صفحة الكاتب : عبد الحسين بريسم

في ميسان جماليات الالفة قراءات في المكان – ميسان انوذجا
عبد الحسين بريسم

ميسان – عبدالحسين بريسم

 

اقام اتحاد الادباء والكتاب في ميسان امسية حول جماليات المكان لعد من اعضاءه وعلى قاعة الاتحاد في جامعة الامام الكاظم –ع- في مدينة العمارة وتحت عنوان – جماليات الالفة قراءات في المكان – ميسان انموذجا وقدم الامسية الشاعر عبدالحسين بريسم بقصيدة مهداه الى شهداء الحلة بعنوان – انهم يلعبون الكرة - حيث قال ناموا على المدراجات واحلموا بالفوز في زمن خسارات الوطن والصراع على الكراسي ناموا فالموت لاياتي الا دفعة واحدة ناموا على صراخ الامهات ولا تصحو ابدا بعدها كانت الورقة الجمالية الاولى للشاعر والناقد ماجد الحسن وكانت بعنوان  علامة الهيمنة الذكورية – المقهى انموذجا قال فيه  ان التعرف على نص المقهى سيدفعنا بالضرورة الى تقصي معنى اكبر وهو نص المدينة، إذن هناك مقاربات مكانية صغيرة هي وجه المدينة ومنفذ الدخول الى عوالمها، ولذا فان تناول حياة الناس وثقافتهم في المقهى هو تناول حياة المدينة، وان قراءة دلالات النص ستقودنا للكشف عن الأنساق المعلنة والمضمرة. وانطلاقاً من هذا التصور يمكن عدّ نص المقهى نصاً محكوماً بأكثر من نسق وهو يحتكم الى فضاء التنوع والتبادل الاجتماعيين 

   انطلاقاً من فضاء العمومية التي يجترحها نص المقهى، نصل الى صياغة الجزيئيات التي كونته، وهذه المكونات تبدأ من صاحب المقهى والمرتادين والمتلقي الذي هو خارج اللعبة النصية، والمكونات تلك هي التي تحقق شرط وجوده.   ان هذا التشكيل يخفي خلفه عملية تنتقل بالواقع من افتراضه الى تمثيله، أيّ انتقال من المكان الى الثقافة، فالمقهى ليس معزولاً عن المجتمع بل هو يجسد الخطاب الاجتماعي اليومي، مما يدعو القول ان هذا المكان وبحكم التداول اصبح نصاً.    المقهى ظاهرة علاماتية، تتحكم فيه المعطيات التواصلية، كما ان هناك مواثيق ضمنية ومعلنة بين منتج ومتلق مما تتطلب سلوك تتبعه ثقافة تكون متماهية مع طبيعة المكان.    ان سلطة المقهى ازاء النزوع الاجتماعي تظهر واضحة، وبالتالي يحصل على نوعيته وخصوصيته، وهذا هو معناه الذي نحدد عن طريقه ثقافة الانسان الذي يرتاده، انه نص يعزز رؤاه على متلق محكم بسياق قبلي، فهو يدرك طبيعة هذا النص ومكوناته وعوالمه، وان الاستجابة اليه تنزع الى الاستقلالية.  

بعدها قدم الشاعر رعد شاكر السامرائي وقصيدة تتغنى بميسان وجماليات المكنة فيها حيث كانت القصيدة خارطة تضم كل ما هو جميل في مدينة العماره اجاد فيه السامرائي في سفره الجمال 

 

 

 

اما الشاعر عصام كاظم جري فقد تحدث في ورقته عن احدى اهم مقاهي العماره فقال  في قلب مدينة العمارة وامام شريان النجارين النازف تقع مقهى ( ابو عيسى ). منذ اكثر من نصف قرن مر ولا تزال عنونة المقهى تثير الامل والذكريات . انها على موعد مستمر مع كبار المتقاعدين واصحاب الحكمة واهل الفرائض . تخوتها هموم واوجاغها مرمر هندي , ثلاجتها خشبية مغلفة بحديد البليت واستكاناتها رومانية المنشأ , ملاعقها ذهبية وصحونها لوحة لــ : روميو مغسولة بزاهي جوليت المتعبة من قسوة العناق , عمق المقهى ستون عاما وواجهاتها رجل واحد .

 وللشاعر والاعلامي نصير الشيخ فكانت له قراءة في جمال ميسان تحت عنوان جماليات الالفه حيث قال الشناشيل،هل كانت شاهدا على ما تبقى من طفولة توزعت عند عتبات ابوابها...ام انها بقيت جسدا حيا لتاريخ يراكم ايامه،والزمن نسغ صاعد فيه..ايتها الشناشيل...حرف ماطر انت، وسر غامض مدفون في ذاكرة الزمن.....المنازل بعدك مساء مغرق بالبعد والوجد..والأزقة حولك،،معابر شاخ فيها الصمت...

.نقرأ فيها هذه التكوينات المحترفة،العمل المجهد لأبراز القدرة التعبيرية لهذه التكوينات،وهندسة الفراغ الدال وسط هذه الألواح الخشبية التى كتب عليها ان لاتبلى...الشناشيل اذا كيان لعوالم متخلقة..تواجه الريح والصواعق والمطر...وربما ازدراء الأنسان المعاصرلها في زممه الأستهلاكي.....

بعدها كانت ورقه لتحليل جماليات المكان من منظور النقد الثقافي للباحث والكاتب عباس عبد مسلم تحدث فيه عن علاقة الانسان بالمكان وبالعكس مع طرح مفاهيم الجماليات من باب النقد الثقافي وفي الختام قدم الشاعر علي الموسوي نص جمالي في المكان وتحديد المدينة والتعلق الروحي باماكنها وقد تم توزيع اخر اصدارات المفكر والكاتب الراحل الدكتور عبدالكريم علكم والذي سيقوم الاتحاد في ميسان باقامة استذكار له في امسية قادمة

  

عبد الحسين بريسم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/30



كتابة تعليق لموضوع : في ميسان جماليات الالفة قراءات في المكان – ميسان انوذجا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د فاضل جابر ضاحي
صفحة الكاتب :
  ا . د فاضل جابر ضاحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فرقة العباس القتالية تستنفر قواتها لإنجاح خطة عودة الحجاج

 العبادي يزور مقر عمليات بغداد ويؤكد على منع المظاهر المسلحة

 السيد عبعوب خُلقَ لغَيرِ زَمانه !!!  : حسين محمد الفيحان

 قوة من اللواء 22 في الحشد تدمر مضافات تابعة لداعش خلال عملية أمنية غرب كركوك

 ذي قار : مديرية شؤون السيطرات والطرق الخارجية تلقي القبض على متهمين أثنين وتضبط كمية من الاعتدة  : وزارة الداخلية العراقية

 ما ألجديد في البرلمان الجديد؟  : حميد الموسوي

 طائرة الشباب تواجــه البحريــن في افتتـــاح نهائيـــات اسيــا.. السبـــت المقبـــل

  بابيلون ح29  : حيدر الحد راوي

 إيديولوجيا التطرف بالغطاء الديني,  : محمد الشذر

 القانون مهاجماً منتقدي زيارة المالكي لطهران: موقفكم أعلان مبكر لهزيمتكم الانتخابية  : متابعات

 محافظ واسط يعلن عن بدء صرف البطاقة الوطنية الموحدة للمواطنين  : علي فضيله الشمري

 التخريب المالي والاقتصادي الذي تمارسه شركة زين في العراق تحت ناظر هيئة الاعلام والاتصالات  : حيدر الحسيني

 المرجعية العليا تفوض الشعب بالتغيير  : جمال الدين الشهرستاني

 المظــــاهرات غريبــــة الأطـــــوار  : حسين ناصر الركابي

  الجمعيه الخيريه لدعم مجاهدي الحشد المقدس بالبصره الفيحاء تواصل دعمها اللوجستي للمقاتلين في الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net