صفحة الكاتب : غسان الكاتب

من حق الشعب التعبير...
غسان الكاتب

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

يعرف التظاهر بانه تعبير عن الرأي من اجل تحقيق مطلب معين ، او فعل سياسي جماعي يتطلب تنظيما ويهدف الى التأييد او الاحتجاج. واذا كان الاحتجاج هو وسيلة غير مؤسساتية لمحاولة التأثير على السلطة. فان الاعتصام السلمي مظهر احتجاجي اقوى واكثر وضوحا واستمرارا ضد سياسة ما عن طريق التواجد في مكان او مقر يرمز الى الجهة التي تمارس السياسة موضع الاحتجاج... وهو بالضبط ما يحدث قرب المنطقة الخضراء من اعتصام اليوم.

ويجمع التظاهر والاحتجاج والاعتصام عدة ميزات مشتركة ، منها:

 

-  انها وسائل مهمة من خيارات التعبير السلمي عن الرأي الذي يهدف الى التغيير.

-  من اختصاص المحكومين – وهم من لهم الحق فقط في ممارستها وليس الحاكمين.

-  اداة من ادوات المعارضة السياسية في الضغط لإصلاح السلطة او تغييرها.

- تمتاز جميعها بالتدرج والعلاقة التصاعدية مع تجاهل المطالب؛ من تظاهر الى احتجاج الى اعتصام.

-  وسيلة تعبير الاغنياء والفقراء المحرومين والمهمشين على حد سواء دون تمييز.

-  لا تتحدد بعدد معين ، لكن تأثيرها يأتي من كبر عدد المشتركين فيها.

-  لا تتحدد بوقت بل بتنفيذ المطالب.

 

وتبقى هذه الوسائل السلمية في اطارها المدني والديمقراطي والدستوري ، لكن خطورتها تأتي من جانبين:

الاول: حينما تكون المطالب غير دستورية او غير منطقية.

الثاني: حينما لا تنفذ السلطة مطالب الجماهير او تدير وجهها عنها وتصم اذنها عن طلبات ممثليها او عندما تلجأ الى قمعها ، وهنا مكمن الخطر الاكبر.

ان لغة التفاهم والحوار بين الحاكم والمحكوم اداة رئيسية لديمومة السلم والتعايش والاستقرار والتطور والرقي ، لكن فقدان تلك اللغة او تجاهلها قد يكون كفيلا بإنتاج ديكتاتورية السلطة او الشخص الملهم او ديمومة اللاستقرار والسخط الشعبي الذي يبدأ ولا ينتهي.

وحتى لا نخرج بعيدا عن الموضوع فان ما جرى في بغداد بساحة التحرير من مظاهرات مطالبة بالإصلاح استمرت من شهر آب من العام الماضي الى قبل اكثر من شهر من الان دون الالتفات اليها او الاستجابة الى مطالبها مع المراهنة على تقلص اعداد المشاركين فيها ، كان مغامرة سياسية غير محسوبة من رئيس مجلس الوزراء الذي تجاهلها تماما رغم انها كانت تدعمه وتنادي بالإصلاح وتطالبه للنهوض به .

اما ما جرى قبل اكثر من شهر من دخول التيار الصدري بقوة على خط التظاهرات فانه تصعيد شعبي وسياسي طبيعي لتجاهل رئيس مجلس الوزراء لمطالبات الاصلاح الشعبي وتجاهل استمرار تظاهرات آب 2015 التي استمرت في كل جمعة منذ ثمانية اشهر. 

ان ما يحدث قرب المنطقة الخضراء من اعتصام الان يعتبر اعلى درجات التعبير والضغط التي قد يلجأ اليها الشعب او القوة السياسية المعارضة لإسماع صوتها وتنفيذ مطالبها... والامر كله ما زال في سياقه الطبيعي الديمقراطي والدستوري ، لكن ماذا لو لم تستجب السلطة لمطالب المعتصمين؟ ماذا لو تجاهلتها تماما او راهنت على انفضاضها وتقلص عدد المشتركين فيها مثل كل مرة ؟ بل ماذا لو اصطدمت بها وقمعتها او ارتفعت مطالب المتظاهرين او تحولت الى عصيان مدني او خرج الشعب عن سلميته؛ لا سامح الله ؟.

كلها اسئلة يفترض ان لا ينتظر رئيس مجلس الوزراء من الوقت الاجابة عليها ، بل يجب ان يعمل بجد للنهوض بالمطالب وتنفيذ ما يمكن تنفيذه منها ، لان من حق الشعب ان يعبر.. ومن واجب الحكومة ان تنصت وتفاوض وتغير.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

غسان الكاتب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/27



كتابة تعليق لموضوع : من حق الشعب التعبير...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء علي ، على لمحة موجزة عن حياة وتراث الامام الحسن بن علي العسكري عليه السلام . - للكاتب محمد السمناوي : اهل البيت نور من الارض الى السماء لاينقطع .

 
علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب د . احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حرية سليمان
صفحة الكاتب :
  حرية سليمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net