صفحة الكاتب : واثق الجابري

الباب المفتوح في الأزمات
واثق الجابري
 لا يوجد تاريخ لشعب ما؛ دون تضحيات جسام وأعظمها الشهادة، التي لا تنالها إلاّ القامات العالية والأرواح المتألقة، فتذهب الى بارئها وأفكارها تدور في أرض الوطن، وتلتصق على جبين المخلصين ومَنْ تمتد جذورهم في أرض بلدهم، فيرحل الأشخاص وتبقى المشاريع تتوالد أجيال.
كم نحن بحاجة الى تلك التضحيات، وما عزيمة الحشد الشعبي؛ إلاّ إمتداد لقادة كبار؛ أتسع قلبهم للعراق وشعبه، وإمتدت يدهم لتجمع لا تفرق.
يخبرنا التاريخ أن الدماء إمتزجت في أعلي صخور الجبال ومياه الأهوار، وتحدثت الأجساد في المقابر الجماعية، عن قوة العراق بتنوعه تحت راية الوطن، وهي ذات الدماء منذ 40 عام، ونفسها مَنْ يقاتل الإرهاب في هيت والفلوجة والموصل، وذات المشروع المُعادي؛ أن لم ينجح بالإرهاب والفساد، فقد إعتمد التضليل وخلط الأوراق، وتشويه دعوات حماية الثروات بأنها للإنفصال وتخوين الشركاء، ومحاولات مستمرة لإشعال النار في بيت الوطن.
تلك التضحيات حاربها المكر والدهاء؛ فكانت صابرة مؤمنة بمشروعها، وكم حاولوا كسرها فتكسرت تلك الأيادي، أمام سارية تحمل صور الشهادة ومشروع الوطن والعقيدة، ومنطلق الاعتدال والوسطية في زمن التطرف والمزايدة، وقلوبها صامدة التي لا تهزها انتكاسات؛ صارت محطات للمراجعة، والإنتصارات لا تُغري أصحاب المشاريع الوطنية. 
يصعب الحديث عن إيجاد مخرج للأزمات؛ في وقت تنغلق القوى السياسية على بعضها، وتترك التضحيات والحلول على قارعة الأنا والمزايدة والمشاريع المشبوهة، وبين هذا وذاك يبقى باب مفتوح مهما تبدلت التصورات وإختلفت المحطات وتعالت الشخصنة والنرجسية وسياسة التأزيم.
إن الإختلاف لا يرقى الى الخلاف في وجه نظر العقلاء، وما دامت معظم القوى تعتقد أنها تسعى لتقريب وجهات النظر حسب رؤيتها؛ لذلك تعدد وجهات النظر إثراء للقضية وكسب لأكبر قدر من القبول الشعبي والوسطية، وتخطي لمنتصف طريق؛ فيه ربح للطرفين وبالنتيجة كسب الوطن لجناحين، ومن ضرورات المرحلة وخطورة المنعطفات والتهديدات؛ يبقى الرهان على تشخيص القوى لنقطة الإلتقاء والباب المفتوح في كل الأزمات، وإستذكار قيمة التضحيات.
الحديث صعب؛ إلاّ عند قوة وطنية عاقلة في مشهد تنوع العراق، ولها القدرة على ممازجة أجيال الخبرة والتضحية وشباب يتطلع للأمل؛ بمشروع واضح المعالم.
من فيض ذكرى الشهيد محمد باقر الصدر (قدس)، والشهيد محمد باقر الحكيم (قدس)، وبنظرة عقلائية بسيطة؛ قلّ ما نجد إجتماع خطاب الشركاء والفرقاء والمختلفين في وجهات النظر، ويجدر بالذكر أن بوصلة السيد عمار الحكيم؛ هي الوحيدة القادرة على ترك بابها مفتوح في كل الأزمات، وما إجتماع القوى السياسية في ذكرى يوم الشهيد؛ إلاّ دليل على حاجة القوى السياسية؛ الى الإستفادة من تجربة تضحيات الشهيدين ووفاء لما قدموا من أجل هذا الوطن؛ حيث جادوا بكل ما يملكون؛ لوحدة التراب ورفض كل أساليب التفرد والإستئثار، وليتذكروا أن الدماء التي سالت قبل 40 عام الى اليوم؛ ليس لها هدف سوى المحافظة على سيادة الوطن وحماية مواطنيه، وتوحيد الخطاب برؤية مشروع بناء دولة.

  

واثق الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/10



كتابة تعليق لموضوع : الباب المفتوح في الأزمات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حازم المولى
صفحة الكاتب :
  علي حازم المولى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في ذمتك كعبة مذبوحة الوريد.. يزيد...  : علي حسين الخباز

 جلسة خاصة  : اسراء البيرماني

 ضبط تلاعبٍ وأسماءٍ وهميَّةٍ بقوائم الأُجراء بمديرية إنتاج كهرباء الفرات الأوسط  : هيأة النزاهة

 يا بط...يا بط!!  : د . صادق السامرائي

 مفوضية الانتخابات في القاسم تنتهي من تحديث سجلات الناخبين وسط اقبل واسع من المواطنين  : نوفل سلمان الجنابي

 الأمام موسى الكاظم (عليه السلام) نظرة وتأمل / ج 2  : عبود مزهر الكرخي

 كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي / القسم الثاني والعشرون  : حميد الشاكر

 يوم نيساني من أيام زيارتي للعراق 2013 خيبة أمل في أول فرصة عمل /ج1  : يحيى غازي الاميري

 فضيحة مشعان ويكليكس  : فراس الغضبان الحمداني

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش مع العضاض تعزيز الخدمات الصحية في العاصمة بغداد  : وزارة الصحة

 نزاهة المنشار صالح المطلق و.. فضائح الصفويين.  : د . زكي ظاهر العلي

 وفد كردي يصل الى بغداد

 الوهابية الظلامية والعداء لايران الاسلام  : مهدي المولى

 قناة ( الجزيرة ) الناطق الاعلامي الرسمي بأسم تنظيم داعش  : جمعة عبد الله

 إلاّ... القمر  : عيسى عبد الملك

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net