صفحة الكاتب : د . طالب الرماحي

جرائم ترفض أن تموت – الحلقة السابعة
د . طالب الرماحي
(هذه الدراسة – شهادة للتاريخ - تتناول في حلقات أكبر الجرائم المرتكبة بحق الشعب العراقي وهي جريمة المقابر الجماعية في العراق ، وكيف تعاملت الحكومات العراقية معها بعد سقوط النظام السابق في نيسان 2003 ، والجهود التي بذلت وما زالت من أجل انقاذها من التهميش والنسيان ) .  
تمهيد:  خلال عرض الحلقات الست الماضية وردت  مركز العراق الجديد للإعلام والدراسات الكثير من التعليقات والرسائل ، لها مؤشرات مهمة ، بعضها جاء عن لسان أعداء الشعب العراقي وممن يشككون بتلك الجرائم ، وقد أشار هؤلاء إلى أن عدم اهتمام الحكومة العراقية بتلك الجرائم يعود إلى عدم قناعتها بحصول تلك الجرائم بحق الشيعة وأنما هناك الكثير من السنة ضحايا لتلك الإبادة الجماعية في زمن النظام السابق ، ويسوقون رأي الكثير من الرموز السياسية المشبعة بثقافة حزب البعث والتي تشترك بالعملية السياسية ، وكان عضو البرلمان السابق ظافر العالي واضحاً في تعليقه على جرائم المقابر الجماعية من على شاشة قناة الجزيرة في كانون الثاني 2010 ، عندما شكك بتلك الجرائم وأضفى عليها معنى طائفيا غريبا ، ويتفق مع العاني الكثير من رموز النظام السابق ممن يتقلدون مناصب مهمة في الدولة .
يؤسفني أن أقول إن إصرار السيد نوري المالكي وحزب الدعوة على موقفه السلبي من تلك الجرائم ، خلال دورة حكومته 2006 – 2010  وفي دورتها الحالية ،  مهد لتلك المواقف والتفسيرات أعلاه ، وهي تأتي في سياق المحاولات لدفع هذه الجريمة عن مرتكبيها ، وبدوافع الحرص على مسح ماضيهم الدموي من ذاكرة الأمة ، وهي عملية ترويض خطيرة لشعبنا المظلوم ، تمارسها الحكومة من أجل مسح ذلك الماضي الدموي من ذاكرته؟ لصالح من أهانه واستخف بكرامته ودماء أبنائه . هدية ومكافأة  للجاني على فعلته .
الحلقة السابعة
أضواء على اللجنة العليا  للمقابر الجماعية
من خلال ما ورد عن مديرية شؤون اللجان أن الحكومة العراقية قد تولدت لديها نوايا حسنة حول ملف المقابر الجماعية ، وتدرك جيدا خطورته وأهمية إيجاد طريق للتعامل معه ، فعمدت لكتابة  قانون حماية المقابر الجماعية رقم 5 لسنة 2006 و والتصديق عليه ، وسعت بعد ذلك لعقد مؤتمر للمقابر الجماعية ، وهيأت لذلك بتأسيس هيئة تحضيرية .
لكن الملاحظ أن تلك النوايا الحسنة لم تجد من الحكومة من يتابع أو يمتلك رغبة حقيقية نابعة عن شعور بمسؤولية وطنية وإنسانية ودينية لتجسيدها على الواقع ، كما أنها لم تجد من يجسدها وينفذها من المؤسسات الحكومية . فالرغبة في عقد المؤتمر الخاص بالمقابر الجماعية فكرة رائعة يمكن أن تكون أساسا لحل كل مشاكل الملف وخاصة إذا كان الراعي والمشرف على المؤتمر هو الدولة ، لكن هذه الفكرة أوكل تنفيذها إلى هيئة لم تتابع الحكومة أعمالها ، كما أن رئيسها لم يكن مؤهلاً أصلاً لتولي مثل هذه المسؤولية الخطيرة ، وقد اصبح ذلك واضحا من خلال الحصيلة النهائية لعمل الهيئة .
ونحن هنا لانريد أن نتكلم بلغة المؤامرة ، فليس ذلك مهما في موضوعنا وخاصة أن ظاهرة التآمر اتخذت أشكالاً في مشهدنا السياسي الحاضر لم تعد مرفوضة ولا هي تثير الاهتمام وأصبحت شبه مشروعة. فالمهم هنا هو الإشارة إلى أن الهيئة التحضيرية للمؤتمر والتي كان الهدف من إنشائها عقد المؤتمر ومن ثم الإنطلاق للتعامل مع ملف الجريمة كما ينبغي ، قد ابتعدت عن الغرض الذي اسست من أجله عندما تحول اسمها إلى ( اللجنة العليا للمقابر الجماعية ) فبالرغم من زيادة صلاحياتها ورعاية الحكومة ماليا لها فقد أصبح عقد المؤتمر أحد مهامها السبعة والتي أوردتُها سابقا ضمن قرارات اجتماعها الثالث في 13 حزيران 2006 ، وبذلك خفتت المهمة الأساسية للجنة واستبدلت بمهام أخرى لم ينفذ منا أي شيء كما سنعلم لاحقاً .
أن المهام الكبيرة بحاجة إلى همم وكفاءات كبيرة لتنفيذها ، لاتقل عن همة وكفاءة وزارة ، ولذلك يحق لنا القول أن من أسباب إخفاق الحكومة في تلبية حاجات الملف هو إيكال مسؤولية اللجنة العليا للمقابر الجماعية إلى مديرية شؤون اللجان والتي يفهم من اسمها أنها مسؤولة عن أكثر من لجنة ، فهي بالإضافة إلى عدم خبرتها في إدارة مثل هذا الملف فإنها فقدت التركيز في عملها لاهتمامها بأكثر من لجنة متعددة الأهداف .
حكاية مؤتمر الحكومة المزعوم
فبعد أن انتهت أول إحتفالية للحكومة باليوم الوطني للمقابر الجماعية والذي إقيم في فندق الرشيد بتاريخ 16/5/2007 ، تم الإتفاق بيني وبين مدير عام شؤون اللجان محمد طاهر التميمي على عقد المؤتمر الثاني في بغداد في ( آب من السنة ذاتها ) امتدادا للمؤتمر الدولي الأول في لندن ، وقد أكد المدير العام أن السيد رئيس الوزراء قد وافق على تخصيص مبلغ 319 ألف دولا أمريكي لتغطية نفقات المؤتمر الثاني ، وبالطبع لم تأت تلك الموافقة جزافا وأنما جاءت بعد جهود قمت بها استمرت لأكثر من شهر ونصف في مجلس الوزراء ولقاءات عديدة بكثير من المسؤولين والوزراء وعلى تفاعل تام مع دائرة شؤون اللجان التي تشرف على اللجنة العليا للمقابر الجماعية .
غادرت العراق إلى بريطانيا ، وكنت أتابع الأمر ، لكن ومع اقتراب شهر آب الموعد المحدد لعقد المؤتمر ، لم ستلم شيئا من دائرة شؤون اللجان ، بل أن السيد التميمي لم يعد يرد على مكالماتي التلفونية المتكررة ، وعلمت بعد ذلك أن تغييرا قد طرأ على فكرة عقد المؤتمر ، وأصبح التواصل مع بغداد أمرا غير ذي جدوى .
وعند عودتي إلى بغداد في نهاية سنة 2007 ، التقيت بالمدير العام ، وكم كانت خيبتي كبيرة عندما صرح لي أن عقد المؤتمر لم يعد ممكنا لأن الحكومة قد صرفت النظر عن عقده ، وأضاف أن اللجنة العليا للمقابر الجماعية قد تم تجميدها ، وبرر ذلك بالتداعيات السياسية أنذاك وبالجهود التي تبذلها الحكومة من أجل المصالحة الوطنية .
لقد أصبح واضحاً أن حكومة السيد المالكي قد نحَّت ملف المقابر الجماعية جانبا ،  وأن المصالحة مع البعثيين ومحاولة استمالتهم للعملية السياسية كانت هي الغالبة على أولويات الحكومة ، وكانت الجهود بهذا الإتجاه واضحة من خلال تكليف رئيس الحكومة وزيره للحوار الوطني ( أكرم الحكيم ) للسفر بشكل دائم لعواصم عربية أبرزها القاهرة والعاصمة الأردنية ودمشق وصنعاء والدوحة لإقناع قيادات البعث وكبار الضباط الهاربين إلى هناك بالرجوع إلى بغداد والعودة إلى وظائفهم أو منحهم رواتب تقاعدية مجزية مع التعهد بعدم ملاحقتهم قانونياً أو شمولهم بقانون اجتثاث البعث . وقد شهدت تلك الفترة رجوع الآلاف منهم بطائرات خاصة دفعت حكومة المالكي تكاليفها ، وقد استمرت جهود وزير الحوار الوطني من منتصف 2007 بشكل مكثف وحتى نهاية 2008 ، كما أن الحكومة أحجمت عن الاحتفال باليوم الوطني للمقابر الجماعية في السنة الأخيرة ، بل وأوعزت إلى وسائل الإعلام المرتبطة بها كقناة ( العراقية ) بعدم الإشارة إلى ذلك اليوم ، وقد اثار هذا الأمر حفيظة واستغراب الكثير من الشرفاء ، ومن أجل أن اعرف الحقيقة اتصلت بكثير من المسؤولين المقربين من الحكومة ، فقال لي وكيل أقدم لأحد الوزارات وبشكل صريح وأنا أعاتبه على ذلك : أن الحكومة مشغولة بالمصالحة الوطنية وأن الإحتفال باليوم الوطني للمقابر الجماعية يثير مشاعر الجهة التي تسعى الحكومة للمصالحة معها .
لم أعدم الأمل ، فقابلت السيد طارق نجم عبد الله مدير مكتب المالكي في بداية كانون الثاني من سنة 2008 ، وشرحت له وجه نظري في كيفية التعامل مع ملف المقابر الجماعية على ضوء التجارب التي سبقت ، وتعمدتُ أن اسرد له بشكل مقتضب تجارب الشعوب الأخرى التي تعرضت لمثل ما تعرض له الشعب العراقي ، وكان يؤيد كل ما ذهبت إليه وخاصة فيما يتعلق بالتعامل الستراتيجي مع الملف وأهمية إفهام العالم بحجم وبشاعة الجرم ، وأن التخلف في معالجة الأمر سوف يضر بمصالحنا كأمة لأنه سوف يبخس الشهداء وذويهم في استرداد حقوقهم ويمنح الفرصة لمن شارك في الجريمة في الإفلات من العقوبة ، وخاصة أننا نتعامل مع جرائم ارتكبت قبل أكثر من عقدين من السنين .
لم أعقد آمالاً على التجاوب الشفوي لمدير مكتب السيد المالكي ، إلا أني كنت أريد أن اضعه أمام المسؤولية الإنسانية  والوطنية ، وأدرك موقف الحكومة عن قرب ومدى جديتها في الدفاع عن حقوق الشهداء وتبني قضايانا المصيرية المهمة . وقد ادركت من خلال ذلك اللقاء عدم جدية الحكومة في تبني المؤتمر القادم ، حيث لم يبد السيد مدير المكتب أي تحمس لعقده .
المؤتمر الدولي الثاني للمقابر الجماعية
لقد ترسخت لدي قناعة من خلال مقابلاتي مع الكثير من المسؤولين الحكوميين المقربين مع المالكي وخاصة مدير مكتبه السيد طارق نجم عبد الله ، أن الحكومة العراقية قد أسقطت من حسابها أي اهتمام بملف المقابر الجماعية ، واكتفت في معالجة الأمر بجهود قسم المقابر الجماعية التابع لمديرية الشؤون الإنسانية بوزارة حقوق الإنسان ، وقد سبق وأن أشرنا أن هذا القسم لايمتلك أن قدرة على التعامل الستراتيجي للملف وانحسر عمله في فتح بعض المقابر الجماعية وإرسال جثث الشهداء إلى الطب العدلي . ومن أجل أن نضع الملف على مساره الصحيح لابد وأن نستمر في العمل من أجل بقاء الملف فاعلاً ، وخاصة أن ثمة شكوك راحت تراودنا وتحولت إلى ما يشبه  المسلمات وهي أن الحكومة تسعى إلى طمس هذا الملف ومحو معالمه وإبقائه في حدود نبش المقابر وتسليم الجثث إلى ذويهم أو دفنهم في مقابر عمومية ، وقد تجلت هذه الحقيقة بشكل واضح فيما بعد ، أي أن الملف يراد له ومن أجل إرضاء الشركاء في السلطة أن يدفن في مقبرة أبدية مع كامل ضحاياه .
رجعت إلى لندن في نهاية شهر كانون الثاني ، وفي داخلي خيبة أمل كبيرة من تراجع الحكومة في أداء رسالتها الإنسانية ، لكني طفقت ابحث عمن يتبنى إقامة المؤتمر الدولي الثاني ، وسمعت أن الدكتور أحمد الجلبي يتواجد في العاصمة البريطانية ، وقررت مفاتحته في هذا الأمر ، وفعلاً التقيته بمنزله في لندن وطرحت عليه فكرة المؤتمر الثاني بعد أن شرحت له بشكل مفصل أهمية الملف وخطورة الاستخفاف به وبالشكل الذي تمارسه الحكومة العراقية ،  وأبدى استعدادا لتبنيه ، وطلب مني مقابلته في بغداد خلال الأشهر القلية القادمة ، وكتابة بعض التفصيلات عن احتياجات وبرنامج المؤتمر، ورجعت إلى العراق في شهر آذار من سنة 2008 ، واتصلت بمكتب الدكتور أحمد الجلبي لاستكمال الحديث عن التحضيرات للمؤتمر ، إلا أن العاملين في مكتبه أغلقوا التلفون بوجهي بعد مكالمة أو مكالمتين ، أما الرسالة المفصلة التي طلبها الجلبي فقد كتبتها وأرسلتها إلى أحد معاونيه وهو محمد الموسوي وقد تأكدت من استلامه لها من خلال التلفون ، لكن الأخير تعمد عدم إيصال الرسالة للجلبي ويبدو أنه أهملها لإبعاد الجلبي عن فكرة عقد المؤتمر .
لقد أيقنت وقتها أن دائرة الدكتور أحمد الجلبي غير مؤهلة للقيام بمثل هذه الأعمال الإنسانية الكبيرة .
مؤسسة شهيد المحراب تتبنى مؤتمر النجف
لم تكن ثمة علاقة مسبقة لمركز العراق الجديد للإعلام والدراسات مع المجلس الأعلى أو مؤسسة شهيد المحراب ، لكن ومن خلال زياراتي للمؤسسات الحكومية والمدنية للترويج لقضية المقابر الجماعية قمت بزيارة مكتب مؤسسة شهيد المحراب في النجف الأشرف ، وقد استقبلي المسؤول الإعلامي الشيخ ( دكسن ) بحفاوة وأثنى على الجهود التي تبذل من أجل قضيتنا العادلة جرائم المقابر الجماعية ، وذكرت له بعض التفصيلات عن تلك الجهود ومحاولاتي لعقد المؤتمر الدولي الثاني ، ولم أخف رغبتي لعقده في مدينة النجف الأشرف لكثير من الأسباب منها أن النجف كانت صاحبة الحصة الأكبر من الشهداء المدفونين في تلك المقابر، كما أن وجود مرقد الإمام علي عليه السلام فيها وموقعها العلمي ، جعلني ارجح عقد المؤتمر فيها ، وأشار عليَّ الشيخ دكسن بمقابلة سماحة السيد عمار الحكيم ، وكان رئيسا لمؤسسة شهيد المحراب ونائبا للمجلس الأعلى الإسلامي. ثم أرسل معي أحد موظفي المؤسسة ليوصلني إلى مكتبه.
التقيت هناك المستشار الإعلامي للسيد عمار الحكيم الشيخ إحسان الفضلي ، وبعد فترة وجيزة قابلت سماحة السيد عمار الحكيم ، وكان هذا اللقاء هو الأول ، وقد استقبلني بحفاوة وترحيب ، لقد أبدى تحمسا كبيرا لقضية المقابر الجماعية وأهمية العمل من أجلها وعدم السماح بتناسيها ، واستمر لقائي معه ساعة كاملة تناولنا فيها أغلب الجوانب المتعلقة بالملف ، وقد شرحت له الكثير مما يجب عمله فأبدى رغبة حقيقية للتنسيق مع مركز العراق الجديد للإعلام والدراسات في النهوض بهذا الملف ، ولمح إلى قبول مبدئي للتعاون في عقد المؤتمر الدولي القادم .
بعد شهر تقريبا أي في نيسان من سنة 2008 التقيت مرة أخرى بسماحة السيد عمار الحكيم بحضور ممثل المركز في العراق السيد علي حسون فرحان والشيخ إحسان الفضلي ، وتناولنا فكرة عقد المؤتمر الدولي الثاني للمقابر الجماعية في العراق بمدينة النجف الأشرف ، وكرر سماحته استعداد المؤسسة لتبني عقد المؤتمر ، وطلب من المركز تقديم برنامج مفصل للمؤتمر ، وكان هذا اللقاء حاسما في تقرير مصير المؤتمر.
وبعد رجوعي إلى بريطانيا ، أرسل مركز العراق الجديد للإعلام والدراسات  لمؤسسة شهيد المحراب برنامجا مفصلاً عن المؤتمر ، والتقديرات الأولية للمتطلبات المادية واللوجستية ، وتم استلامها فعلاً من قبل مكتب سماحة السيد الحكيم في النجف الأشرف .
وفي آب 2008 أُخبرتُ من قبل مؤسسة شهيد المحراب أن إيعازا من مكتب سماحة السيد الحكيم قد أُبلغ لقسم العلاقات العامة  في المؤسسة في النجف بالشروع  في التنسيق مع مركز العراق الجديد للإعلام والدراسات في التحضير للمؤتمر الدولي الثاني للمقابر الجماعية في العراق ، وحضرتُ إلى النجف الأشرف وتم اللقاء الأول مع الشيخ مهند محبوبة مسؤول العلاقات العامة ، ثم لقاءا آخر مع السيد حسن الحكيم نائب رئيس مؤسسة شهيد المحراب وقد تم في هذا اللقاء مناقشة تشكيل لجنة تحضيرية عليا تقوم بأعباء عقد المؤتمر .   يتبع الحلقة الثامنة إنشاء الله

  

د . طالب الرماحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/09



كتابة تعليق لموضوع : جرائم ترفض أن تموت – الحلقة السابعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال جاف
صفحة الكاتب :
  جلال جاف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ملاحظات على مشروع قانون المحكمة الاتحادية العليا  : احمد محمد العبادي

 المقال الأكثر وقعا ًعلى نفسية القارئ  : احمد كامل عوده

 لنصوت لمشعان الجبوري نائبا عن ذي قار  : حسين باجي الغزي

 حكومة إنقاذ أو على البلد السّلام  : الشيخ محمد قانصو

 المرجع المُدرّسي: “كان علينا ان نستعد للمشاكل والمواجهات العسكرية في المنطقة الغربية قبل حدوثها”  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 ماهي المدن التي يمر بها الحزام الزلزالي في العراق ؟

 ترامب والشرق الاوسط: بين تحقيق الاستقرار وإحداث التغيير  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 انتصر العراق وانهزم أعدائه  : مهدي المولى

 نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/2! سكينة وأربعمائة عود عطر حول قبرها...  : امل الياسري

 محاولة هايكوية  : بن يونس ماجن

 وزارة الموارد المائية تنجز حفر (33 ) بئرا خلال شهر حزيران لعام 2017  : وزارة الموارد المائية

 الحشد وشهر رمضان على الساتر  : باسم العجري

 ورقة الملك فيصل الاول لانشاء الدولة العراقية الحديثة .... 4  : حميد الشاكر

 يوميات كاتب : بين الفلافل الحارة, وترشيد الأنفاق الحكومي  : اسعد عبدالله عبدعلي

 شعب بلاوطن  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net