صفحة الكاتب : عباس العزاوي

أعْمار الرعية والحكام
عباس العزاوي

قرأنا في كتب التاريخ القديمة والكتب المقدسة عن أعمار اجدادنا الطويلة, التي تصل في بعض الاحيان  لأف سنة او تنقص بقليل, نحن بالتاكيد لانعرف نوع الحمية الغذائية المتبعة أنذاك ولا نوع النشاطات الرياضية المشهورة لديهم , كالجري اوالمصارعة او حتى الفنون القتالية الاخرى كالكراتيه ... والجودو ..والكونغ فو.. ولم نسمع ان احدهم عاش في جزيرة اوكيناوا  ـ منشئ الكراتيه ـ القريبة من الصين او ان احدهم كان  حائزاً على الحزام الاسود باي درجة من درجاته ( دان ) العشرة او البرتقالي او حتى الاصفر. مع ذلك كان الرجل منهم يعيش مئات السنين وهو يعمل ويتزوج وينجب وربما يحارب لساعات طويلة في معارك الهجوم او الدفاع رغم كبر سنّه حسب قياساتنا المعاصرة.... فما هو السر في ذلك؟


مات ابي عن عمر يناهز الخمسين وماتت امي بعد تجاوزها الخمسين بقليل ومات عمي قبل ان يصل الستين من العمر بعد محاولاته اليائسة التشبث بالحياة, وماتت جارتنا "زايرة هيله" قبل اكمالها السبعين , وهذا مايثير قلقي الان بعد اكمالي العقد الرابع ...وهكذا بقية فقراء الله في الارض فمايلبث احدهم فينا الا ستين او سبعين سنة في افضل حالاته, بأستثناء واحد حصل لعمتي التي استحقت اليوبيل الماسي في كسر الرقم القياسي  بين الفقراء بطول العمر لانها وصلت الى عمرالثمانين الا قليلا, بعد ان فقدت البصر وسقطت جميع اسنانها وشلت قدرتها على الحركة وحتى الكلام في أواخر عهدها, اتذكر عند سماعي خبر وفاتها في منتصف التسعينات سارعت لاخبار أخي الذي ردد قائلا... ليرحمها الله ... واستمر يمشي  كأن شي لم يحصل فما كان مني الا ان بادرته بالقول ... لاحول الله ....امرأة عاشت كل هذه السنين ,ألا تستحق ان نقف حتى لحظة صمت من اجل روحها الطاهرة!!! " شدعوه عليك "..."البير كامو" انت ؟ هذا مايخص عامة الناس من الرعية واعمارهم.


لكن الظاهرة الغريبة التي اثارت اهتمامي هو طول أعمار الحكام  سوى كانوا من الطغاة  ام انصاف الطغاة  وبشكل ملفت للنظر اذا استثنينا بعض الحالات الشاذة , بل حتى فرص نجاتهم تكون كبيرة من كل محاولات الاغتيال المدبرة مهما كانت محكمة ودقيقة.


ولو أستعرضنا اعمار بعض الطغاة المعاصرين  لوجدناها اطول من متوسط اعمار افراد الشعب الكادحين!!!


ـ عبد الله بن عبد العزيز عمره 86 سنة...مازال حي يقتل ويذيق الشعب السعودي مرارة الذل والهوان على ايدي الوهابية.


ــ حسني مبارك عمره 83 سنة مازال حيُ يرزق في السجن وقد أُخرج من السلطة  "بالعافية" بعد ان تحول الى مومياء فرعونية متحركة!!


 ــ صباح الاحمد الجابر الصباح عمره 82 سنة مازال حي يدب على الارض ويشعر بفخر الحماية الامريكية له ولشعبه لذا يتآمر على العراق وشعبه!


ــ زين العابدين بن علي عمره 74 سنة مازال حيُ مختبأ لدى آل سعود ملجأ الطغاة والمجرمين!!


ــ  صدام حسين كان عمره عند اعدامه  69 سنة حسب الرواية المشهورة ..او 79 سنة حسب المنجد في اللغة والاعلام  طبعة (21)  سنة ( 1973) وكان من الممكن ان يعيش اكثر من ذلك  ليسومنا سوء العذاب او يرثه احد " جرويه " من بعده... لولا ارادة الله .... وامريكا.


 ــ قابوس بن سعيد عمره 70 سنة مازال حيُ يرزق واحيانا يقمع .. ليس لديه ابناء يرثونه !!


ــ معمر القذافي عمره 69  سنة , مازال حي يذبح  ابناء الشعب الليبي بوحشية!! تهدّل وجهه حتى عاد بلا ملامح!


ــ علي عبد الله صالح عمره  69 سنة نجى من محاولة اغتيال محكمة الشهر الماضي لكنه خرج للناس قبل ايام بسحنه جديدة من جراء ـ قنبلة الصخام ـ التي القيت عليه, ولكنه مازال ينادي بسيادة الكَانون والديمكَراطية المصخمة!!.


ــ عمر حسن أحمد البشير عمره 67 سنة  قاد انقلاب ( ثورة الانقاز)  منذ  1989 بدعم اسلامي  ومازال مطبق على عنق السودان حتى قطع الجنوب , يتمع بمهارة رقص شعبي جميل!!


ــ حمد بن عيسى آل خليفة عمره 61 سنة مازال حيُ يذبح ابناء الشعب البحريني الثائر بسيوف آل سعود , بمعنى ان عرشه متكئ على مؤخرة درع الجزيرة !!


ــ حمد بن خليفة آل ثاني عمره 59 سنة اصغر ديناصورعربي , مازال حيُ ,ديمقراطي بالفطرة !! تآمر على ابيه خليفة بن حمد (79) سنة واسقطه "بضربة معلم " وماأنفك يتآمرعلى دول المنطقة!!


والشي الاكثر غرابة نجد ان هؤلاء الحكام يتمتعون  ـ اضافة لطول اعمارهم ـ بحيوية غريبة وقدرة عالية في الحفاظ على نعومة ولمعان بشرة الوجه واليدين ..  نحن لانعرف ماتخبئه الملابس الفاخرة ,لان حكامنا لايرتادون الشواطئ العربية وارتداء البكيني لعرض مفاتنهم ... ربما يحدث هذا في جزرهم وشواطئهم الخاصة وسط الشقراوات والبرونزيات.... ترى ماهو السبب الحقيقي لهذه الظاهرة؟ هل هو نوع الاطعمة الراقية التي يلتهمونها  بشراهة والمشروبات الفاخرة ؟ ام هو الارتياح النفسي والعصبي ؟ مع ان اغلبهم يعاني من فكرة وجود المعارضة التي تطارده كالشبح! ويُحكى ان صدام كان لايسمح لاحد بالدخول الى مكتبه الخاص بسلاحه الشخصي باستثناء الفريق الدكتور عبد حمود!!



 



فهل يمتلك هؤلاء الحكام  حجر الفلاسفة  ؟ ... ام هي ارادة الرب في بقاءهم أحياء مدة طويلة وتمتعهم بصحة جيدة ؟ .....ام انه سوء حظ الرعية المساكين ؟



 

  

عباس العزاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/15



كتابة تعليق لموضوع : أعْمار الرعية والحكام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احسان عبداليمه الاسدي
صفحة الكاتب :
  احسان عبداليمه الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مكافحة إرهاب محافظة كربلاء وقيادة عمليات الفرات الأوسط تستهدف عجلة مفخخة محملة بالصواريخ والرمانات

 الجنون في حب... الحسين  : فوزية سالم الصباح

 الكُرْدُ بَيْنَ سَنْدَان الأَزْمَةِ وَمِطْرَقَةُ السُّلْطَانِ الجُزْءُ / 2  : حازم الشهابي

 وبداْ السباق الانتخابي  : محمود خليل ابراهيم

 مكتب المفتش العام لوزارة الداخلية يلقي القبض على تاجر مخدرات في منطقة البياع ببغداد  : وزارة الداخلية العراقية

 إعلام عمليات بغداد: إلقاء القبض على متهَميَن بالاحتيال والسرقة وغسيل الأموال.

 الحكم غيابيا بعشرسنوات على موظف لاختلاسه مبالغ مالية  : اعلام وزارة التجارة

 أمناء عتبات العراق المقدّسة: مصحف العتبة العبّاسيّة المقدّسة مفخرةٌ لنا جميعاً ومشروعٌ قرآنيّ يستحقّ الثناء..  : موقع الكفيل

 متى يصبح الانسان ارهابيا ويكون مظهرا" من مظاهر الشيطان  : صادق الموسوي

 ألازمة الاقتصادية العالمية  : د . ماجد احمد الزاملي

 التربية تعلن مواعيد الامتحانات للطلبة في الصفوف غير المنتهية

 الفلسطينيون لن يحرروا فلسطين حتى يجدوا الطريق المؤدي الى ذلك  : خضير العواد

 العمل تنظم دورات تثقيفية وتوعوية للنساء الريفيات وتشجيعهن على اقامة مشاريع صغيرة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  قبسات من تاريخ العراق..  : جواد البغدادي

 هل كفر القرضاوي عندما أقسم بالله؟  : د . حامد العطية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net