صفحة الكاتب : ايليا امامي

سؤال هل يوجد مرجع او مجتهد يزاول مهنه معينه ام لا ؟
ايليا امامي

السؤال / كلنا  نعلم ان  كل الانبياء كان عندهم  مهنه يعتاشون منها  .. سؤال هل يوجد مرجع  او مجتهد يزاول مهنه معينه ام لا ؟ 

 الجواب : 

 
الفرق بين المرجع والنبي هو ان النبي علمه من الله لايحتاج لدراسة بينما المرجع يحتاج ان يفرغ وقته بالكامل للدراسة فالعلم ان اعطيته كلك أعطاك بعضه 
 
الاية القرانية عبرت بشكل دقيق فقالت ( فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ) 
 
فالنفور معناه الاستعداد والتفرغ الكامل لهذا العمل .. وهو مايقوم به المجتهدون وطلاب العلوم الدينية .. ولولا تصدي بعضهم للأمر لكان الإثم يلحق الجميع لتركهم تعلم أحكامهم . 
 
وفي المقابل فقد خصص التشريع الاسلامي حصة من اموال الخمس والزكاة لمن يقومون بهذه المهمة الجليلة . 
 
فإذا كانت الدولة تعطي منح ومساعدات للمخترعين والمكتشفين وطلاب الجامعات لأنهم يساهمون في بناء بلدهم بخبراتهم  .. فلماذا لايخصص المشرع الإسلامي من أموال الحقوق الشرعية حصة لمن يتفرغون لترويج الدين ونشره وتربية الاجيال عليه ؟؟ 
 
هل يمكن القول أن ما يقدمه المخترع والمكتشف للتطور المادي والحضاري او حتى الفكري والفلسفي .. أهم مما يقدمه المجتهدون والعلماء من عطاء فكري لخدمة الاسلام ؟؟ 
 
بالتأكيد من يقول ذلك لاكلام لنا معه لانه لايعترف اساساً بأهمية الدين والعلم والعلماء 
كلامنا فقط مع الذين يقدرون قيمة هذا الدين وكم يحتاج من بذل النفوس والأرواح والأموال للدفاع عنه أو تعلمه أو نشره بين الناس . 
 
لأنك ترى من العجب العجاب أن بعض الناس لايعترض على مبلغ ستين مليون دولار لشراء قدم لاعب في أحد الأندية الأوربية بينما يعترض على فتات هذا المبلغ من رواتب العلماء !!! 
 
ليتك تعلم أن قيمة ستين مليون دولار التي لا تستفزهم هي اكثر مما ينفقه عشرة من كبار وزعماء الطائفة الشيعية على نفسهم وعوائلهم من أول حياتهم الى اخرها !! 
 
فهل هناك من مبرر لهذا الإعتراض سوى شيئ واحد وهو أنهم لايرون وظيفة العالم من الاساس لها حاجة او اهمية للدين .. حتى بقدر أبسط لاعب كرة أو مخترع جهاز !! 
 
ألاترى بعضهم .. كلما نشرنا صورة أحد علمائنا وبدا المؤمنون بالتعليق عليها للدعاء له بالحفظ والسلامة .. يأتيك من يقول : ماذا قدم هذا الرجل لتهتموا به هكذا .. هل اخترع جهازاً او قدم خدمة للبشرية ؟ 
 
وهذا أمر عجيب صدوره ممن يدعي الاسلام .. فهل نشرالعالم  لتعاليم الدين ونظريات العلماء  الفكرية في الفقه والأصول و الاقتصاد والفلسفة والاجتماع والتفسير ... لاتستحق ولاتساوي قيمة إختراع بسيط أو علاج لمرض ما ؟؟
 
أليست امراض الروح أكثر فتكاً بالانسان من أمراض الجسد ؟؟ 
 
ألم يقل الله تعالى في وصف قرآنه المجيد (( وننزل من القرآن ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين )) وهذا هو الشفاء المعنوي للأخلاق والنفوس . 
 
بينما قال عن النحل (( يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس )) وهذا هو الشفاء المادي لأمراض الجسد .
 
فهل يمكن القول أن شفاء الروح بالقرآن وعلوم الدين التي يدرسها العلماء .. أقل قيمة من شفاء الأجسام بالعسل والأدوية التي يصنعها المخترعون . 
 
طبعاً هناك أجوبة أخرى تفصيلية ولكننا أكثرنا الكلام فلا حاجة للإطالة أكثر . 
 
ولكن كن على ثقة ليس المعترض مهتماً ببعض دنانير ينفقها العلماء على عوائلهم ويريد محاسبتهم عليها .. وإنما هي حملة التسقيط وزعزعة القلوب بالعلماء التي يمارسها من لايعجبهم وجود علماء محترمين تطيعهم الناس ويفتون بالجهاد والإنتخابات ومحاربة المستعمرين كالامام الخميني والامام الحكيم والامام الخوئي والشهيد الصدر وغيرهم ... أو كسماحة السيد السيستاني دام ظله الشريف . 
 
هل يكفي وجود حالات معدودة على أصابع اليد الواحدة لبعض من ظهر عليه الترف والبذخ من رجال الدين .. ليجعلك تحكم على حوزة ضمت مئات آلاف الطلاب عبر العصور وحتى يوم الناس هذا .. كان منهجهم جميعاً الزهد بالحياة ولاتزال قصصهم عن الزهد والقناعة بالكفاف محفورة في وجدان كل شيعي منصف !! 
 
ألم يكن للكثير منهم الفرصة الكبيرة للاشتغال بالتجارة والصناعة والوظائف العالية التي تدر الذهب .. وكانت لديه مؤهلات عقلية كافية لذلك .. ولكنه اختار تسخير طاقته لخدمة الدين .. ورضي بالقليل الذي يدره عليه مرتبه الشهري ؟!
 
إنه الاختبار ياصديقي .. اختبار هذا الزمان الذي صرنا لاننقم فيه  ولا نزعل على إتلاف الأموال والبذخ والإسراف من قبل الملوك والسلاطين والتجار .. بينما نعترض على بعض الاموال للعلماء أو للقباب الشريفة .. التي هي دون المستوى المتوسط لحال عامة الناس . 
 
الأمر ليس حديثاً عن الأموال .. إنه تصوير العلماء وأولادهم .. كأنهم مافيات تجلس على أكداس الأموال وتخدع الناس بإسم الله تعالى .. والجنة لمن يدفع أكثر . 
 
فقط أذكرك أن من يقول ذلك عن العلماء .. ويصورهم كمخادعين بإسم الله .. هو نفسه من قال عن الحسين عليه السلام عندما وضع رأسه أمامه : 
لعبت هاشم بالملك فلا 
خبر جاء ولا وحي نزل . 
نسأل الله الثبات .. ونعتذر للإطالة .

  

ايليا امامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/15



كتابة تعليق لموضوع : سؤال هل يوجد مرجع او مجتهد يزاول مهنه معينه ام لا ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : منير حجازي ، في 2016/03/16 .

إذا كان الدينار تسبب في تشويه سنة رسول الله (ص) وتحريف حديثه ، وإذا كان الدينار ساهم في سلب الحكم من علي عليه السلام ، وقتل الزهراء سلام الله عليها ثم الحسن ثم الحسين وهكذا ذرية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فمن يكون المراجع حتى لا يتعرض لهم اولاد الزنا.
المعترضون من الشيعة هم ما اتباع المتمرجعين الغير شرعيين ممن جندتهم المخابرات العراقية ، والان تدعمهم دول الخليج بالاموال من اجل تفكيك النسيج الشيعي المتلاحم .
ولكن الشيعة على وعي تام بما يدور حولهم وهم بالمرصاد لكل من تسول له نفسه النيل من مراجعنا العظام .
تحياتي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عباس الطيب
صفحة الكاتب :
  الشيخ عباس الطيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مركز المعلومة للبحث والتطوير يقيم مؤتمرا حول الدولة الريعية وبناء الديمقراطية في العراق  : المكتب الاعلامي لمركز المعلومة للبحث والتطوير

 نفاق برلماني يتطاير تحت قبة البرلمان  : حميد العبيدي

 صراع الدين والدنيا ،،،، أيهما فاز  : محمد حسن الساعدي

 وزير لبناني : الامارات وقطر والكثير من دول الخليج ستضرب بالصواريخ اذا ما ضربت سوريا  : وكالة نون الاخبارية

 وزير التجارة وكالة يبحث مع مفوضية الانتخابات التعاون في مسألة تدقيق بيانات البطاقة التموينية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 "أنومُ من فهد"  : سلام محمد جعاز العامري

 أعداء التسوية , أعداء الإنسانية  : وسام ابو كلل

 شرطة ديالى تنفذ عملية امنية في فرى ناحية بهرز  : وزارة الداخلية العراقية

 الكربلائي يطالب أهالي الضلوعية بتعميق التعايش السلمي والأهالي يشكرون أبناء الحشد الشعبي من محافظات الوسط والجنوب  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 عين العدل لا تنام وظلم الطغاة لا يدوم والجريمة لا تنفع المجرمين

 أزمة السكن العراقية ستنتهي عام 2200  : اسعد عبدالله عبدعلي

 التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين  : قيس عبد المحسن علي

 الشيخ همام حمودي يطالب بالوفاء لاهالي مخيم رفحاء على بطولتهم ومظلوميتهم وصبرهم  : مكتب د . همام حمودي

 العدد العاشر تخلل اوضاع اليهود في العراق سنة 1951م .  : مجاهد منعثر منشد

 فبأي آلاءِ العراقِ تكذبان  : حيدر كامل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net