باقة ورد لعلي الخباز

الأمم الحية تكرم مبدعيها وهم أحياء؛وتُحسن تسويق منجزهم؛وتلبي مستلزمات تطوير قدراتهم،وتهيء الفرص العلمية والبحثية لتواصلهم مع الآخر في إرسالهم لمهرجانات عالمية وفكرية وثقافية؛ونحن للأسف لم نتقن ذلك إلى الآن؛ربما الأديب والكاتب في الخليج العربي والمغرب العربي أفضل حالا منا؛عموماً لا أريد تشخص العلل في ثقافتنا فكتبت ذلك مرارا في مجلاتنا وصحفنا العراقية؛لكن هل يعقل أن يتأخر تكريم الأديب والكاتب المسرحي والأعلامي\"علي حسين الخباز\" إلا أن تقيم (نخبة من كتاب موقع كتابات في الميزان بتكريمه)يالهول الإنصاف!!
لذلك قدمني الدكتور\" مسلم بديري\" كأول المتحدثين في حفل الإحتفاء بالحديث عن تجربته الأدبية والفكرية والثقافية بسبب ملازمتي ومعاضدتي ومشاركتي معه في إعلام العتبة العباسية المقدسة والذي وصل إلى جميع دول العالم بمطبوعاته التي تنقل فكر أهل البيت؛فأبتدأت القول بالشكر للزميل بديري و عدي المختار  
ومهند وجميع من حضر من العلماء والسياسيين والصحفيين- رغم قلة العدد- بأن الخباز علم في الإعلام وفي كتابة النص المسرحي  وفي دراساته الحداثوية لنهج البلاغة ؛وهو طاقة ثقافية متفردة بالعطاء لاتكل ولاتمل من خدمة الفكر المحمدي الأصيل؛وركزت على العطاء المسرحي الذي هو تتويج للمسرح الحسيني من الشرقاوي والخفاجي ووليد خالد وعشرات الاسماء التي استعرضتها وصولا لشعرية النص المسرحي عند الخباز ؛وعرجت على جمالية عموده ب(صدى الروضتين) الموجز بكلمات لايمكن لأي إعلامي إتقانها واسترسلت عما أبدعه بكل المجالات؛ ثم تطرقت بشكل مفصل لدراساته عن نهج البلاغة ببحث عنوانه:
 
البلاغة في نهج البلاغة    
وصف إبن حديد المعتزلي: بلاغة الامام علي-عليه السلام- :(كلامه دون كلام الله فوق كلام البشر) لما يمتاز به من علوم البلاغة من بيان.. وعلم للمعاني.. والبديع ،وقد فصل الشراح للنهج من العلماء والباحثين هذه الفنون الجميلة التي  تتحلى بها خطب، ورسائل ،وقصائد، وعهود الامام علي بن إبي طالب ،فكلامه الخلاب يثير الالباب لما فيه من محاسن  لغوية جمالية  يترك إنطباعاً لدى قاريء أي نص بأن الاسلوبية التي يتمتع بها لاتضاهيها أي قدرة بلاغية في التعبير.. فالحكمة المتعالية في كلام الامام علي -عليه السلام- تتضمن البعد النفسي والاجتماعي والاخلاقي والروحي ،فالقدرة المتناهية بتوليد الالفاظ والمعاني المحبكة بالتعبير جعل الاساليب البلاغية في نهج البلاغة لا تدانى  وتأخذ بالعروج بك في التفكير بالملكوت الالهي،ووجود الانسان،وثنائية الخير والشر،والدعاء،وصف الظلم،والنفاق ،وصف الحق، وصف النبي وعلاقته معه باب الدعاء كدعاء كميل مثلاً... إلخ من الولوج في تفاصيل الوجود الانساني،،.. 
 
وفي قراءة الاديب (علي حسين الخباز) في  سلسلة قراءات إنطباعية في نهج البلاغة  - الصادرة عن العتبة العباسية المقدسة -قسم الشؤون الفكرية والثقافية-شعبة الاعلام-3 أجزاء- الجزء الاول  ب65صفحة ..تعد من الدراسات القيمة والمهمة في الكشف عن الدلالات البلاغية في كلام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب -عليه السلام- فقد تناول الاديب علي الخباز موضوعات مختلفة كبلاغية المفردة والنهج الرصين في بلاغة أمير المؤمنين عليه السلام وفن السجع والتشبيه والاختزال والتوثيقية وعلم الدلالة والترادف والاسلوبية واستخدامات (كان) والصورة الفنية والمكانية والاستفهامية والالوان وأخيراً التناص في نهج البلاغة.. ففي ص3 بلاغية المفردة والنهج الرصين يقول الخباز(عندما تكون المفردة البلاغية منسجمة داخل الخطاب الفكري، وخاصة حين تنضوي تحت راية المجاز،التي بدورها تمثل التجسيد الواعي للإمكانية البلاغية، وجوهر المحتوى الفكري قد يأخذنا الانبهار لتوالي مثل هذه المفردات....)  يضرب مثلا ((..فلتكن الدنيا في أعينكم أصغر من حثالة القرظ وقراضة الجلم..)) وفي ص11 يتناول الخباز فن التشبيه في بلاغة أمير المؤمنين -عليه السلام-(التشبيه هو فن من الفنون الكلامية التي تشكل في البيان العربي عنصرا أساسيا من عناصر الإبداع قي عملية التركيب الجملي- فنجد إن المعنى القصدي للمبدع داخل النتاج لا يتم إلا به...  يقول الإمام علي(ع ):{فَمَا رَاعَنِي إلا والنَّاسُ كَعُرْفِ الضَّبُعِ إِلَيَّ يَنْثَالُونَ عَلَيَّ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ}. وعرف الضبع: ما كثر على عنقها من الشعر، وهو ثخين يضرب به المثل في الكثرة والازدحام. وينثالون: أي يتتابعون مزدحمين.. فنجد إن بلاغة سيد البلغاء أمير المؤمنين (ع) لا يقصد بها العمل التشبيهي، كغاية منشودة. بل هي وسيلة من الوسائل البلاغية التي يتم عبرها التوصيل، فتبنى على ضرورة الصياغة والتركيب) ويعطي مثلاسيد الأوصياء(ع) فهو يقول: (حَتى لَقَدْ وُطِئَ الحَسَنَانِ وشُقَّ عِطْفَايَ مُجْتَمِعِينَ حَوْلِي كَرَبِيضَةِ الْغَنَمِ) وشق عطفاه تعني: خدش جانباه من الاصطكاك ـ وكان هذا من الازدحام لأجل البيعة على الخلافة. وربيضة الغنم ـ الطائفة الرابضة من الغنم - يصف ازدحامهم حوله، وجثومهم بين يديه. ولو تأملنا داخل هذا المسعى البلاغي، لوجدنا إن التشبيه يمنح النتاج روعة واستقامة كقوله (ع): (ولالْفَيْتُمْ دُنْيَاكُمْ هَذِهِ أَزْهَدَ عِنْدِي مِنْ عَفْطَةِ عَنْزٍ) .... وفي موضوع  الألوان في نهج البلاغة يقول الاديب علي حسين الخباز من خلال قراءة جمالية ،وتفكيكية للنصوص التي تتسم بالبلاغة الفائقة في نهج البلاغة الذي خاض غمار  موضوعاته الخباز بسلاسة ورؤية معاصرة تحيلنا الى التأمل في سباكة النهج المحكمة.. في ص57 
 
(عرف الأدب العربي ما للون من حضور دلالي، يمنح المشهد الخطابي تجانسا وتمازجا، ينسجم مع البؤرة النصية للقصد الإبداعي، حيث يقول الإمام علي عليه السلام في نهج البلاغة: (ومَعْرِفَة يَفْرُقُ بِهَا بَيْنَ الحَقِّ والبَاطِلِ والأَذوَاقِ والمَشَامِّ والأَلوَانِ والأَجْنَاسِ مَعجُونا بِطِينَة الأَلوَان الْمُخْتَلِفَةِ). ومعجون: صفة إنسانية. والألوان المختلفة: الضروب والفنون، وتلك الألوان هي التي ذكرها من الحر والبرد، والبلة والجمود. فيمنح المتلقي فرصة اكبر للتأمل، لكون التعامل مع اللغة عبر العديد من الأجيال، غيّرت صبغة الكثير من الألفاظ، فمثلا قوله عليه السلام: (وحِليَةِ مَا سُمِطَتْ بِهِ مِنْ نَاضِرِ أَنْوَارِهَا). أنوار الزهر: أي حلية القلادة. وسمط: علق عليه السموط ،وهي الخيوط التي تنظم فيها القلادة. ويرى الشيخ محمد عبده: إن أصل سمطت، هو شمطت بالشين، إذا خلط ألوانه بلون آخر، والشميط: من النبات، ما كان فيه لون الخضرة، مختلطا بلون الزهر. 
 
أو كقوله عليه السلام: (ولمْ يَنَمْ وَمِيضُهُ فِي كَنَهْوَرِ رَبَابه) والرباب: كسحاب الأبيض المتلاحق منه، فهذه الألوان لها حمولة جمالية واجتماعية، تدخل حقل التعاطف والمشاركة الوجدانية، لتحيزات اللون، بما مطبوع في سليقة الذاكرة، عبر إيحاءات معنونة، قد تختلف عن بعض.. فالدالة اللونية، تحمل معانٍ متعددة، تستجيب لإيقاعات نفسية شعورية، وقوة إستعارية إلى بنية مفتوحة.. والإحساسات البصرية، بطبيعتها تميل إلى الأسلوب الانطباعي، المعتمد على تسجيل الانطباع الداخلي، وانعكاسات الألوان، التي تخضع إلى تغيرات طبيعية، تتناسب والتغيرات الزمانية والمكانية، والمؤثرة على طبيعة التلقي.......)  وينهي الجزء الاول من القراءة الانطباعية بموضوع(التناص في نهج البلاغة) ص61 عرف النقد العربي ظاهرة التناص مبكرا تحت عدة مسميات مثل التضمين، والاقتباس، والاحتذاء، والإشارة. وقد أشار حازم القرطاجني الى تداخل النصوص بتصرف وتغيير. ومعنى التناص عند(مفتاح): هو عبارة عن فسيفساء تتكون من دمج عدة نصوص بتصنيفات مختلفة، سعيا الى مناقضة أو تعضيد يسميها (التآلف النصي)، ونفي التطابق عنها. ويرى(جيرار جينيت): إن الشكل الصريح للتناص هو الاستشهاد. ويسميه (محمد بينيس): النص الغائب. 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/11



كتابة تعليق لموضوع : باقة ورد لعلي الخباز
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي الغزي من : العراق ، بعنوان : شكر في 2011/07/12 .

لك الف شكر استاذنا القدير لقد اوفيت وكفيت وانك اجدت في طرحك للاستاذ الخباز فهو مدرسه ينهل بالعلم والمعرفه  وخادما للامام الحسين  وهذا فخر لهذا الرجل يستحق اكثر من هذا وفقك الله لوفائك يا طيب تقبل احترامي استاذي القدير



• (2) - كتب : د.مسلم بديري من : العراق ، بعنوان : العزيز صباح محسن في 2011/07/11 .

كم صعبة هي هذه اللحظات التي عشتها بعد ان فارقتكم
سيدي الرائع كم انا ممتن للايام لانها قابلتني بكم
وساكون ممتن لها اكثر لو اعادت لقائنا




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زهير البرقعاوي
صفحة الكاتب :
  زهير البرقعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفضائيات الصفراء  : غسان توفيق الحسني

 الجلبي يصفع الخد المناسب  : مديحة الربيعي

 اللداوي لقبٌ أصيل أم نسبٌ لمدينة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 من سيحرج امريكا؟  : سامي جواد كاظم

 الباحث اسماعيل الجاف يقدم ندوة الجودة والاعتماد في صحة واسط  : علي فضيله الشمري

 تفجّرْ يا ثرى شعبي  : رزاق عزيز مسلم الحسيني

 قادة العراق يهنئون حكام الكويت!  : عماد الاخرس

 شجرة المعرفة، لمصلحة من قطعها؟  : خالد الناهي

 هل العيب فينا ... أم بقطر ؟؟  : محمد علي مزهر شعبان

 شرف المسئولية !!  : سعد السعيد

 امطار الطين  : يحيى النوري

 دوام الحال من المحال  : فلاح العيساوي

 الوقاية تُشخِّص خللاً واضحاً بتطبيق قرار فرض الغرامات على المركبات  : هيأة النزاهة

 اللهم اشهد اني قد بلغت - 1  : سيد جلال الحسيني

 غزل كهربائي ...مع الوزير  : د . يوسف السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net