صفحة الكاتب : علاء كرم الله

هل ستعيد أمريكا ترتيب الطاولة في العراق؟
علاء كرم الله
 هنالك مقولة يعرف بها الأمريكان وهي(انهم أول من يقلبون الطاولة وآخرمن يعيد ترتيبها)!، نعم فهم فعلا قلبوا طاولة العراق رأسا على عقب , منذ أحتلالهم له عام 2003 ولحد الآن, فقد وضعوا العراق وشعبه على سكة الموت والدمار والفوضى والأقتتال الداخلي والفساد
بعد أن جعلوه حقلا لتجاربهم السياسية, فتارة يضعوا ملف العراق وأدارته بيد وزارة الخارجية الأمريكية وتارة بيد وزارة الدفاع (البنتاغون) وأخرى بيد (الكونغرس)، ومن الخطأ الكبير أن نصدق  ما نسمعه أحيانا من تصريحات على لسان مسؤولين أمريكان، بأنهم أرتكبوا آلاف الأخطاء بالعراق وهذه ما ذكرته مرة وزيرة الخارجية السابقة (كواندا ليسا رايس)!!
بل بالعكس كانت كل سياستهم مدروسة ومحسوبة وكل الفوضى التي أحدثوها في العراق دخلت ضمن مصطلح ما يعرف بالفوضى الخلاقة وبما يخدم مصالحهم القومية العليا.
قبل كل ذلك علينا أن نعرف ونعي حقيقة بأن العراق الحديث هو أصلا صناعة بريطانية!!,وكان ذلك بعد أنتهاء الحرب العالمية الأولى 1914 – 1918وتأسيس دولة العراق التي كان الملك فيصل الأول ملكا عليها عام 1921  ثم مع تطور الأحداث العالمية وبروز الأمريكان كقوة جديدة تتحكم بالسياسات العالمية بعد الحرب العالمية الثانية 1939 – 1945 وبداية أفول الهيمنة البريطانية على العالم أصبح العراق من حصة أمريكا وتحت هيمنتها مع الحفاظ على المصالح البريطانية.
فالعراق هو من حصة بريطانيا وأمريكا والغرب ولا يمكن التخلي عنه والسماح له  بأن يخرج بعيدا عن حضيرة الغرب، أستثناءا من فترة حكم الزعيم الوطني الراحل عبد الكريم قاسم (1958 – 1963 ) حيث أستطاعت ثورة 14 تموز من أخراج العراق من هيمنة بريطانيا والغرب ، تلك الثورة العظيمة التي أثارة خوف أمريكا وبريطانيا والغرب عموما
ولكن سرعان ما عاد العراق لحضيرة الغرب بأنقلاب 8 شباط عام 1963البعثي التنفيذ والأمريكي البريطاني التخطيط!! حيث تم التدبير والتخطيط له بأحكام في دوائر المخابرات الأمريكية (CIA  ) بالتعاون مع المخابرات البريطانية
ولازالت خبايا هذه الفترة الرهيبة!! (1958 -1963) تخرج البعض من أسرارها الى العالم بين الحين والآخر وعلى القدر الذي يسمح به!! على شكل كتب ووثائق وأطاريح علمية (رسائل ماجستير ودكتوراه) كما تنشره الآن مشكورة صحيفة المشرق الغراء( رسالة ماجستير قدمها (وليم زيمان) الى كلية الجامعة البولوتكتيكية في كاليفورنيا قسم التاريخ بعنوان/ التدخل السري للولايات المتحدة في العراق خلال الفترة (1958 – 1963 )
ولم يستطع البعثيين بشقيهم اليميني واليساري من نكران حقيقة الدعم الأمريكي والبريطاني والغربي لانقلابهم عام 1963 فهي حقيقة ساطعة دامغة لا يمكن القفز عليها!  وعلي صالح السعدي أحد قيادات البعث البارزة في أنقلاب 1963 أعترف بذلك بالقول (لقد جئنا بقطار امريكي)
ومن الجدير أن نذكر هنا ما قاله الرئيس الأمريكي الراحل (جون كنيدي) عقب أنقلاب عام 1963 ( لو لم ينجح أنقلاب 1963 لكنا قد حرقنا بغداد)، راجع كتاب (مقايضة بغداد برلين للكاتب نجم محمود).
أذا فأمريكا لم ولن تتخلى عن العراق حتى لو أضطرت أن تحرق العالم بحرب عالمية ثالثة من أجل أن تحتفظ به لما يمتلكه من خيرات كبيرة أهمها النفط حيث يمثل العراق ثاني أكبر أحتياطي في العالم!، وما بناء الأمريكان لأكبر سفارة في العالم في العراق وبطاقم من الموظفين يزيد على 3000 موظف! يجيدون اللغة العربية،وحتى قسم منهم يجيدون اللهجة البغدادية الدارجة!!، خير دليل على تمسك الأمريكان بالعراق وعدم التخلي عنه حتى قيام الساعة!!!.
أما مسألة أن أمريكا قدمت العراق على طبق من ذهب لأيران فتبين أنها محسوبة ومدروسة أن لم يكن متفق على الكثير من خطواتها!، هذا أذا لم يكن متفق على كل تفاصيلها وحسب مصالحهم القومية العليا!.
فأمريكا لم تغزو العراق ألا بعد أن وضعت واتفقت على كل الترتيبات والخدمات الأمنية والمخابراتية واللوجستية مع دول الجوار العراقي (دول الخليج وأيران وتركيا!!)
نعود الى صلب الموضوع فبعد أن وصل العراق الى حافة الضياع والموت والتشرذم وبعد أن نهبت كل ثرواته من قبل أحزاب السلطة الحاكمة من الشيعة والسنة والأكراد، بعلم ومراقبة أمريكية!!( هنا لا بد من الأشارة ان كل دولار وسنت سرق من العراق وكل الصفقات التي عقدت كلها بعلم امريكا! فهي تعرف أين ذهبت تلك الأموال وأين وضعت ومن وراء كل تلك الصفقات!!.)
وما أعلانها عن فضيحة الشهرستاني وزير التعليم والبحث العلمي ووزير الكهرباء عبد الله لعيبي التي أعتبرت أكبر فضيحة رشا بالعالم!! ألا رسالة تحذير قوية وشديدة الى كل سراق العراق من قادة أحزاب وزعامات سياسية، بأنها تعرف كل خباياهم!!.
 وبعد كل الذي جرى بالعراق، تجد الولايات المتحدة بأنه آن الآوان لأعادة بناء العراق من جديد وفق رؤيتها ووفق ما يتناسب مع مصالحها، فهي تراقب المشهد العراقي بعين فاحصة دقيقة أكثر من العراقيين أنفسهم!.
فموضوع المظاهرات الرافضة لأداء الحكومة والمطالبة بمحاسبة الفاسدين والمجيء بحكومة (تكنوقراط) بعيدة عن المحاصصة السياسية، والتي أنطلقت قبل أكثر من سبعة شهور، لم تثر أهتمام الحكومة ولا قلق الأحزاب السياسية فكانوا ينظرون أليها بعين الأستخفاف، لغياب القائد الرمز لتلك المظاهرات!؟
وكان لا بد من وجود قائد يكون رمزا للمتظاهرين وتجير له كل تلك التظاهرات!، قائد ورمز وشخص من نفس الأحزاب السياسية الحاكمة، له اتباعه ومريديه ويمتلك السطوة والقسوة والعنف بنفس الوقت ليخيف الحكومة والأحزاب!!،
 وكان السيد مقتدى الصدر هو ذلك الرمز الذي يستطيع أن يحرك الملايين من اتباعه بأشارة وألتفاته منه، هذه الملايين التي تشيع الخوف والرعب بين الناس وكان له ذلك وأخليت الساحة له تماما!، وكيف لا وهو بن الشهيد الثاني (محمد صادق الصدر رحمه الله)والأهم في ذلك هو ليدق أسفين الخلاف في الحكومة وليشق التحالف الشيعي تحديدا!!.
وكان السيد مقتدى هو المؤهل للعب هذا الدور المحوري الخطير!!، حيث أستطاع أن يجبر الحكومة للأستماع لمطالب الجماهير بالتغيير،ويدفعها الى طرح أسماء التشكيلة الوزارية الجديدة(16) وزير.!
المهم في كل هذه الحركة الذكية والمدروسة بأمعان شديد هو الأسماء التي قدمها رئيس الحكومة الى البرلمان للموافقة عليها لتشكيل (حكومة التكنوقراط) أو لنسميها حكومة الأصلاح أو الأنقاذ، فهي أسماء لها هيبتها العلمية والتخصصية.
الملفت للأنتباه في التشكيلة الوزارية الجديدة هو وزارة الخارجية التي تمثل صورة الدولة وسياستها وكل توجهاتها، فقد أنيطت للشخصية السياسية المعروفة سليل العائلة الملكية بالعراق  (الشريف علي بن الحسين)!!!، وهذا هو مقود القيادة وبوصلتها الصحيحة بتاريخه الملكي البريطاني؟!
وهذا بالتأكيد سيحظى باحترام السعودية وكل دول الخليج والأردن وتركيا وباقي الدول العربية!! ويجنب العراق شر ومكر هذه الدول! وهذا هو المهم وكذلك سيعيد للعراق شيئا من هيبته ومكانته لا بين الدول العربية حسب  بل الى العالم أجمع، بعد ان عانى ما عانى من تهميش وحتى من عدم أحترام !! من قبل كل دول العالم لأنه أرتمى بأحضان أيران فقط!.
أخيرا نقول: أن موضوع التشكيل الوزاري التكنوقراطي المطروح للتصويت عليه من قبل البرلمان لا شك بأنه سيلاقي أعتراضا من قبل أحزاب السلطة الحاكمة وقادة الأحزاب لأنه سيشكل خطرا كبيرا على مصالحهم الفئوية والحزبية والشخصية
ولكن على هذه الأحزاب السياسية الفاشلة وخاصة أحزاب الأسلام السياسي وقادتها السراق ان تعي تماما بأنها مرفوضة من قبل الشعب العراقي كله من شماله الى جنوبه، ان كانت شيعية أو سنية أو كردية،
 وعليها أن تعرف أيضا بأنها وعلى خلفية كل الجرائم التي أقترفتها بحق الشعب والوطن  مطلوبة ليس من الشعب العراقي حسب بل من العالم أجمع على خلفية كل سرقاتها ونهبها للمال العام وجرائمها بحق الأنسانية،وأنها تمثل نقطة العيب والخزي السوداء في تاريخ العراق الحديث وحتى القديم!، وعليهم ان يعوا تماما بأنهم ما كانوا ألا بيادق على رقعة الشطرنج العراقية، وآن الاوان ليكونوا خارج الرقعة واللعبة، فلم تعد لهم أية أهمية، والتغيير آت لا ريب شاءوا أم أبوا ذلك وأعترضوا عليه!.
 

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/03



كتابة تعليق لموضوع : هل ستعيد أمريكا ترتيب الطاولة في العراق؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي المسعودي
صفحة الكاتب :
  علي المسعودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أُسُسُ التَّبْلِيغُ الرِّسَالِيِّ  : نزار حيدر

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يستقبل نائب وزير الخارجية الامريكي والوفد المرافق له  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 مدرسة ضباط صف المشاة تواصل تدريب الدورات على مختلف الأسلحة  : وزارة الدفاع العراقية

 رسالة ألسيد مُرسي لِشيمون بيريز رئيس ألكيان الصهيوني  : عزيز الخزرجي

 براءة إختراع عن تصميم مقطر شمسي لتحلية وتعقيم وتسخين المياه  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 تشكيل حكومة محلية عرجاء في ديالى  : فراس الخفاجي

 التربية تشمل الطلبة المحملين بقرار العشر درجات

 الجزء الرابع والاخير : سر الالواح والدسر الخالدة.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 احزاب تطالب عبر النائب جوزيف صليوا  بتعميم قرار المحكمة الاتحادية المرقم 65 / الاتحادية 2013

 نداءات من اهالي كربلاء  : علي فضيله الشمري

 دفء  : رحيمة بلقاس

 رئيس مجلس المفوضين يلتقي ممثلي القنصليات الاجنبية في اربيل  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 رشدي عومار تألق جديد  : محمد صالح يا سين الجبوري

 الموارد المائية تواصل حملتها بتطهير مقدم سدة الكوت لنهر دجلة في محافظة واسط  : وزارة الموارد المائية

 أين وصل طريق الإصلاح في عراقنا الحبيب؟/ الجزء الثالث  : عبود مزهر الكرخي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net