكة في حفظ البشر إذا اصر على انتهاج طريق الشر والتمرد بأنه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيئ). هذا خطأ شيخنا ، يستمر رزق الانسان وحفظه والامداد له حتى لو اساء أو تمرد، لأنه من عدالة الله تعالى انه لا يقطع رزقه عن العاصين له ، كما أنه تعالى لا يقطع المطر عن الصحراء او يوقف المطر من السقوط على البحار والانهار فنقول أن ذلك ليس من العدل ان تذهب هذه المياه هدرا ، فيحتكر نزول المطر على البساتين مثلا والمزارع ، وهكذا وحسب قولكم فإن الله يمنع عطائه عن المسيئين ويعطيه فقط للصالحين. يا شيخ ان لطائف الله تعالى خفيت عليكم وآياته عميت عنها حيث يقول تعالى : (إنما نملي لهم ليزدادوا اثما). فلم يقطع رزقهم في الدنيا حتى وإن عصوه ، وإلا ما هو تفسير جنابكم لمؤمن محروم وعاصٍ متخم ؟ يعطي الله حتى للعصاة لأن حسابهم في الآخرة كما يقول تعالى (يريد الله ان لا يجعل لهم حظا في الآخرة). ثم ما علاقة ما تفضلتم به شيخنا بالملائكة الحفظة او (المعقبات). والله يا شيخ لم افهم من كلامك شيء .

 
علّق حنان ، على للمرأة دور في نضال الحشد الشعبي المقدس  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : هذه ليست مقاله فقط انها لوحة فنان محترف رسم المرأه بفرشاة الاهتمام ولونها بعبق الوفاء والتقدير ...احسنت دائما وابدا باحثنا المتالق

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وولائهم للبلد لكان نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وحبين للبلد لكن نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق اثير الخزرجي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم . لله درك أيها الكاتب ، شرحت واوضحت فجزاك الله جزاء المحسنين . واما الشيخ اليعقوبي فيقول : (وعلّل المرجع عدم استمرار عمل الملائكة في حفظ البشر اذا اصّر على انتهاج طريق الشر والتمرد بانه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيء وضرب لذلك مثلاً بما يحصل اثناء منافسات كاس العالم مثلاً فان فرقاً تفوز واخرى تخسر ويحزن جمهور الفريق الخاسر ويتألم وربما ينتحر بعض المتعصبين لكن هذا لا يبّرر الغاء المنافسات واعطاء الكاس لكل الفرق على حد سواء لمنع حصول الالم والحزن للبعض، لان ذلك عين الظلم ). هسا ما ادري اشجاب كرة القدم بالموضوع . لا بابا الفاتيكان ذكر ذلك ولا الكردينال الاخر . يا شيخ اتق الله في امة محمد ولا تتدخل في امور تزيد البلبلة في عقول الشباب . لا توجد مرجعية بالقوة ، انت رجل صاحب حزب (فضيلة) ولك اهداف واطماع في السلطة ، وتحاول الاساءة إلى مقام المرجعية باعلانك نفسك مرجعا او متمرجعا وانت من اتباع حوزة كانت مشبوهة وخريج دراسات حصلت في زمن الحملة الايمانية التي قادها عدي صدام حسين عليه اللعنة .

 
علّق فؤاد المازني ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : أعرف مجاهد بالحشد أخذ إبنه القاصر وياه للساتر ومن إعترض آمر الفوج لأن عمره أقل من 18 سنه جاوبه الأب إشكد عمر القاسم بن الحسن بمعركة الطف؟

 
علّق حكمت العميدي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : اعرف الي يعادي الحشد المقدس الشريف ماعندة ولاء لوطنة ولا حب لارضة ولاصاين عرضة ولا عندة شرف

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل خلق الله نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) قبل النبي آدم؟ ام بعده ؟!! : كما هو معروف فإن النور ، والضوء لابد لهما من مصدر ولعل اقدم مصدر اشار إلى أن اول ما خلق الله هو (النور) قبل أن يخلق الشمس والقمر هو الكتاب المقدس حيث ذكر بأن العالم كان في ظلمة فخلق الله النور ، ثم النور الأعظم قبل أن يخلق الشمس والقمر كما نقرأ في سفر التكوين حيث يقول : (في البدء خلق الله السماوات والأرض. وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، والله يرف على وجه المياه ـــ وكان عرشه على الماء ـــ وقال الله: ليكن نور، فكان نور ــ محمد ـــ ثم خلق الله النورين ــ علي وفاطمة ــ ). في الحقيقة لم يُبين لنا الكتاب المقدس ما المعنى من النورين والنورين فيما بعد ماهما ماهو مصدرهما ، فقد القى الكتاب المقدس القول واطلقه اطلاقا ، وجاءت التفاسير بائسة لتزيد الامر غموضا. ولكن لربما يقول البعض أن الله خلق الشمس وهي النور الذي بدد به الله الظلمة ، نقول له : أن نص الكتاب المقدس يتحدث عن النور ، ثم النورين ، ثم تحدث عن الشمس والقمر . أي أن الله خلق أولا النور ، ثم خلق الشمس والقمر وأيضا اطلق عليهما النورين . والمشكلة التي وقع بها كاتب النص أنه قال : بأن الله خلق الماء والأرض ثم أخرج المزروعات بكل انواعها واشكالها : (وقال الله: «لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا، وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه، بزره فيه على الأرض». وكان كذلك. فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه، وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه). ثم يقول (فعمل الله النورين العظيمين: النور الأكبر ــ الشمس ــ لحكم النهار، والنور الأصغر ــ القمر ــ لحكم الليل، والنجوم). وهذا خطأ فاضح ، لأن الزرع بكل اصنافة يعتمد على ضوء الشمس فلا يُمكن للزرع ان ينبت من دون الشمس . يضاف إلى ذلك قول النص (وخلق النجوم) . وهذا أيضا لا يستقيم . أما التفسير الحقيقي للنص فهو أن هناك نورا خلقه الله قبل كل شيء ، ثم اخذ منه وخلق نورين ثم خلق النجوم . وفي تأمل بسيط تتضح حقيقة أن هناك ارواح نورانية خلقها الله وخلق من اجلها ما في الكون . المسيحية تقول بأن المخلوق الأول الذي خلقه الله هو (المسيح) روح الله ثم يعتمدون على نص التوراة التي تقول :( وكان روح الله يرفرف على الماء). ولكن المسيحية تتخبط في بيان النور الأول فتقول مثلا : (يوحنا ، لم يكن هو النور، بل ليشهد للنور. كان النور الحقيقي الذي ينير كل إنسان آتيا إلى العالم.إلى خاصته جاء، وخاصته لم تقبله). ولكن الاشكال أن السيد المسيح لم يأت إلى خاصته ــ عشيرته ـــ بل جاء إلى كل اليهود ــ بني اسرائيل ــ وهؤلاء لم يرفضوه كلهم بل آمن منهم الكثير به . أن النص ينطبق على نبينا محمد صلوات الله عليه فهو النور الأول وهو الذي أتى إلى خاصته ــ عشيرته ــ انذر عشيرتك الاقربين ، ولكنهم رفضوه وحاربوه . وعلى ما يبدو فإن هناك اتفاقا ايضا بين السنة والشيعة على أن اول شيء خلقه الله هو نور محمد كما ورد في العجلوني(827) : عن جابر بن عبد الله قال : قلت : يا رسول الله بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء ، قال : (( يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك)) .انظر النفحات المكية واللمحات الحقية لمحمد عثمان الميرغني(ص/28-29). وكذلك حديث : (( كنت نوراً بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام )) . علي بن محمد في كتابه"تاج العقائد"(ص/54) . واحاديث أخرى كثيرة. وهناك حديث آخر عن ابي هريرة يقول فيه : (( كنت أول النبيين في الخلق )). {رواه ابن أبي حاتم[كما في تفسير ابن كثير(ص/1052)] وابن عدي في الكامل (3/49،372،373) وأبو نعيم في الدلائل(ص/6) وتمام في الفوائد4/207رقم1399. تحياتي تحياتي علي بن محمد الإسماعيلي الباطني في كتابه"تاج العقائد"(ص/54)

 
علّق باسم الفلوجي ، على لو ان بغداد عاصمة للثقافة - للكاتب عالية خليل إبراهيم : السلام عليكم السيدة المحترمة عالية ام حسين هل كتبت شيئا عن المرحوم جدنا اية الله الشيخ سعيد الفلوجي ومن اين استقيت معلوماتك، جزاك الله خيرا وانا حفيده الشيخ باسم بن نعمة بن سعيد الفلوجي ساكن استراليا في بيرث عاصمة ولاية غرب استراليا، وشكرا

 
علّق مصطفى نزار ، على كتب الدكتور عادل عبد المهدي .. اشكركم، فالشروط غير متوفرة - للكاتب د . عادل عبد المهدي : مقال جيد سيادة رئيس الوزراء هل نفهم ان الشروط توفرت الان؟

 
علّق نور الزهراء ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا على هذا الكلام المحفز و الرائع .... شيئ مثير للأهتمام و خصوصا في هذا الزمن . 💖💖

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على رب الكتاب المقدس هل يعرف عدد أيام النفاس ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ما زلت اتابع كتابتنكَ وما زالت كتاباتكِ تلهمني الا ان جميع الكلمات تخذلني.. فلم اعد اقوى الا على ان اكتب ان جميع الكلمات اصابها الشلل ولم اكن وحيدا مثلما اليوم.. خذلتني الدنيا و"الثقات" تعلمت كثيرا بلا طائل ما اقساه من تعلم اه كم هرمت بغياب استاذي.. لاول مره اشعر باليتم كما اشعر واشعر بالوحده كما اشعر.. نعم.. غدوت روح بلا جسد دمتم في امان الله سيدتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صلاح غني الحصبني
صفحة الكاتب :
  صلاح غني الحصبني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  كميات الترسبات المائية الساقطة في محطات العراق خلال 24 ساعة الماضية  : الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي

 آية الله الكرباسي يدعو جميع الأطياف العراقية الى الإستماع لنصائح السيد السيستاني والالتفاف حوله

 شبكة لتنظيم الناخب  : محمد شفيق

  سماحة الشيخ طاهر الخاقاني يعلن عن اقامة احتفال كبير لتكريم عوائل شهداء الحشد الشعبي والايتام .  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 ذكريات ما قبل وبعد الطوفان  : علي سالم

 الدِّيبْلُومَاسِيَّةُ..المَصَالِحُ الوَطَنِيَّةُ أَوَّلاً  : نزار حيدر

 أنا سني غير معتزلي إذن أنا أفكر  : محمد الحمّار

 العثور على نفق للارهابييين وتفجير 4 عبوات ورفع 3 اخر والقبض على 12 مطلوب في الانبار ونينوى

  وزير العمل يزور الاطفال المصابين بالامراض السرطانية في مدينة الطب ويشرف على توزيع رواتب المعين المتفرغ بين ذويهم  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 واشنطن: تغريم إيران 104.7 مليون دولار في هجوم بشاحنة ملغومة عام 1996

 داعش و استنساخ الموروث الفاسد  : علي حسين كبايسي

 قائد فيلق الصحابة الارهابي بتكريت يطلب الاستسلام هو وقواته

 تفاصيل عن نقل الصلاحيات إلى المحافظات ح5 انعكاس ذلك على واقع المحافظات إيجاباً وسلباً  : رشيد السراي

 من ذا رآها أكتب قصائد الحزن الجميل  : همام قباني

 فريق بحثي في جامعة ديالى يسجل أنواعا جديدة من الجينات في البنك العالمي للجينات  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net