صفحة الكاتب : د . حسين ابو سعود

الحلم الذي نزع جلده
د . حسين ابو سعود
 نحن الحالمون ،والأحلام عوالم مرعبة ملونة بالأسود فقط ورماد الحروب ،اتفقنا على حلم في اليقظة واحد وهو أن يبقى العالم واحدا بلا حدود ولا مخافر، بلا سيطرات ولا جوازات والمحال بلا أقفال ، اجتمعنا بألواننا المختلفة على صياغة هذا الحلم ،كل قوانا استجمعناها ليوم الخلاص، يوم الانعتاق من القيود ،يوم الجائزة الكبرى للبشرية التي تعبت.
2
على المائدة المستديرة يوم صياغة الحلم رأيت وجوها تئن من أقنعتها القاتمة ،امرأة تقول أنها كاتبة بيضاء من قارة سوداء  نظاراتها تغطي نظراتها الكيدية ،وكاتب اسود فاحم من قارة أوربا لا ادري ماذا تخبئ قهقهاته للبشرية ، وأي شهوة تخبئ بين أسمالها تلك المرأة  التي توزع الابتسامات الصفراء، ومن ذاك الشاعر الذي يشبه الطبيب الجراح ،من هؤلاء ؟،أي جرم ارتكبته بدعوتهم ومن ذاك الشاعر  النحيف ماذا قدم لقارته الهندية ،طوال عمره  ليقدم اليوم للعالم شيئا جديدا.
نعم تلك فونيا الجميلة الفاتنة تكشف عن نصف جسدها الأعلى ،ابتسامتها الملائكية ، أسنانها البلورية، شعرها الكستنائي ،جسدها البض الغض، صوتها الرخيم، كل شيء يوحي بأنها قد تفعل شيئا قبل أن تتحول الى عجوز شمطاء كارهة لما حولها ،تكره حتى الأطفال الذين يلعبون بصوت عال . 
3
أوه لماذا نريد أن نغير العالم؟ ماذا فيه انه متوازن، فيه النور وفيه الظلام، فيه الأسود وفيه الأبيض، وفيه الشر وفيه الخير 
من يثني هؤلاء عن عزمهم؟ ،ماذا يغيرون؟ ماذا يفعلون؟ دعوا العالم وشانه
سيحترق بضع أجزاء من العالم  لتهنأ الأجزاء الأخرى ، والأيام دول يتداولها الناس.
 
 
 عزيزي مدير الموقع .. 
 
 لقد تم إرسال هذه الرسالة من قبل  : حيدر الحدراوي .. 
 
 تأملات في القرآن الكريم ح 6
وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَواْ مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ{65} فَجَعَلْنَاهَا نَكَالاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ{66}
حادثة السبت , من اشهر الحوادث التي مرت على بني اسرائيل , واستوجبت غضب الله عز وجل عليهم , فشملتهم العقوبة العاجلة , (كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ ) , فمسخت قرية كاملة الى قردة وخنازير . 
المسخ ظهر على كثير من السابقين , وكان لبني اسرائيل حصة الاسد منه , فقد وقع عليهم  اثنا عشر مسخا , فكان منهم القردة والخنازير والضفادع و الجري ... الخ . 
اما العقوبات الالهية التي نزلت على بني اسرائيل فكثيرة , لسنا في صدد ذكرها , الجدير بالملاحظة , ان جميع العقوبات الالهية العاجلة وحوادث المسخ قد رفعت عن امة محمد ( ص واله ) , {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ }الأنبياء107 . 
المتقي يتأمل في ما جرى على الامم السابقة , من جراء ما اكتسبوا من الاثام , فيعتبر منها , لان الله عز وجل ارادهم ان يكونوا عبرة لنا , ومثلا يحتذى , ويقف عند امة محمد (ص واله ) , فيرى رحمته تعالى بهم , فقد ابعد الله تعالى عنهم العقوبات , واثار غضبه عز وجل ,  واشد من ذلك قد ابعد عنهم المسخ , فحري بالمتقي ان يتقي ربه , ولا يتعدى حدوده . 
 
وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُواْ بَقَرَةً قَالُواْ أَتَتَّخِذُنَا هُزُواً قَالَ أَعُوذُ بِاللّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ{67} قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لّنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ فَارِضٌ وَلاَ بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُواْ مَا تُؤْمَرونَ{68} قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِـعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ{69} قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ إِنَّ البَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ{70} قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لاَّ شِيَةَ فِيهَا قَالُواْ الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ{71}   
ينقل موسى (ع) اوامر الله تعالى لبني اسرائيل , بذبح البقرة , غير ان بني اسرائيل لم يكونوا يتوقعون امر كهذا ( ذبح بقرة ) , فأظهروا نوعا من السخرية (أَتَتَّخِذُنَا هُزُواً ) , فيتعوذ موسى (ع) ان يكون من الجاهلين , ويستمر بني اسرائيل في مجادلتهم , (ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا ) , (ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ إِنَّ البَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ ) , وفي كل مرة يجيبهم موسى (ع) بما يؤمر به , حتى ذبحوها وما كادوا يفعلون . 
لهذه القصة حكم كثيرة , وهناك اسئلة كثيرة تدور حولها , فلماذا البقرة ؟ , ولماذا تلك المواصفات ؟ , ولماذا الذبح ؟ , لدى مفسري القرآن الكريم الكثير من الاراء , وكذلك المؤرخين لتلك الفترة يروون روايات متعددة , قد تفي بالاجوبة الشافية , وربما لا ! . 
موضوع الذبح هو الابرز في تلك الايات الكريمة , فلماذا الذبح ؟ , ولماذا في ذلك الوقت بالذات ؟ , هذا هو السر في الاية الكريمة ! . 
هناك امور خافية , او يكتنفها الغموض , حول لون البقرة وعمرها ... الخ , يبقى جوابها لدى الراسخون في العلم ! . 
 
وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللّهُ مُخْرِجٌ مَّا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ{72} فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ{73} ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ{74} أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ{75} وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلاَ بَعْضُهُمْ إِلَىَ بَعْضٍ قَالُواْ أَتُحَدِّثُونَهُم بِمَا فَتَحَ اللّهُ عَلَيْكُمْ لِيُحَآجُّوكُم بِهِ عِندَ رَبِّكُمْ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ{76} أَوَلاَ يَعْلَمُونَ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ{77} وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لاَ يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ{78} فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ{79} وَقَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللّهِ عَهْداً فَلَن يُخْلِفَ اللّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ{80} بَلَى مَن كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيـئَتُهُ فَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ{81} وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أُولَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ{82}
تتناول الايات الكريمة قضية قتل النفس , وهي من قضايا بني اسرائيل الكثيرة , اكتسبت اهمية خاصة , وارتبطت بحادثة ذبح البقرة ارتباطا وثيقا , حتى كاد ان يكون حادث ذبح البقرة مقدمة لحادثة قتل تلك النفس , التي لم يستطع احد معرفة القاتل الحقيقي , فأوحى الله الى موسى (ع) , ان تضرب جثة المقتول في اماكن معينة من جسد البقرة المذبوحة , فأحياه الله تعالى , ليكون آية للعاقلين , العاقلين اولئك الذين يتدبرون آيات الله ما ظهر منها وما بطن . 
كان الله تعالى اراد بأحياء المقتول , ان يثبت لبني اسرائيل بصورة مباشرة قدرته تعالى على احياء الموتى في يوم البعث والنشور , في زمن انتشرت فيه مقدرات السحرة , وعجزوا عن احياء الموتى ! . 
ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ 
كان حريا بمن شاهد ايات الله تعالى ماثلة امامه , فلم يخشع قلبه , ولم تحرك عواطفه , ان يكون قلبه كالحجارة , بل اشد صلابة , غير ان الحجارة , كما يصفها الله تعالى في ثلاث حالات (وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ ) , (وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء ) ,  (وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ ) , تكون اكثر ليونة من ذلك القلب الذي لم يستجب لبرهان ربه . 
الاية الكريمة , كانت بمثابة مقارنة بين قساوة قلب الانسان وقساوة الحجارة , لكن هل كان المقصود بالقلب هو ذلك العضو في جسم الانسان ؟ , ام روحه ؟ , المعول عليه هو روح الانسان , تلك الروح التي اذا اعرضت عن نداء ربها , تحولت الى وحش كاسر , لا يعرف اللين , وفي ذلك تأمل للمتأملين ! . 
ينطلق المتأمل الى داخل اعماق روحه , ليرى ان كانت تحمل بين جنباتها خشوعا لرب العالمين , فيصلح ما يستطيع من اعوجاجها , مستعينا به تعالى , فيروضها على ترك المحرمات والمكروهات , ويحبب اليها المستحبات والمباحات واعمال الخير الموجبة لرضا الرحمن , لتسمو وتنطلق في ملكوت الله , وقد تصل الى بطنان العرش , عرش الرحمن . 
      
أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ
في هذه الاية الكريمة اشارة حول التحريف , تحريف ما جاء به الرسل والانبياء , والذي شمل كافة الاديان التي سبقت الاسلام , حيث غيّرت ثوابتها ومتغيراتها , اصولها وفروعها , حتى انحرفت كثيرا عن الخط الذي رسمه الله تعالى وانبيائه (ع) . 
الاسلام بدوره قد تعرض للتحريف , او محاولات لحرفه عن مساره , فحدث تحريف في متغيراته دون ثوابته , وفروعه دون اصوله , والدليل ان الاسلام في عهده (ص واله ) يختلف كثيرا عن اسلام اليوم , فقد انقسم الاسلام الى طوائف ومذاهب مختلفة , تجاوزت المئة , كل فئة تدعي انها على الحق , كل فئة تدعي انها تمثل الاسلام الحقيقي , ( كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ }الروم32
لم يكن هينا على اعداء الله , ان يروا الاسلام يمثل الحق في الارض , فارتدوا رداءه , واتخذوا لهم اماكن خاصة فيه , حيث يمكنهم بث سمومهم , فعجزوا عن تغيير ثوابت الاسلام , فغيروا في متغيراته وبعض فروعه , آملين من انهم سيغيرون الثوابت تدريجيا عبر مرور الزمن والاجيال , متناسين او غافيلن عن قوله تعالى  {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }الحجر9 
 
وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلاَ بَعْضُهُمْ إِلَىَ بَعْضٍ قَالُواْ أَتُحَدِّثُونَهُم بِمَا فَتَحَ اللّهُ عَلَيْكُمْ لِيُحَآجُّوكُم بِهِ عِندَ رَبِّكُمْ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ{76} أَوَلاَ يَعْلَمُونَ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ{77}
تذكر الاية الكريمة علامة من علامات المندسين برداء الاسلام , المتزلفين بحلة الايمان , وهي اختلافهم بين الناس , وتلونهم بألوان كل من يقابلونه , فيكونون الحمة السرطانية التي تفتك بالمجتمع , والخطر الاكبر على كافة رسالات الانبياء , كل ذلك مع علمهم بأمر المحاجة عند الله عز وجل .
مثل هؤلاء قد يكونوا بعيدين عن الشكوك , ملتبس امرهم على الناس , فيخدعونهم , ولكن لا يخدعون الله , فهو مطلع على الافئدة وما تخفي الصدور . 
الاية الكريمة تشير الى المحاجة , حيث يحتج الله تعالى على كافة الناس , المؤمن والفاجر , في يوم القيامة , لذا كان لزاما على المؤمنين ان يعدوا انفسهم لمثل ذلك اليوم , يوم يقفون امام القاضي الحق , الذي لا تخفى عنه خافية . 
يتأمل المتامل في امر المحاجة , فيقلب اعماله , ويعرضها بين يديه , كأنها تعرض امام جبار السموات والارض , فيتأمل بالذنوب دون الحسنات , ويعدّ الحجج والاعذار لكل ما اقترفه , وجنحت اليه نفسه , فيحاسب نفسه اليوم قبل ان يحاسبه الله في ذلك اليوم الموعود . 
 
وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لاَ يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ{78} فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ{79}
تشير الايات الكريمة الى صفة اخرى غير النفاق , التي يمتاز بها اعداء الرسل والانبياء , فبعد ان ذكرت الاية التي سبقتها تقلب المندسين , فتضيف هذه الاية الكريمة صفة جديدة وهي الاماني , فيتخذون الدين وما جاء به الرسل بالاماني , فتصفهم الاية الكريمة انهم على غير حق , وان جل ما يأتون به مجرد ظنون , لا تمت لواقع الرسالات السماوية بصلة . 
فيتوعد الباري عز وجل هؤلاء بالويل , ويل لهم وويل لما يكسبون , فأي تهديد ووعيد لهم من جبار السموات والارض ! .
 
وَقَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللّهِ عَهْداً فَلَن يُخْلِفَ اللّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ{80} بَلَى مَن كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيـئَتُهُ فَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ{81} وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أُولَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ{82}
زعم هؤلاء بأن النار لن تمسهم الا اياما معدودة , كلامهم هذا موجه الى الناس من اتباعهم , كي يزدادوا ايمانا بهم , وتمسكا بطريقتهم . 
الجدير بالملاحظة انهم قالوا ( لن ) , ولم يقولوا ( لم ) , والفرق واضح بينهما لمن خبر اللغة العربية ! . 
فخذلهم الله بقوله عز من قائل (أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللّهِ عَهْداً فَلَن يُخْلِفَ اللّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ) , وبين عز وجل ان هناك فئتين من الناس , الاولى , من كسب سيئة , واحاطت به خطيئته , فلهم نار جهنم خالدون فيها , والثانية , الذين آمنوا وعملوا الصالحات , اولئك يرضى الله تعالى عنهم ويدخلهم جنته خالدون فيها ابدا , وهذا هو الخط العام الذي يشمل كافة الناس , من دون تمييز او تفضيل . 
 

  

د . حسين ابو سعود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/14



كتابة تعليق لموضوع : الحلم الذي نزع جلده
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد الشويلي
صفحة الكاتب :
  فؤاد الشويلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net