صفحة الكاتب : مهدي المولى

اعراب صهيون يكشفون عورتهم
مهدي المولى
اعراب صهيون يكشفون عورتهم بقوة ويعلنون نحن في خدمة ال صهيون نحن خدام الكنيست الصهيوني نحن سلم لمن سالم ال صهيون وحرب لمن حاربهم  نحن جزء من الحركة الصهيونية دولة ال سعود ودين ال سعود في خدمة المخططات الصهيونية فلا اسلام ولا قرآن ولا محمد بعد اليوم
وها نحن قررنا تهديم وتفجير البيت الحرام والمسجد النبوي وازالة كل شي يذكرنا بالاسلام والقرآن ومحمد
لهذا قررنا ان حزب الله منظمة ارهابية  الحشد الشعبي انصار الله وكل الشيعة وكل مسلم عربي يدعوا الى الحياة الحرة وحرية الرأي والاعتقاد هو ارهابي ويجب ذبحه واسر زوجته بنته وبيعها في سوق النخاسة التي تحت اشراف اقذار الخليج والجزيرة
فاسرع رئيس وزراء اسرائيل شاكرا عبيده على هذه الطاعة والاخلاص لاسيادهم وقال مقرا ومعترفا ان سر قوة اسرائيل لا يكمن في قوة اسرائيل بل يكمن في تعاون هؤلاء الاعراب العبيد الخدم ال سعود ال نهيان ال ثاني ال خليفة وبعض الحكام الاخرين امثال ملك الاردن حاكم مصر فهؤلاء رهن الاشارة حتى ان بعضهم يفعل اشياء بدون الاشارة منا وكأنهم في قلوبنا رغم انهم عبيدنا وخدمنا  ومع ذلك اني اشكرهم جدا
 وقال بشكل واضح وصريح وبدون لف ولا دوران وبشكل علني وبتحدي ان ما يجري في سوريا العراق لينان اليمن ليبيا مصر وفي بلدان اخرى يجري بتخطيط من قبل الحكومة الاسرائيلية وبتمويل ودعم من قبل هؤلاء العبيد والخدم فهؤلاء يقدمون اموالهم وكلابهم الوهابية وارسالهم الى هذه البلدان لزرع الفوضى وذبح شبابها وسبي نسائها وتدمير بنيتها التحتية وبالتالي نحمي اسرائيل وابنائها واعترف ان اسرائيل لولا ال سعود   لم تنشأ ولم تستمر فهم سبب نشؤها وهم سر قوتها وهم سر استمرارها لهذا فمن واجبنا ان نحمي حكم ال سعود من خطر ابناء الجزيرة الذين تحركوا لقبر عائلة ال سعود الظلامية الوهابية
كما اكد نتنياهو ان داعش الوهابية وكل المنظمات الارهابية الوهابية التي تدين بالدين الوهابي دين ال سعود والتي بلغ عددها اكثر من 240 منظمة ارهابية لا يمكن حلها  حتى تخضع هذه الشعوب اي الشعوب العربية والاسلامية  لال صهيون وتقر  بهم سادة الارض واهلها
واكد  نتنياهو ان اكبر خطر يواجه المخطط الصهيوني في الارض هم الشيعة والطقوس الدينية التي يقوم بها الشيعة لهذا المهمة الاولى التي امرنا بها  خدامنا وعبيدنا ال سعود ال ثاني ال نهيان ال خليفة وكلاب دينهم الوهابية ان يمنعوا اقامة الطقوس الشيعية فانها تشكل خطرا على المخططات الصهيونية وتحول دون تطبيقها في المنطقة والعالم وشكر جهود هؤلاء العبيد اي ال سعود على خدمتهم  للمخططات الصهيونية ودولة اسرائيل وما يقومون به من جرائم بشعة بحق الشيعة من سيارات مفخخة واحزمة ناسفة وعبوات متفجرة  وذبح على الهوية تقوم بها الكلاب الوهابية من اجل منع  الشيعة من اقامة الطقوس  الدينية الا ان نتنياهو اقر بان كل هذه الجرائم التي قام بها ال سعود وكلاب دينهم الوهابي لم تحقق المطلوب بل ازداد اصرار الشيعة على التمسك بها وعلى اتساعها وكبر حجمها حتى شملت العالم كله
لهذا طلب منا خدمنا وعبيدنا العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسهم ال سعود ان نعلن حرب الابادة على الشيعة في كل مكان  ونرفع شعار لا شيعة بعد اليوم ونطلق على كل شيعي عبارة ارهابي وها نحن قررنا اعتبار حزب الله حزب ارهابي واوعزنا الى المطبلين والمزمرين المأجورين ما اكثرهم ان يطبلوا ويزمروا بالليل والنهار وفي كل مكان ان الشيعة ارهابيون وان حزب الله في لبنان ارهابي والحشد الشعبي المقدس في العراق ارهابي ومنظمة انصار الله في اليمن ارهابية اما كلاب ال سعود ودينهم الوهابي المسعورة القاعدة داعش النصرة انصار السنة وغيرها فهؤلاء مجاهدون يستهدفون تنفيذ شرعة الرب في سيادة  ال صهيون على العالمين
ثم قال نتياهوا هناك خطر كبير على مستقبل مخططات ال صهيون وعبيد ال صهيون وهو المرجعية الدينية الواحدة للشيعة فهذه المرجعية لها من القوة الربانية قادرة على   ازالتنا من الوجود لهذا يجب علينا خلق عدة مرجعيات باي طريقة من الطرق
فرد العبيد والخدم ال سعود سيدنا نتنياهو عملنا على ذلك فبحثنا في كل مزبلة وفي كل قذارة  واخترنا بعض النماذج الذين كانوا اكثر قذارة واكثر نجاسة واكثر حقارة وصنعنا منهم مراجع تحت اسم المراجع العربية العراقية امثال الصرخاوي والكرعاوي واليماني والقحطاني والخالصي وهناك نماذج لازلنا في محاولات صنعهم وجذبهم حيث بدأ وكأنه يعلن انا الافضل والقادر على تحقيق ما تودون وما ترغبون من خلال تهديداته الجوفاء وتصريحاته الحمقاء
ومن مهمة هؤلاء الزبالة الأساءة للمرجعية الدينية بزعامة الامام السيستاني وتشويه سمعته كما ان تصرفات هؤلاء الزبالة القذارة القذرة باسم الشيعة وبذلك شوهنا صورة المرجعية والشيعة
 واخيرا شكر  عبيده وخدمه ال سعود  وكلاب دينهم الوهابي وقال لهم استغلوا فرصة تصارع قادة التحالف الوطني واختلافهم وحاولوا ان تزيدوا في حدة الصراع والاختلاف وتحركوا بسرعة لسحب بعضهم الى جانبكم باي طريقة بالمال بالنساء انها فرصة ملائمة لا تضيعوها

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/09



كتابة تعليق لموضوع : اعراب صهيون يكشفون عورتهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شهاب آل جنيح
صفحة الكاتب :
  شهاب آل جنيح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير الشباب والرياضة العراقي مطالب بالتحقيق في حادثة إعتداء حمايته على صحفي  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 مدرسة الموهوبين في البصرة تسهم في رفد مكتبة مثيلتها في نينوى بمجموعة من الكتب الثقافية والعلمية وأقبال يعبر عن الاعتزاز بهذه الروح الوطنية  : وزارة التربية العراقية

 الشيخ د. همام حمودي يزور معرض بغداد الدولي  : مكتب د . همام حمودي

 المصالحة الوطنية والثأر  : امجد كاظم الدهامات

 البصرة.. الحشد والقوات الأمنية يبحثان تأمين المنافذ الحدودية لاستقبال زوار الاربعينية

 برعاية محافظ ميسان افتتاح محترف ميسان المسرحي  : عدي المختار

 صدى الروضتين العدد ( 177 )  : صدى الروضتين

 مثلي لايبايع مثله ومثلك لاينتخب مثله  : غسان الإماره 

 طماطة دوت كوم  : علي فاهم

 المرجعية الدستورية لجميع الناس هي القران والعترة  : الشيخ جمال الطائي

 العراق في ذيل قائمة الدول في متوسط استهلاك الكهرباء ويتذرعون بالكيزر!  : رشيد السراي

 تلك هي حقيقة التشيع  : محمد توفيق علاوي

  إن لم تكن معي فأنت عدوي وخائن  : صلاح السامرائي

 اتحاد الغرف التجارية يطالب بإعادة النظر في رسوم الجمارك العالية على البضائع المستوردة

 قصص قصيرة جدا  : د . مسلم بديري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net