صفحة الكاتب : علي الزاغيني

حياة الطالب الجامعية
علي الزاغيني
مما لاشك فيه ان حلم كل طالب او طالبة على حد سواء هو أكمال التعليم الثانوي وبمعدل يطمح به ليحقق حلمه بدخول الجامعة و الكلية التي يرغب بها ليحقق طموحه  بحياة جامعية طالما حلم بها  وبالأجواء التي تجعل منه شخصية تختلف كليا عن باقي الطلبة في المرحلة الإعدادية والمتوسطة وينظر اليه المجتمع نظرة مستقبلية يشاد لها بالبنان وهو ما يجعله فخورا بذاته رغم اغلب الطلبة ربما غير مقتنعين بالقبول بسبب المعدلات العالية او شعورهم بالغبن من خلال مساواته بطلبة اقل درجات منه .
بكل تأكيد ان النظام الداخل للكليات والمعاهد يختلف كليا عن الدراسة في الإعدادية وهذا ما يجعل الطالب  أكثر نضوجا وأكثر تعقلا وذلك بسبب كون الدراسة الجامعية مختلطة وهذا ما يتطلب منهم الحرص والأناقة والتحضير اليومي وكذلك ارتداء الزي الموحد حتى  لا يقعوا في مطبات الإحراج خلال المحاضرات او التفتيش من قبل المقرر او غيره من الأساتذة وهذا الأمر بالتأكيد لكلا الجنسين ولا يقتصر على الذكور وحدهم .
الحياة الجامعية قد يتصورها البعض تقتصر على الدراسة وحدها او بالدراسة النظرية وهذه الدراسة والمحاضرات تختلف من كلية لأخرى ومن قسم الى اخر وحتى المعاهد تختلف سواء كانت داخل بغداد او بالمحافظات , حياة الطالب الجامعية  بحد ذاتها يعتبرها البعض محطة استراحة قبل الخوض في معترك الحياة بالعمل سواء في دوائر الدولة لمن يحالفه الحظ بالتعين  وسابقا كان من يتخرج يساق الى التجنيد لإكمال الخدمة الإلزامية وخلال الحروب السابقة للنظام لقى  المئات منهم حتفهم  قبل ان يكملوا خدمتهم  او من يجد له وظيفة او عمل في القطاع الخاص لذا نجد الطلبة يحاولون قدر أمكانهم الترفيه  وقت الفراغ والبعض الأخر يحاول استغلال الوقت بالدراسة حتى يتمكن من الحصول على درجات عالية تمكنه المنافسة على مقعد في الدراسات العليا تأهله ليكون ذا شان في المستقبل كما يتصور وهو بالحقيقة طموح مشروع لا يمكن تجاهله لمن يبحث عن  فرصة لتعين من قبل حملة شهادة الماجستير والدكتوراه .
نلاحظ في السنوات الأخيرة كثرة الكليات الحكومية الصباحية والمسائية وكذلك الكليات الأهلية وهذا ما فتح المجال للكثير من الطلبة  الذين  يرغبون بكليات او أقسام لم يحصلوا عليها في القبول المركزي وخصوصا الكليات ذات المعدل العالي كالطب والصيدلة وغيرها   وكذلك نلاحظ الإقبال  من قبل موظفي الدولة للحصول على  شهادة جامعية ليس الغرض منها تحسين الرواتب فقط وإنما زيادة ثقافتهم وخبرتهم في مجال عملهم وإتاحة الفرصة لهم ليتعرفوا على الأجواء الجامعية و لاسيما الذين لم تسنح لهم الفرصة بإكمال دراستهم نتيجة ظروف البلد او الظروف المالية او قلة الكليات سابقا , واعتقد ان الدراسة المسائية قد استوعبت ألاف  الطلبة الراغبين بالدراسة وتمكنوا خلال السنوات الماضية من الحصول على مبتغاهم بالحصول على الشهادة ومن خلالها تحسين درجاتهم الوظيفية ورواتبهم وهذا احد الأحلام التي حققها الكثيرون  خلال السنوات الأخيرة .
لعل من اهم ما يحصل عليه الطالب خلال فترة دراسته في الجامعة هو الاختلاط بكلا الجنسين وهذا الأمر يشكل بحد ذاته خطوة ايجابية للتعارف والتثقيف بالتعامل مع الجنس الأخر كون ان الدراسة في جميع المراحل في العراق ربما فقط بالمرحلة الابتدائية ولمدارس محدودة مختلطة وهذا الامر يسبب الإحراج وخصوصا للإناث ولا سيما المحافظات منهم الذين لم يعتادوا على هكذا دراسة مختلطة وربما هذا الاختلاط ينتج عنه علاقات زمالة جميلة وربما تكون هناك علاقات  اجتماعية تمتد من الجامعة الى البيت  تستمر مدى العمر وهي بالتالي علاقة جميلة تحمل أجمل ذكريات دراسية  وقد تكون هناك علاقات عاطفية تنتهي بالزواج عند البعض وهذا ما يصبو اليه الكثير من الطلبة ومن الجنسين .
مهما كان الحلم صعب بالوصول الى الدراسة الجامعية الا انه بالتالي  يجب ان يتحقق بفضل الصبر والمطاولة وسهر الليالي (من طلب العلا سهر الليالي ) ولكن للأسف نلاحظ خلال السنوات الأخيرة ان اغلب الطلبة  لا يهتمون بالدراسة  وكل ما يطمحون اليه هو الحصول على الشهادة بأي شكل من الإشكال متناسين ان الشهادة  بلا معلومات جيدة لا قيمة لها وبالتالي يتخرج جيل كامل لا يمكن الاستفادة منه في المجتمع سوى الكمية على حساب النوعية , ومن هنا لابد من التعامل بشكل يتناسب مع كل طالب ومستواه الدراسي حتى لا يشعر الطالب المجتهد بالغبن وبالتالي يتخرج الجميع ولكن ربما الأوائل من الخريجين  لا يحصلون على وظائف او مقاعد دراسية في الدراسات العليا بينما نجد منهم بمستويات متدنية يحصلون على ما يريدون بكل سهولة  بسبب عدم العدالة والوساطة .
تبقى لحياة الطالب في الكلية نكهة خاصة  لا يمكن ان تمضي دون ذكريات وهذه الذكريات مهما كانت سعيدة او مؤلمة  لا يمكن ان تغادر الذاكرة بسهولة وتبقى المفارقات والمواقف راسخة في ذاكرة الجميع و لاسيما بعد ان توفرت كل وسائل الاتصال الحديث وكذلك اجهزة التصوير سواء بالهاتف المحمول او الكاميرات الديجيتل,  ولكن  بالنهاية يبقى للاستاذ ( معيد / ماجستير / دكتوراه ) دور كبير في صقل شخصية الطلبة في الجامعة من خلال التأثر به وبشخصيته وأسلوبه بايصال المعلومات لطلبته وكما له دور الأب او الأخ في التعامل في حل جميع المعضلات  والمشاكل التي تواجه طلبته سواء كانت دراسية او نفسية او اجتماعية وهذا الدور  قد ينتقل تدريجيا الى اغلب الطلبة لتأثرهم بأستاذهم ومن خلالهم يتعلمون كيفية التعامل مع منهم ادنى منهم في المستقبل .

  

علي الزاغيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/22



كتابة تعليق لموضوع : حياة الطالب الجامعية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الطائي
صفحة الكاتب :
  جمال الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انطلاق ( الموسم الثقافي الاول ) برعاية مؤسسة القبس للثقافة والتنمية

 محافظة النجف تبارك النصر في الموصل

 الشركة العامة للسمنت العراقية تعلن عن البدء بتخفيض اسعار النفط الاسود المجهز لمعاملها مطلع شباط القادم   : وزارة الصناعة والمعادن

 نائب يعلن جمع تواقيع 72 نائبا لاستجواب وزير الكهرباء قاسم الفهداوي

 نهضة الامام الحسين عليه السلام في امريكا

 محرم على الأبواب . (أفرأيتم الماء الذي تشربون).(1)   : مصطفى الهادي

 تايسون يُشيد بحلبة البرلمان العراقية  : مصطفى سعدون

 الأمريكي يناور من جديد في سورية ... لماذا الآن وماذا عن الصمود السوري !؟  : هشام الهبيشان

 طرزا نات سعودية  : جواد البغدادي

 كَربلاء .. عِناقُ الأرضِ والسَماء (الجزء الثاني)  : د . اكرم جلال

 اللاعنف العالمية: الحكم على ابو الخير غير قانوني  : منظمة اللاعنف العالمية

 الازهر يسقط في حضيض الطائفية !  : مهند حبيب السماوي

 شرطة ديالى تعلن تدمير مضافة في المقدادية بعملية إرادة النصر الثالثة

 صدى الروضتين العدد ( 153 )  : صدى الروضتين

 الشرطة النهرية في النجف تضبط زورقين وادوات صيد جائر  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net