صفحة الكاتب : د . ماجد اسد

أزمات الانقسام والتفكك ماذا اعددنا لسلامة عراقنا ...؟
د . ماجد اسد

     تشترك الشعوب الأكثر تطورا ً، وحداثة، في سلم التقدم، مع الشعوب الأشد بدائية، والنامية، في استخدام المواجهة، بأقسى الوسائل، بدل الركون العقل، والجلوس إلى مائدة الحوار، واستخدام النطق !

    وهذه ليست مشكلة جديدة، أو وليدة عصرنا، ولكنها ليست مشكلة أبدية، أو قدرية. ذلك لأن العديد من الحضارات، ومنها التي لا اثر لوجودها، لم تمح تواصل الأمم، والشعوب، بمختلف أعراقها، وثقافاتها، ومعتقداتها، كي تصل (الحضارة) إلى عالمنا اليوم .

    فالمشترك، لا بين البدائية وبين ما بعد الحداثة، هو استخدام المقدمات التي تفضي إلى نهاياتها المنطقية، بل بين الجنس البشري برمته، وهو: الانتقال من صناعة أسلحة الدفاع، إلى الأسلحة الأكثر قدرة على الفتك، والتدمير، والإبادة !

     وكي لا ندفن رؤوسنا تحت الرمال، كما تفعل النعامة بحثا ً عن الماء، وليس ان تتستر عن العدو، علينا ان نحصي، خلال القرن الماضي، ضحايا الحروب التي نشبت في كوكبنا، وما أدت إليه من خسائر، ومن نهايات متوترة، ومشحونة بالقلق، والترقب، والانتقام !

   فهل القضية حتمية ان تقترن الحضارات، بما تنتجه من أسلحة للدمار ، والفتك ـ ام عليها، بحكمة، ومن غير إحساس او شعور بالهزيمة، ان تقلب المعادلة وتعيد قراءة مصائر الحضارات، إن كانت حديثة العهد، أو قديمة، أو قائمة على تصوّرات مختلفة، بدل ان نتركها تواجه قدرها، كما حدث للحضارات المندرسة..؟

    إن الرأي العام، لدى الشعوب المتقدمة جدا ً، أو لدى التي عاشت ما قبل عصر الكتابة، يجد نفسه ضحية حروب كبرى، خاطفة، أو طويلة الأمد، أو متقطعة...، فالثمن، في النهاية، يحصد الملايين من الأرواح، ولا يترك في اللاوعي ـ والوعي ـ إلا تجديد نزعة الثأر، والانتقام، والتدمير.

     وإذا عاشت بعض الحضارات القديمة، تفصلها المسافات الشاسعة، برا ً أو بحرا ً، فان حضارة ما بعد أسلحة الدمار الشامل، وبتراكم ما لا يحصى منها، تعيش في قرية واحدة، خالية من الحدود، والجدران. كما ان الأسلحة التي تتحكم بها العقول الآلية ـ كما كادت الحرب النووية تشتعل إبان أزمة جزيرة الخنازير بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي انذاك ـ قد تتخذ قرارا ًيلبي رغبة ملغزة بالقضاء على كل ما أنجزته البشرية، منذ وجدت، حتى يومنا هذا...، وليس القضاء على قارة، او امة، أو دولة، أو أي شعب من الشعوب....!

    والأمر لا يختلف كثيرا ً في ما حدث في بلدنا، فبعد الحرب، نشبت الفتنة الداخلية، وحصدت ما حصدت من الأرواح...، ومازال الشركاء، لم يتقدموا خطوة، إلا  وثمة إنذارات بالتراجع إلى المربع الأول...!

   فالأطياف، والكتل، والمجموعات، بتنوعها العرقي، والديني، والثقافي، بدل ان ترغم نزعاتها، ورغباتها، وأهدافها، ومشروعاتها، المعلنة، أو غير المعلنة، إلى مائدة الحوار، فان نذر الانقسام لن تغادر حروب الطوائف، يوم تدور رحى الحرب بين الأقاليم، والمدن، لا على الماء، أو الثروات، أو التراب، أو الفضاء فحسب، بل على أي شيء عدا المصير المشترك !

    آنذاك لا وقت للأسف، أو الندم، أو الرجوع إلى المقدمات...! ما لم تتم معالجة قضايا المصير بالحكمة، والنبل، والعدل، لأن القوة، مهما كانت قادرة على اجتثاث الآخر، أيا ً كان، لن تحل المشكلة، بل تلتقي مع مصائر تلك الحضارات التي لا اثر لها، بين الحضارات التي حافظت على وجودها حتى يومنا هذا...!

 

العراق - بغداد 

  

د . ماجد اسد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/23



كتابة تعليق لموضوع : أزمات الانقسام والتفكك ماذا اعددنا لسلامة عراقنا ...؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسلام النصراوي
صفحة الكاتب :
  اسلام النصراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مابين الفلوجة والموصل من الواجب ومن المستحب  : حمزه الحلو البيضاني

 حكاية صورتها الحياة  : حسين علي الشامي

 سلام العذاري يؤكد بأنه لم يرشح للانتخابات وبعض الوسائل الإعلامية سأقضيها  : خالد عبد السلام

 العمل تجري (830) فحصا مختبريا للعاملين في مختلف الانشطة الاقتصادية وتمنح 3 قرارات لتغيير طبيعة العمل خلال كانون الثاني الماضي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العراق وتركيا يعلنان عن اتفاق جوهري في مجال التعاون الأمني والعسكري

  كاصد : لاخلافات داخل منتخبنا والفريق لعب كتله واحده  : زيد السراج

 وزير التخطيط يلتقي ممثل مكتب اليونيسيف في العراق ويبحث معه البرامج التي تنفذها المنظمة في العراق  : اعلام وزارة التخطيط

 سلطان هاشم.. موقف انساني، ولكن سياسي ايضاً  : د . عادل عبد المهدي

  استهداف الإعراس وقتل فرح الناس  : د . رافد علاء الخزاعي

 ناشطان بحرينيان يعتصمان فوق سطح مبنى السفارة البحرينية في لندن و يرفعان صور " الخواجة " و "مشيمع "  : الشهيد الحي

 شتم يشتم فأنا المشتوم....  : عبدالله الجيزاني

 إلى أدعياء القمة .. أو القوة العربية ؟!  : عبد الرضا الساعدي

 انباء العراق تكرم المستشار أمير علي الحسون بدرع الابداع كأفضل مدير مكتب اعلامي  : صادق الموسوي

  الشعائر الحسينية الموضوع الساخن في بداية كل محرم  : خضير العواد

 ذبح على الطريقة البغدادية  : واثق الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net