صفحة الكاتب : عزيز الحافظ

مايقارب 3-آلاف متسول في مركز مدينة الحلة وحدها!
عزيز الحافظ

هل يروق للقلوب العراقية المتألمة ان تناقش فقر مجتمعها الغريب؟

هل يستمتع الكاتب العراقي عندما يرصد وهو لاحول ولاقوة إلا قوة بصيرته وقسوة آلمه 
على ما يراه او يقراه في المجتمع العراقي من ظواهر مؤلم حتى غضّ النظر عن التطرق 
لها فكيف بالحديث عنها بما يبضّع الجراح؟
كنت قد دعوت لا ساخرا ولا ساحرا إلى استحداث وزارة للفقر في العراق ليس من باب 
التمني الأجوف أو طرق باب شهرة جرداء عرجاء.. او معانقة الخيال الخصب للكاتب بل من 
واقع الحال الشديد الوطأة والقساوة في مجتمعنا العراقي ووجود التفاوت الكبير  في 
طبقية ظهرت  بعد التغيير ألاحتلالي للوطن فلاهي بين الغنى الفاحش ولا بين الفقر 
المدّقع بل باأقل من وسطية غريبة الملامح جعلت الدولة لا تفكر مطلقا  في أن تدرا 
خطر فيضان الفقر على العوائل العراقية الصابرة صبرا ليس له مثيل حتى في مجاعات 
القرن الافريقي!ظاهرة التسول من اسطع ظواهر الفقر العلنية في العراق قد تقول معي هي 
ابسط أسوا مهنة لتحصيل المال اليوم فلا تحتاج راسمالا كبيرا بل يكفي دمعة او  طفل 
تحمله امرأة يُقال انه مؤجر! أو عوق ظاهري أوصمت المستجدي أوظاهرة بيع النساء في 
التقاطعات للعلكة وعلب الكلينكس  هي ..أفضل من ظاهرة الاستجداء ومدّ اليد... ولكنك 
بدل ان تبحث عن أسباب متاهة التسول تضعك ظواهر التشكيك في سلّم الاحقيات! هل فعلا 
يستحقون؟ هل هناك المافيات خاصة وبؤر منظّمة على طريقة الأفلام المصرية؟ انت لست 
جهة حكومية لتعتقل المتسول وتسأله وتتحق من صدقه.. بتحقيق يحفظ كرامته ولايهين 
مهنته.. وانت لست مندوبا للرعاية الاجتماعية التي ظهر فيها فساد في كل المحافظات 
يشيب له رأس الرضيع!! إذن تقرأ معي الخبر لمركز محافظة الحلة وحدها حول التسول 
لتعرف ليس كثافة الماء أو نسبة التلوث فيه عندما تدقق في الرقم الغريب!!
ففي مركز الحلة المدينة وحدها لاالاقضية والنواحي يتسول 2910 متسول!أغلبهم من عوائل 
المهجرين!مع إن للمهجر حقوقا مالية معروفة ولكن لايوجد تشريع يمنع المهجر المستفيد 
من الدعم  الحكومي من التسول والمورد الاضافي اللاحكومي!
ويحذر أخصائيون وباحثون اجتماعيون من تنامي ظاهرة التسول التي يرون أنّها نتاج 
الأزمات والحروب التي مر بها المجتمع العراقي في العقود الماضية، التي ذهب ضحيتها 
كثير من معيلي العائلات ، فضلاً عما خلفه العنف الأخير الذي شهدته البلاد من آثار 
سلبية أجبرت كثيرين على التسول ، للبحث عن لقمة عيش عجزت الحكومات المحلية 
والمركزية عن تقديم المساعدة لهم للحصول عليها . طبعا ليس الفرح من دقة الرقم ولكن 
الغرابة من جودة الترقيم!! من استطاع ان يحصيهم دون ان يهربوا؟ ودون أن يوقف سير 
سيل أعمالهم اليومية المستمرة التسولية؟ هنا تسكب العبرات! الجهة الحكومية التي 
رقمّت المتسولين تستطيع حتما مساعدتهم! وتستطيع كشف الجوانب الفقرية في اعمالهم! 
وتستطيع فرز مكوناتهم وشبكاتهم وتدعوهم لراتب الرعاية الاجتماعية ولكنه راتب بائس 
جدا! ولا اعلم الرقم لاني لست مع الجموع التي استرخصت المال العام  فاستهوتها فكرة 
الراتبين فسجلت لها اضبارة  ومستمسكات وصورة وهوىة بدوائر الرعاية ودفعت لذلك الجهد 
الباطل ، المقسوم لمن يعقب معاملات المستفيدين! إنني لاادعو الحكومة للتعسف في رصد 
حالات المتسولين بل لدراسة متأنية وعدم استغلال الاطفال والنساء لمآرب معروفة تحت 
أي غطاء والشروع بحّل موضوعي يضع حدا لهذه الظاهرة التي فيها من الظلم الاجتماعي 
اكثر مما تخبيء ظواهرها أمام الناس .. هناك فقر وهناك متسولين وهناك صابرين يرفضون 
فكرة التسول ولكنه أيسر الطرق لكسب المال اليوم في كل الوطن! مع يقيني التام ان لا 
احد يهتم حتى لوصار الناس كلهم يتسول بعضهم من بعض ! فقد تعودنا مرور الأزمات .. ثم 
نسيانها.. ثم وأدها باللجان حتى تأتي الحكومة القادمة وتنظر من زاوية جديدة هندسية 
للموضوع وتحيله للجهات المختصة لإجراء اللازم دون إعلامها!!

  

عزيز الحافظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/07



كتابة تعليق لموضوع : مايقارب 3-آلاف متسول في مركز مدينة الحلة وحدها!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : وليد الموسوي من : العراق ، بعنوان : نوافقك الراي في 2011/07/07 .

الاستاذ الموقر عزيز الحافظ وما انت الا اسما على مسمى فانت عزيز وانت حافظ للمثل والاخلاق , نعم لا يجبر الانسان على الطرقات واراقة قطرة الحياء الا ما هو اشد من ذلك وفعلا ان موضوع الفقر لم تعالجه الحكومه بصورة جديه وحقيقية لان من يصل الى المنصب ينسى ربه فكيف يذكر الفقير البائس الذي يعاني شضف الجوع والعوز نحن نكبر بك هذه الروح ونضم صوتنا الى صوتك وما تكتبه دعوة جهادية في سبيل الله للنهوض ببني الانسان من التدني والتردي الى السمو بل سيدي انك تطالب بانصاف الانسان الفقير بالعراق ولو بمساواته بحقوق الحيوان في الدول الاوربيه او انصافه ولو بعشر من الف عشر من النعم والملذات التي تتنعم بها عوائل الذين يعيشون في او يترددون على المنطقة الخضراء




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شنكاو هشام
صفحة الكاتب :
  شنكاو هشام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 طلبة صيدلة النهرين يرسمون البسمة على مُحيا يتامى مؤسسة العين  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 مشروع الإمامين العسكريين (عليهما السلام) القرآني الوطني الثالث يواصل أنشطته القرآنية بالعتبة العسكرية المقدسة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 المسيحيون العراقيون يرفضون تشكيل قوات حماية للأقليات خارج «الإطار الوطني»  : ا . د . لطيف الوكيل

 الزلزال الكردي في الإقليم  : عبدالله السناوي

 مسجد الكوفة يقرض أعمار النجف ملياري دينار لإنجاز نفق مسلم بن عقيل (ع) المتوقف منذ سنة  : عقيل غني جاحم

 ويكيليكس ... الصحيح السابع!  : انور الكعبي

 الولاية طريق الحياة أم النجاة؟  : باسم العجري

  نداء عاجل إلى ليوث البحرين وفرسانها الشجعان. اكسروا حصار العكر فانها رأس حربتكم وسنام النصر  : علي السراي

 تسجيل اكثر من 7 الاف باحث عن العمل خلال النصف الاول من 2018  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 سياق آية التطهير رؤية مبتكرة أم اجترار قاصر  : مجلة الأمين

 العمل وسفيرة الطفولة في العراق توزعان معينات سمعية وهدايا عينية بين اطفال الصم والبكم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تداعيات الفكرة في (يا ابي ايها الماء)  : علوان السلمان

 السيد_السيستاني ومعالجته للأزمة الإقتصادية قبل وقوعها أو تفاقمها  : زهراء حسام

  مسؤول قطري يطلب اللجوء السياسي الى فنزويلا :قطر تعمل وفق تعليمات اسرائيلية  : علي فضيله الشمري

 كيف تصبح مشهورا بسرعة.  : زيد شحاثة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net