صفحة الكاتب : علي علي

الموت والـ (صخونه)
علي علي

   يقول أديسون: (الكثير ممن فشلوا لم يدركوا مدى قربهم من النجاح عندما استسلموا). لاأظنني أتيت بجديد في ذكر مقولة أديسون، فمن المؤكد أن أغلب ساستنا قد اطلعوا عليها يوما ما، لاسيما وهم يتدرجون في مناصبهم، ومعلوم أن من يصدق مع نفسه بنية حسنة لبلوغ النجاح، يتوق الى رفد تجربته بالأقوال والدروس والمواعظ التي قالها سابقوه، وكذلك يقتفي أثرهم بالأفعال التي سجلها التاريخ في صفحاتهم. فمامن مشروع -مهما كان بسيطا- يقدم عليها أحدنا إلا رافقه بدءًا من أول خطوة يخطوها شيئان، بإمكاننا أن نسميهما توأمي المشروع، هما المحفزات والمعوقات. والأولى يندرج تحت جلبابها مسمى آخر يكاد يكون أهم المحفزات ألا وهو الأمل، وكما يقول الطغرائي:

            أعلل النفس بالآمال أرقبها

ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

    فبالأمل وصل الانسان القمر.. والمريخ، وبالأمل خاض التجارب وأجرى العمليات في مجالات الطب والصناعة والتكنولوجيا، وبالتأكيد لم تكلل جميعها بالنجاح، بل كان الفشل الذريع محصول كثير منها، والذين حققوا النجاح هم الذي نفذوا من حلقات اليأس والقنوط، ولم تثنهم الكبوة عن المثابرة وبذل المزيد من المحاولات، بغية الوصول الى مايصبون اليه. 

في سلسلة الإحباطات التي يمر بها البلد منذ ثلاثة عشر عاما، كان من المفترض أن يرعوي المتسببون بها، ويستفيقوا من سباتهم، ويعودوا عن غيهم وتماهيهم الى حيث جادة الصواب والمسير الآمن لهم ولرعيتهم، فمن غير المعقول ولا المقبول أن تمر كل هذه السنوات دون النهوض بعد كبوة او اثنتين او عشر كبوات، بل أنها تترى بشكل مرعب ومستهجن أيضا. وإنه لمن المعيب أن يقع اللوم دوما على النظام السابق، وأن تكون ذريعة التلكؤ والتعثر مردودة الى شخص رئيسه، فالتبريرات التي يتعلل بأسبابها سياسيو العراق الجديد مربوطة أغلب الأحيان بآليات حكمه، وأظن ثلاثة عشر عاما حريا بها أن تكون كفيلة بسد جميع الثغرات التي خلفها المقبور، وأن يستنبط خلفاؤه في سدة الحكم من أخطائه محفزات للوثوب بآلية جديدة الى حيث الأساليب الصحيحة في الإدارة والقيادة، فهل هذا ما حدث؟ للأسف، لم تكن أخطاء النظام السابق إلا دروسا ليس للاتعاظ، بل للتقليد والتطبيق بحذافيرها، وأول سنّة اتبعتها الحكومات اللاحقة تقليدا عن النظام السابق هي سنّة؛ الشخص غير المناسب في المكان غير المناسب. وهذا عين مااتبعه رئيس النظام آنذاك بغية هدم بنى البلد، التحتية والفوقية وما بينهما، علاوة على هدم الفرد الذي يشكل الخلية التي يتبلور عليها المجتمع برمته. وبذا توالد الخطأ وتناسلت الكبوات وصار البلد يخرج من مأزق لينزلق بآخر أشد خطرا، كما يقول مثلنا؛ (يخلص من الطاوه تتلگاه النار)..! وتداعيات الكبوات التي حدث -ومازالت تحدث-  في ساحات العراق كافة، مرتبطة تماما بالمجريات السياسية لماهو شاغل بال الجميع ولاسيما خلال الأيام القليلة الماضية. فتقلبات الأحداث وتضارب التوقعات والتخمينات صار حديث الكبير والصغير من العراقيين، وكيف لايكون كذلك؟ وقد وصل البلد الى حافة هوة سحيقة، أدركها المواطن منذ حين، إلا أنه سار خلف الوعود البراقة التي أغدقها عليه ساسته بشكل دوري كل أربع سنوات مجبورا ومكرها، حيث بانت لديه الأدوار التي اتفق على أدائها حاكموه خلف كواليس المكر، غير أن السؤالين اللذين كانا يدوران في خلد العراقيين طيلة سنوات الخديعة العجاف هما؛ ما الحل ومن البديل؟ وماجواب هذين السؤالين بعسير عليهم، ولكن تتالي الكبوات وتعاقب الإحباطات خلق توجسا مريبا في نفوسهم، ورحم الله شاعر الأبوذية يوم قال:

يهالرايح لاخونه وصي اخونه

تره الوصخين كثروا ووصخونه

بين الموت طحنه والصخونه

يهدنه الموت اتچلب بينه هيه

 

[email protected]

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/05



كتابة تعليق لموضوع : الموت والـ (صخونه)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سالم الساعدي
صفحة الكاتب :
  علي سالم الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ورشة عمل بشان تطبيق افضل المعايير الدولية لإدارة مخزونات الاسلحة والذخائر  : وزارة الداخلية العراقية

 الوقف الشيعي يؤكد إكمال الضوابط النهائية الخاصة بأداء الامتحانات التقويمية ويعلن مواعيد إجرائها

 بيرقدار: فاسدون شملوا بالعفو.. والتشريعات ما زالت تغرّم بالدنانير  : مجلس القضاء الاعلى

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش استقدام الفرق الاجنبية الكفوءة لعلاج المرضى في العراق  : وزارة الصحة

 المَطايا والخطايا!!  : د . صادق السامرائي

 جدلية العالم والحاكم ومنعطفات التغيير  : محمد علي جواد تقي

 بنود مرجعية على طاولة اصلاحية..  : علي دجن

 التبشير للقضية المهدوية لدى غير المسلمين  : مجتبى الساده

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يتلقى مكالمة هاتفية من أمين عام حلف الناتو السيد يانس ستولتنبرغ  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 مركز دراسات امريكية :: فساد النفط العراقي تجاوز مليارات الدولارات

 قناة فضائية عراقية تخير العاملين فيها بين العمل مجانا أو التسريح  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 المنافذ الحدودية تنفي إغلاق المنذرية ومندلي في ديالى

 أشرقت يقظتي بياضاً  : حسن العاصي

 تفسير ما حدث . انتزعته من مذكراتي.كيف ولماذا اختفى ما تعلمته في إثنا عشر عاما اختفى في ثوان معدودة؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 الاختلاف الفكري بين السلب والايجاب  : عبد الله بدر اسكندر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net