صفحة الكاتب : حامد شهاب

نخب إعلامية تطالب رئيس الوزراء دعم أنشطة ومهام هيئة النزاهة
حامد شهاب
 في إطار سعي هيئة النزاهة ورئيسها الدكتور حسن الياسري  للبحث عن آليات لتطوير عملها الرقابي ومحاربة الفساد المستشري في مفاصل الدولة ومؤسساتها على وفق المهام المكلفة بها ، وللوقوف على آراء النخب الاعلامية ورجالات القانون ومسؤولي منظمات المجتمع المدني في دعمها فقد تدارست هيئة النزاهة في ندوة حوارية نظمتها الخميس السابع من نيسان وبحضور رئيسها الدكتور حسن الياسري ونقيب الصحفيين الأستاذ مؤيد اللامي وجمع من نخب اعلامية تدارست سبل تطوير آليات عملها الرقابي ، وكيفية إسهام الاعلام في النهوض بمهامها في عمليات مكافحة الفساد وفي إشاعة مفاهيم النزاهة داخل مؤسسات الدولة وبين صفوف المجتمع ومؤسساته التعليمية والتربوية.
وطالبت النخب الإعلامية والقانونية ومسؤولي منظمات صحفية ومجتمع مدني رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي بدعم أنشطة ومهام عمل هيئة النزاهة وبخاصة في تخصيصات موازنتها المالية وفي زيادة عدد كوادرها ، وانهاء المناصب بالوكالة وتثبيت الدكتور حسن الياسري رئيسا لها، ومنح هذه الهيئة الصلاحيات اللازمة لممارسة عملها ، وتطوير قوانين انظمتها ، لكي يكون بمقدور هذه الهيئة إنجاز المهام الكبيرة الملقاة على عاتقها في كشف ملفات الفساد ومحاربة كل أشكاله ووسائله المدمرة في كل مفاصل أجهزة الدولة ومؤسساتها ، إن أريد لتلك المهمة الكبرى النجاح، وتمكينها من إحالة ملفات الفساد الى القضاء ليأخذ دوره الحقيقي في محاسبة المفسدين.
وعبر المختصون في الشأن الاعلامي والقانوني عن دعمهم ومساندتهم لعمل هيئة النزاهة واستعدادهم للتعاون معها وتذليل العقبات التي تواجهها وفي ان يكونوا معينها الذي يرفدهم بالملاحظات والمقترحات وبؤر الفساد وانشطته لكي يتسنى متابعته والقضاء عليه، مؤكدين إن بإمكان النخب الاعلامية والقانونية ومنظمات المجتمع المدني ان تضع امكاناتها وخبراتها تحت مؤسسة هيئة النزاهة من اجل الارتقاء بعملها الرقابي وكشف ملفات الفساد ، والوصول الى الحقيقة بأسرع الطرق، ولكي تسهم وسائل الاعلام ونخبها الخيرة في اشاعة ثقافة النزاهة المجتمعية وتحصين الشعب عموما من شرورها، ولكي يتوصل المفسدون الى قناعة بأن فسادهم لابد وان يتم كشفه طال الزمان ام قصر وما وصلوا الى وظائف ومناصب ، مادامت هناك جهات رقابية اخرى تسهم في هذا النشاط.
وأبدت هذه النخب الإعلامية والقانونية ومسؤولي منظمات إعلامية ومجتمع مدني في الجلسة الحوارية الموسعة أبدت إستعدادها لتقديم كل ما لديها من امكانات وخبرات لدعم عمل أنشطة هيئة النزاهة ، وفي الاسهام بوضع ما تمتلكه من معلومات ووثائق عن ملفات الفساد تحت انظار تلك الهيئة المكلفة لمهمة كبيرة وصعبة تتطلب وقوف كل الجهات الخيرة الى جانبها في تلك المهمة الكبرى، وأن النخب الاعلامية ووسائل الاعلام لديها امكانات كبيرة يمكن ان تسهم في دعم تلك الأنشطة لتكون معينا لها، وتسهيل الوصول الى الحقيقة وكشف المفسدين ، بالاستفادة من خبرات الصحافة الاستقصائية ، الميدان الأكثر حضورا في عالم الصحافة اليوم، في ان يكون بمقدورها تسهيل مهمة هيئة النزاهة التي تجد في الدعم الاعلامي مايوفر لها سبل انجاح مهامها بأسرع الطرق، وأكثرها قدرة على كشف الحقيقة.
وفي هذا الاطار أكد رئيس هيئة النزاهة الدكتور حسن الياسري ان للعاملين في الحقل الصحفي والنخب الإعلامية والقانونية المثقفة ومنظمات المجتمع المدني دور كبير في أن يكونوا عونا لهيئة النزاهة في كشف ملفات الفساد والفاسدين ومحاربة تلك الظاهرة التي استشرت في جسد الدولة العراقية بطرق وانماط مختلفة، وان الهيئة على استعداد لوضع كل التسهيلات التي تعين تلك النخب والكفاءات الاعلامية والقانونية في مهمتها لكشف الفساد وإشاعة ثقافة النزاهة المجتمعية كسلوك قويم ، يخلص المجتمع من مخاطر الفساد التي تهدد بينته في الصميم.
وقال الدكتور حسن الياسري إن هيئة الزاهة وضعت سياقات وآليات عمل في سعيها لمكافحة الفساد ومحاربة تلك الآفة الخطيرة، لكنه أشار الى أن هناك جملة عوائق تعرقل الوصول الى هدف هذه الهيئة في القيام بمهمة محاربة الفساد ووضع حد لتغلغلها في جسد الدولة العراقية التي نخر الفساد هياكل كثيرة منها، حتى تحول الفساد الى سلوك مجتمعي ضار ينبغي مواجهته بكل الطرق التي تحقق اكتشاف بؤر الفساد وقبرها في مهدها.
واوضح السيد رئيس هيئة النزاهة ان الهيئة اكتشفت ان اغلب من وجهت هم تهم فساد وبخاصة كبار حيتان الفساد انهم لم يتركوا اثرا جرميا يمكن ان يتم اكتشاف اثر لفسادهم، وان هناك جماعات من صغار الموظفين ترتبط بهم بصلات قربى او احزاب متنفذة او موظفين من داخل مؤسسات الدولة هي من أغرت كثير من المسؤولين للانخراط في هذا المسلك غير الاخلاقي والذي يتعارض مع القيم المجتمعية والدينية والاخلاقية ، وان خطر صغار الموظفين لايقل عن خطر كبار المفسدين ، لهذا ينبغي ان تتركز الأنظار على صغار المفسدين من الموظفين كونهم الحلقة الاخطر الذين سهلوا للحيتان المفسدة الحصول على الثروة وجمع الاموال بطرق غير مشروعة واستغلال مناصبهم الوظيفية او قربهم من المسؤول الكبير في تفشي ظاهرة الفساد في مؤسسات الدولة.
ولفت رئيس هيئة النزاهة الى ان الهيئة بحاجة الى هيكلة تنظيمية لطبيعة عملها وانشطتها ، داعيا الى ضرورة تطوير القوانين التي تنظم اطر عملها، بما يمكنها من مواجهة اخطبوط الفساد ، اذ ان القوانين الحالية للهيئة تحدد حركتها وتكبل اجهزتها وتعرقل طرق اكتشاف آفات الفساد او اساليب محاربته، اذ ان بقاء قوانين قديمة دون ان يكون لها طابع ردعي سوف يبقي الجريمة تستفحل لان المحاسبة القانونية لاترتقي الى حجم الفساد والمبالغ الكبيرة المترتبة بذمة من ثبت انهم سرقوا او تعاملوا مع الفساد وقدموا له التسهيلات بدون ان يترك الكثير منهم ادلة عند التحقيق في حالات فساد كبرى من هذا النوع.
واشار الياسري الى ان من بين الصعوبات التي تواجه عمل هيئة النزاهة هو ضعف الامكانات المالية المرصودة في موازنة الدولة، والمبالغ الضئيلة المخصصة لها والتي لاتتناسب وحجم المهام الكبيرة المكلفة بها ، وتكاد موازنتها تقتصر في المقام الأول على رواتب موظفي الهيئة وكادرها، أما ماتحتاجه الهيئة من مستلزمات تخصيصات مالية لهيئاتها واجهزتها الفنية ، فليس بمقدورها انجازه لعدم توفر التخصيصات المالية اللازمة لأنشطة عملها، وهي كبيرة.
ومن الصعوبات الأخرى التي تعرقل عمل هيئة النزاهة هي قلة عدد الموظفين قياسا الى حجم الفساد وضخامة مؤسسات الدولة وموظفيها والملفات الشائكة عن الفساد، اذ ليس بمقدور العدد الحالي المخصص لها ان تؤدي مهمتها على الوجه الاكمل، اضافة الى محدودية الصلاحيات المناطة بها، وتقتصر مهمتها على كشف اوجه الفساد وليس محاسبة المفسدين ،كما يتوهم البعض ، بل ان القضاء هو من يتولى هذه المهمة ، اذ ان الهيئة ليس جهاز شرطة يلقي القبض على المتهمين ، بل تكتفي بجمع المعلومات والادلة ويتولى القضاء تبرئة المتهمين او تجريمهم ان وجدت الادلة الثبوتية القاطعة التي تكفي لادانتهم.
ومن الاشكاليات التي تواجهها هيئة النزاهة كما يؤكد رئيسها الدكتور حسن الياسري عدم ارتباط المفتشين العموميين بهيئة النزاهة وارتباطهم المباشر بوزاراتهم ، وليس بمقدور الوزير محاسبة المفتش العام لوجود علاقات ارتباط بين اغلب الوزراء والمفتشين العموميين ولكون الوزير هو من يعين المفتش العام وهو من يستطيع فرض وصايته عليه وحرمانه من عمله ان وجده الوزير يتعارض مع مصالحه وليس مصلحة المؤسسة أو الوزارة.
واقترحت النخب الاعلامية والقانونية خلال ندوتها الحوارية ان يتم ارتباط المفتشين العموميين بهيئة النزاهة وانشاء مديرية للنزاهة في كل وزارة تقوم بمتابعة اعمالها ضمن انشطة عملها، لتنسيق الجهود وتوحيد الخطوات الموصلة الى تسريع مهام كشف الفساد والتعرف على انشطته منذ خطواته الاولى وقبل ان يستفحل الفساد ويصعب كشف محاولات من هذا النوع وهي كثيرة، وتجري على نطاق واسع في مختلف دوائر الدولة ومؤسساتها.
ومن الصعوبات الاخرى التي تواجه هيئة النزاهة  كما يقول الياسري هو تحقيقات دائرة الرقابة المالية البطيئة والتي تأخذ وقتا اطول من المعتاد لكي تتم التعرف على الانشطة الجنائية ورفعها ما يؤدي الى تأخير عرض ملفات اغلب القضايا المهمة الى القضاء الذي هو عليه مهمة اخرى وهو التحقق من الادلة والبراهين واذا لم تستكمل اجراءات التحقيق ولم يقتنع بالادلة فأن القضاء قد يبريء الكثيرين لعدم توفر دلالات جرمية ، يستدل بها عند تطبيق القانون، وقد يؤدي الى ان تكون هيئة النزاهة هي المتهمة بالتشهير من قبل المسؤول الذي تم تبرئته ، ويقوم البعض برفع دعاوى قضائية ضد هيئة النزاهة بتهمة التشهير، وهذه معضلة تواجهها هيئة النزاهة مع من يجري كشف فساد ما في مختلف دوائر الدولة، علما بان الهيئة تؤكد دوما وهي تعلم علم اليقين ان المتهم بريء حتى تثبت ادانته ، وليس من مهامها التشهير بالآخرين .
وبشأن ما تتداوله بعض وسائل الاعلام من قضايا وفساد ومحاولات تشهير بمسؤولين دون وجود أدلة فقد اكد رئيس هيئة النزاهة انه يفترض بأجهزة الاعلام ان تسعى دوما لكشف الحقيقة من خلال امتلاكها الأدلة وتتاكد من مصادر معلوماتها قبل اثارتها في الاعلام ، وانه ينبغي ان يدرك رجال الاعلام ان توجيه أي اتهام من قبل الهيئة لايتم الا بعد التحقيق فيه والتحقق من وجود شبهات فساد تثبت الواقعة، كما ان بعض وسائل الاعلام وبهدف الاثارة مرة وبطابع الحرص مرة أخرى تثير قضايا ليس لديها ادلة هي الاخرى على تورط من تتهمهم بقضايا فساد ، ولهذا تظهر اغلب الاتهامات اما دعائية لاغراض التشهير او لأن بعض وسائل الاعلام تتسرع في عرض قضايا وشبهات الفساد دون ان تجد لديها مايثبت الكثير من الاتهامات الموجهة لمسؤولين كثيرين في اجهزة الدولة، والمشكلة انه لايتم اكتشاف الفساد لأن المفسدين لديهم خبرات في التحايل والتضليل واغلبهم لايقوم بنفسه بهذه المهمة ، بل يوكلها لموظفين صغار وهم الاخطر في حلقات الفساد التي ينبغي ان تتم متابعتها وتتبع تسلسل احداثها وكيف جرت ومتى تم حالات من هذا النوع ، اذ غالبا ماينكر المسؤول الأعلى اشتراكه بمحاولات فساد ، لأنه لم يترك اثارا فعلية تدل على انه شارك بعمليات فساد بالرغم من ان حجم الفساد يكاد يكون كبيرا احيانا ،كما ان الوزير يعتمد على معاونيه ووكلائه ولا يدقق كثيرا في اغلب الملفات وبخاصة في عقود وزارته وليس لدى اخرين خبرات قانونية في التعاملات التي تجري داخل دوائرهم واغلبهم لم يشترك بفساد فعلا لكن هناك ( اخطبوطا ) داخل دائرته او وزارته يقوم بهذه المهمة، من صغار الموظفين وبعضهم يعمل على توريط حتى المسؤولين الكبار من اجل ضمان شيوع مظاهر الفساد وللتغطية على فساد هؤلاء الذين يمتلكون خبرات تحايل مختلفة للوصول الى اغراضهم، ولكي تضيع الحقيقة عن خفايا الفساد بين القبائل كما يقال.
واوضح الدكتور حسن الياسري ان من اهم الآليات التي سعت هيئة النزاهة لتطوير عملها هي: اتخاذ زمام المبادرة من خلال انشاء فرق ميدانية تحقيقية تضم محققين وقانونيين للتحرك على اكتشاف اوجه الفساد والمفسدين وحجم المبالغ واحالتها الى القضاء لتأخذ مجراها.
ومن الحلول والمقترحات التي يراها رئيس هيئة النزاهة الدكتور حسن الياسري ضرورية هي زيادة تخصيصات الهيئة المالية في الموازنات المقبلة وربط المفتشين العموميين بهيئة النزاهة واعتماد مبدأ الخبرة والكفاءة في الترشح لوظائف الدولة مقترحا وضع آليات صارمة في موازنات الدولة وتعديل بعض النصوص الجزائية والقانونية لتتوائم وحجم الفساد وضخامته والاهتمام بموضوع العقود واجراءاتها واشاعة الثقافة القانونية لدى من ينظمها مع الجهات الأخرى والشركات العالمية، كما أنه لاتزال هناك قوانين سارية تعتمد منذ عقود طويلة ولن يعد بامكانها ان تجاري متطلبات المرحلة وطبيعة انشطة الفساد الكبرى ، داعيا كذلك الى الاهتمام بالجانب التربوي في المدارس والجامعات وتنمية الشعور بالانتماء الوطني وروح المواطنة واشاعة قيم الوطنية والمسؤولية الاجتماعية ونشر مفاهيم النزاهة في الدوائر والمدارس والكليات ومساندة ودعم اجهزة الرقابة والنزاهة عموما لتذليل العقبات التي تقف بوجهها والاهتمام بالمتقدمين الى المعهد القضائي ووضع معايير صارمة لمن يقبل في المحاكم والاجهزة القضائية والابتعاد عن المحاصصة في التعيينات للوظائف ، وتوفير فرص عمل للعاطلين والبحث عن سبل لانعاش الوضع الاقتصادي والوظيفي لعموم العراقيين للحد من اثار الفساد وتقليل اثاره الى حدوده الدنيا.
وفي ختام الجلسة الحوارية دعا الدكتور حسن الياسري رئيس هيئة النزاهة الاعلاميين والكتاب وعموم المثقفين والمهتمين بالشأن القانوني للتواصل الميداني مع الهيئة ومدها بالمعلومات والوثائق التي تخدم عملها، والاسهام بملاحظاتهم ومقترحاتهم وتقديمها الى الهيئة بالاستفادة من خبرات الصحافة الاستقصائية في هذا المجال.

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/10



كتابة تعليق لموضوع : نخب إعلامية تطالب رئيس الوزراء دعم أنشطة ومهام هيئة النزاهة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز سامراء الدولي
صفحة الكاتب :
  مركز سامراء الدولي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  ثرثرة عراقية  : جمال الدين الشهرستاني

 البـرلـمـان وحـــديــث الـكـسـاء !!!  : علي سالم الساعدي

 متلازمة العنف الجديد..!  : وسام الشمري

 العثور على مقبرة جماعية تضم رفات اكثر من 100 مدني في الموصل

 العمل التطوعي يقيم مخيم كشفي في وزارة الشباب والرياضة  : وزارة الشباب والرياضة

 لنفتش في مصر عن سبب قرار هولندا منح اللجوء للمصريين المضطهدين من حكم الاسلاميين  : مدحت قلادة

 التاج البريطاني يخلع جلباب اليورو الى غير مأسوف عليه..  : وليد فاضل العبيدي

 العراق يمضي قدما في مشاريع إعادة الإعمار

 قراصنة كوريون شماليون يستهدفون منشآت أميركية

  رعب الكتب الشيعية  : احمد مصطفى يعقوب

 مراجعة إنسانية لسجل البدون  : كاظم فنجان الحمامي

 «الحشد الشعبي» يتهم التحالف الدولي باستهدافه

 صدر حديثا : سمر والهاتف الذكي - قصة للأطفال   : سهيل عيساوي

  مشروع حدود الدم الأميركي...لهذه الأسباب سينقلب الأمريكان على السعوديين !؟"  : هشام الهبيشان

 الواقع والأمل  : كرار حسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net