صفحة الكاتب : د . عبد الحسين العطواني

وسائل التواصل الاجتماعي والتظاهرات الجماهيرية
د . عبد الحسين العطواني
إن من أولى مهام النظام الديمقراطي , هو تحرر أفراد المجتمع من السلطة والقيود , التي يفرضها الآخرون وخاصة القوى المتسلطة التي تفرض سيطرتها على الناس , وان الحرية لا يتضح معناها إلا في ضوء نظام حقوقي , كما أن الحرية المطلقة التي تلغي القانون بشكل كامل لا تعد فضيلة , أو أمرا ذا قيمة , باعتبار أن الإنسان حرا ومسيطرا على مصيره , فإذا لم تكن الحرية المطلقة ممكنة وكانت تؤدي إلى الفوضى , فلا بد من وجود قانون يبين حدود الحرية لضمان مصالح جميع الناس وسعادتهم 0 
وبما أن حرية التعبير هي المدخل الرئيسي لإرساء الحريات العامة , لذلك يعتبر الإعلام هو المرآة العاكسة لأي تطور يمكن أن يشهده أي بلد وأي مجتمع, وبالتالي لايمكن أن يكون الإعلام منفصل ومعزول عن الوضع العام , وطبيعة النظام السياسي , ونجاحه فيما يتعلق بما يتوافق فيها في مجال الحريات 0
فلم يعد الإعلام صحيفة يقرأها القارئ اليوم الذي يقرأ أو لا يقرأ , والذي يشتري جريدة أو لا يشتري جريدة هو شخص معرض مباشرة لتأثير الإعلام , إذا لم يذهب إليه سيأتيه الإعلام , وبهذا لم يعد من الممكن أن يعيش الإنسان المعاصر بدون الإعلام 0
يقول علماء النفس( كلما اظهر المرء دعابة إنما هي صدى لما في النفس من كوامن الأسى) , وما النعيم إلا الشعور بالسعادة , والسعادة إنما هي دحر الشقاء , ولا تدرك السعادة بدون إدراك للشقاء إذ هما شعوران متضاربان متضادان يعرف احدهما بوجود الأخر , فإذا تحررت المجتمعات تطورت وانبعثت عن آفة الجهل والعصبية وحينذاك تمسك بمعارفها ورواد تحررها لتوضح لها معارفهم ومعالمهم وإخلاصهم وصواب إرشاداتهم فتهتدي بهم وتسير على سبلهم , وبالطبع لا يصح للمحرر أن يكون رهن عادات مجتمعه عليه أن يطور ويجدد .
 
فمن أهم التطورات التي جرت على الصحافة هي صحافة مواقع الانترنت المتمتعة بحرية أكثر من الصحافة العادية , ولا يعني التحرر من القيود دائما تحررا من القيود النفسية والذهنية , وفي البداية يتخذ التحرر من القيود حالة من عدم التناسب بين حرية اكبر ومسؤولية اقل عما يكتب وينشر , وذلك ليس فقط تجاه السلطات بل أيضا تجاه المهنة والحقيقة , بيد أن التطور الكمي والخبرة والتجربة وتنوع المستخدمين يؤدي في النهاية إلى نشوء صحافة الكترونية جديدة وواعدة تشق طريقها المستقل وسط كم هائل من فوضى المواقع والتشظي , ووسط مهرجان الإسفاف 0 
وما وسائل التواصل الاجتماعي ( الفيس بوك ) الذي تعرف بأنها ( تركيبة اجتماعية الكترونية تتم صناعتها من أفراد أو جماعات أو مؤسسات وتتم عن طريقها عملية تقرير الانتماء ) أو هي ( احد الأنشطة التطوعية التي تنظمها الجماعة على صفحات الانترنت تتناول مصالح وقيم وأهداف مشتركة وتشمل الأنشطة المتنوعة لتقديم الخدمات,أو التعليم المستقل , أو التأثير على السياسات العامة ) . إلا هي جزءً حيويا من صحافة الانترنت التي شكلت منبرا إعلاميا غنيا عمل على بلورة المعلومات, ورافدا مهما ومتدفقا أسهم في تقديم وإيصال محتوى معلوماتي رقمي ثري وراق عبر عن أهداف المجتمعات وقيمها وأدبياتها وإبراز التضحيات والمآثر الوطنية التي اجترحها الثوار, على الرغم من أن بيئة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في البلدان العربية ومنها العراق تمت في ظل ظروف يشوبها شئ من التعقيد,كضعف البنية التحتية الخدمية , والانقطاعات المستمرة والمتوالية ولفترات زمنية طويلة للكهرباء , فضلا عن نوعية خدمة الانترنت وبطئها , لكنها في كل الأحوال مثلت طفرة نوعية في عالم الاتصال , وأسهمت في إعادة تشكيل خريطة العمل الاتصالي , وتكاملت مع القنوات الفضائية ووسائل الإعلام الأخرى في توصيل ونشر أهداف المجتمع وأدبياته وإخباره اليومية 0
فقد اضطلعت وسائل التواصل الاجتماعي بدور مهم ومثير للجدل في التحولات التي اكتسحت المنطقة العربية منذ نهاية 2010 والأعوام التي تلتها في تناول عدد كبير من قضايا الإعلام الاجتماعي في الانتفاضات الشعبية التي اجتاحت العالم العربي , وحشد الجماهير وتمكينها في انطلاق الحركات الشعبية العربية , أو دورها في تغيير الأساليب التي تفاعلت بها الحكومات في المنطقة مع مجتمعاتها نتيجة لوجود نسبة كبيرة من الشباب في المنطقة العربية وتزايد معدلات استخدام الانترنت والإعلام الاجتماعي , والاستمرار في أداء دور متزايد في التطورات السياسية والاجتماعية والاقتصادية في المنطقة العربية 0
لذلك يمكن القول أن وسائل التواصل الاجتماعي ( الفيس بوك ) مثلت منصة انطلقت منها الدعوات الجماهيرية التي لاقت في معظمها استجابة كبيرة , وعاملا مهما في حشد الحركات المدنية في عدد من البلدان العربية ( دول الربيع العربي ) , ويمكن القول أيضا أن (الفيس بوك) كان أداة مفيدة لبناء نواة من الناشطين الذين نجحوا في ما بعد في حشد شبكات أوسع عن طريق منصات أخرى, أو عن طريق الشبكات الاجتماعية التقليدية الحقيقية التي تتسم فيها العلاقات الفاعلة 0 
ومن الأهمية بمكان تجدر الإشارة هنا إلى إن اتجاهات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لم تختصر على جانب معين , بل إنها شملت جوانب مختلفة , كالبحث على المعلومات , والتواصل مع الأصدقاء , والترفيه , وهناك من يسهم في الأنشطة المدنية والسياسية وللإغراض المهنية والبحث عن الوظائف , ورفع الوعي ونشر المعلومات المرتبطة بالاحتجاجات والثورة وتنظيم الفاعليات الاحتجاجية وإدارة الناشطين, كما أسهمت في الثورات السلمية التي شهدتها البلدان العربية , مما شكلت سببا أو مفجرا رئيسي لها , وتجذ يرها وتحولها إلى ثورة عارمة 0 
يعتقد بعض المراقبون أن ( الفيس بوك) احدث فارقا في تفكير الشباب العراقي الذين استفادوا من تجارب الآخرين في التغيير وانتزاع حقوقهم المشروعة , وانه لم يعد لقضاء وقت ممتع للشباب بقدر ما أصبح مسؤولية أخلاقية ووطنية لدى الأغلبية الكبرى من متصفحيه , بخاصة بعد سقوط الأنظمة في الربيع العربي , مما دفعهم إلى دخول هذا العالم السحري وقيام بعض الشباب بتصوير مقاطع فيديو بشكل غير معهود ويسبقون الفضائيات في بثها على الفيس بوك , وهو ما شكل ضغطا على السلطات وجعلها تفكر مليا قبل الإقدام على أي خطوة 0
كما عمقت وسائل التواصل الاجتماعي , التواصل والتفاعل بين ثورات الربيع العربي سواء تلك التي كانت قد أنجزت أولى أهدافها , أو تلك التي كانت لاتزال متواصلة أو المستمرة حتى الآن , ولعل ابلغ تعبير لهذا التواصل أو التفاعل مساهمة النقاشات التي دارت في التنسيق لتوحيد شعارات المتظاهرين , كما لها دور وإسهام في نشر نوع أخر من المحتوى الثوري عمل على عكس الصورة الحقيقية للنظام وترسيخه في أذهان الجمهورية عبر مونتاج وتقديم مجموعة من النكات السياسية والصور والمقاطع الهزلية الساخر لرموز النظام وتلك المواد التي تتناولهم بشكل نقدي يدل على التخبط والفشل في سياسات الأنظمة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية المحلية 0
تميز المحتوى ألمعلوماتي والإعلامي لحركة تبادل وتدفق المعلومات بين مكونات وسائل الإعلام الاجتماعي بالتنوع الغني والتكامل مابين الصور والبيانات والفيديو والأناشيد , وكذلك المشاهد البطولية المؤثرة لتضحيات الشهداء وملاحم الشجاعة والفداء التي اجترحوها , كما تميزت وسائل التواصل الاجتماعي بنقلها شعارات الوقفات الثورية الاحتجاجية الأسبوعية 0 
 
 
 
 
وقد اعتبره البعض السلطة الخامسة والتي غيرت الكثير من المفاهيم الإعلامية , فقد اثر على صنع القرار في العالم العربي مما جعل الحكام يبحثون عن العديد من الأفكار والاستراتيجيات الحقيقية للتعامل مع الشعوب العربية كأحد المدخلات المؤثرة في النظم السياسية الجديدة في العالم العربي , وعدم الاستسلام للنزعات الحزبية والمنطقية والفئوية, فكما هو التلفاز والانترنت سلاح ذو حدين , ( فالفيس بوك ) أيضا سلاح ذو حدين فيمكن أن يصبح سلبيا يدمر الاسر والشباب ونشر الرذيلة , ويزيل الحواجز بين الشباب والفتيات , يمكن أن يستغله الدعاة وأصحاب الأفكار السليمة والصادقة لإيصال فكرتهم ورسالتهم لأكبر عدد من الأشخاص وبأسهل الطرق وأرخصها ودون أن تسبب بالضرر0
والذي نريد أن نركز عليه وبهمنا في ظروف بلادنا الحالية هو أن لا تتحول هذه الوسائل من أدوات معرفية – اجتماعية ضرورية وديمقراطية للنهوض بالعراق ووضعه على طريق التكامل مع العالم , إلى أدوات لتفكيكه وتحويله إلى جماعات وكيانات ملحقة بالأجندة الخارجية , وانقسام سياسي واجتماعي , وتخمة في المواد الترفيهية لكون هذه التقنيات هي في نفس الوقت أكثر فعالية من وسائل الإعلام الأخرى , أي بمعنى أخر يجب أن تعمل في سياق المسؤولية الاجتماعية , وما يقدمه المستخدم من معلومات للمجتمع أن لا تنحصر رسالته في نقل المعلومات فحسب , بل لابد أن تخضع إلى المقاييس الأخلاقية والإنسانية .
فإصرار الجماهير العراقية على استئناف التظاهرات السلمية التي دعا إليها وقادها السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري يوم الجمعة الماضي 26 / 2 / 2016 في ساحة التحرير, وبتنسيق واضح بين المتظاهرين الوافدين من اغلب المحافظات , والعاصمة بغداد , لم يكن بعيدا عن أهمية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ,وان توجههم هذا جاء نتيجة لقدرتهم على الصمود الذي قد يشكل عنصر ضاغط إضافي في وقف التدهور, والانهيار الكامل , الأمني, والاقتصادي, والفساد الإداري والمالي , ليبقى العراق موحدا ومستقرا في ظل تغيير سياسي شامل للحكومة نظرا لحالة الضعف وعدم وجود قيادة سياسية تتمتع بالنزاهة وتكون محل ثقة الجماهير في مختلف المجالات , تتولى تخليص البلد إلى من أزمته , لتحقيق التقدم الاقتصادي, الذي هو كفيل الاستقرار , والحفاظ على مكتسبات التغيير السياسي , الذي بدوره يعد شرطا ضروريا لنجاح الإصلاح , واللا فت لحماسة المرجعية الدينية في النجف الاشرف, والجماهير العراقية التي عبرت عنها في هذه ألتظاهره المليونية المشار إليها , والتي وصفها السيد مقتدى الصدر بأنها أخر فرصة للحل السياسي وإلا فان الحل سيكون تصعيد الإعمال المناوئة والزحف نحو المنطقة الخضراء 0 

  

د . عبد الحسين العطواني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/01



كتابة تعليق لموضوع : وسائل التواصل الاجتماعي والتظاهرات الجماهيرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد حسن الساعدي
صفحة الكاتب :
  محمد حسن الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  مشروع المجرب لا يجرب هو الحل!  : قيس النجم

 محافظ النجف يعقد اجتماعا مهما بشأن تطبيق قرار مجلس الوزراء والخاص بالطاقة الكهربائية

 الكلام .. ينابيع لا تنضب  : د . ماجد اسد

 الكرسي العربي  : غازي الطائي

 الامم المتحدة مدرسة الدجل السياسي  : سامي جواد كاظم

 حوار مع سعادة سفير دولة فلسطين لدى صربيا  : صباح سعيد الزبيدي

 خطوة اخرى للعبادي بالاتجاه الصحيح  : سهيل نجم

 بمناسبة ولادة الصديقة الزهراء الاطفال يرسمون لوحة الامل لعالم يسوده العلم والتعايش السلمي

 الحشد الشعبي: استكمال كافة الاستعدادات العسكرية لاطلاق معركة الموصل

 محافظ الانبار يوجه بوضع آلية لتسيير المرور والتبادل التجاري في منفذ طريبيل. 

 تقرير لجنة الاداء النقابى نوفمبر 2015  : لجنة الأداء النقابي

 أهمية القراءة الواعية في الدفاع عن القضية المهدوية  : الشيخ جميل مانع البزوني

 التحقيق المركزية تصدق اعترافات ثلاثة متهمين بينهم امرأة قتلوا مصور قناة الحرة الفضائية  : مجلس القضاء الاعلى

 الحكومة نفت التفاوض معه .. الضاري يعرب عن خيبة أمله لفشل سحب الثقة

  مؤسسة العين تنظم مخيماً كشفياً ل(140) من يتامى الديوانية بالتعاون مع العتبة الحسينية المقدسة .  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net