صفحة الكاتب : قيس المولى

يجب اقتحام منطقة الجبناء وازالتهم بالاحذية السوداء؟؟
قيس المولى

  

يبدوا ان حكومة الكذب قراط اصبحت في مهب الريح لانها وان كانت فانها حكومة تكنوقرات الكتل والاحزاب المهيمنة والمحتله للعراق فلا احد يرغب باستبدال ملكه ابدا لان جميع المناصب هي ملك لهم ولاحزابهم بل هي الوارد والكنز الذي يدر عليهم و كتلهم لتمويل هذه الاحزاب الجائعة فلا احد يمكن له ان ينكر بان لديه واجبات نفعية وعليه حقوق مالية مترتبه في ذمته وذمة والديه الى يوم القيامة وهو ملزم بالتنفيذ وتقديم الولاء والطاعة لمعبد آمون الكتل ؟؟ بالاجماع والا فبالامكان استبداله لوجود غيره وهو مستعد للدفع المسبق شريطة حصوله على الوزارة الفلانية او الوكالة الفلانية وهكذا تتداول المناصب فيما بينهم للحصول على الرزق الحرام من قبل رؤساء الكتل واصنامهم الذين يلعبون بمقدرات البلد باسره ولا استثني احدا منهم لانه ان لم يكن مشتركا فهو راض وان لم يكن راض فهو صامت وقد ارتضى ان يكون معهم اينما ركنوا وهذا هو حال حكومات البلد السابقة والحالية فلا قبول لكابينة العبادي الهزيلة لانه اصلا غير مقتنع بها فاذا كانت الكتلة هي من ترشح وهي من تقرر وهي من تقبل او ترفض فما فائدة الاصلاحات التي اعلنت عنها وتورطت بها اذا\" ان كنت جبانا وضعيفا لهذه الدرجة فالاولى بك التنحي افضل من البقاء في مهزله التكنوقراط الكاذب كيف تقنعهم بحكومه تكنوقراطية ولا زلت متمسك بحزب اسس سياسة الدمار الشامل لبلدك منذ سقوط الصنم ولحد الآن كيف تقنعهم بحكومة مستقلة وانت متحزب ؟؟ لذا فأن العبادي سيفشل في تشكيل حكومة تكنوقراطية بل سيذعن لحكومة الكتل المفروضه عليه رغم انفه شاء ام ابى ان لم يتم حجب الثقة عنه وعن حكومته لانه ربما يتعارض مع مصالحهم الفئوية لأن الملك عقيم وجميعهم ينتسبون الى هارون الملعون العباسي حينما خاطب ابنة المامون يابني لو انك نازعتني على الملك لقطعت الذي فيه عيناك اي راسه وهذا امر واقعي ينطبق على واقعنا لان الملك يقتل على اعتابه الاب والابن والاخ والعم فلا نسب فيه ولا يبقي صله رحم له وكذلك يفعل الساسة القتلة الذين يحكمون البلد منذ اكثر من عشره اعوام مجحفة في حق هذا الشعب المسكين ولا اعتقد ان الحال سيتحسن بل وربما من سيئ الى اسوأ ولا احد يرعى مصلحة الشعب سوى مصالح الاحزاب الضيقة فمن سيدافع عن حقوق هؤلاء الناس المسلوبة حقوقهم وقد اثبت البرهان لكل العالم بان الشعوب اقوى من طغاتهم لان هؤلاء السراق لن ينتظر الخير منهم والحقوق تاخذ غصبا ولا تعطى وربما كان الاجدر والافضل على الصدر ان يستمر باعتصاماته رغم التهديدات له لانه ايقظ الشعب من سباته الطويل ولا يجب ان نستهين بقاعده الشعب رغم سكوته وخضوعه وربما جبنه ولكنه ان توحد وانتفض فانه سيقلب المعادلات فقد ان وجد من يقوده بصورة صحيحة ويستثمر طاقاته لمصلحة البلد الوطنية وما لاعتصامات الصدر رغم تاخرها الا انها دليل وعي اثبتت لهم بانهم قوه قادرين على قلب موازين الحكم رغم ارادات دول الجوار واميركا فالحق ينتزع بقوة الشعب بل يجب على الجميع الخروج بتظاهرات مستمرة واقتحام منطقة الجبناء وازالتهم بالاحذية السوداء؟؟؟ وتشكيل حكومة مؤقتة تمهيدا لاجراء انتخابات مبكرة لان مصالح الاحزاب اصبحت فوق دماء الناس وفوق اشلائهم وهذا الامر من المفروض ان لايسكت الشعب عنه ابدا لانها وصلت الى النخاع كمايقولون فالجميع متمسك بوزارته ومكتبه ووكالته حتى ان تغيير الوجوه من نفس الكتله والاحزاب العفنة لن ينفع ابدا لان من تنحى عن وزارة سيكون مستشارا ومن تنحى عن وكالة سيكون وزيرا ومن تنحى عن هيئة سيكون في لجنة اخرى وهكذا تتداول المناصب فيما بين الاحزاب الحاكمة المحتلة لأرض الرافدين وخاصة المتاسلمة والمهيمنة على جميع مقدرات الدولة والاجدر بالشعب ان يكون اكثر جراة وتكاتف وان يبتعدوا عن الانانية والنفعية الحزبية والكتلية التي قد تدر على المنتفعين منهم فاليدرك الشعب خطورة الامر الذي نحن عليه فلا تغيير دون اقتحام معبد النواب ؟؟ وازالة كل اصنامه الكفرة بالقوة والاطاحة واذلال كل العابدين لتلك الاصنام وجعلهم عبرة لمن اعتبر بل وطرد جميع احزاب الظلام المدعية بالاسلام وقيادة الانقلاب ضد الاسلاميين الكاذبين ولتكن مؤامرة كما اشار اليها صنم حزب الدعوة المالكي وكانه يمثل الاسلام والمسلمين ولا يدرك بان الناس سيسحقونه ويسحقون حزبه وجميع احزاب الدين الكاذبة ( بالبساطيل ) لو شاء الشعب واستمر بالاعتصامات واستمر بالعصيان لان جميع الاسلاميين بنوا ملكهم وتربعوا على عرشهم فوق دماء الابرياء من شعبهم ولا شك ان انتفض الشعب وتوحد فأن مطار البلد سيشهد هروب جميع السياسيين هم وعوائلهم دون رجعة لانهم ليسوا بعراقيين اصلا وسيتركون البلد لاصحابه الفعليين فلا هوادة مع هذه الاحزاب والكتل ابدا\" ولا نجاة الا بزج جميع رؤوس الفساد في السجون وملاحقتهم قضائيا بل وطردهم خارج حدود البلد لانهم غرباء عنا وسرقوا البلد بعلمنا ومساعدتنا مستغلين الدين واجهة دعائية لتحقيق اجندات احزابهم ومن يدعهمهم من خارج البلد لان جميع الموجودين ذيول وتوابع لدول الجوار التي لا تريد للعراق خيرا وقد آن الاوان لأخماد مؤامراتهم وانتهاك سلطانهم الجائر واسكات ابواقهم الاعلامية وكشف حقيقة زيفهم امام الناس والدعوة الى دولة مدنية فوق الميول والتوجه فوق الاحزاب والكتل فوق التاسلم الكاذب والدين المغشوش فوق المصالح والحزبية والفئوية العراق بحاجة الى قاعدة وطنية واعية مثقفة متراصة تدرك حقيقة الابتعاد عن التمسك برموز كاذبين كانوا سببا لدمار بلد باسره وقتل شعب عمدا تحت مطرقة الطائفية وسندان العبودية نحتاج الى ايادي متكاتفة لتحطيم اوثان الاسلاميين والمدعين بالتدين نحتاج الى عراقيين يقطعون يد التدخل الايراني والسعودي والقطري نحتاج الى ولاء حقيقي لبلد تم بيع ولائه لدول الجوار بل نحتاج لألغاء صفة الانتساب بهويةايرانية او سعودية وتجسيد الاعتزاب بالهويه العراقية حصرا وتجديد الدعوة للافتخار ببلد اسمه العراق 

  

قيس المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/13



كتابة تعليق لموضوع : يجب اقتحام منطقة الجبناء وازالتهم بالاحذية السوداء؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . طارق المالكي
صفحة الكاتب :
  د . طارق المالكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إنما وليكم الله والذين آمنوا ...  : عمار العيساوي

 التصويت على مشروع قانون التعديل الثالث لقانون المحافظات غير المنتظمة بأقليم

 التجارة:زيارات رقابية للمطاحن العاملة في كركوك لمتابعة نوعية الطحين والية الانتاج  : اعلام وزارة التجارة

 العدد ( 489 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 مؤتمر الاعلام العراقي لنقابة الصحفيين وخطاب التهدئة في ظل التحديات الراهنة .  : صادق الموسوي

 "عندما يصنع الناس من الفكر. ..أصنام؟"  : د . عادل رضا

 مجاهدوا الزمن الأغبر  : د . يوسف السعيدي

  هل تصدق ناحية في ذي قار/ العراق فيها 32 نهرا ولاماء صالح للشرب؟  : عزيز الحافظ

 عرض مسرحي ومعارض فوتوغراف وقصائد شعرية في احتفالية يوم السجين السياسي  : زهير الفتلاوي

 كلية الامام الكاظم في واسط تقيم معرض للصور الفوتغرافية دعما لابطال الحشد الشعبي  : حسين الزيدي

 أكرهها حتى النخاع ...!  : حبيب محمد تقي

 تلبية مطالب المتظاهرين ليس مستحيلا  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 العراق المستفيد الأكبر من تناقضات المنطقة ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 الْعِراقِيُّونَ يَنْتَصِرُونَ لِلْانْسَانِيَةِ فِي حَرْبِهِم عَلَى الارْهَابِ  : نزار حيدر

 شربوا الإثم حتى ثملوا وغنوا على مقام داعشي!!  : عبد الرضا الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net