صفحة الكاتب : د . صلاح الفريجي

سقوط دستورية العبادي والبرلمان العراقيين برسالة الامام علي-ع- لمالك الاشتر - رضوان الله عليه -
د . صلاح الفريجي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.
لا اريد الخوض في تفاصيل وتعاريف اصطلاحية او لغوية لتعريف الدستور كوني غير مختص بهذا الجانب ولكن لابد ان اصف حالة العراق المتردي المتصدع والمتجزء عرقيا وطائفيا وان كان باطنيا الا ان الحقيقة تقول ذلك ولكن لنناقش دستورية الحكومة الحالية او حكومة حيدر العبادي من منظار الامام امير المؤمنين -ع- فهي قد خالفت الدستور العراقي والذي يعتبر هو المنهج التشريعي لان دستورية الدول هي ممارسة عمل من خلال الاسس وهي التي تحدد طريقة ونمط المؤسسات السياسية والنظامية وتجسد المعايير الاساسية للمجتمع وهي تكون حامية للمواطن بالدرجة الاولى من تعسف الحكومة المحتمل وقوعة وهو بمثابة الدليل والبيان للمواطن في رسم طريق الحقوق والواجبات او مانسمية بالشريعة للمحكومين وكلما كان الدستور يميل لصالح الحاكم سهل ظلم المحكوم واستغلاله من خلال الموسسات الراعية له والتي غالبا ما تجير لصالح الحاكم الجائر المستبد الدكتاتور فيتحرك الدكتاتور اولا على اتجاهات لتثبيت دعائمه الدكتاتورية كي يامن من العبقوبات والمسائلة ففي بداية مجي مجموعة الاحزاب الفاشلة للعراق وهم عصابات وشرذمة لاتعرف شيء عن الحكومة تحركت بواسطة المخابرات الدولية ونصائح الاسياد في عدة اتجاهات كمايلي :
الاتجاه الاول : السيطرة على القضاء والتحكم به واي اخضاع القوة القضائية بشكل تام من خلال المدعو مدحت المحمود ومجموعة قضاة باعوا شرف المهنية من اجل مصالحهم الخاصة واما التذرع بوجود فراغ دستوري او قضائي فهو عذر اقبح من ذنب لان البناء لايكون على ارض هشة مطلقا وفي ظل الاحتلال وقبول بالاملاءات الاميركية وكتابة دستور وتسويقة على اساس التصويت الشعبي وهذا بحد ذاته صار سريعا جدا اكثر مما يتصوره المواطن البسيط
الاتجاه الثاني : السيطرة على الداخلية والدفاع بشكل دمج مليشيات ليست مهنية باسم المجاهدين او الخدمة الجهادية ومنحهم رتب عسكرية وهو ايضا مخالفة دستورية واضحة وذلك لتامين الحاكم الدكتاتور والمستبد في قمع الشعب عن التجاوز على الحقوق العامة وظلم الاخرين
الاتجاه الثالقث : تدجين الاعلام والصحافة الحرة وجعلها تابعة للسلطة والحاكم الديكتاتور ووقع الاختيار على ان يكون نقيب الصحافة شخص بعثي بدرجة عضو قيادة فرقة في ميسان وامر سرية فدائيين سيف القائد وهو من العناصر التي قمعت الانتفاضة الشعبانية المدعو مؤيد عزيز اللامي والذي قام بشكل مباشر بقمع صلاة الجمعة في عام 1999 وفر من مدينة العمارة بقصة طويلة ليستقر في بغداد بواسطة المدعو ياسين مجيد مستشار المالكي الاعلامي كي يدعمه ويمنحة عضوية المكتب السياسي لحزب الدعوة الاسلامية ويرشح لاهم منصب وهو نقيب الصحفيين ويمارس دوره في اقصاء الاحرار والثوار من الكتاب والاعلاميين والصحفيين
الاتجاه الرابع : السيطرة على المفوضية العليا للانتخابات والتلاعب بالاصوات من خلال عملية نصب كبيرة اقدمت عليها الاحزاب الحاكمة وتكونت المفوضية بمحاصصة واضحة وكل اخذ حصته منها بترتيب مسبق وبالاتفاق مع السفارة الاميركية لاعادة التوازن هند كل انتخابات تعرض النتائج على السفارة وتخرج منها بترتيب واضح جدا ما جعل نفس الاحزاب التي وقعت اتفاقيات صلاح الدين ولندن وواشنطن تبقى هي فقط بالسلطة وهم الاحزاب الستة المعروفة وهذا يعزز دور المفوضية التي هي ظاهرا مستقلة وواقعا هي منصبة من قبل الاحزاب الفاسدة
وفضلا عن المخالفات الاخرى الا انني اقول ان حكومة العبادي والبرلمان اذا ماعرضناه على وصية الامام علي - ع - لمالك الاشتر النخعي واليه على مصر لتحقق سقوط شرعية هذه الحكومة سواء كانت مدنية او اسلامية او ليبرالية من خلال مايلي :
1- لم يشرك الناس في جباية الاموال والحصول على الحقوق للعاطلين والايتام والفقراء واستصلاح اراضيهم وعمارة بلادهم لان الامام-ع- قال واعطهم من حقوقهم واصلح شؤنهم
2- لم يشرك الشعب في حقيقة الانتخابات الحرة لما اسلفت بل خدع بمؤسسات كاذبة مخادعة لايدل ظاهرها على باطنها عملا انه اوصى مالك بضرورة اشراك الناس بما يتعلق بهم
3 - كما قال له يا مالك ولا تدخلن في مشورتك بخيلا يعدل بك عن الفضل ويعدك الفقر ولا جبانا يضعفك عن الامور ولا حريصا يزين لك الشره بالجور
4 - وشر وزرائك من كان للاشرار وزيرا قبلك ومن شركهم بالاثام
5 - ثم اختر للحكم بين الناس افضل رعيتك من نفسك ممن لاتضيق به الامور
6 - ثم انظر في امور عمالك ( موظفيك ) فاستعملهم اختبارا ولا تولهم محاباة واثرة
7 - ثم تفقد اعمالهم وابعث العيون من اهل الصدق والوفاء عليهم فان تعاهدك في الس لامورهم
كما نصت الوصية الشريفة على اعمار الدولة والبنى التحية واختيار الاكفاء في الادارة للدوائر وتنمية اقتصاد الدولة والضمان الاجتماعي لحفظ حقوق الطبقة الفقيرة والمسحوقة من المساكين والمرضى والاستعداد لتسليح الجيش للدفاع عنهم وحقوق الانسان كما قال
(واياك والدماء وسفكها بغير حلها ) وامور كثيرة لايسع المقال لذكرها وهنا نتوقف قليلا لننظر حكومة وبرلمان العراق ماذا قدم من هذه النقاط ؟ وبرغم ان هناك نصوص في دستورهم الموضوع من قبلهم فانهم ايضا خالفوا الدستور في مجانية التعليم ومجانية التربية ومجانية الصحة كما نص عليها الدستور العراق والاستقطاعات كلها غير دستورية والتقشف لايبدا بالمواطن بل من المسؤول الحكومي فقط ومن المؤسسات الحكومية الخاصة والامتيازات الكارثية التي دمرت البلاد
لذا فالحكومة الان اصبحت غير دستورية مطلقا لمخالفاتها الكثير كما ان البرلمان الحالي غير دستوري وذلك لو اجرينا الان مسحا على اي مساحة بلا تعيين في العراق ورايهم في البرلمان لم نجد مؤيدا لهم وهذا الشارع يدلل على سحب الشرعية التي منحها لهم بالخداع والتزوير فلذا لا صلاحية لهم ولا حصانه ولا حرمة لهم انهم اناس فاشلون استغلوا طيبة الشعب ومازالوا يستغلونه لابعد الحدود لذلك ننصحهم بتقدم استقالاتهم وخروجهم جميعا من مكانهم وقبلهم يعلنوا تخليهم عن الامتيازات الممنوحة لهم ان كانوا شرفاء وعراقيون
الكاتب 

قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


د . صلاح الفريجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/01



كتابة تعليق لموضوع : سقوط دستورية العبادي والبرلمان العراقيين برسالة الامام علي-ع- لمالك الاشتر - رضوان الله عليه -
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net