صفحة الكاتب : د . السيد حسين البدري

سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (ع)
د . السيد حسين البدري
 الغريزة المتأصلة في نفس الانسان للدراية والمعرفة حقيقة ثابته، خصوصا فيما يرتبط بالكشف عن اسرار الانسان المودوعة في اعماق نفسه او الزمن، وكثيرا ما ترجع اسئلة الانسان عن نفسه الى ثلاث جمل: من اين اتيت؟ وما المطلوب مني؟ والى اين سوف اذهب؟ وقد تعددت الكلمات والمقالات في الجواب، وخلاصتها الى فكرتين:
الاولى: من المادة ولا شيء غيرها، والمطلوب تحقيق الذات فيها ولا شيء ورائها، وثم العودة إليها والفناء ولا شيء بعدها.
الثانية: ان الله هو خالق الانسان وليس له شريك، والمطلوب الوصول الى الكمال بالعلم والعمل عن طريق: اتباع تعاليم الخالق والسعي وعدم التهاون ؛ فان كل انسان يأدي امتحانه في هذه الدنيا، وثم من وراء الدنيا الآخرة وفيها يعطى جزاء عمله ومقدار صلاحه بتصديق عمله لعلمه.
وعملية الوصول الى الواقع ومن ثم النجاح تحتاج اولاً الى معرفة صحيحة عن الكون والحياة، وثانيا فطرة سليمة وغير مريضة يمكنها التحرك نحو هذا الواقع.
وكل فرد تدعوه فطرته وعقله الى سلوك “طريق الوصول” ولا يستثنى احد، وعلى مر الزمن ووجود الانسان تتكرر هذه التجربة لكل فرد رجل او امرأة شاب او كهل او معمر، ولم يترك الانسان وحده ليخوضها بل ارسل الخالق الانبياء والرسل ليُدَلّوا الانسان على افضل طريق واسهل سبيل للخروج بالنجاح والفوز، والابتعاد عن التَّيْه والخسران.
ولم يتبق من تجارب السابقين إلا القصص وبعض الآثار وفيها امرين: الخِبرة، والعِبرة. وهي بالإضافة الى كلمات كتاب الله عز وجل ونبيّه الاكرم (ص) واهل البيت الطاهرين (ع) تكون اقصر طرق المسير في “طريق الوصول”. ويُختصر له الطريق خصوصا بعد مرور الزمن الطويل وتراكم مواريث العلم والحكمة وفيها اجوبة عن كثير من اسئلته الطويلة: كيف؛ متى؛ اين؛ ما؛ كم؛ أي؛ هل؛ ايان؛ و. . . والمزيد وثم المزيد.
وهنا قضية جديرة: ان قدر الانسان وقيمته تتحدد بما يحسنه في هذا الطريق وبمقدار ما يعمل به فيقاس بسبعة او بسبعين او بسبعمائة او الف أو اكثر من امثاله من الناس الذين لا يحسنون او هم يتهاونون ولا يعملون، وهذه الامر يخفي في عمقه شيء آخر وهو السؤال عن الدرجة القصوى والعليا في هذا الميزان وهي القياس بمجموع الناس كلهم فهل انطبقت هذه الدرجة على احد؟ نترك الجواب لسورة الواقعة:
﴿وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ ٭ أُولئِكَ الْمُقَرَّبُونَ ٭ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ ٭ ثُلَّةٌ مِنَ الأَوَّلِينَ ٭ وَقَلِيلٌ مِنَ الآخِرِينَ﴾ الواقعة 10 _ 14. (الآخرين يعني امة محمد).
وهؤلاء القليل من الآخرين هم المطهرون: ﴿إِنَّما يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً﴾ الأحزاب/33.
وقد أوصى بهم النبي (ص) امته قوله (ص): إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي، الثقلين، أحدهما أعظم من الآخر كتاب الله حبل الله ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي، ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض، فانظروا كيف تخلفوني فيهما. (صحيح الترمذي ج2 ص208).
وفيهم امرأة واحدة بلغت درجة قياسها انها سيدة نساء العالمين.
قال النبي (ص): فاطمة سيدة (1) نساء العالمين أو المؤمنين أو أهل الجنة. (صحيح البخاري في كتاب بدء الخلق في علامات النبوة و أحمد في مسنده ج6 ص282 وغيرهم).
وقال (ص): كمُل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا مريم، وآسية إمرأة فرعون، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد (ص). (تفسير ابن جرير الطبري ج3 ص180).
وقال (ص) لفاطمة: إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك (المستدرك على الصحيحين ج3ص153 وقال هذا حديث صحيح الإسناد).
نظرة اجمالية في حياتها (ع):
هي فاطمة بنت محمد رسول الله (ص) نبي الإسلام الأعظم.
وأمها خديجة الكبرى أول ازواجه (ص) قال (ص): والله ما أخلف لي خيراً منها، لقد آمنت بي إذ كفر الناس، وصدقتني إذ كذّبني الناس وأنفقتني مالها إذ حرمني الناس، ورزقني الله أولاداً إذ حرمني أولاد النساء (تذكرة الخواص ص303).
ولدت (ع) في مكة المكرمة السنة الخامسة بعد البعثة (أصول الكافي ج1 ص485) في العشرين من جمادى الثاني.
من أسمائها وألقابها (ع): الصدِّيقة، المباركة، الطاهرة، الزهراء، البتول، المحدثَّة، الزكية، الراضية، المرضية. سئل الإمام الصادق (ع) عن فاطمة (ع) لم سميت زهراء فقال: لانها كانت اذا قامت في محرابها زَهَرَ نورها لأهل السماء كما يزهر نور الكواكب لأهل الأرض.
وأما كناها (ع): ام الحسن، وام الحسين، وام المحسن، وام الأئمة، وام أبيها.
وحضرت الزهراء (ع) سنوات الحصار مع أمها وأبيها (ص) في الشعب حيمنا قاطعت قريش النبي وبني هاشم.
توفيت أمها خديجة رضوان الله عليها وعمرها (ع) خمس سنوات. 
ولما هاجر رسول الله (ص) في السنة الثالثة عشر من البعثة من مكة إلى يثرب هاجرت (ع) مع الفواطم مع علي (ع) ونزل من القرآن في شأنهم في الطريق ﴿ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللهَ قِياماً وَقُعُوداً وَعَلى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّماواتِ وَالأَْرْضِ رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلاً سُبْحانَكَ فَقِنا عَذابَ النَّارِ﴾ آل عمران/191. (المناقب ج1ص184).
ولما بلغت مبلغ النساء خطبها أكابر قريش من أهل الفضل والسابقة في الإسلام والشرف والمال من النبي (ص) فكان يردهم وعن الإمام أبي جعفر الصادق (ع): قال رسول الله (ص) إنما أنا بشر مثلكم أتزوج فيكم وأزوجكم إلا فاطمة فإن تزويجها نزل من السماء. (الكافي ج5 ص568). وزوجها رسول الله (ص) علي بن أبي طالب (ع). وكان (ص) يقول: إن الله جعل ذرية كل نبي في صلبه وجعل ذريتي في صلب علي بن أبي طالب (تاريخ بغداد ج2 ص316). وكان زواجها بعد معركة بدر في الأول من شهر ذي الحجة السنة الثانية من الهجرة.
ولما نزلت آية المباهلة في قصة نصارى نجران ﴿فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ. . . فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَأَبْناءَكُمْ وَنِساءَنا وَنِساءَكُمْ وَأَنْفُسَنا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ. . . ﴾ آل عمران/61، أخرج النبي (ص) للمباهلة عليا والحسن والحسين وفاطمة (ع) (تفسير الفخر الرازي بتفسير الآية).
ولما نزل قوله تعالى: ﴿وَآتِ ذَا الْقُرْبى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِيراً﴾ الإسراء/26 دعا رسول الله (ص) فاطمة (ع) فأعطاها فدكا (تفسير الدر المنثور الآية).
أولادها: الحسن والحسينوزينب وام كلثوم ومحسن.
واستشهدت سلام الله عليها في الثالث عشر من جمادى الأولى أو في الثالث من جمادى الآخرة في السنة الحادية عشر من الهجرة وهي الرواية الأكثر شهرة ولعلها الأرجح، مظلومة مقهورة.
طرف من سيرتها (ع):
مع أبيها (ص): عن الإمام الصادق (ع) قالت فاطمة (ع): لما نزلت ﴿لا تَجْعَلُوا دُعاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضاً﴾ هِبْتُ رسول الله (ص) أن أقول له يا أبه، فكنت أقول: يا رسول الله، فأعرض عني مرة أو اثنين أو ثلاث ثم أقبل عليّ فقال: يافاطمة إنها لم تنزل فيك ولا في أهلك ولا في نسلك أنت مني وأنا منك إنما نزلت في أهل الجفاء والغلظة من قريش أصحاب البذخ والكبر، قولي يا أبه فإنها أحيى للقلب وأرضى للرب (المناقب ج3 ص102). وكانت (ع) ترعى أباها كرعاية الأم لابنها حتى كُنِّيَت بأمِّ أبيها. (تاريخ دمشق لابن عساكر ج3 ص158). .
زهدها (ع): عن الإمام الصادق (ع) عن جابر الأنصاري انه رأى النبي (ص) فاطمة (ع) وعليها كساء من أجلة الأبل وهي تطحن بيديها وترضع ولدها فدمعت عينا رسول الله (ص) فقال: يا بنتاه تعجلي مرارة الدنيا بحلاوة الآخرة، فقالت: يا رسول الله الحمد لله على نعمائه والشكر لله على آلائه، فأنزل الله ﴿ وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضى﴾ الضحى/5 (فتح القدير ج5 ص460).
العمل في البيت: عن الإمام الصادق (ع):. . . وكان علي (ع) يستقي ويحتطب وكانت فاطمة تطحن وتعجن وتخبز وترقع وكانت من احسن الناس وجها كأن وجنتيها وردتان، صلى الله عليها وعلى أبيها وبعلها وولدها (الكافي ج8 ص165).
وعن الإمام الباقر (ع) قال: إن فاطمة (ع) ضمنت لعلي (ع) عمل البيت والعجين والخبز وقم البيت، وضمن لها علي (ع) ما كان خلف الباب نقل الحطب وان يجيء بالطعام (تفسير العياشي ج1 ص171).
مع زوجها (ع): يقول الإمام أمير المؤمنين (ع)حاكيا عن فاطمة: ولقد كنت أنظر إليها فتنجلي عني الغموم والأحزان بنظرتي إليها. وأيضا يقول (ع): فو الله ما أغضبتها ولا أكربتها حتى قبضها الله إليه، ولا أغضبتني ولا عصت لي أمرا (المناقب للخوارزمي ص353).
فاطمة (ع) والفقراء: عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر بن عبد الله الانصاري قال: صلى بنا رسول الله (ص) صلاة العصر، فلما: انفتل إذ أقبل إليه شيخ من مهاجرة العرب سمل قد تهلهل واخلق، وهو لا يكاد يتمالك كبرا وضعفا. فأقبل عليه رسول الله يستحثه الخبر، فقال الشيخ: يا نبي الله أنا جائع الكبد فاطعمني وعاري الجسد فاكسني وفقير فارشني، فقال: ما أجد لك شيئا ولكن الدال على الخير كفاعله، انطلق إلى منزل من يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله يؤثر الله على نفسه، انطلق إلى حجرة فاطمة، وكان بيتها ملاصق لبيت رسول الله (ص).
فانطلق الاعرابي فلما وقف على باب فاطمة نادى بأعلى صوته: السلام عليكم يا أهل بيت النبوة، فقالت فاطمة (ع): وعليك السلام، من أنت يا هذا؟ قال: شيخ من العرب أقبلت على أبيك سيد البشر مهاجرا من شقة بعيدة، وأنا يا بنت محمد عاري الجسد جائع الكبد فواسيني رحمك الله.
 
وكان لفاطمة وعلي ورسول الله (ص) ثلاثا ما طعموا فيها طعاما، وقد علم رسول الله ذلك من شأنهما،. . . ، فعمدت (ع) إلى عقد كان في عنقها أهدته لها فاطمة بنت عمها حمزة بن عبد المطلب، فقطعته من عنقها ونبذته إلى الأعرابي، فقالت: خذه وبعه فعسى الله أن يعوضك به ما هو خير منه.
فأخذ الأعرابي العقد وانطلق إلى مسجد رسول الله، والنبي (ص) جالس في أصحابه، فقال: يارسول الله أعطتني فاطمة بنت محمد هذا العقد وقالت: بعه فعسى أن يصنع الله لك، قال: فبكى النبي (ص) وقال: وكيف لا يصنع الله لك وقد أعطتك فاطمة بنت محمد سيدة بنات آدم.
فقام عمار بن ياسر فقال: يارسول الله أتأذن لي بشراء هذا العقد؟ قال: اشتره يا عمار فلو اشترك فيه الثقلان ما عذبهم الله بالنار.
فقال عمار: بكم هذا العقد يا أعرابي؟ قال: بشبعة من الخبز واللحم. . . ، فقال: لك عشرون دينارا ومائتا درهم هجرية وبردة يمانية وراحلتي تبلغك أهلك وشبعة من خبز البر واللحم، وانطلق به عمار فوفاه ما ضمن له. . .
فعمد عمار إلى العقد وطيبه بالمسك ولفه في بردة يمانية وكان له عبد اسمه سهم، فدفع العقد إلى المملوك وقال له: خذ هذا العقد فادفعه إلى رسول الله (ص) وأنت له، فأخذ العقد فأتى به رسول الله (ص) وأخبره بقول عمار فقال النبي (ص): انطلق الى فاطمة فادفع إليها العقد وأنت لها، فجاء المملوك بالعقد وأخبرها بقول رسول الله، فأخذت فاطمة العقد وأعتقت المملوك فضحك الغلام فقالت فاطمة (ع): ما يضحكك يا غلام؟ فقال: أضحكني عِظَم بركة هذا العقد، أشبع جائعا وكسى عريانا وأغنى فقيرا وأعتق عبدا ورجع إلى ربه. (بأختصار عن بشارة المصطفى- محمد بن علي الطبري ص 217).
عبادتها (ع): عن الإمام الحسن (ع) قال: رأيت أمي فاطمة قامت في محرابها ليلة جمعتها فلم تزل راكعة ساجدة حتى اتضح عمود الصبح وسمعتها تدعو للمؤمنين والمؤمنات وتسميهم، وتكثر من الدعاء لهم ولا تدعو لنفسها بشيء فقلت لها يا أماه لم لا تدعين لنفسك كما تدعين لغيرك؟ فقالت: يا بني الجار ثم الدار (دلائل الإمامة ص152). وروى الحسن البصري: ما كان في هذه الأمة أعبد من فاطمة كانت تقوم حتى تورم قدماها (المناقب لابن شهر آشوب ج3 ص119).
خير للمرأة: سئلها النبي (ص) يوما أي شيء خير للمرأة؟ فقالت: لا ترى رجلاً ولا يراها رجل. (المناقب لابن شهر آشوب ج3 ص119).
وسئلت عن المرأة متى تكون أدنى (أقرب) من ربها؟ قالت: أدنى ما تكون من ربها أن تلزم قعر بيتها فقال رسول الله حين سمع جوابها فاطمة بضعة مني (بحار الأنوار ج43 ص92).
تسبيح فاطمة الزهراء: هو تسبيح علمه الرسول (ص) ابنته فاطمة (ع) وهو أربع وثلاثين مرة (الله اكبر) وثلاثة وثلاثين مرة (الحمد لله) وثلاث وثلاثين مرة (سبحان الله) بعد صلاة الفريضة وعند إرادة النوم يبدأ بالتسبيح وينتهي بالتكبير. وعن أبي عبد الله (ع): تسبيح فاطمة (ع) في كل يوم في دبر كل صلاة أحب إلي من صلاة ألف ركعة في كل يوم. (الكافي ج3 ص343).
مقامها (ع)في الإسلام:
1. أنها (ع) سيدة نساء العالمين: فهي القدوة لجميع النساء في مختلف جوانب الحياة، فكلَّما كان منهج حياة المرأة قريباً وموافقاً لمنهج حياة سيدة نساء العالمين (ع) كانت قريبة إلى رضا الله عزوجل ومنهج الإسلام والسعادة وحسن العاقبة والفوز بالخير والنعيم وكلما كانت أبعد كانت أبعد كذلك وهذا معنى قول النبي (ص): فاطمة سيدة نساء العالمين.
2. أنها (ع) حجة: فهي في هذا المقام كأبيها (ص) وبعلها علي بن أبي طالب (ع) وذريتها المعصومين، فقولها الحق ورضاها رضا الله وغضبها غضب الله ومخالفتها معصية لله واستحقاق لغضبه وسخطه عزوجل ويدل على ذلك آية التطهير وآية المباهلة وغيرها.
وكلا المقامين مبتنيان على اصطفائها وتطهيرها كما جرى ذلك لمريم بنت عمران: ﴿وَإِذْ قالَتِ الْمَلائِكَةُ يا مَرْيَمُ إِنَّ اللهَ اصْطَفاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفاكِ عَلى نِساءِ الْعالَمِينَ﴾ آل عمران/42 وقد ذكرنا في المقدمة ما يدل على اصطفائها وتطهيرها. ولاشك بأن هناك مقامات أخرى لسيدة نساء العالمين (ع) لم نتعرض لها للإختصار، ككونها (ع) شفيعة ومحدثَّة وأنها أفضل نساء أمة رسول الله وأنها خلقت من ثمار الجنة وأنها أول من يمر على الصراط وأول من يدخل الجنة وغيرها تراجع في الكتب المفصلة مثلة كتاب فضائل الخمسة من الصحاح الستة للفيروز آبادي وغيره.
 
مصحف فاطمة (ع): افترى بعض الكتاب على أتباع مدرسة أهل البيت (ع) بأن لهم قرأنا غير القرآن المتداول عند المسلمين يسمى (قرآن فاطمة) وأنهم لم يطلعوا عليه إلا الخواص فقط! وأما حقيقة هذا الإفتراء فهو خلل في الفهم وخلط بين المعاني (تعمدا او خطأ) في لفظة (مصحف) و (قرآن)، فالقرآن هو الكتاب الإلهي، والمصحف في اللغة: هو الجامع للصحف (اي الاوراق) بين الدفتين (راجع صحاح الجوهري مادة صحف) فهو اسم للكتاب المجلد سواء أكانت هذه الأوراق والصحائف فيها آيات الكتاب الإلهي او غير ذلك من الحديث وغيره. وما ورد في تراث أهل البيت (ع) هو أن الأئمة من ذرية فاطمة (ع) عندهم مصحف فاطمة ولم يرد مطلقا أنه (قرآن فاطمة)، بل الروايات تنفي ذلك كما عن الإمام الصادق (ع) انه قال: ومصحف فاطمة ما أزعم ان فيه قرآنا، أو قوله (ع): وخلَّفت فاطمة مصحفاً ما هو قرآن، (راجع كتاب بصائر الدرجات باب أن الأئمة أعطوا الجفر والجامعة ومصحف فاطمة). وأما حقيقة ما في هذا المصحف فهو اخبار ما يجري على ذريتها من بعدها. (راجع الكافي كتاب الحجة باب ذكر الصحيفة والجفر والجامعة ومصحف فاطمة).
السيد حسين البدري
الثالث عشر من جمادى الاولى سنة 1436 هجـ (2015)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ساد سيادة وسؤددا: عظُم ومجُد وشرُف. والسيِّد: المتولي للجماعة الكثيرة وكل من افترضت طاعته، وسيد كل شيء: اشرفه وارفعه فمثلا يقال للقرآن سيد الكلام (المعجم الوسيط). وعن المفضل بن عمر، قال: قلت لابي عبد الله (ع): أخبرني عن قول رسول الله (ص) في فاطمة أنها سيدة نساء العالمين، أهي سيدة نساء عالمها؟ فقال: تلك مريم، كانت سيدة نساء عالمها، وفاطمة سيدة نساء العالمين من الاولين والآخرين. (دلائل الامامة لمحمد بن جرير الطبري (الشيعي) ص 149).

  

د . السيد حسين البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/22



كتابة تعليق لموضوع : سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (ع)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود الربيعي
صفحة الكاتب :
  محمود الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net