صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

جولة نحوية بين ابن السكيت والمبرد وثعلب
كريم مرزة الاسدي

 بيتٌ من الآدابِ أصبح نصفهُ***خرباً وباقي نصفه فسيخربُ

ماتَ المبردُُ وانقضتْ أيامهُ**ومع المبردِ سوف يذهب ثعلبُ

وأرى لكم أن تكتبوا ألفاظـــهُ*** إذ كانت الألفاظ  فيمــا  تكتبُ 

 في هذه الحلقة عن المدخل لـكتابنا " نشأة النحو العربي ومسيرته الكوفية - مقارنة بين النحو البصري والنحو الكوفي " لا نريد الخوض في المسائل النحوية ، والخلاف الدقيق بين المدرستين ، وإبداء وجهة نظرنا الخاصة فيما دهبوا إليه أصحابهما  ،  وفلسفة  التوجهات الخلافية والتوافقية بينهما تركناها للكتاب مع وجهة نظرنا ورأينا والترجيح المأمول ما في عقلنا حول العقول ، وإنما الآن كعادتنا في بقية  مقالاتنا وبحوثنا  نروم  إلقاء نظرة على جهود عباقرة العرب وأفذاذهم وتفانيهم في سبيل إعلاء رفعة لغتنا الجميلة ،  لأن اللغة هي وجه الأمة المعبر عن حضارتها وثقافتها وشموخها! فالموضوع  ثقافي بنفحات علمية نحوية  لكي لا يتجشم العناء القارئ الكريم   ،  وبتصرف غير قليل .

لما عاد المازني شيخ البصريين بعد أن سأله الخليفة الواثق عن سرِّ(رجلاً) في غناء جاريته ، ظهر شيخ الكوفيين أبو يوسف يعقوب بن إسحاق الملقب (ابن السكيت ) ، كان معلماً للصبيان  في قرية (دورق) بخوزستان ، ويرجح بروكلمان أنه آرامي  الأصل ، والرجل درس على الفرّاء ، وأبي عمرو  الشيباني ، وابن الأعرابي من الكوفيين ،  كما أخذ عن الأصمعي وابن عبيد الأترم من البصريين ، وألتقط اللغة  من أفواه الأعراب (1). وكانت مصنفاته الكثيرة مضرب المثل في الجودة  والإتقان والثقة  ، وقيل ما عبر على جسر بغداد كتاب في اللغة مثل (إصلاح المنطق) ،وعرف عنه إمام بنحو الكوفيين ، وعلم القرآن واللغة والشعر ،  راوية ثقة ، وقد عدو علم الكوفيين منتهياً إليه ،  وإلى ثعلب (2) ، وقال عنه ثعلب : " أجمع أصحابنا أنه لم يكن بعد ابن الإعرابي أعلم باللغة من ابن السكيت " (3) ،  وكان المتوكل قد ألزمه تأديب ولده المعتز بالله ، وبعد تأديب هذا غدر به  المتوكل وقتله على سبب لا يعقله عاقل ، وتناقله المؤرخون ، إذ أمره "  بشتم رجل من قريش  ،  فلم يفعل ، وأمر القرشي أن ينال منه  ، فنال منه ، وأجابه يعقوب

،  فلما أجابه ،  قال له المتوكل  :  أمرتك أن تفعل  ،  فلم تفعل، فلما شتمك فعلت ، وأمر بضربه ، فحمل من عنده صريعاً مقتولاً (244 هـ / 858 م)  ، ووجه المتوكل من الغد إلى بني يعقوب عشرة آلاف درهم ديته " (4) ، هذا هو قضاء وقدر ابن السكيت أمام المتوكل...

 لماذا يشتم رجلاً لم يشتمه ؟! وما الحكمة في هذا الشتم المبتذل ؟!  لولا الأمر دّبر بليل - إن صحت رواية ابن الأنباري الكبير! - ولما نال هذا القرشي منه ،  من المروءة أن يرد عليه ، بل يرد الصاع صاعين ، لامتناع ابن السكيت عن سبه أولاً  ، ولرد الشتيمة بالمثل ثانياً ،  فما بال المتوكل يقتله صريعاً ، وهو الذي أمره بتأديب (معتزه) ، وأين:  وما جزاء الإحسان إلا الإحسان ؟! وعلم ذلك وحسابه عند ربك  ذي الجلال والإكرام  ، وهنالك رواية أخرى ينقلها (السيوطي) في ( بغية وعاته) (5)، عكفنا عن نقلها لما تتضمن من دوافع طائفية  ،  لا تصلح في هذا العصر المفترض أن نكون أكثر وعياً وإنسانية - إن صحت الرواية  أيضاً - .

 والحقيقة منذ عهد  الواثق وقدوم المازني إلى بغداد كما ذكرنا  ،  أحدث تحولاً هاماً في تاريخ المدرستين من حيث التنافس على بغداد وقصورها ،  وتحقيق الأمتيازات ،  فقد بدأت الكفة تميل  الآن إلى جهة البصريين ، وأصبحت ثقة بغداد تزداد بهم على حساب الكوفيين ،  وخصوصاً بعد وفاة ابن الأعرابي (231 هـ / 846م )، ومقتل ابن السكيت ، إذ أخذ الخلفاء يستدعون البصريين للتحكيم في المسائل النحوية واللغوية، وممن استدعي (المبرد) البصري إلى (سر من رأى) سامراء حيث مقر الخلافة حين ذاك ،  ثم إلى بغداد من قبل صاحب شرطتها ، ولكن اقتراب المازني في أرائه من الكوفيين ، واقتربَ الكوفيون أيضاَ منه لكثرة مادار من مناظرات جعلت كل فريق يتمعن ويتبصر ويعيد   النظر في آراء الفريق الآخر (6) .

والمبر د هوأبو العباس محمد بن يزيد ينتهي نسبه إلى الأزد من ثمالة  (211 هـ  - 285 هـ / 826 -  898م ) ، إمام البصريين في عصره ، تلميذ أبي عثمان المازني، وأبي عمر 1الجرمي  وأخذ عن أبي عثمان الجاحظ ،  وأبي حاتم السجستاني ، وحضر مجالسه ونهل من علمه كبار علماء النحو واللغة والأدب أمثال الزجاج والصولي ونفطويه وابن السراج والأخفش الأصغر وأبي الطيب الوشاء ، وابن المعتز العباسي وغيرهم.

 تنافس هو وثعلب إمام الكوفيين الآتي ذكره في عصرهما ، وقد سئل  النحوي الشهير (أبو بكر بن السراج ) , صاحب كتاب (الأصول في النحو  )،أيهما أعلم المبرد أم ثعلب ؟  فأجاب  " ما أقول في رجلين العالم بينهما " (7) ، وللمبرد عدة مؤلفات  أشهرها : ( الكامل في اللغة والأدب) ، وهو من أشهر كتب أدب العرب على مدى تاريخهم  ، عدد مجلداته وصلت ثمانية في بعض الطبعات  ، مدحه ابن الرومي بقصيدة طويلة (98 بيتاً) :

 أضحت الأزد وأضحى بينها *** جبلاً وهي رعانٌ وريود

 ويميناً إنك المرء الذي *** *حبه عندي سواء والسجود

  والبحتري الأشهر في عصره والمتنفذ - وهو طبعاً  من معاصريهما - داعيا لأخذ العلم منه ، فهوالكوكب المسعود:

نال ما نال الأميرُ محمد *** إلا بيُمن محمـد بـــــن يزيــدِ

وبنو ثمالةَ أنجمٌ مسعودة** فعليك ضوءُ الكوكب المسعودِ

واضح  محمد بن يزيد وهو من ثمالة يعني به المبرد  ،  ولابد أنه  كان يدرّس الكثير من أبناء الملوك , وأكرر مرة أخرى هذا المبرد الكبير هو  الذي قبل يد دعبل ،  ونقل عنه رواية رائعة ، باعتراف ابن المعتز العباسي وهو أيضاٍ ابن خليفة وشاعر وناقد كبير عاصرهما ، وذلك في كتابه ( طبقات الشعراء) .

وكان (ثعلب ) الكوفي موازياً له في العلم والشهرة والمكانة ،  ثعلب أيضاً كنيته أبو العباس ، وهو أحمد بن يحيى بن زيد بن سيار الشيباني إمام الكوفيين في النحو واللغة ( 200 هـ - 291هـ /815م - 903م)، ولد في بغداد ونشأ وتوفي فيها إبان خلافة المكتفي ،  ولكن مدرسته النحوية كوفية خالصة ، والدكتور المخزومي يقول  : "أبو العباس أحمد بن يحيى ثعلب ثالث ثلاثة قامت على أعمالم مدرسة الكوفة النحوية ،  وهو  بغدادي المولد والمنشأ، وكان شيبانياًً بالولاء " (8 ) ، أما الآخران فهما  الكسائي والفراء . وأخذ ثعلب عن محمد بن زياد الأعرابي , وعلي بن المغيرة الأثرم، ومسلمة بن عاصم، ومحمد بن سلام الجمحي وغيرهم ، وأخذ عنه أبو الحسن علي بن سليمان (الأخفش الأصغر) ، وابن عرفة وابن الأنباري ، وكان ثعلب ثقة ديناً مشهوراً بصدق اللهجة والمعرفة بالغريب ،  ورواية الشعر القديم ، قال عنه المبرد " أعلم الكوفيين ثعلب " (9)   ، مقدماً على الشيوخ وهو حدث ، وعلى ما يبدو مما ذكر تستشف ، إنه غير ميال للمناقشة والتحاور والمجادلة مع المبرد، ولكنه خطيب في المحاضرات بشكل عجيب ، ربما  بديهته، وكثرة معلوماته ، لا تساعدانه على الرد السريع ، ولكنه سريع الحفظ خطيب من الطراز الأول ، فهو يصلح للمحاضرات ، لا الأخذ والرد السريع - والله أعلم- .

ويحدثنا  التاريخ : إنّ أبا جعفر أحمد ابن إسحاق البهلولي القاضي الأنباري  و أخاه البهلول " دخلا  مدينة السلام في سنة خمس وخمسين و مائتين ،  فدارا على الخلق يوم الجمعة، فوقفا على حلقة فيها رجل يتلهب ذكاءً، ويجيب على كلّ ما يسأل عنه من مسائل القرآن والنحو والغريب وابيات المعاني، فقلنا من هذا ؟ فقالوا : أحمد بن يحيى ثعلب  " (10) , إذاً كان ثعلب يتلهب ذكاءً ، ولما مات المبرد ،  وقد أوردنا  سنة وفاته قبل ثعلب ،  وقف  رجل في حلقة ثعلب وأنشد :

بيتٌ من الآدابِ أصبح نصفهُ***خرباً وباقي نصفه فسيخربُ

ماتَ المبردُُ وانقضتْ أيامهُ**8ومع المبردِ سوف يذهب ثعلبُ

وأرى لكم أن تكتبوا ألفاظهُ*** إذ كانت الألفاظ  فيمــا  تكتبُ (11)

يتبين مدى أهمية اللغة إبان تطور الحضارة العربية،  وعندما تزدهر الأمة تزدهر في جميع اتجاهاتها ، ثم ركز على عجز البيت الثاني والتمييز بين الكلام المكتوب ولفظ الكلام المنطوق حيث يتجسد غفى هيئة نبرات وموجات وترددات وتعبيرات وإشارات وانفعالات ، فالحق مع الشاعر إذ يقول (إذ كانت الألفاظ فيما تكتب).

بالرغم من قوة حفظه المشهور - وأقصد ثعلباً- كان يأخذ الكلام على عدة وجوه  ، بارعاً في التعليل يذكر بلسانه :" كنت أصير إلى الرياشي لأسمع منه ،  فقال لي يوماً ، وقد قـُرئ عليه :

ما تنقمُ الحربُ العوان مني***بازلُ عامين صغيرٌ سنـّي

كيف تقول: بازلُ أو بازلَ  ؟ فقلتُ : أتقول لي هذا قي العربية؟ إنما أقصدك لغير هذا ، يروى بالرفع على الاستئناف ،  والنصب على الحال ،  والخفض على الأتباع فأستحيا وأمسك " (12) .

وهذه الحادثة التي وقعت  بين ثعلب الكوفي مدرسة، والرياشي البصري سبقت سنة (259 هـ / 871م) ، لأن أبا القضل عباس الرياشي، وكان أسود قتل في ثورة الزنج في السنة المذكورة سابقاً ، وهو من جذام ، له ( كتاب الخيل) و (كتاب الأبل) ، وهذا (ثعلب) كان مقتراً على نفسه ، فجمع ثروة ، وله عدة مؤلفات : المصون في النحو، معاني القرآن ، اختلاف النحويين ،  معاني الشعر ....نكتفي بهذا القدر الذي يعفيك من الضجر، ويريحني من السهر ،  ولله  من قبل ومن بعد الأمر !!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التفاصيل عن المراجع والمصادر موجودة في كتابنا " نشأة النحو العربي ..." بطبعتيه الأولى والثانية .

 (1) راجع (نزهة الألباء ..) : ص 103 ، و (مراتب النحويين) : ص 95  ، و (وفيات الأعيان) : ج2 ص 408 (بولاق ) ، (الدراسات اللغوية...) د. محمد حسين آل ياسين ( مكتبة الحياة - 1980م - بيروت) ، كلها م . س . 

(2) راجع (آل ياسين) : المصدر السابق .

(3) (مراتب النحويين) : المصدر السابق.

(4) ( نزهة الألباء) : ص 180 م . س .

(5) (بغية الوعاة ) :السيوطي عبد الرحمن  ج2 ص 349 مطبعة عيسى الحلبي 1965م - القاهرة .

(6)(المدرسة البغدادية ) : ص 96 - 97 م . س. 

(7) ( إنباه الرواة)ج1 ص 176 م . م .

(8) (مدرسة الكوفة ..) : د. مهدي المخزومي ط2 - 1958 - ط 2 - مصر.

(9) (نزهة الألباء) : ص 228 - 232م م. س .

(10) (طبقات النحويين واللغويين) : ص 138 م. س . ترجمة محمد بن قادم.

(11) (إنباه الرواة) : ج 1 ص 167 م . س.

(12) (بغية  الوعاة) : ج 1 ص 396 م. س 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/18



كتابة تعليق لموضوع : جولة نحوية بين ابن السكيت والمبرد وثعلب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة.

 
علّق منير حجازي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم . تعقيبا على ما قاله الاخ نبيل الكرخي . فإن الخضر عليه السلام موجود باتفاق كل الاديان والمذاهب موجود منذ زمن ما قبل موسى وحتى يوم الناس هذا وله مقامات في كل مكان ، ومرّ بشخصه على كل الامم والاديان والروايات في كثيرة وكذلك بعض ما جاء في تفسي آي القرآن الكريم والخضر كما نعلم عبدٌ صالح ، ولا يمتلك خصائص الامام. يضاف إلى ذلك ان هناك احاديث عن آل البيت عليهم السلام تؤكد وجودهم في كثير من المشاهد التي مرت بها الامم السابقة. ان اسرار آل محمد لا يحيط بها عقل مثل عقولنا . وأما في ا لأديان الأخرى فإننا نرى شخصية ملكي صادوق لا بداية لها ولا نهاية ولا اب ولا ام ولكنه موجود حتى زمن المسيحية وقد احتار الجميع في تفسير شخصيته. يضاف إلى ذلك وجود الكثير من الانبياء احياء إما في السماء او في الأرض . فلا بد ان لذلك اهداف حيث تتدخل العناية الالهية بطول عمرهم . تحياتي

 
علّق نبيل الكرخي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اتمنى لو ان كاتبة المقال بحثت موضوع النبي ايليا بصورة اعمق وان يستجمع المصادر ويحللها للوصول الى الهدف والنتيجة التي تنتج عنها بدلا من لي عنق النصوص وتجاهل العديد منها لكي يصل الى الهدف الذي حدده مسبقاً!! ربما يصح ان اسم (ايليا) هو تعريب لأسم (علي) ولكن هذا لا يعني بأي حال من الاحوال ان النبي ايليا الذي ظهر في بني اسرائيل هو نفس شخصية امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهما السلام)! فتشابه الاسماء لا يعني تشابه الشخصيات كما هو معلوم. كما ان اسم علي مستخدم في الجاهلية ومعروف فيها. ولا اعرف الى اين يريد كاتب المقال ان نصل؟! هل نقول بأن الامام علي (عليه السلام) قد عاش شخصية اخرى قبل شخصيته الحالية! وهل الافكار في هذه المقال متطابقة مع العقيدة الاسلامية؟؟؟

 
علّق زين احمد ال جعفر ، على رؤية حول مرحلة الكاظمي - للكاتب احمد الخالصي : اتمنى لك كل التوفيق ..

 
علّق منير حجازي ، على ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ: - للكاتب د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود : مقال بائس مع الاسف اراد كاتبه ان يُحسن فاساء متى كان رجال الدين سببا في قطع العلاقة بين الوطن والسيادة؟ هنا بيت القصيد وليس إلى ما ذهبت إليه. ولماذا اختار رسام الكاريكاتير الزي الديني الشيعي للتعبير عن احقاده . سبحان الله الم ير الرسام ما يفعله علماء اهل السنة في السكوت عن تمزيق وحدة الامة العربية والاسلامية ولم يقرأ فتاواهم في تبرير حروب حكامهم على الوطن العربي والعالم الاسلامي ، الم يروا سكوت علمائهم الازهر والسعودية والزيتونة وغيرها عن سياسات حكوماتهم حول التطبيع مع ا لكيان الصهيوني الذي يسعى دائما لتمزيق شمل الامة والعبث بسيادتها . لماذا لم يختار الرسام الزي الديني السني؟ يا اخي اتق الله انت ملبوس عليك. نعم هكذا تنقلب المفاهيم على يد امثالك ، الم تصرخ احد النساء في البصرة بوجه علي ابن ابي طالب عليه السلام وقالت له (يا قاتل الاحبة). بينما تتغاضى عن افعال معاوية الاجرامية وافعال عائشة التي تسببت في هلاك رجال البصرة عشرين الف قتيل ؟ هكذا هي الاعين العوراء دائما.

 
علّق العلوية الحسيني ، على المرجع الديني علوي كركاني: آية الله السيستاني رمز الوحدة الوطنية في العراق : بوركت أقلام تدافع عن مرجع الطائفة حين اضبت على عداوته أقلام الحقد.

 
علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام دواي
صفحة الكاتب :
  سلام دواي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net