صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني

في ذكرى فاطمة الزهراء الأم المثالية لبيت النبوة !... الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأخلاق !
سيد صباح بهباني
ـ انسبوني من أنا ـ
فاطمة الزهراء سلام الله عليها.. بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) و أمها خديجة الكبرى .
نشأت بين أبوين ما عرف التأريخ اكرم منهما و لا كان لأحد في تاريخ الإنسانية ما لأبيها من أعمال غيرت وجه التأريخ ـ و لا أم كأمها أعطت الأموال و وهبت كل غال و نفيس من اجل الرسالة السماوية ـ حتى أصبحت السيدة الأولى بين نساء المسلمين ـ و في ظل هذين الأبوين نشأت فاطمة (سلام الله عليها) و استقبلت منذ طفولتها حدثاً عظيماً تخطى العالم بنوره، و هو الإسلام العظيم ـ و كانت الزهراء إلى جنب أبيها في أحلك الظروف، و هي ترى بأم عينها ما يجري على أبيها من قبل أراذل قريش ـ فتنهمر عيونها بالدموع، فيأتيها الجواب من أبيها (( بنيه إن الله مانع أباك و ناصره على أعداء دينه و رسالته)) و فعلا نصر الله رسوله على أعدائه ـ و هكذا كبرت الزهراء و أشرقت أنوارها بنور أبيها .
و كانت من الذين أذهب الله عنهم الرجس و طهرهم تطهيراً، و فرض مودتها على كل مسلم، يغضب الله و رسوله لغضبها و هي سيدة نساء العالمين .
اخرج البخاري أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال (( يا فاطمة ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين أو سيدة نساء هذه الأمة)) [صحيح البخاري ،كتاب الاستئذان، باب من ناجى بين يدي الرسول ،ج8، ص22] و قال (صلى الله عليه وآله وسلم) « فاطمة بعضة منى فمن أبغضها فقد أبغضني» [المصدر السابق ج5، ص75 ، كتاب فضائل الصحابة، باب مناقب فاطمة] و قال (صلى الله عليه وآله وسلم) « إن الله يغضب لغضبك و يرض لرضاك» [مستدرك الحاكم و ميزان الاعتدال، ج2 ، ص72. ابن الأثير في أسد الغابة ،ج5، ص522] و كثير من الأحاديث التي كان يحدث بها رسول الله بحق أبنته فاطمة لكي تعرف الأمة حقها و حق ذريتها .
و لكن ما أن ارتحل الرسول الأعظم من هذه الدنيا ، حتى بدت الويلات تنهال عليها و على زوجها أمير المؤمنين من تلك الويلات و الآهات ، اغتصاب حقها من أبيها (ضيعة فدك) ـ و لا أظن أن انتزاع فدك و سهم ذوي القربى من يدها كان داخلا في حساب القوم لولا موقفها الحازم من الخلافة و قد سلبت شرعيتها من زوجها بعد ما نص على ذلك رسول الله في حياته في حديث الغدير و حديث الثقلين و المنزلة و الولاية و غيرها من الأحاديث التي لا يسع المقام لذكرها (راجع صحيح البخاري و صحيح مسلم) [صحيح مسلم ، كتاب الفضائل، باب فضائل علي(عليه السلام) ، ج4، ص873.. لكنهم أدركوا أن بقاء فدك بيد الزهراء يمدها بالقوة و يؤمن لعلي (عليه السلام) قسطاً من المال يعينه على المضي في موقفه المتصلب فأمر أبو بكر أن ينتزعوا فدكاً من فاطمة ، و لم تكن فدك أرضاً بوراً أو مزرعة صغيرة ، بل كانت تشكل ثروة واسعة كما تؤيد بعض المصادر [سيرة الأئمة الاثنى عشر، هاشم معروف الحسني، ج1، ص112 . و عندما طالبت الصديقة فاطمة(سلام الله عليها) بفدك، لم تطالب بتلك البقعة من ارض الحجاز، بل كانت تلك البقعة من الأرض ترمز إلى السلطة الشرعية لأهل البيت من بعد رسول الله .
و فاطمة (سلام الله عليها) لم تكن تطالب ببقعة من ارض أو بإرث مادي، بل كانت تطالب بالحق الذي جعله الله لعلي (عليه السلام) في خلافة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم ) من بعده . و هذا ما أكدته في خطابها الذي ألقته في مسجد أبيها (صلى الله عليه وآله وسلم) قالت «لقد زحزحوها عن رواسي الرسالة و قواعد النبوة و مهبط الروح الأمين ـ و مضت تقول ـ و ما الذي نقموا من أبي الحسن ؟! نقموا والله منه نكير سيفه وقلة مبالاته لحتفه وشدة و طأنه و نكال و قعته و تنمره في ذات الله . و استطردت تقول: ليت شعري إلى أي سناد استندوا؟! وإلى أي عماد اعتمدوا ؟! و بأية عروة تمسكوا؟! لبئس المولى و لبئس العشير، و لبئس الظالمين بدلا، استبدلوا و الله الذنابى بالقوادم و العجز بالكاهل، فرغماً لمعاطس قوم يحسبون أنهم يحسنون صنعا، ألا أنهم هم المفسدون و لكن لا يشعرون، ويحهم أف من يهدى إلى الحق أحق أن يتبع أمن لا يهدِّي إلا أن يهدى فمالكم كيف تحكمون؟!» [يونس/30 ] إلى غير ذلك من مواقفها التي كانت تركز فيها على الخلافة و التنديد بمؤتمر السقيفة ـ . 
و مع كل الشرعية التي تملكها الزهراء (سلام الله عليها) بحكم الوصايا التي استوص بها رسول الله أمته بحق ذريته (قل لا اسئلكم عليه أجرا إلا المودة في القربى) شورى/23. و كذلك هبته فدكاً للزهراء في حياته ـ كل تلك الأدلة لم تكن لتقف بوجه أبي بكر ـ فتراه يجيب الزهراء (سلام الله عليها) بأن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: لا نورث ما تركناه صدقة البخاري ج1، ص208 ، كتاب الخمس، باب الفرائض . 
فالتفت الزهراء (عليها السلام) إلى أبي بكر و قالت:« أفي كتاب الله أن ترث أباك و لا أرث أبى لقد جئت شيئاً فريا، أفعلى عمد تركتم كتاب الله و نبذ تموه وراء ظهوركم؟ إذ يقول (و ورث سليمان داود) [النمل/16] ويقول ( رب هب لي من لدنك وليا، يرثني و يرث من آل يعقوب) [مريم/5-6.و يقول ( و أولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب) و يقول ( يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الانثيين ) أزعمتم أن لا حظوة لي و لا أرث من أبي ولا رحم بيننا أ فخصكم الله بأية أخرج منها أبي . أو لست أنا و أبي من أهل ملة واحدة، أم أنتم أعلم بخصوص القرآن و العموم .. من أبي و ابن عمي فدونك  مخطومة مرحولة تلقاك يوم حشرك، فنعم الحكم الله و الزعيم محمد والموعود القيامة و عند الساعة يخسر المبطلون و لا ينفعكم إذ تندمون، و لكل نبأ مستقر و سوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه و يحل عليه عذاب مقيم». راجع خطبتها الرائعة في الاحتجاج ،ج1، ص 253ـ 274 . بلاغات النساء لأبي الفضل البغدادي، ص4، شرح النهج ،لابن أبي الحديد ج4، ص78 ـ 79-93 .أعلام النساء لعمر كحالة ج3، ص1219
و لما أن انتهت من كلامها التفتت إلى قبر أبيها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) و تمثلت بقول هند بنت اثاثة :
قد كان بعدك أنباء و هنبثة * لو كنت شاهدها لم تكثر الخطب
أبدت رجال لنا نجوى صدورهم * لما مضيت و حالت دونك الترب
تجهمتنا رجال و استُخفّ بنا * إذ غبت عنا فتحن اليوم نغتصب
و لم ير الناس اكثر باك منها .
و عاشت الزهراء بعد أبيها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ستة أشهر، كلها أهات و آلام. رأت بعينها كيف هجم القوم على دارها و احرقوها [راجع حادثة التحريق في تاريخ الطبري، ج3، ص.198 الإمامة و السياسة لابن أبي قتيبة، ج1 ، ص12] .. ثم عصرت بين الباب و الحائط ، واُسقط جنينها المحسن، و كسر ضلعها قنفذ مولى عمر بن الخطاب ، ثم اخرجوا علياً مكتفاً بحمائل سيفه و قد قيدته وصية رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم ). 
فكل هذه المصائب جرت عليها (س) فلم يعد جسمها النحيل يقوى على تحمل تلك الشدائد فلازمت الفراش، و شاع خبر مرضها بين المهاجرين و الأنصار، و ندم القوم على سوء صنيعهم معها، فاقبل أبو بكر و عمر بن الخطاب إلى بيتها نادمين على ما صنعا معها، فأبت أن تأذن لهما و أصرّت على موقفها، فاستجارا بأمير المؤمنين (عليه السلام) و رغبا إليه أن يدخلا عليها عائدين، فعرض عليها طلبهما فلم ترد طلبه، فدخلا و سلما عليها، فلم ترد عليهما و أشاحت بوجهها عنهما و لم تسمح بالحديث معهما، و بعد أن ألحا في طلبهما، سمحت لهما بذلك. فقال أبو بكر (يا حبيبة رسول الله و الله إن لقرابة رسول الله احب إلي من قرابتي، و انك لأحب ألي من عائشة ابنتي، و لوددت يوم مات أبوك أني مُتّ قبله ).
عند ذلك التفتت الزهراء (س) إليه و قالت : (( نشدتكما الله ،ألم تسمعا رسول الله يقول: رضا فاطمة رضاي و سخطها سخطي، و من أحب فاطمة ابنتي فقد أحبتي و من أسخطها فقد أسخطني )) فقالا : أجل لقد سمعناه يقول ذلك، فرفعت عند ذلك كفيها نحو السماء و قالت : (( إني أشهد الله و ملائكته و رسله أنكما أسخطتماني، و لئن لقيت رسول الله لشكونكما إليه)) [الإمامة و السياسة لابن قتيبة، ص13. أعلام النساء ،ج4، ص123ـ124 ].
و التفتت إلى أبي بكر و قالت له :  (( لأدعون الله عليك في كل صلاة اصليها مادمت بين الأحياء)) .سيرة الأئمة الاثنى عشر،هذا ما قاله  هاشم معروف الحسني ج1، ص134 ط. منشورات الشريف المرتضى ، وهذا ما كتبه في كتابه وأنا ناقل ما كتبه مضمونا فقط والله أعلم .
و لما أحسّت بدنو أجلها استدعت أمير المؤمنين، فأوصته وصيتها و ألحت عليه أن يواري جثمانها في غسق الليل، و أن لا يحضر جنازتها أحد من الذين ظلموها و جحدوا حقها، و أن يُعفى ثراها . 
ويقول الكاتب المصري  محمود عباس العقاد و هو يمهد للحديث عن وفاتها، فقد قال: إن في كل دين صورة للأنوثة الكاملة المقدسة يستخشع بتقديسها المؤمنون كأنما هي آية الله من ذكر و أنثى، فإذا تقدست في المسيحية صورة مريم العذراء ففي الإسلام لا جرم أن تتقدس صورة فاطمة البتول .
لقد كانت الزهراء (عليها السلام) نجماً لا معاً في سماء التشيع، و ظل اسم المنتسبين إليها يقض مضاجع الحكام و طغاة العصور عبر مئات السنين ، و كان لأكبر دولة إسلامية شرف الانتساب إليها خلال ثلاثة قرون أو تزيد، بل كان الانتساب إليها من أقوى دعائم الدين ،لأنها بنت نبي و زوجة إمام و أم لإمامين معصومين شهيدين . وبعد أن عرفنا سيدة نساء العالمين وأم السبطين وزوجة أبو تراب وبنت الحبيب المصطفى عليهم سلام الله جميعاً وكيف عانت بعد وفاة أبيها وكيف أغتصب حقها وكيف وكيف !! يجب علينا أن نقتدي بهم ونوحد الكلمة ونتعاون ونتآخى ونسى الخلافات ونترك الجزاء لصاحب الجزاء ونمد يد المصافحة كما مد يده الإمام علي عليه السلام بعد خلاف السقيفة وأراد أن يبقى الإسلام واحد موحد ونحن الآن نمد اليد ونتصافح لبناء الوطن وكسر شوكت علماء السوء الطائفيين ونتنافس لبناء الوطن وشد اللحمة ونتمسك بحبل الله المتين ونقول لبيك يا رسول ونلتزم بكلامك مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمي ,ونضع السواعد بعضها على بعض لبناء الوطن وكسر شوكت الطائفين والمفسدين والكل يعرف أننا في نهاية شهر جمادى الأول وبعد أسابيع نستقبل أول شهر من أشهر الحرم شهر رجب المرجب وبعدها شهر رسول الله شعبان ويله  شهر الله  شهر رمضان على الأبواب ولنتحد ونتعاون للم الشمل ونكون كالجسد الواحد وأهدي للجميع ثواب سورة المباركة الفاتحة مقرونة بالصلوات على محمد وآل محمد والمرجو أن لآنسونا من الدعاء ولروح  أمي وأبي والمؤمنين والمؤمنات نصيبا منها , وأقول لآل سعود والمتحالفين معهم كفوا من قتال المسلمين اليمنيين وإثارة الفوضى  في سوريا والعرق وكفوا من الفوضوية وخلط الأوراق حول حزب الله ! وعلماً أن حزب الله هو حزب دفاعي مقاوم لنصر القضية الفلسطينية والأمة العربية هم الذي هزوا كيان آل صهيون ولازال حزب الله شوكت في عين آل صهيون والماسونية والفاشية وأقول لكم يا آل سعود لا تنفعكم هذه الأعمال وتفتيت هذه الأمة ! ونتمسك بحبل الله المتين  كما أمرنا الله سبحانه وتعالى  لقوله :  [واعتصموا بحبل الله ] ونقول لبيك يا رسول ونلتزم بكلامك مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد..والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين . 
أخوكم المحب 
صباح بهبهاني 

  

سيد صباح بهباني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/13



كتابة تعليق لموضوع : في ذكرى فاطمة الزهراء الأم المثالية لبيت النبوة !... الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأخلاق !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محسن ظافر غريب
صفحة الكاتب :
  محسن ظافر غريب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس الادارة الانتخابية يفتتح مركز الاتصالات بحضور عدد من وسائل الاعلام

 إستبعاد مها الدوري وتغريم حنان الفتلاوي

 وزير النقل يستقبل الطائرة الجديدة القادمة من سياتل ويطلق عليها اسم نينوى  : وزارة النقل

 صُناع الشائعات وضحاياها  : واثق الجابري

 ((عين الزمان)) الرحيل الى السماء  : عبد الزهره الطالقاني

 اليعقوبي سياسي الطلبة وطالب السياسيين  : عبد الله الموسوي

 شرطة ديالى: مقتل ثمانية عشر إرهابياً وتدمير مستودع صواريخ لداعش

 هل أصاب كاظم حبيب الحقيقة بهجومه على المالكي ؟ الجزء الثاني  : اياد السماوي

 القاء القبض على سبعة متهمين بالقتل والسرقة والتزوير وابتزاز المواطنين بينهم امرأتين

 الى متى تستمر عملية ذبح العراقيين وتدمير العراق  : مهدي المولى

  يحملون شتاتهم على أكتافهم  : بن يونس ماجن

 مؤسسة دار التراث في النجف الاشرف تعنى بشؤون حفظ التراث الاسلامي وتوثيقة ونشره وهي اطلاله مشرقه لن تغيب  : علي فضيله الشمري

 ايها الرجل الحق نفسك ودافع عن حقك الأنثى تستغني عنك  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 فاز ألمان يونايتد بالدوري فهل يفوز بالأوربي على برشلونة؟  : عزيز الحافظ

 المالية تعلن عن المواد الممنوعة والمعفاة من الرسوم الجمركية والمقيدة بالموقف الوبائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net