صفحة الكاتب : زوليخا موساوي الأخضري

جدارية لمن يرقص الغجر؟
زوليخا موساوي الأخضري
إلى شهداء و شهيدات الربيع العربي
قالت الشاعرة
ما للنهار يؤجل زهوه
على هذي الربوع
ما لليل المحموم
يجرد سيوفه
رماحه و الدروع
ما للضباب يخدع
ما تبقى للطمأنينة
من ورد و شعاع
ما للورد يفترسه الشوك
فتنكشف السنين محملة بالألم
متضمخة  بالدموع
ما للرثاء يتلو آياته
يسبّح لزمن يرقص
على إيقاع الخسران
زمن الأنفاق المترامية
تتدفق فيها العتمة نشوى
تترنح كشراع
قلنا
نحن شعب يدمن الهزائم
لنا في كل خطو خسارات
و مآتم
لنا سيرة الأوجاع في الأرحام
لنا في العتمة
أرصدة من أوهام
لنا الإستكانة الكامنة في الامتثال
لنا عزاء الآتي في الأمثال
لنا في كل لحظة برهانا للتشظي
لنا أزمنة الإنشطار
باردة
ذابلة
متاهات اللاجدوى
تتناسل
و نحن نتعثر
نتكاثر
نتعدد
نتردد
ننظر و لا نرى
تعبئ الأيام  بطقوس 
الانتظار
لنا البركة في السبحة و الجلباب
لنا خطايا لا يكشف عنها حجاب
لنا أنا تتدثر في عباءة الإقصاء
و لنا في كل جديد
بدعة 
أهوال
خصوم
و أعداء
ألا يدعو كل هذا للرثاء؟
 
  
 
 
نحن الغجر
على الطرقات
منذ مئات السنين
و نيف
لنا الصحاري
لنا القفار
نفر من جلودنا
ومن أسمائنا نفر
من ذاكرتنا التي تجتر ذكرياتها
نرحل
و نرحل
و نرحل
نكتشف بمرارة
أن للخراب صدى 
في عيوننا
و  للذكربات مرايا
و نبقى فينا
كالفطر نتكاثر
و نتناثر
كالشمس كل يوم نتجدد
نحب
نكره
نسخط
نتوعد
نتعبد
نقابل الغياب
بما يكفي من وجوم
نرثي السماء الصريعة
التي تنتفض سكونا
و نهب العبث
شغب النجوم
كيف لفوضى العالم أن تمشي على غير هدى؟
تنتظر الورود ميلاد الفصول في رقصة خاشعة و الطين يزحف مزمجرا يخترق الموانئ و يغرق الجسور التي نشيدها من أضلاعنا.
وحدها القصيدة  تترقرق في بؤبؤ السؤال تغد السير، تتعقب الضوء، تحتفي بالجراح، تكنس اللون الأسود الذي يدثرنا منذ عقود و فصول الخسران و مواسم العزاء، تلملم الهاوية كي يعانق العشب الأخضر الخطى المدماة للحلم الهارب.
ياه! يا للشروخ  القاسية، الغليظة القلب التي تتشعب بمكر كمسالك زئبقية على وجه شيخ يهمس للفجر.  أهو التاريخ يشرئب إلى الخلاص من العتمة؟ 
الظلال تتكاثر بنزق خلف النوافذ. تمضي هائجة في رذاذ الضباب الكثيف فتهجع الخريطة من الماء إلى الماء يا سيد الأبجدية الذي يغمرنا حنينه. تهجع الخريطة كمارد على وشك الإنطلاق من قمقمه. يتلوى، يصرخ، يضطرب. لكن سليمان ذلك الأبله اللا الحكيم يرميه بفتات غزواته الماجنة. يتكاثر بغزارة، يسد بطشه كل المنافذ و تغمر العتمة المكان . 
لا الشمس نطال
و لا الأرض تكفينا
نذهب إلى أبعد نقطة فينا
و نستشهد
لعل هذي الأرض تشهد
عن ليلهم السرمدي
و عن عشقنا المتجدد
نحن الغجر
رابضون هنا
نستجدي حبات مطر
نملك الكثير من الصبر
حناجر
قبضات
و حجر
العدو في ناصية الطرقات
يشحذ مخالبه
يتربص
و ينتظر
غموض يشرد في ساحاتنا
يغطي معالم الأمل
و أوراق الشجر
و الضباع المتكالبة
تختال أسودا
تنهش أجساد أطفالنا
تدوس على عطر غدنا
حمزة يمتد شجنا
فينا 
من جيل إلى جيل
يمضي ساحبا وراءه 
ضحكة بريئة
يخبئ في حجر أمه ألعابه 
قطعة طباشير
أغنية و وتر
غفروش الألفية الثالثة
غير مبال بالخطر
يتقافز بين رصاصات طائشة
و نعال بلطجية
ودّعناك بالدمع و غصة في الحناجر
يا ضحية بلاد تسكنها الهلوسة 
و الخناجر
أيها المسافر الوحيد بلا متاع
إلى المحطة الأخيرة
كم من قلب مجروح و ملتاع
سيتمرّس على الصبر في غيابك
أيها الراحل من الليل و الموت
 نحو الليل و الصمت
يملأ الخوف البياض الممتد
بين السماء و السكينة
نور الأمل يحجبه نصل السكاكين
لا نملك غير اجتياز هذا النفق المرعب
محاذرين الطيش قدر المستطاع
يجرفنا موتك الفاجع
إلى هوة اللامعقول
للفصول الكسيحة
صخب نزق
يسيّج الفرح الموءود
يشرع الأفئدة المدماة
على الفقدان
لماذا تزداد مدننا جنونا
لماذا تحدق في مراياها المشتعلة
وحلا و طينا
ثلاثة عشر ربيعا
ثلاثة عشر حضنا دافئا
و خوفا عليك
من المهالك الصغيرة
نزلة برد
ارتفاع حمى
الحصبة
حجارة طائشة
لكن الموت  يتربص
في ثوب ذئب
شراسة من دون ضغينة
موت غادر
مجاني
شنيع
مخادع
قبيح
مريع
شرس
فظيع
و عبثي
حمزة يجامل الوقت
بالرتوش الناعمة
و حلم بريء
يتهيأ لاجتياز الربيع
بكامل براءته
لا يخدش ظله نهار هارب
و لا ليل عليل
على شرفته يحط الحمام
يصدح عشقه رقراقا
فيتفتح العالم
سكينة و سلام
ربيع أخير
في بلد يختصر الصباحات 
في الكوابيس
من شهيد إلى شهيد
نصبوا الجنائز
و المقصلة
يا شاهدا على نهاية ليل
كانت ترتع فيه الذئاب
تطلّع رشيقا عاليا
نحو فجر
يتوارى خلف الانهيار
نم بسلام 
أيها الطفل الشمس
لا قافية كافية
لتركض وراء دمك 
أنت البرعم الأخير
قد سقط هناك
على ناصية الجرح فينا
كيف يكون غدنا بلا أزهار
كيف تكون حدائق فجرنا
بلا أطيار
كيف نكون جديرين بغد أشرعناه
على الموت و الدمار
حمزة
يسخر من ديكتاتور
يلهو بالقنابل
بأشلاء ضحاياه
كي لا يشعر بالضجر
يدكّ الدكتاتور أسوار المدينة
يتوعّدها
حيّا حيّا
و ميتا ميتا
بالبارود و بالموت
بدم حتى الركب
يرتدي نرجسيته
يعدّل أقنعته التي تساقطت
كأوراق توت
عرّت
نيرون في مراياه
عرّت
القبح و الجشع
يربّت على نياشينه
على أرصدته
و يضيف صفحة أخرى
إلى صحراء ليل
غطّى  خريطة من الوجع
تربّع على عرش من الخيبات
مزهوّ بجهله
لا يقرأ
لا يفهم
و لا يسمع
مطبقة سماؤه
على القلوب
معطلة عجلة التاريخ
بما يخترعه من عداوات خسيسة
و من أوهام حروب
ينسف من يعترض
من لم يتّعظ
من يقاوم
من لا يساوم
من النساء
من الرجال
و حتى من الأطفال
من يحلم
من يرفض أن يخدم
تحت النعال
يدبر لهم المكائد
أكاذيب يصدقها
يصنع منها تعويذات
تذاع على مدار الساعات
يا شعبي
لا تهتم
لا تغتم
نحن الذي هو أنا
نحرسك
من نفسك
نم قرير العين
ماركس لن يتسلل
في جنح الليل إلى أحلامك
هو يقبع في   الحفر والمطامر
لأنه متآمر
و الله لن يزورك في صورة قنبلة
لأني جمعت شظاياه
ذلك المشاغب المقامر
نم قرير العين
لأني هنا
نحن الأنا
نحرس نومك من غفروش
و من الشاطر
حمزة ذاك لم يمت بخنجر غادر
حمزة لم يكن كي يموت
لم آذن له بذلك
لذلك يا شعبي
نم  بضعة قرون أخرى مطمئنا
لا تشغل بالك
سأحرسني منكم
بالرقص على جماجمكم
 نحن أنا
يا أنتم
 إن لم أرض عنكم
سأبدّلكم
سأختار لي شعبا آخر
شعبا من عبثي لا يضجر
يصلّي لي ليلا 
صبحا 
و في السحر
أنا الذي تسجد له الجبال
الشمس و القمر
لأني نحن أنا
نحن غير سواي
من لا يحفظ عن ظهر قلب منكم 
هذا الامر
سأطرده خارج جنتي
أيها الشعب الفوق أرضه 
غريب
رضيتني لك رئيسا
لا تنس
لا تذهب أبعد من خيالك
محوت من قاموسي الربيع
استنسخت لك سيرتي 
فتحول إلى حمل وديع
كل المرايا لا تحيل إلا عليّ
أنا السديم
شتاء طويل
أطبخ لك ما اشاء من الدسائس
أطعمك كل أنواع الوساوس 
أحول في عينيك  الربيع 
إلى صحراء التتار
وإن نهضت من رمادك
أحرقك للمرة الألف
بالحديد و النار
عبثي عنفوان هذا الربيع 
كيف ينسف وجودي
من أين تأتي
أيها الشعب  المارق
بهذا العناد الخارق
لم لا تنام على الحكايا التي نسجت لك
 و الخوارق
ألم تقتلك قنابلي
و ما هيأت لك من محارق
كيف تهزأ بي وأنا جاث على ركبتي
وسط الغبار
أنا الواحد 
الأوحد
أنا القهار
و جهي الآن في الجدار
و أنت تبصق على أقنعتي
وهجك يضيء كل درب و كل دار
كيف أنجو من دمك الذي يسكن كوابيسي
أين أخبئ عن الياسمين أسراري
أين الفرار؟
قل لي إلى أين الفرار؟
 
قالت الشاعرة
لأني ما امتلكت أرضا و لا سماء
سأطلق صرختي في هذه المدينة الصماء
ضد البطش الذي يسكب أحلام الأطفال أشلاء
في كهوف تتوالد قناصة للأمل الطلقاء
أرى الرعود تقتلع أفنان الشجر
تشق آفاق الأقاصي
تجتزّ الضجر
أعلن صدق النبوءة
جلجلة العشق في الأحداق
عزف على جراح الروح
يتفتح  في الربيع زنابق
يمزق الستار عن انفجار الحجر
في أصابع ناعمة من نار
أيتها الصرخات المحاصرة في دجج الليل
انتصبي ضارية
شاهقة
صاعقة
كوني كما رأى امرؤ القيس حوافر الخيل
كوني بارقة
كوني عاصفة
كوني عناق الأرض و السماء
كوني جنونا لا يروّض
كوني ألف قاموس للرفض
فجّري عناقيد الغضب
بين أضلع ملايين العرب
الثكالى
الأرامل
و الأيتام
حقائق مروعة
ليست فقط على شاشات القنوات صور
كلكم شهود
كلكم عالمون
كلكم خابرون
الخراب الذي جاوزنا
كالمدّ يعمّ الفلا
كلكم فرائس
تقيمون على خط الاحتمال
بين حرب ماضية
و حرب أتية
كلكم شهود
كلكم عارفون
كلكم حاضرون
حقائق مروعة
ليست فقط
على شاشات القنوات 
صور
ومن غاب منكم
يبلغه من حضر   
زوليخا موساوي الأخضري
ملحوظة: غافروش شخصية طفل في رائعة فيكتور هيغو البؤساء يموت برصاصة طائشة إبان الثورة الفرنسية.  
 

  

زوليخا موساوي الأخضري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/07



كتابة تعليق لموضوع : جدارية لمن يرقص الغجر؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : زوليخا موساوي الأخضري من : المغرب ، بعنوان : امتنان في 2011/07/16 .

ممتنة صديقي الأستاذ الموسوي على اهتمامك و ذوقك الراقي توقفك الباهر أمام قصيدتي يملأني اعتزازا لك كل التقدير و الود.
تحياتي
زوليخا

• (2) - كتب : وليد الموسوي من : العراق ، بعنوان : ابداع في 2011/07/16 .

ملحمة مبدعه , نصوص راقيه , شعر جميل , نثر خارق , وصف مبتكر , خيال خلاق , سرد مسبوك , عبارات متينه , جمل رائعه






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي رمضان الاوسي
صفحة الكاتب :
  د . علي رمضان الاوسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دُمَى قراطية أمريكا الفارغة  : قاسم شعيب

  السيد يوسف الحكيم "قدس" أسوة  : ابو تراب مولاي

 هل هو استعداد لتطهير عرقي جديد للفلسطينيين؟  : سيد ماجد مجدلاوي

 اليوميات ... فن الكتابة  : د . ماجد اسد

 مبلغو الحوزة ینقلون توصيات المرجعية للمرابطین بصلاح الدين والأنبار ویواصلون دعمهم

  الشيخ حميد عبد الهادي محبوبة اقدم خياط للعباءة الرجالية في واسط  : غانم سرحان صاحي

 خلاف بين المالكي ودولة القانون ،، والعامري يؤكد عدم ترشيحه لولاية ثالثة  : شبكة فدك الثقافية

  ذكرى استشهاد المختار الثقفي رض سنة 67 هجرية  : علي فضيله الشمري

 عندما يتعرى فخامة الوزير  : اسعد عبدالله عبدعلي

 العلاقات الخارجية في القوى الشبابية الوطنية تستقبل امين عام مؤسسة المختار  : خالد عبد السلام

 هل حقاً من الصعوبة حكم العراق؟  : د . عبد الخالق حسين

 يامسكين كم أنت مسكين  : هادي جلو مرعي

 الاُسيّتذّ وتلميذهِ افترقا في المشروع والتقيا في تتبُع عثرات المراجع !

 الحشد الشعبي يعثر على أنفاق لداعش في سهل نينوى

 فريق بحثي في جامعة بابل يكشف عن مادة لتسريع التئام الجروح  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net