عملية "إربد".. داعش يهدد عرش الأردن
وكالات اردنية

في تقاريراعدتها صحف ومواقع اردنية بعد عملية اربد ، انتفضت هذه الصحف والمواقع الالكترونية الاردنية للدفاع عن البلاط الملكي وعرش الملك ، الملاحظ ان هذه الصحف نفسها كانت تطلق على العمليات الجارية في العراق ضد عصابات داعش بانها طائفية وان الجيش العراقي والحشد الشعبي وجد لقتل اهل السنة كما يزعمون ولكن عندما وصلت النار الى الاردن اصبح داعش والزرقاوي الذي اقيمت له الفواتح في الاردن عدو الملك والبلاط الهاشمي !!!!

نترككم مع التقارير الصحفية

ادارة موقع كتابات في الميزان  

في عملية إرهابية جديدة قد تهدد أمن واستقرار الأردن، تمكنت دائرة المخابرات العامة الأردنية بعد عمليات متابعة استخبارية دقيقة من "إحباط مخطط إجرامي وتخريبي للتنظيم الإرهابي "داعش"، والذي كان يهدف للاعتداء على أهداف مدنية وعسكرية داخل المملكة وزعزعة الأمن الوطني".

يأتي ذلك في ظل الدور الذي تلعبه الأردن في مواجهة تنظيم "داعش" الإرهابي، عبر مشاركتها في التحالف الدولي، والدور القوي الذي تلعبه عمان في ضبط حدودها مع سوريا عكس ما فعلته تركيا للسماح بمقاتلي داعش بالعبور إلى الرقة ودير الزور؛ لذلك جاءت العلمية الإرهابية أمس كرد فعل انتقامي من التنظيم تجاه المملكة الهاشمية.
كانت قوات الأمن الأردنية، اشتبكت أمس الثلاثاء، مع إرهابيين في إطار عملية بحث كبرى تستهدف متشددين في مدينة إربد بشمال البلاد قرب الحدود مع سوريا.
وشاركت شرطة مكافحة الشغب والقوات الخاصة بالعملية واسعة النطاق، في إطار ما وصفه مسئول أمني بأنها واحدة من أكبر عمليات التفتيش عن الخلايا النائمة التي تضم متعاطفين مع الجماعات الإسلامية خلال الأعوام الماضية.
وقال مصدر أمني آخر: إن اثنين من رجال الأمن على الأقل أصيبا في العمليات، التي نشرت فيها القوات عشرات من رجال الأمن وطائرات الهليكوبتر.
وقامت القوات الأمنية المختصة بتتبع المجموعة الإرهابية وتحديد مكانها؛ حيث اختبأت وتحصنت في إحدى العمارات السكنية في مدينة "إربد"، وبعد أن رفض الإرهابيون تسليم أنفسهم وأبدوا مقاومة شديدة لرجال الأمن بالأسلحة الأوتوماتيكية، قامت القوات المختصة بالتعامل مع الموقف بالقوة المناسبة، وقد نجم عن الاشتباك استشهاد النقيب البطل "راشد حسين الزيود" وإصابة (5) من قوات الأمن الأردني واثنين من المارة.
ووفق البيان الذي أعلنته دائرة المخابرات العامة، كانت حصيلة عمليات المتابعة الاستخبارية التي سبقت تنفيذ العملية اعتقال 13 عنصرًا متورطًا بالمخطط الإجرامي، ونتج عن الاشتباك مقتل 7 عناصر إرهابية كانوا يرتدون أحزمة ناسفة ويطلقون النار على قوات الأمن، مشيرًا إلى أنه "تم ضبط كميات من الأسلحة الرشاشة والذخيرة والمتفجرات والصواعق التي كانت بحوزة عناصر المجموعة الإرهابية".
في هذا الصدد، أعلن رئيس الوزراء عبدالله النسور انتهاء عملية أمنية نوعية نفذتها قوة خاصة من عدد من مرتبات الأجهزة الأمنية والعسكرية بحدود الساعة الثالثة من فجر هذا اليوم، وحققت هدفها بنجاح تام بالقضاء على سبعة من الخارجين على القانون من زمرة ضالة مضللة وجماعة إرهابية مرتبطة بتنظيمات إرهابية كانت قد خططت للتعدي على أمن الوطن والمواطنين.
 
وقال رئيس الوزراء في بيان تلاه اليوم الأربعاء أمام مجلس الأعيان إنه وبانتهاء هذه العملية البطولية "أزف لكم نبأ استشهاد بطل آخر، شهيد آخر روى بدمه الزكي الطاهر هذا الثرى المقدس؛ النقيب راشد حسين الزيود، أحد أفراد القوة الأمنية، والذي نحتسبه شهيدًا في قافلة شهدائنا الذين دافعوا عن تراب وطننا وعن الأردنيين، أطفالهم ونسائهم وأرزاقهم ومستقبل أجيالهم".
وأضاف: "نحن إذ نحتسب الشهيد عند الله سبحانه وتعالى ونترحم عليه لنتقدم من جلالة قائد هذا البلد ورمزه حفظه الله، ومن عشيرة الفقيد وأسرته الصغيرة واحدا واحدا، وكل الخيرين في بلدنا بالعزاء"، مؤكدًا أنه "يشرفنا جميعا أن اسمه كما أسماء قبائل هذا البلد وأسره وعوائله منقوشة في أذهاننا وفي قلوبنا وفي ضمائرنا، سائلًا المولى عز وجل أن يشفي الجرحى الأربعة الذين تتراوح جراحهم بين الخفيفة والمتوسطة."
وأكد رئيس الوزراء أن الحكومة والأجهزة المعنية قد تابعت هذا الأمر ووقفت عليه لحظة بلحظة بكل حرفية ودقة حتى ساعات الفجر، مشددًا على أن أداءها المميز شكل بأجهزتها المختلفة خبرة جديدة تضاف إلى إنجازات هذه الأجهزة.
ولفت النسور إلى أن المعنويات الوطنية مرتفعة وتدلل على عظمة بلدنا وصلابته وقوته في مواجهة التعديات على الأمن، مؤكدًا أن "وقفتنا المهيبة جميعًا من خلف أجهزتنا العسكرية والأمنية والاستخبارية والمدنية أيضًا، ومن خلف قبائل هذا البلد وعشائره وأحيائه ومخيماته وقراه وبواديه، كلنا صوت واحد وموقف واحد في وجه الإرهاب".
وقال: "فقط بهذه الوقفة نفوز وننقذ بلدنا"، مشددًا على أننا اليوم أكثر وحدة من أي وقت مضى، وسيقف الأردنيون الوقفة المشهودة المعروفة عنهم في لحظات المآسي التي تمر بها المنطقة التي نكبت ببعض أبنائها الذين خرجوا على كل ما هو إنساني وحضاري الذين أقلقوا الشرق الأوسط، وتحاول أيديهم أن تمتد إلى بلدنا الذي هو أقوى مما يظنون وأكثر صلابة مما يعتقدون.
وكان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، قال في وقت سابق له: "إن ما يسمى بتنظيم داعش، جزء من تهديد إرهابي عالمي". مؤكدًا ضرورة القيام بعمل جماعي؛ من أجل مكافحة الإرهاب الذي يهدد العالم.
وأضاف ملك الأردن، في كلمته بمؤتمر ميونخ للأمن آنذاك، أن نهاية داعش يتطلب عملًا مركزًا من قِبل جميع الدول، متابعًا: لدينا مهمة للقيام بحرب ضد الخوارج في الإسلام.. ومواجهة الإرهاب بالمنطقة يصب في مصلحة أوروبا.
 
وشدد على ضرورة توقف القتال في سوريا، ومواجهة أزمة اللاجئين بدعم من المجتمع الدولي، مؤكدًا أن أزمة اللاجئين السوريين أكبر مأساة إنسانية في العصر.
وفي هذا السياق، عبرت فاعليات شعبية وحزبية ومؤسسات مجتمع مدني في مختلف محافظات ومدن المملكة عن اعتزازها وفخرها بالجيش العربي وكافة الأجهزة الأمنية بتصديها البطولي للعصابات المأجورة والخارجة على القانون التي حاولت العبث بأمن الوطن والمواطن مساء أمس بمدينة إربد.
وقالت هذه الفاعليات في بيانات لها اليوم الأربعاء: "إن الشعب الأردني تابع بقلق شديد ليلة أمس الأحداث والبطولات التي خاضتها قواتنا الأمنية وجيشنا العربي في مدينة إربد الحبيبة لمواجهة العصابات التكفيرية الحاقدة الخارجة على القانون".
وفي الكرك أكدت هذه الفاعليات الالتفاف صفًّا واحدًا خلف الجيش العربي والمؤسسات الوطنية والقيادة الحكيمة التي تمثل الضامن لأمننا الوطني وسلمنا الأهلي وإرثنا الحضاري والاجتماعي، الذي تسعى تلك العصابات إلى زعزعته".
وأكدوا أن تلك الجماعات الموتورة "لا تملك أدنى حاضنة اجتماعية في وطننا الحبيب فقد نبذها وعزلها المعارضون قبل الموالين، داعين إلى الضرب بيد من حديد لاستئصال تلك الفئة الضالة والمضللة وتوجيه ضربات استباقية لخلاياهم وأوكارهم النائمة".
ويبدو أن تنظيم داعش الإرهابي بدأ يسلط الضوء على الأردن مواصلة لعملياته الإرهابية التي يقوم بها في مختلف البلاد العربية والغربية، وذلك كنوع من الانتقام لما تقوم به الأردن بانضمامها للتحالف الدولي في مواجهته.

  

وكالات اردنية

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/04



كتابة تعليق لموضوع : عملية "إربد".. داعش يهدد عرش الأردن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على اسباب انكار الصحابة لبيعة الغدير. لو كان لرسول الله (ص) ولد لقتلوه.  - للكاتب مصطفى الهادي : توضيح الموضوع وتفسير بعض ما جاء في الخطبة . في الخطبة يقول الامام علي عليه السلام : (أرأيت لوكان رسول الله صلى الله عليه و آله ترك ولداً ذكراً قد بلغ الحلم ، و آنس منه الرشد ، أكانت العرب تسلم إليه أمرها ؟ قال : لا ، بل كانت تقتله إن لم يفعل ما فعلت). أي أن ابن رسول الله ص لو لم يفعل مثلما فعل علي من سكوته وجلوسه في بيته وتركه الدنيا لهم ، لقتلته قريش ، فلو طالب عليا عليه السلام أو ابن النبي بالحكم بعد رسول الله لقتلوه وهذا يظهر في خطبته الاخرى عليه السلام عندما يقول : (يا ابن ام ان القوم استضعفوني وكادوا يقتلوني). وكذلك عمر بن الخطاب قال لعلي عليه السلام : بايع وإلا قتلناك ، فقال له : إذن تقتلون عبد الله واخو رسول الله ص . فقال عمر : اما عبد الله فنعم ، واما اخو رسول الله فلا . إذن ان سبب عدم قتل الحسن والحسين من قبل اتباع السقيفة هو لأنهم كانوا صغارا يتبعون ابوهم الامام علي والامام عليه السلام ، الذي اضطر للسكوت حرصا على سلامة الدين. وهذا يتضح من قوله : (لأسلّمن ما سلمت امور المسلمين). ولكن عندما تصدى للمسؤولين هو وولديه اجمعت الأمة على قتله وقتاله. وهذا مصداق قوله : لو كان للنبي ولد لقتلوه . اليس الحسن والحسين ابناء رسول الله ص أليس بقية الأئمة ابناءه ، الم يقتلوهم كلهم .

 
علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . أحمد راسم النفيس
صفحة الكاتب :
  د . أحمد راسم النفيس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرطة ديالى تنفذ عملية امنية لتفتيش مناطق جنوب بلدروز  : وزارة الداخلية العراقية

 اين قبور ألكاظمية .. حقائق يدفنها الإعلام الفاسد  : وليد كريم الناصري

 معصوم يدعو الحكومة والبرلمان الجديدين لتحقيق الاصلاحات والتمسك بالدستور

 عبقات ..  : ليالي الفرج

 قيود حرية الصحافة في الوطن العربي ( الجزء السادس )  : محمود الوندي

 شرطة واسط تلقي القبض على 13 متهم وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 المرجعية تعلنها حرباً ...معركة الاصلاحات مصطلح جديد يزين ساحتنا السياسية وتؤكد: لاخيار أمامنا أما النجاح فيها او النجاح  : جسام محمد السعيدي

 سياسي خليجي يكشف عن فرض “إقامة جبرية” على بن نايف

 انتخابات نقابة الصحفيين العراقيين ... و(التغير)  : زهير الفتلاوي

 الأساطير الكردية في الأدب العالمي  : جودت هوشيار

 وزارة الصحة تتابع مراحل عملية تأهيل مستشفى الحبل الشوكي في نينوى  : وزارة الصحة

 حوار أنباري  : د . هشام الهاشمي

 السيد هبة الدين الشهرستاني والمنهج الإصلاحي.. آلــيات، وتطبيقات  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 عامر عبد الجبار يناشد خضير الخزاعي :رفضك للاتفاقية الملاحية مع الكويت تعد مرتبة شرف سيدونها لك التاريخ  : عامر عبد الجبار اسماعيل

  التعليم بالمدارس الداخلية حل للبطالة وتزاحم سكان المدن!  : ياس خضير العلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net