صفحة الكاتب : عيسى عبد الملك

وللأقدار لعبة... { فصل من رواية لم تكتمل بعد}
عيسى عبد الملك

 

رن جرس الشقة الصغيرة الانيقة في الطابق الثامن من عمارة ملي في شارع فكرت أميروف، حيث يتربع أمامها بمهابة، تمثال كبير لهذا الموسيقار الأذري، يتوسط جزرة وسطية على شكل حديقة رائعة التنسيق .انه هو لا غيره .هذا السائق الأذري الودود الكهل .انا اضبط من ساعة بك بن .لا احترم أولئك الذين لا يحترمون الزمن، الزمن حياة .عفوا لا اقصدك يا صديقي ، اقصد الناس والشعوب والامم . فقط اولئك الذين يعطون الزمن حقه تقدموا، وبقي الثرثارون والكسالى في الخلف ينتظرون معجزة . يراوحون في مكانهم كجنود عديمي الانضباط ياصديقي .لكني ارى انك تحترم الزمن، قال لي السائق كمال الاذري، وهذا اسمه الذي سيرافقني في هذه الرواية ، وعندما سألته كيف عرفت ؟ قال انك تحمل ساعة يد ودفتر ملاحظات وقلما وآلة تصوير .في السابعة صباحاً ، اقرع جرس العمارة مرتين , وأذهب . في الثامنة أقرع الجرس مرتين ايضا تكون انت قد تهيأت للخروج .فعلى السائح ان يحسب حساب الدقائق .إذن عليّ ألّا اخيّب ظنه.يرن جرس الشقة .استيقظ واتهيأ وأنتظرغير كثير . هو يوقف سيارته عند المنعطف حيث حانوت صاحبه الاذري الكهل الذي كان ذات يوم معه في فصيل واحد ايام الشباب وخدمة الوطن،كما قال. منهاج حفظته كواجب مدرسي .هذا أول يوم. نهضت .سويت فراشي .سرت في الممر المفروش نحو المغاسل والحمام. أخذت دوشا بعد أن حلقت لحيتي.القيت نظرة على المرآة فطمأنتني : تستطيع أن تخرج للناس بهذا الوجه الذي لا يشبه وجه أحد في باكو . عدت. على نار هادئة كنت قد تركت ابريق الشاي .سكبت الماء الحار على كيسين من شاي نبتون تركت خيطيهما خارج القدح .وضعت قطعتي سكر.رحت أذوبهما .من علبة اخذت قطعة جبن ومن علبة أخرى قليلا من مربى المشمش وقطعة خبز أذري من سلة خبز. عيناي لا تفارقان التلفاز .مازال لدي ربع ساعة. لم يقرع كمال الجرس .اخترت قميصا ابيضا بنصف ردن وبنطلونا أزرقاً وحذاء خفيفاً يشبه الخف .ولأني أحب العطر كثيراً، تعطرت بعطر دهن العود .في غرفتي وعلى شاشة التلفاز راحت مغنية أذرية رائعة الجمال تغني .كانت أغنية باللغة التركية التي لا اتقنها لكنّ اللحن أعجبني . سرحت مع الأغنية وجمال المغنية الأذرية .أيقظتني رنة جرس الشقة .أطفأت التلفاز على مضض وخرجت .القى كمال علي ّ تحية الصباح بوجه بشوش ثم تفحص باب الشقة .تأكد من قفله .، ثم قال بلغة عربية :توكل! وتوكلت .كمال يخلط في الكلام بين الروسية والتركية والانكليزية والاذرية والعربية مستعيناّ بالاشارات يحاول جاهدا أن يوصل الفكرة . راحت سيارة المرسيدس ،الحديثة الجميلة، تصعد بانسياب مريح، كأنها تسير على بساط من حشيش . لاحفر ،لا مطبات ولاعوارض كونكريت ونقاط تفتيش .لا نقاط عسكريةولا عسكريون ملثمون يحدقون في وجهك بارتياب فتشعر بامتعاض من اجراء لا مبرر له .أنا مندهش، تماما كطفل يشهد منظرا بهيجاً لأول مرة ،مدينة العاب مثلا . ورود على امتداد الشارع تتفيأ اشجارا عالية منسقة بشكل هندسي .الناس ببطء يسيرون. ترتسم على وجوههم علامات رضى واضح .شاب وشابة يمشيان، يطوق أحدهما خصر الآخر بحنان، بشكل يتقارب الرأسان فيه يتمايلان على الرصيف .كلما صعدنا، كلما شممنا رائحة البحر واقتربت اصوات اولئك الذين سبقونا الى ساحل البحر، حيث يزدحم السائحون من شتى الأقطار.راح هواء ساحلي رطب بارد منعش، يلفع وجهي من خلال نافذة المرسيس.هواء نقي خال من التلوث .حرصت على ان أملأ رئتي منه قدر المستطاع .افتح منخري العريضين عن آخرهما ثمّ اطلق زفيرا ملوثا تراكم في القصبات الهوائية كي تنظف. صوت مغنية هاديء رخيم يبعثه الراديو . كمال في انسجام تام مع الأغنية الاذرية انا بين لحظة وأخرى تنفلت مني كلمات هي تعبير عن ألم دفين .يسمعها السائق الأذري الكهل الذي ربما ظن أن بي لوثة عقلية . انا استمع لكلمات السائق وهو يحدثني باعتزاز عن بلاده .كان يشرح كدليل سواح .هذا الشارع اسمه ..وهذه الساحة اسمها.. وهذا المجمع السكني اسمه: كل اسماء الشوارع والساحات ومجاميع السكن، نسميها باسماء الشعراء والأدباء والفنانين ومن خدموا البلاد . من حقهم علينا . لم أكن أصغي، كنت لا أفهم ثلثي كلامه. ولكي يفهمني ، كان يستعين بيديه لتوضيح مايريد الكلام عنه .كان يؤلمي حديثه . يذكرني ببؤس الفنانين والأدباء وذوي الفكر عندنا وبالذين دفنوا في مقابر الغرباء. ولأني لم ارد ان اخذله. رحت اتظاهر بالاهتمام بحديثه . كان في منتهى الطيبة ،حريصا على ادخال البهجة الى قلبي المتخم بالحزن .أردت أن لا أحرم من مشاهدة معالم جمال المدينة.كنت استمتع مبهورا بما أرى . كمال، وهذا اسمه، يجهد أن يريني اجمل الاشياء في اقصر وقت تحدده اقامتي كسائح . في الليل: افكر كثيرا في وضع برنامج اليوم التالي قال لي كمال مرة .قريبا خلف هذه التلال يوجد البحر الذي يعج بالسائحين عادة في مثل هذا الوقت،
ـــ الجو جميل يشجع على السباحة ، ما رأيك في السباحة و رؤية حوريات البحر في بحر الخزر ؟ بعد قليل سترى الحوريات يسبحن. ، قال كمال وغمز بعينه.راقت لي الفكرة ، فليس أجمل من السباحة في نهر أو بحر .كان كهلا مثلي ولكن عركته التجارب . بضعة بيوت في ضيعة تثير الاعجاب برزت أمامنا .فجأة انحرف عن الشارع قرب الرصيف أمام حانوت صغيرمنسق بعناية ، ركن كمال سيارة المرسيدس الصغيرة الانيقة . راح يمازح البائعة الشابة فبدت أكثر مرحاً منه.لفت نظرها الي .رفعت يدها ملوحة بالتحية.رفعت يدي . وبخفة شاب عاد ومعه علبتي عصير باردتين .
ـــ يعجبك البحر ؟
ـــ كثيرا . 
ـــ بعد قليل نصل اليه هيء نفسك فالناس لا يسبحون ببنطلون ههههه.
ومن اقرب حانوت، اشتريت كسوة سباحة .كانت سوداء بخيوط بيضاء تماما كتلك التي سبحت بها في البحر الابيض المتوسط والاسود وبحر البلطيق قبل ظهور الشيب قبل عقود. لماذا هذا اللون وهناك الوان زاهية كثيرة؟ .أهو الحنين دائما الى الماضي الذي يسكنني ، حكم السن والوقار، أم لون حياتنا في العراق ، لون الأكفان وأثواب الحداد ورايات الشوارع حتى في الأعياد ؟ أم لون سيارات المسؤولين المظللة،لون نظارات أفراد الحمايات النزقين ربما وربما زي المليشيات المرعب للنساء والاطفال وكل المدينة . لون لم نعد نعرف غيره . لم ارد على سؤال السائق كمال الذي اختار لي كسوة سباحة ملونة شبابية تجلب السائحات كما قال مازحا.. لماذا الاسود ؟ سألني بوجوم .ألفناه يا صديقي ، أجبت.
من اول نظرة، بهرني البحر.أثار فيّ مشاعر، بدت وكأنها محرك سيارة عاطل اعيد تصليحه .سمعت دقات قلبي تضرب بعنف على داخل القفص الصدري .يا لروعة البحر وهيبته .شيء من الطاقة الحبيسة من عقود استيقظ .
ــ بم تأمرني؟ 
ـــ عد لي عند الرابعة ياكمال. 
منذ عقود اربعة لم تطأ قدماي رمال شاطيء بحر ولم اسبح به. ومنذ صغري لم اسبح بنهر، فالنهر الوحيد ملوث بدهان البواخر التي تمخر فيه على مدار الساعة.النهرمحاط بسياج عال على امتداد كيلومترات. للسياج بوابات يقف عندها رجال مدججون بالسلاح ، يفتشون الداخلين والخارجين من الميناء المتخمة بواخره بانواع البضائع. يدققون في هوياتهم.لم يأخذ كمال علبة العصير. 
.ـــ تبرع بها لسائحة عطشى شرط ان تكون جميلة ، هكذا يتعارف الناس ،علبة عصير أو سيجارة . قال كمال مازحا ثم ودعني .كان شاطيء البحر غاصّاً بالسائحين .لم يكن مهجورا كئيباً كما رأيته في الشتاء في زيارة لهذه البلاد.لم اكن أحمل سوى كسوة السباحة وعلبتي العصير ونقال استخدمه في التقاط الصور .لم أكن أنوي السباحة في بحر قزوين ذلك اليوم . كانت الزيارة ضمن المنهاج مؤجلة التنفيذ، لكن كمال زيّن لي ذلك وكعادتي في اتخاذ بعض القرارات دون دراسة، كما حدث حينما زرت هذه البلاد في الشتاء وعرقل البرد والامطار حرية حركتي وفوت علي فرص المتعة فعدت مرغما . رضخت لاقتراح كمال . كانت الساعة هي العاشرة صباحا إذ استغرق وقت قطع المسافة ساعة كاملة. تعمد كمال ان يطيل مسافة الطريق، كي يريني معالم الجمال في مدينته التي يحبها كأمه كما قال . بدت لي المظلات على الشاطيء عصيّة على العدّ .تحتها استظلّ سواح من بلدان عدة .مظلة ملونة عريضة مثبتة على عمود متين مغروس بالرمال بدت معزولة عن الضجيج ومرح السابحين . تحتها تمددت عجوز عليها مسحة من جمال آفل تتصفح كتابا انيقا على غلافه رسم عاشقين في حالة عناق .. كان وجودي قد جلب انتباهها .كنت وحيداأحمل كسوة سباحة بيدي يكشف عنها كيس من النايلون الشفاف ..كان قربها مكان فارغ يسع شخصا واحدا لا غير .فهمت ما أريد فأشارت اليه .برزت لي مشكلة .ليس لدي ما أفرشه.ابتسمت العجوز ومن سلة قربها سحبت منشفتين لم تستعملان .واحدة كبيرة كتلك التي افترشتها وواحدة صغيرة بطول مترين وعرض متر .شكرتها.ابتسمت العجوز ثم ّ اشارت الى البحر حيث السابحين .ادركت حراجة موقفي .أشارت الى المنشفة الكبيرة ان اجعلها سداًواخلع بنطلونك واغمضت عينيها مازحة .لبست سروال السباحة .كومت قميصي والبنطلون فوق المنشفة الصغير وفوقهما ساعتي وجهاز النقال .أخذت العجوز المنشفة الكبيرة وفرشتها قربها .أومأت الي ان انطلق ..انطلقت بتمهل نحو البحر .لامست قدماي الرمال الناعمة .خوف مفاجيء اجتاحني .منذ عقود لم اسبح في بحر، ماذا لو تشنجت قدماي ؟ لوحت سابحة بيدها ان تعال .شجعتني الاشارة بل جذبتني .انغمست في البحربطريقة لفتت انتباه السابحة فصاحت برافو ! بدأت دوريات الانقاذ تحث السابحين غلى الخروج محذرة من ارتفاع موجات البحر.اسرع الى الخروج .تمددت قرب العجوز التي بدت ودودة .ناولتها علبة العصير ضاربا بعرض الحائط وصية السائق كمال .شكرتني العجوز.ومن سلة قربها أخرجت لفة سندويج وبضع حبات من المشمش .رجتني أن اقبلها.

  

عيسى عبد الملك
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/06



كتابة تعليق لموضوع : وللأقدار لعبة... { فصل من رواية لم تكتمل بعد}
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء
صفحة الكاتب :
  مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مهمات مجلس النواب الجديد  : وجدان عبدالعزيز

  رئيس مجلس محافظة ميسان يلتقي رئيس هيئة الاستثمار ويبحث معه سبل إقامة مشروع لؤلؤة العمارة  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 مؤسسات الدولة والمستوى المطلوب  : حميد الموسوي

 عبد الرحمن الوابلي..فقيد الوطن وراعي قيم السماحة..يرحمه الله  : احمد علي الشمر

 ابجدية الديمقراطية  : كريم السيد

 حلمتُ خيرا...  : امال ابراهيم

 نصوص هايبون  : ابو يوسف المنشد

 المسلم الحر تدعو تركيا الى انتهاج سياسة الحكم الرشيد  : منظمة اللاعنف العالمية

 الزمنُ بُعدان!!  : د . صادق السامرائي

 الوكيل الفني لوزارة النقل يناقش وضع مدرج مطار بغداد الدولي الحالي  : وزارة النقل

 مديرية شرطة ميسان تلقي القبض على عدد من المتهمين وعلى عصابة للمتاجرة بالحبوب المخدرة  : عبد الحسين بريسم

  النقابات ودورها في خدمة المنتمين اليها (نقابة الاطباء البيطريين نموذجا)  : هناء احمد فارس

 الكونغو تترشح لتنظيم أمم إفريقيا 2019 وملف غينيا «غير موجود»

 مذكرة اعتقال طال انتظارها  : د . نضير الخزرجي

 من المستفيد من الفتنة الطائفية؟  : د . عبد الخالق حسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net