صفحة الكاتب : علي علي

لاجدوى من استذكار الأخيار
علي علي

 نعيش اليوم في عراقنا ظرفا أطلقت عليه تسميات عدة، فمنهم من قال إنه ظرف حرج، ومنهم من أسماه ظرفا صعبا، وآخرون أسموه منعطفا خطيرا، وبعضهم -وأنا منهم- أطلقوا على البلد في ظرفه العسير أنه على كف عفريت، وما التسميات هذه إلا نتاج انسيابي للتداعيات التي وصل اليها البلد بعد عقود طويلة، ظننا قبل ثلاثة عشر عاما انها ستنقضي بانقضاء المسبب، باحتساب ان النتائج تُبنى على المسببات، وبتغير الأخيرة تتغير الأولى حتما. إلا أن الجرة لاتسلم كل مرة، كما أن الظنون لاتصيب في كل الأحيان، وها نحن -العراقيين- نجني ثمار زرع لم نكن قد زرعناه يوما، فقد ثبّت جذوره في عراقنا ساسة أتوا من خلف محطات مجهولة، وحلوا في دست الحكم في ظلمة ليل حالك تشوشت فيه الرؤية لدى العراقيين، وأصاب العشو بصرهم، فاختلط في نظرهم حابل الخيرين بنابل الشريرين، فكان ماكان بعد عام 2003.

اليوم نهض العراقيون نافضين عنهم غبار ماضي السنين، يناشدون تغييرا جذريا لقلب أنظمة العيش في البلد، وليس قلب نظام حكم او انقلاب على شخص يتمتع بمنصب رئاسي او وجاهي، فكما يقول مثلنا؛ (تريد عنب لو چتل الناطور!) فالعراقيون اليوم لايبتغون أكثر من العيش بسلام في دار السلام كما كانوا يطلقون عليها، ولايحلمون بأكثر من (شرفاء) يتحكمون بزمام أمر البلد، ويحافظون على إرثه الماضي، وينهضون بحاضره المتعثر، ويوصلونهم الى مستقبل يضمن لهم العيش بأمان مواكبين مسيرة بلدان العالم. وقطعا هذه المعطيات من الأحلام المشروعة لاتتحقق بالتمني ولكن، يبدو أن المتحكمين بأمر البلد اليوم أحالوا حقوق المواطن في وطنه الى أحلام غير قابلة للتحقيق البتة، بل صيروها كوابيس بين معاشة فعلا، وبين متخوف منها لمستقبل لايلوح منه في نهاية أفقه المدلهم غير التوجس والريبة والقلق.

 ومادمنا نعيش أيام انتقاء من يغيرون الواقع المرير المفروض علينا، من وزراء وممتطي صهوات قياداتها، لانملك نحن العراقيين، غير التمني بأن يكون فرسان أحلامنا من قياديينا الجدد على شاكلة بعض الأولين، الذين كانوا قد اعتلوا مناصب السيادة في مؤسسات المجلس التنفيذي إبان العهود السابقة، وليس علينا غير الحلم ثم الحلم ثم الحلم بالجيدين منهم، وكذلك الدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء أن يكون نصيبنا في التشكيلة الجديدة أشخاصا مثلهم، ولانطمع بأحسن منهم. فبالعودة الى فهرس الإخلاص والنزاهة في سجل ساسة العراق وقادته المتبوئين مراكز القيادة في مؤسساته التنفيذية، يتضح لمقلب صفحاته ندرة الأسماء وتباعد الفترات الزمنية التي تتخلل ظهورهم، إذ يبرز بين عشرات الأسماء من المسؤولين اسم واحد او اسمان او على أكثر تقدير ثلاثة، كل عقدين من الزمن، يؤدون واجباتهم كما ينبغي أن يؤدوها، والقليل القليل ممن أداها بكثير من الإخلاص والقليل من الأنانية. ولو أردت ذكر أحدهم فسيكون على سبيل الحصر لا المثال عكس المعهود بالاستذكارات، إذ أن تدني عدد الأخيار يسهل حصرهم بين قوسين، ويحسر الاستشهاد بهم والإشارة اليهم. وفي حقيقة الأمر أن استذكار الجيدين لم تعد له جدوى تذكر، في واقع يعمل فيه السيئون بكامل صلاحياتهم، وتحت غطاء شرعي وقانوني وعشائري ومجتمعي، بل وديني أيضا! والأخير هذا باتت أدواته بمتناول السراق والمفسدين، فراحوا يمارسون تحت ظله أصناف الموبقات أولها النهب وآخرها النهب، ومابين الأول والأخير نهب ونهب ونهب. ومادام هذا دينهم وديدنهم ودأبهم، فإن استذكار الخيرين، لايجدي نفعا، رحم الله وزير المالية اليهودي ساسون حسقيل.

 

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/30



كتابة تعليق لموضوع : لاجدوى من استذكار الأخيار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود الربيعي
صفحة الكاتب :
  محمود الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ولاتكن للخائنين خصيماً !!  : عبد الهادي البابي

 مدينة الطب تقيم ورشة عمل حول آخر التطورات التكنولوجية والتقنيات الحديثة في مجال السونار  : اعلام دائرة مدينة الطب

 هدوء في البصرة بعد ليلة حافلة

  قوة عسكرية أميركية تصل سرا الى الأردن لمساعدة المسلحين في ظل استمرار الأزمة السورية  : نيوز برس

 هيئة رعاية الطفولة تنظم لقاءً بين عدد من أطفال المحافظات ورئيسة لجنة المرأة والاسرة والطفل في مجلس النواب  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 السعودية والمراجل الزائفة. صنافير وتيران نموذجا.  : مصطفى الهادي

 النجف الاشرف : مفارز مكافحة الاجرام تلقي القبض على عدة متهمين  : وزارة الداخلية العراقية

 خلال معايشتهم الميدانية للمقاتلين في الموصل .. مبلغوا العتبة العلوية تُوصل وصايا المرجعية بإنقاذ المواطنين من “داعش”

 لجنةُ الاغاثة التابعة لمكتب السيد السيستاني ( دام ظله ) تُغيث المتضررين في الشرقاط من جراء السيول

 التمويل  : علي حسين الخباز

 حلمك على عاد....!  : جواد الماجدي

 دفع الضرر و الاضرار بسبب كورونا ( رؤى المرجعية 10)  : احمد خضير كاظم

 لقيت ترحيباً بين أوساط الصحفيين والإعلاميين مجلس محافظة النجف الاشرف يشكل لجنة لمتابعة تخصيص قطع الأراضي للصحفيين  : احمد محمود شنان

 مباراتان في موسكو

 بعض الاعلام فقد عذريته  : سهيل نجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net