صفحة الكاتب : احمد الخرسان

المرجعية الدينية العليا توجه رسالة "تقريعية" إلى السياسيين العراقيين
احمد الخرسان

 كما توقعنا قبل أيام قليلة في منشور سابق من أن خطيب الجمعة سيتناول في الجمعات القادمة مقاطع من رسالة الإمام أمير المؤمنين "عليه السلام" إلى واليه على البصرة عثمان بن حنيف حيث قلنا هناك :
((قد يطرق أسماعنا خطيب الجمعة من الصحن الحسيني الشريف في الجمعات القادمة بمقاطع من - رسالة الإمام أمير المؤمنين "عليه السلام" إلى واليه على البصرة عثمان بن حنيف التي أرسلها الإمام "عليه السلام" إليه بعد أن علم بأنه إستجاب لوليمة أعدت للأغنياء والوجهاء فقط - ليكون هذا الخطاب حجة من الحجج الدامغة التي توجهها المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف إلى سياسيي الصدفة لعلهم يتذكرون أو يخشون الله تعالى ويتوبوا ويرجعوا عن غيهم وإذا حصل مثل هذا - وتليت مقاطع من الرسالة - فإنه والله الخزي الذي ما بعده خزي وإلى الله تعالى المشتكى))
وها هو اليوم سماحة السيد أحمد الصافي "حفظه الله تعالى" وقد تناول تلك المقاطع من الرسالة "التقريعية" ليبعث بذلك الكلام رسالة إلى السياسيين وينبههم إلى ما هم عليه من انكباب على الدنيا الفانية وانشغالهم في تحصيلها دون النظر الى حقوق الرعية وما أروعه من توظيف حين يستشهد سماحة السيد بقول الإمام "صلوات الله وسلامه عليه" : أأقنع من نفسي بأن يقال : أمير المؤمنين ، ولا أشاركهم في مكاره الدهر ، أو أكون أسوة لهم في جشوبة العيش ! ولسان حال المرجعية يقول مخاطبا أصحاب المناصب : أيقنع أحدكم بأن يقال : رئيس جمهورية العراق أو رئيس وزراء العراق أو عضو مجلس النواب العراقي وهو لا يشارك العراقيين في مكاره دهرهم ولا يكون أسوة لهم في جشوبة عيشهم ؟! سيما في هذه المرحلة الإقتصادية الحرجة التي تمر بها البلاد ومن جملة ما تظمنته الرسالة تذكيرهم بأن أمامهم "إن كانوا شيعة" وخليفة نبيهم "إن كانوا سنة" قد اكتفى من دنياه بطمريه ومن طعمه بقرصيه ولكن نحن لا نكلفكم بما لا تطيقون ولكن أعينونا بورع وإجتهاد وعفة وسداد ولا تشغلنكم الدنيا ومصالحكم الضيقة عن الالتفات إلى هذا الشعب المحروم وتوفير رغد العيش لأبناءه وقد ختم خطيب الجمعة كلامه بالسلام على أمير المؤمنين "عليه السلام" واصفا إياه "بإمام الفقراء" عسى أن يلتفت أهل السياسية إلى أبناء شعبهم ويتاسوا بإمام الفقراء والرسالة بما تحمل من عبارات مهذبة إلا أنها تبقى "تقريعية" وأنه والله لخزي على السياسيين ما بعده خزي فإن كان هذا الكلام موجه لعثمان بن حنيف بمجرد حضوره "وليمة" فما بالك بمن "نهب أموال البلاد والعباد" وعاث في الأرض فسادا ؟! نسأل الله تعالى أن يهدي سياسيينا إلى ما فيه صلاحهم وصلاح المجتمع والحمد لله أولا وآخرا .

  

احمد الخرسان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/19



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية العليا توجه رسالة "تقريعية" إلى السياسيين العراقيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : حكمت العميدي ، في 2016/09/23 .

لاحياة لمن تنادي القوم انشغلوا بالسرقة وتركوا الحلال والحرام ليصنعوا لهم فتاوى جديدة تحلل الحرام وتحرم الحلال




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد سليمان العمري
صفحة الكاتب :
  احمد سليمان العمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إرفع رأسك إنت حرامي  : هادي جلو مرعي

 مكاتب المفتش العام في المحافظات الجنوبية تتابع الاجراءات الأمنية الخاصة بزيارة الأربعين  : وزارة الداخلية العراقية

 وين اهاجر  : قحطان الحسناوي

 مديرية شرطة واسط  : علي فضيله الشمري

 البشر في خطر  : صادق الصافي

 الأثر الحقيقي على وجود القنصلية السعودية في النجف الأشرف .  : باقر جميل

  إعلامييو وصحفييو النجف الاشرف ينطلقون بموكب حزين صامت لإحياء ذكرى عاشوراء  : احمد محمود شنان

 غزة تقاوم، والأعراب بين متفرج ومحاصر ومساوم  : د . بو جمعة وعلي

 وزارة الموارد المائية تؤهل بوابة الناظم الصدري في محافظة بابل  : وزارة الموارد المائية

 تهديد البرلمان بعمل ارهابي كبير  : سهيل نجم

 قوة من الفرقة تشارك بتطهير قرية في ديالى وتعثر على عبوات ناسفة

 الى متى تستمر عملية ذبح العراقيين وتدمير العراق  : مهدي المولى

 حديث يوم الأثنين: الحلقة 18. إلى بعض الساسة  : د . طلال فائق الكمالي

 يريدون دولة بلا قانون  : محمود الربيعي

 الماء في سفينة أم سفينة في الماء!  : قيس النجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net