صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

من أين جاءت عقوبة الرجم ومن حاول ادخالها في القرآن؟. الجزء الأول.
مصطفى الهادي

 مقدمة لابد منها. 
بعد أن رأت الأمم ومنذ القدم كيف أن الرجوم (الرصاصات الكونية) او ما يُطلق عليه الشهب والحجارة الصغيرة التي تتساقط من السماء بعد ان تخترق الغلاف الجوي للأرض فتصل باحجام مختلفة ، رأى الناس كيف ان هذه الحجارة تتسبب في إثارة الرعب والخوف والقتل للناس ، فاستخدموا الرشق بالحجارة (الرجم) كوسيلة انتقام وعقاب إليم . ونظرا لأن هذه الحجارة تنزل من السماء فقط ربطها الناس بالله تعالى ثم نسبتها اقدم الكتب السماوية إلى الله على أنها عقاب إلهي للعاصين من الناس، فتفننوا في طرق استخدامها بما لم يُنزل الله بها من سلطان ، والذي يقول بغير ذلك عليه أن يأتي بنص عن طريق الوحي.فأقدم النصوص التوراتية المكتوبة تقول بأن المصريين كانوا يستخدمون عقوبة الرجم لمعاقبة من يُخالفهم خصوصا في موارد الدين وأن بني إسرائيل على زمن موسى أخذوها عنهم. وسيأتي بيان ذلك ومن التوارة نفسها. 
تبين للناس فيما بعد أن هذه (الرّجم) تصيب أيضا الحيوانات والنباتات والاطفال والنساء والأرض وكل مكان تسقط فيه. فقاموا ايضا برجم الحيوانات والنساء والاطفال وكل من يُخالفهم الرأي وأول من فعل ذلك اليهود اعتقادا منهم أن هذه الرُجم لا تُصيب إلا الملعون المشؤوم. فصاغوا احكامات على مقاساتهم وحسب رغباتهم ، يُخفون خلفها نوايا شريرة غايتها الانتقام ممن يُخالفهم الرأي ، وهذا ما نراه واضحا في أقدم الكتب السماوية مع اعتقادنا أن هذه النصوص مزيفة أو أن بعضها تم التلاعب به ليخدم اغراضا معينة .
بعض الكتب الدينية تقول بأن الله تعالى لمّا رأى الناس تخشى رض ورضخ الحجارة كما تخشى أيضا الحرق بالنار والغرق في الماء استخدم هذه الوسائل وسيلة ردع للعاصين الذين يتسببون بالأذى للناس. فعندما تصبح الجرائم والانحرافات وباء لابد من استئصاله او القضاء عليه لانقاذ بقية الابرياء الصالحين يستخدم الله تعالى الوسائل الطبيعية لإحداث التغيير لكي يفسح المجال لبيئة صالحة أخرى ان تظهر وتؤدي دورها في الحياة لاعمار هذا الكوكب.
وتُظهر لنا بعض آثار الإنسان على جدران الكهوف بأن البشرية وفي مراحل عدة انحدرت نتيجة لسوء تصرفها فخرّبت حضارتها ورجعت إلى حرب الحجارة والفؤوس وهذا ما سوف نراه أيضا في المرحلة الحالية للبشر حيث يلوح من كلام (انشتاين) بأن مصير البشرية سيكون كمصير الأمم التي سبقتها . فعندما رأى الخراب الذي حصل في الحرب العالمية ثم الآثار المروّعة للقنبلة النووية قال : (أنا اعرف نوع الاسلحة التي سوف يتقاتل بها الناس في الحرب القادمة ، ولكن الحرب التي بعدها سيتقاتل الناس بالفؤوس).
ففي البداية وقبل أن يُخلق الإنسان كانت هذه (الرُجم) زينة في السماء حيث تتخاطف مكوّنة أنوار زاهية تجوب السماء على شكل اسهم نارية مثلما نراه في (الألعاب النارية في السماء أيام الاحتفالات). ولكنها تختلف حيث أن هذه السهام النارية التي تكونها الحجارة المشتعلة خطرة للغاية وتُسبب اضرار هائلة لو اصابت مكانا فإذا اصابت كوكبا أحدثت فيه ثقوب غائرة وحفر عميقة ، وإذا اصابت مخلوقا قتلتهُ في الحال ومن هنا ونظرا لسرعتها الهائلة وقوة تدميرها فقد اطلق عليها العلماء حديثا اسم (الرصاصات الكونية) ولربما يكون حجمها بحجم حبة رمل أو حبة الخردل ولكن تخريبها مروّع. (1)
هذه (الرّجم) في بدايتها لم تُخلق كوسيلة عقاب للبشر بل وسيلة حراسة أيضا لبعض الاماكن في السماء لتمنع اختراق فئة معينة من المخلوقات (الشياطين) وهم فئة خلقها الله تعالى على شكل قبائل لإنجاز المهمات الشاقة الكبيرة وكان على رأسهم زعيمهم (بعلزبول عزازيل) (2) ولكنها لم تُحسن استخدام قابلياتها التي منحها الله لها فتمردت ظنا منها أنها على شيء مما أدى أن يتم عزلها ضمن حيّز خاص بها (بُعد) تعيش فيه رسم الخالق لها حدودها التي إن تجاوزتها وجدت في انتظارها (حرسا شديدا وشُهبا). واذا استطاع أحدٌ منهم ان ينفذ بطريقة ما (يجد له شهابا رصدا) ومن هنا قيل للشيطان بأنه (رجيم).
في التوراة ــ حيث بدأ البلاء من هنا ـــ نشاهد تعدد استخدامات الحجارة في الرجم فهي لقتل حتى الاقرباء الأدنين مثل قوله في سفر التثنية 13: 10 (وإذا أغواك أخوك ابن أمك، أو ابنك أو ابنتك أو امرأة حضنك، أو صاحبك الذي مثل نفسك قائلا: نذهب ونعبد آلهة أخرى فلا ترض منه ولا ترق له ولا تستره، بل قتلا تقتله. ترجمه بالحجارة حتى يموت).
وكذلك تستخدم التوراة وسيلة لرجم الحيوانات إذا تمردت كما نقرأ في سفر الخروج 21: 28 (وإذا نطح ثور رجلا أو امرأة فمات، يرجم الثور ولا يؤكل لحمه).
وتعاملت التوراة بالرجم حتى مع من يُعانون من امراض نفسية كوسيلة من سائل العلاج المتقدمة عندهم ، بدلا من رعايتهم وعلاجهم والعطف عليهم كما نقرأ في سفر اللاويين 20: 27 (وإذا كان في رجل أو امرأة جان أو تابعة فإنه يقتل. بالحجارة يرجمونه).
واستخدم اليهود الرجم عقوبة لمن (يكفر) يسب الله او يُجدّف عليه كما نقرأ في سفر اللاويين 24: 16(ومن جدف على اسم الرب فإنه يقتل. يرجمه كل الجماعة رجما).
وفي سفر حزقيال سفر حزقيال 23: 47 يخبرنا بأن الرجم بالحجارة وسيلة عقاب وتأديب للمرأة الزانية واتلاف كل ما يتعلق بها من أبناء ومتاع كما نقرا: (وترجمهما بالحجارة، ويقطعونهما بسيوفهم، ويذبحون أبناءهما وبناتهما، ويحرقون بيوتهما بالنار. فتتأدب جميع النساء).
وفي سفر التثنية 22: 21 (يخرجون الفتاة إلى باب بيت أبيها، ويرجمها رجال مدينتها بالحجارة حتى تموت، لأنها زنت في بيت أبيها).
أنا أرى أن هذه العقوبة البشعة ــ الرجم ــ والغير إنسانية أخذها اليهود من المصريين ثم توسعوا في تطبيقها ونسبوها إلى الله .وهذا ما نراه يلوح في بعض آيات التوراة حيث ورد في سفر الخروج 8: 26 (فدعا فرعون موسى وهارون وقال: اذهبوا اذبحوا لإلهكم في هذه الأرض. فقال موسى: لا يصلح أن نفعل هكذا، لأننا إنما نذبح رجس المصريين للرب إلهنا. إن ذبحنا رجس المصريين أمام عيونهم أفلا يرجموننا؟). فلو كان الرجم عقوبة إلهية لذكر موسى ذلك ولم ينسبها إلى المصريين. 
ونتيجة لهذه الاستخدامات البشعة للرجم عمد يسوع المسيح إلى الغائه فلم يرجم المرأة الزانية التي قدمها له اليهود زاعمين انهم وجدوها في حالة زنا. (3)
وكذلك يخلو القرآن من هذا الحكم ، ولكن هناك فئة من المسلمين لا زالت متمسكة بهذا الحكم القاسي تقليدا لليهود او القرود في أحاديث وروايات اخذوها عن اليهود ونسبوها إلى الساحة النبوية المقدسة لا بل حاولوا ادخال نصا في القرآن يزعمون أنه كان من القرآن ثم اختفى كما سوف نقرأ في الجزء الثاني من البحث.
المصادر: 
1- وفي حوادث كثيرة تنقلها لنا كتب التاريخ فإن حالات قتل حصلت بواسطة هذه الحجارة الصغيرة ومنها قصة النظر بن الحارث حيث اجمع المسلمون أنها نزلت فيه بقوله تعالى : (سأل سائل بعذاب واقع ... اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء) فدعى على نفسه فاصابته جندلة (حجر صغير بحجم الحمّصة) بمحضر رسول الله (ص) وبعض صحابته حيث تقول الرواية : (فرماه الله بجندلة دخلت من رأسه وخرجت من دبره) فخرّ صريعا من فوق دابته. وتأكيدا على صحة هذه الرواية روى سبط بن الجوزي والثعالبي وغيرهم قولهم : (فوالله ما بلغ ناقته حتى رماه الله من السماء بحجر فوقع على هامته فخرج من دبره فمات وأنزل الله تعالى: سأل سائل بعذاب واقع).وقد اقلقت هذه الآية والاحاديث المتعلقة بها الكثير من المؤرخين الامويين نظرا لكونها نزلت في ولاية علي ابن أبي طالب عليه السلام فلم يستطيعوا حذفها نظرا لشهرتها فعمدوا إلى تشويهها بالروايات المضطربة، ولكن يكفي ان عددا كبير من مفسري ومحدثي اهل السنة اكّدوا على انها نزلت في النظر وانها تتعلق بولاية علي ابن ابي طالب (ع).
2- في التوراة اسم رئيس الشياطين (عزازيل) كما نقرأ في سفر اللاويين 16: 8 (ويلقي هارون على التيسين قرعتين: قرعة للرب وقرعة لعزازيل). التوراة هنا تصوّر هارون اخو موسى يعبد إلهين (الرب الله) و (عزازيل الشيطان). حيث يُقدم التضحية للإثنين معا طلبا لرضاهم. وفي الإنجيل اسمه بعلزبول كما نقرأ في : إنجيل متى 12: 24 (هذا لا يخرج الشياطين إلا ببعلزبول رئيس الشياطين).وفي الإسلام اسمه (الشيطان أو إبليس) وهو الإسم الجامع لمعاني الشروهو قوة السلب العقلية النافية على الدوام المحدود الملتبس بالغلط والوهم والباطل.
3- كما نقرأ في إنجيل يوحنا 8: 4 (وقدم إليه الفريسيون امرأة أمسكت في زنا. ولما أقاموها في الوسط قالوا له: يا معلم، هذه المرأة أمسكت وهي تزني وموسى أوصانا أن مثل هذه ترجم. فماذا تقول أنت؟ولما استمروا يسألونه، انتصب وقال لهم: من كان منكم بلا خطية فليرمها أولا بحجر! فلما سمعوا خرجوا واحدا فواحدا، وبقي يسوع وحده والمرأة واقفة في الوسط. فلما انتصب يسوع ولم ينظر أحدا سوى المرأة، قال لها: يا امرأة، أين هم أولئك المشتكون عليك؟ أما دانك أحد؟ فقالت: لا أحد، يا سيد!. فقال لها يسوع: ولا أنا أدينك. اذهبي ولا تخطئي أيضا). ولكن يوحنا وقع في اشكال وهو : إذا لم يدن احد من اليهود المرأة الزانية بسبب كونهم كلهم مارسوا الزنا، فلماذا قال لها يسوع وأنا ايضا لا أدينك هل كان يسوع زانيا أيضا والعياذ بالله؟ ولكن على الرغم من ابطال السيد المسيح (للرجم) فإن المسيحية استمرت في استخدام هذه العقوبة حيث نراها تقوم برجم (هيباتيا) المفكرة والفيلسوفة المسيحية مع انها لم تكن زانية بل عفيفة طاهرة حيث رجمتها الكنيسة بالحجارة بأمر البابا حتى الموت ثم قاموا بجرّها بالشوارع وتقطيعها بالسيوف واحراق كل انجازاتها العلمية.

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/11



كتابة تعليق لموضوع : من أين جاءت عقوبة الرجم ومن حاول ادخالها في القرآن؟. الجزء الأول.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي اسماعيل  عبيد
صفحة الكاتب :
  د . علي اسماعيل عبيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  في ميسان (هيته قراطية ) و(مجيد علم دار) مسرح شعبي للكوميديا السياسية  : عدي المختار

 السيطرة على ٧ سيارات محملة بالاعتدة والاسلحة وعجلتين مفخختين

 هل نجحنا في صناعة قدوات لشبابنا بمثل علي الاكبر ع  : الشيخ عقيل الحمداني

 شهداء سبايكر؛ قرابين الأنتخابات..  : باسم العجري

 حب الرئاسة والسلطة  : عبد الهادي البابي

 اتحاد الموانئ العربية يتقدم بالشكر للحمامي تثميناً لجهوده بتنفيذ بروتوكول التدريب  : وزارة النقل

 هل يتصرف الحكيم منفرداً ؟...  : رحيم الخالدي

 شمس الحرية والعدالة تشرق علي جنوب سيناء  : د . نبيل عواد المزيني

 جهاز جديد يخترق كلمة مرور اجهزة آيفون في دقائق

 سيرة حياة الإمام الخوئي بقلم تلميذه الشيخ محمد اسحاق الفياض

 النظام المحاسبي الحكومي في دورة تخصصية لدائرة الدراسات  : وزارة الشباب والرياضة

 عبق طقوس الانحناء والانكسار ..... مقاطع شعرية  : ايفان علي عثمان الزيباري

 وسقط الشهيد مرتين  : انسام اياد

 التعديل الرابع لقانون الانتخابات  : ثامر الحجامي

 لجنة الحج في مديرية شهداء شمال البصرة تباشر باستلام طلبات ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net