صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

الصحافة غلبتها الفضائيات التلفزيونية والأنترنيت !
ياس خضير العلي
فقدت الصحافة العراقية المطبوعة تأثيرها في الجمهور لان حجم الأقبال أصبح شبه معدوم وكما يكون الجمهور تكون صحافته والسبب ان الصلة الرابطة بينهما انقطعت بسبب الغزو التلفزيوني الفضائي وتخصص الصحافة وتبعيتها لجهات سياسية واعتمدت على شبكة الانترنيت كمصدر للخبر الجاهز وكانت الصحافة السلطة الرابعة تسمى لكنها لو ملكت التأثير على الرأي العام للجمهور وقادته لأصبحت السلطة الأولى ولكن طغيان التلفزيونات الفضائية وشبكة
الانترنيت من مواقع التواصل الاجتماعي التي منحت الحرية للجمهور بان يعبر عن رأيه
ويصل صوته الى كل العالم بشكل مباشر صورة وصوت ,تواصل مباشر, والصحافة أنقادت الى
من يمولها والى صاحب الامتياز الجهة السياسية التي تتبع لها وبهذا انحطت الصحافة
من مرتبة قيادة الجمهور والرأي العام الى مرتبة الانقياد الى المالك للمؤسسة
الصحفية وهذا يعني فقدان المهنية والمصداقية وممارسة دور دعائي .
 
ألا أنها لا تخلو من
توجهات نشر الثقافة والأدب والعلم والسياسة ونشر المقالات لكننا نعرف ان اللوم على
الحكومة التي لم تيسر للصحفيين قول ما يريدون وتحد من نشاطهم لأننا لا نمتلك شبكات
لجمع الخبر ميدانيا معزز بالصورة وحتى التعامل مع وكالات الأنباء الدولية أصبح من
الماضي لأنه يحتاج الى تمويل مالي لذا أصبح التطفل على شبكات الانترنيت مصدر للخبر
الجاهز دون التحقق من صحته وبلك تأثرت مصداقية الصحافة العراقية لفقدان رأس المال
الكبير لأدارة هذه الصحف وأصبحت تعتمد التمويل المالي من الأعلانات التي توفرها
الجهة السياسية التابعة لها وأهملت رضا الجمهور وحاجته الى الرسالة الثقافية والأخبارية
بما فيها من حقائق وتوجيهات صحيحة وأصبحت محتكرة للممولين الذين يتقاسمون أعلانات
الحكومة والشركات التجارية الكبرى التابعة لهم لذلك المساعدة الكبرى التي على
الحكومة والبرلمان تأديتها للصحافة بان تتركها وشأنها لان سيطرتها أفسدت الصحافة
من خلال انجذاب العاملين فيها بعطايا مالية وامتيازات خاصة أكثر من ما يتقاضونه من
عملهم الصحفي وأصبحت حتى تأتي من جهات خارجية , ونادى الكثيرون بما سمية قانون
حماية الصحفيين الذي لا مبرر له ألا أذا كان نضام داخلي لنقابة الصحفيين والمفروض
القانون العام للدولة الذي يسري على كل فرد بالمجتمع فيما يختص بالسب أو الشتم أو
التشهير أو القتل أو الأعمال الأخرى ما يسري على الجميع يسري علة الصحافة أن
اقترفت الذنوب التي يعاقب عليها القانون وانطبق عليها مواده وتحاكم او يحاكم العدالة
الصحفيين  المقترفين لهذه الذنوب ولا حاجة
لقوانين خاصة بالصحافة غير القوانين العامة التي تحكم المجتمع والأفراد كافة أما
حرية النشر في الصحافة فهي مرتبطة بالحكومة كلما كانت قوية ولها شعبيتها فسحت
المجال للنشر وكلما تزعزعت أركانها لجأت الى التضييق على الصحافة , لأنه الرقابة
في أوقات الخطر وأوقات الحرب و الطوارىء تبادر الصحافة من باب المنافسة الصحفية
الى السبق الصحفي لزملائهم بنشر أخبار يبدو لهم عن حسن نية أن لا خطر في نشرها,
بينما ترى الحكومة الخطر كل الخطر في هذا النشر ويمكن التغلب على هذا بان تكون
الرقابة حكومية مشتركة مع العاملين بالصحافة ونقابتها ويكون هناك  اتفاق بين العاملين بالصحافة والحكومة أثناء الأزمات
بالامتناع عن نشر الأخبار أو التعرض لبعض المواضيع ألا بعد التأكد من مصدر الخبر
وصحته وتوثيقه وهي مسؤولية في هذه المواقف على المحررون كبيرة لان واجبها أن ترفع
الجمهور الى مستواها الذي تمزج فيه بين الحرية المسؤولة وواجبها كأداة تهذيب
وتثقيف وتوجيه صالح للجمهور وتزويده بالأخبار وتحليلها وكسب  ثقته لتحقق الاستمرار بالانتشار وكسب الرأي
العام لتأسس للصحافة خطتها أستراتيجية طويلة الآمد لأننا لا زلنا نعاني من عدم
وجود وكالة أنباء منتشرة تستطيع تزويدنا بالأخبار والتفاصيل من موقع الحدث ومصادر
الخبر الأكاديمية المعروفة ومنها الحكومة من مؤسسات الجيش والشرطة والأطفاء والصحة
بمستشفياتها وأقسام الطوارىء ألخ .
 
وكالة رويتر للانباء
نموذج عالمي للعمل الصحفي الأهلي الغير مرتبط بحكومات , رويتر هو رجل ولد في اسرة
يهودية في مدينة كاسل الالمانية عام 1816 م ثم اعتنق الديانة المسيحية وعمل في نشر
الكتب ثم هاجرة الى باريس وعملة هو وزوجته في مكتب متخصص بنشر الأخبار يملكه (
هافاس ) ولم يلبث رويتر وان أسس مكتب صغير متخصص بنشر الأخبار , اشتهر رويتر بنزاهته
كان اهتمامه بالبداية بنشر أخبار البورصة والاقتصاد وكانت البورصة في مدينة بروكسل
ومكتب رويتر في مدينة آكن وبين المدينتين مسافة يقطعها القطار في تسع ساعات فيحمل
وكلائه في بروكسل أخر أنباء السوق مكتوب على ورقة رقيقة في كيس حريري تثبت تحت
جناح الحمام الزاجل , فيوزعها رويتر على المشتركين من التجار , كان يقفل الباب على
عملائه عند تسليمهم الأنباء ليحافظ على سرية الأخبار ورفع ثمنها , وتقدم العلم عام
1851م فاستخدم التلغراف , واستقر رويتر وأهله 
في لندن, فوجد الصحافة التي تغلبت على حكومتها , فاثبت جدارته واعترفت به
الصحف فصارت تدفع له كل صحيفة لندنية اشتراك صحفي لتحصل منه على الأخبار , وعمت
سمعته بالعالم فمنحته المانيا لقب بارون ومنحته الملكة فكتورية امتيازات النبلاء
المقيمين في لندن وأصبحت وكالة رويتر وكالة أشبه بالهيئة العامة (خرجت من سيطرة
العائلة ) , عام 1941 م اتفقت رويتر ووكالة الصحافة المتحدة الأمريكية ( اسوشياتد
بريس ) اتفقوا على نشر الأنباء في العالم الحر ,احترام العالم لنه يجمع الأخبار
الصحيحة لا أن يختلقها وكان  يبعث مراسلين
الى كل العالم بما فيها جبهات الحروب وكانت الحكومة تمحه فرصت نشر الأخبار بحرية
وأصبحت تنافس وكالات الأنباء العالمية وتميزت بنزاهتها واستقلالها وخلوها من التحيز
فأصبحت مصدر للأخبار للعالم كان  لعلاقاتها
الدولية وبذلك لم تحرم  العالم من معرفة
الحقيقة لكل الأرض .
 
نحن لا نلوم الصحافة
العراقية بالاعتماد على شبكة الانترنيت كمصدر للخبر لأننا لا نملك وكالات أنباء
تمتلك مواصفات هذا النموذج من الوكالات الدولية ومن يمنح امتياز أصدار جريدة أو
صحيفة في العراق نقابة الصحفيين فقد منح الأشخاص في العراق حق أصدار جريدة مطبوعة
كتب عليها انها يومية بل انها تصدر بالاسبوع مرة متضمنة بداخلها صفحات أعلانية
تنشر للحكومة ومؤسساتها وأعلانات الأفراد التي يوجب الأعلان عنها في ثلاثة صحف
عراقي وهذا تشريع قديم منذ عشرينات القرن الماضي عندما كان لدينا جريدة واحدة
رسمية هي الوقائع الراقية لتوثيق تاريخ العراق وكحق للمواطن للأطلاع على سير وعمل
الحكومة العراقية وقرارات القضاء والمحاكم العراقية لغرض تقديم طلب النقض او
الاعتراض خلال المدة القانونية , لكننا نجد مثل هذه الصحيفة أو الجريدة بالأسبوع
مرة تصدر وتطبع بعدد ألف نسخة فقط وهي الحد الأدنى المفروض لكل جريدة ان تطبع به
وهذا العدد عندما نقسمه الى ثلاث  نسخ لكل
معلن فيها فلى يتبقى من الآلف نسخة ولا نسخة لتوزيعها على الجمهور او المكتبات ,
لأنها أساسا لا تمتلك مشتركين وتجد العاملين فيها صاحب الامتياز وعائلته كمحرر
ومنضد او اخراج صحفي أو أدارة او قسم مالي وتجدهم يتخذون نصف شقة في بناية كمكتب
وأكيد هذه الشقة ملك لصاحب الامتياز. 
 
الصحفي العراقي 
 
ياس خضير العلي
 
مركزياس العلي
للآعلام _صحافة المستقل
 

  

ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/08



كتابة تعليق لموضوع : الصحافة غلبتها الفضائيات التلفزيونية والأنترنيت !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد محسن العبادي
صفحة الكاتب :
  د . محمد محسن العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النووي الايراني..غطاء حماية اسرائيل بتمويل سعودي خليجي  : خالد القيسي

 الأعراف العشائرية ...وما يجري في مجتمعنا حالياً / الجزء الاخير  : عبود مزهر الكرخي

 فريق طبي في مستشفى ضاري الفياض ينجح باجراء عملية معقدة لمريضة بالسبعينات من العمر  : وزارة الصحة

 استقالة وزير  : سامي جواد كاظم

 نسبة "قجغ" 70% تفوح من آبار النفط العراقية  : سعد الحمداني

 عندما تذهبين

 لاتسّيسوا القضاء العراقي !!  : عبد الهادي البابي

 سلام البديري :يهنئ الطبقة العاملة في العراق بذكرى عيدها الميمون

 العمل تؤكد منح القروض الميسرة وفق السياقات الاصولية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 صدور مجموعة قصصية (ربمـا أعـود إليـك) ياسمين خضر حمود  : اعلام وزارة الثقافة

 المرجعية الدينية وحتمية التغيير في العراق  : خالد اليعقوبي

 هل أخطأ مسعود في رميته؟!  : قيس النجم

 المجلس الاعلى ... الذي تجاوز حجمه  : هشام حيدر

 نبضات القلب العراقي!! *  : د . صادق السامرائي

 الشرطة الاتحادية في كركوك تشرع بتفتيش عدد من القرى وتضبط مضافات لداعش مواد متفجرة  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net