صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

جولة نحوية بين ابن السكيت والمبرد وثعلب
كريم مرزة الاسدي

 بيتٌ من الآدابِ أصبح نصفهُ***خرباً وباقي نصفه فسيخربُ

ماتَ المبردُُ وانقضتْ أيامهُ**ومع المبردِ سوف يذهب ثعلبُ

وأرى لكم أن تكتبوا ألفاظـــهُ*** إذ كانت الألفاظ  فيمــا  تكتبُ 

 في هذه الحلقة عن المدخل لـكتابنا " نشأة النحو العربي ومسيرته الكوفية - مقارنة بين النحو البصري والنحو الكوفي " لا نريد الخوض في المسائل النحوية ، والخلاف الدقيق بين المدرستين ، وإبداء وجهة نظرنا الخاصة فيما دهبوا إليه أصحابهما  ،  وفلسفة  التوجهات الخلافية والتوافقية بينهما تركناها للكتاب مع وجهة نظرنا ورأينا والترجيح المأمول ما في عقلنا حول العقول ، وإنما الآن كعادتنا في بقية  مقالاتنا وبحوثنا  نروم  إلقاء نظرة على جهود عباقرة العرب وأفذاذهم وتفانيهم في سبيل إعلاء رفعة لغتنا الجميلة ،  لأن اللغة هي وجه الأمة المعبر عن حضارتها وثقافتها وشموخها! فالموضوع  ثقافي بنفحات علمية نحوية  لكي لا يتجشم العناء القارئ الكريم   ،  وبتصرف غير قليل .

لما عاد المازني شيخ البصريين بعد أن سأله الخليفة الواثق عن سرِّ(رجلاً) في غناء جاريته ، ظهر شيخ الكوفيين أبو يوسف يعقوب بن إسحاق الملقب (ابن السكيت ) ، كان معلماً للصبيان  في قرية (دورق) بخوزستان ، ويرجح بروكلمان أنه آرامي  الأصل ، والرجل درس على الفرّاء ، وأبي عمرو  الشيباني ، وابن الأعرابي من الكوفيين ،  كما أخذ عن الأصمعي وابن عبيد الأترم من البصريين ، وألتقط اللغة  من أفواه الأعراب (1). وكانت مصنفاته الكثيرة مضرب المثل في الجودة  والإتقان والثقة  ، وقيل ما عبر على جسر بغداد كتاب في اللغة مثل (إصلاح المنطق) ،وعرف عنه إمام بنحو الكوفيين ، وعلم القرآن واللغة والشعر ،  راوية ثقة ، وقد عدو علم الكوفيين منتهياً إليه ،  وإلى ثعلب (2) ، وقال عنه ثعلب : " أجمع أصحابنا أنه لم يكن بعد ابن الإعرابي أعلم باللغة من ابن السكيت " (3) ،  وكان المتوكل قد ألزمه تأديب ولده المعتز بالله ، وبعد تأديب هذا غدر به  المتوكل وقتله على سبب لا يعقله عاقل ، وتناقله المؤرخون ، إذ أمره "  بشتم رجل من قريش  ،  فلم يفعل ، وأمر القرشي أن ينال منه  ، فنال منه ، وأجابه يعقوب

،  فلما أجابه ،  قال له المتوكل  :  أمرتك أن تفعل  ،  فلم تفعل، فلما شتمك فعلت ، وأمر بضربه ، فحمل من عنده صريعاً مقتولاً (244 هـ / 858 م)  ، ووجه المتوكل من الغد إلى بني يعقوب عشرة آلاف درهم ديته " (4) ، هذا هو قضاء وقدر ابن السكيت أمام المتوكل...

 لماذا يشتم رجلاً لم يشتمه ؟! وما الحكمة في هذا الشتم المبتذل ؟!  لولا الأمر دّبر بليل - إن صحت رواية ابن الأنباري الكبير! - ولما نال هذا القرشي منه ،  من المروءة أن يرد عليه ، بل يرد الصاع صاعين ، لامتناع ابن السكيت عن سبه أولاً  ، ولرد الشتيمة بالمثل ثانياً ،  فما بال المتوكل يقتله صريعاً ، وهو الذي أمره بتأديب (معتزه) ، وأين:  وما جزاء الإحسان إلا الإحسان ؟! وعلم ذلك وحسابه عند ربك  ذي الجلال والإكرام  ، وهنالك رواية أخرى ينقلها (السيوطي) في ( بغية وعاته) (5)، عكفنا عن نقلها لما تتضمن من دوافع طائفية  ،  لا تصلح في هذا العصر المفترض أن نكون أكثر وعياً وإنسانية - إن صحت الرواية  أيضاً - .

 والحقيقة منذ عهد  الواثق وقدوم المازني إلى بغداد كما ذكرنا  ،  أحدث تحولاً هاماً في تاريخ المدرستين من حيث التنافس على بغداد وقصورها ،  وتحقيق الأمتيازات ،  فقد بدأت الكفة تميل  الآن إلى جهة البصريين ، وأصبحت ثقة بغداد تزداد بهم على حساب الكوفيين ،  وخصوصاً بعد وفاة ابن الأعرابي (231 هـ / 846م )، ومقتل ابن السكيت ، إذ أخذ الخلفاء يستدعون البصريين للتحكيم في المسائل النحوية واللغوية، وممن استدعي (المبرد) البصري إلى (سر من رأى) سامراء حيث مقر الخلافة حين ذاك ،  ثم إلى بغداد من قبل صاحب شرطتها ، ولكن اقتراب المازني في أرائه من الكوفيين ، واقتربَ الكوفيون أيضاَ منه لكثرة مادار من مناظرات جعلت كل فريق يتمعن ويتبصر ويعيد   النظر في آراء الفريق الآخر (6) .

والمبر د هوأبو العباس محمد بن يزيد ينتهي نسبه إلى الأزد من ثمالة  (211 هـ  - 285 هـ / 826 -  898م ) ، إمام البصريين في عصره ، تلميذ أبي عثمان المازني، وأبي عمر 1الجرمي  وأخذ عن أبي عثمان الجاحظ ،  وأبي حاتم السجستاني ، وحضر مجالسه ونهل من علمه كبار علماء النحو واللغة والأدب أمثال الزجاج والصولي ونفطويه وابن السراج والأخفش الأصغر وأبي الطيب الوشاء ، وابن المعتز العباسي وغيرهم.

 تنافس هو وثعلب إمام الكوفيين الآتي ذكره في عصرهما ، وقد سئل  النحوي الشهير (أبو بكر بن السراج ) , صاحب كتاب (الأصول في النحو  )،أيهما أعلم المبرد أم ثعلب ؟  فأجاب  " ما أقول في رجلين العالم بينهما " (7) ، وللمبرد عدة مؤلفات  أشهرها : ( الكامل في اللغة والأدب) ، وهو من أشهر كتب أدب العرب على مدى تاريخهم  ، عدد مجلداته وصلت ثمانية في بعض الطبعات  ، مدحه ابن الرومي بقصيدة طويلة (98 بيتاً) :

 أضحت الأزد وأضحى بينها *** جبلاً وهي رعانٌ وريود

 ويميناً إنك المرء الذي *** *حبه عندي سواء والسجود

  والبحتري الأشهر في عصره والمتنفذ - وهو طبعاً  من معاصريهما - داعيا لأخذ العلم منه ، فهوالكوكب المسعود:

نال ما نال الأميرُ محمد *** إلا بيُمن محمـد بـــــن يزيــدِ

وبنو ثمالةَ أنجمٌ مسعودة** فعليك ضوءُ الكوكب المسعودِ

واضح  محمد بن يزيد وهو من ثمالة يعني به المبرد  ،  ولابد أنه  كان يدرّس الكثير من أبناء الملوك , وأكرر مرة أخرى هذا المبرد الكبير هو  الذي قبل يد دعبل ،  ونقل عنه رواية رائعة ، باعتراف ابن المعتز العباسي وهو أيضاٍ ابن خليفة وشاعر وناقد كبير عاصرهما ، وذلك في كتابه ( طبقات الشعراء) .

وكان (ثعلب ) الكوفي موازياً له في العلم والشهرة والمكانة ،  ثعلب أيضاً كنيته أبو العباس ، وهو أحمد بن يحيى بن زيد بن سيار الشيباني إمام الكوفيين في النحو واللغة ( 200 هـ - 291هـ /815م - 903م)، ولد في بغداد ونشأ وتوفي فيها إبان خلافة المكتفي ،  ولكن مدرسته النحوية كوفية خالصة ، والدكتور المخزومي يقول  : "أبو العباس أحمد بن يحيى ثعلب ثالث ثلاثة قامت على أعمالم مدرسة الكوفة النحوية ،  وهو  بغدادي المولد والمنشأ، وكان شيبانياًً بالولاء " (8 ) ، أما الآخران فهما  الكسائي والفراء . وأخذ ثعلب عن محمد بن زياد الأعرابي , وعلي بن المغيرة الأثرم، ومسلمة بن عاصم، ومحمد بن سلام الجمحي وغيرهم ، وأخذ عنه أبو الحسن علي بن سليمان (الأخفش الأصغر) ، وابن عرفة وابن الأنباري ، وكان ثعلب ثقة ديناً مشهوراً بصدق اللهجة والمعرفة بالغريب ،  ورواية الشعر القديم ، قال عنه المبرد " أعلم الكوفيين ثعلب " (9)   ، مقدماً على الشيوخ وهو حدث ، وعلى ما يبدو مما ذكر تستشف ، إنه غير ميال للمناقشة والتحاور والمجادلة مع المبرد، ولكنه خطيب في المحاضرات بشكل عجيب ، ربما  بديهته، وكثرة معلوماته ، لا تساعدانه على الرد السريع ، ولكنه سريع الحفظ خطيب من الطراز الأول ، فهو يصلح للمحاضرات ، لا الأخذ والرد السريع - والله أعلم- .

ويحدثنا  التاريخ : إنّ أبا جعفر أحمد ابن إسحاق البهلولي القاضي الأنباري  و أخاه البهلول " دخلا  مدينة السلام في سنة خمس وخمسين و مائتين ،  فدارا على الخلق يوم الجمعة، فوقفا على حلقة فيها رجل يتلهب ذكاءً، ويجيب على كلّ ما يسأل عنه من مسائل القرآن والنحو والغريب وابيات المعاني، فقلنا من هذا ؟ فقالوا : أحمد بن يحيى ثعلب  " (10) , إذاً كان ثعلب يتلهب ذكاءً ، ولما مات المبرد ،  وقد أوردنا  سنة وفاته قبل ثعلب ،  وقف  رجل في حلقة ثعلب وأنشد :

بيتٌ من الآدابِ أصبح نصفهُ***خرباً وباقي نصفه فسيخربُ

ماتَ المبردُُ وانقضتْ أيامهُ**8ومع المبردِ سوف يذهب ثعلبُ

وأرى لكم أن تكتبوا ألفاظهُ*** إذ كانت الألفاظ  فيمــا  تكتبُ (11)

يتبين مدى أهمية اللغة إبان تطور الحضارة العربية،  وعندما تزدهر الأمة تزدهر في جميع اتجاهاتها ، ثم ركز على عجز البيت الثاني والتمييز بين الكلام المكتوب ولفظ الكلام المنطوق حيث يتجسد غفى هيئة نبرات وموجات وترددات وتعبيرات وإشارات وانفعالات ، فالحق مع الشاعر إذ يقول (إذ كانت الألفاظ فيما تكتب).

بالرغم من قوة حفظه المشهور - وأقصد ثعلباً- كان يأخذ الكلام على عدة وجوه  ، بارعاً في التعليل يذكر بلسانه :" كنت أصير إلى الرياشي لأسمع منه ،  فقال لي يوماً ، وقد قـُرئ عليه :

ما تنقمُ الحربُ العوان مني***بازلُ عامين صغيرٌ سنـّي

كيف تقول: بازلُ أو بازلَ  ؟ فقلتُ : أتقول لي هذا قي العربية؟ إنما أقصدك لغير هذا ، يروى بالرفع على الاستئناف ،  والنصب على الحال ،  والخفض على الأتباع فأستحيا وأمسك " (12) .

وهذه الحادثة التي وقعت  بين ثعلب الكوفي مدرسة، والرياشي البصري سبقت سنة (259 هـ / 871م) ، لأن أبا القضل عباس الرياشي، وكان أسود قتل في ثورة الزنج في السنة المذكورة سابقاً ، وهو من جذام ، له ( كتاب الخيل) و (كتاب الأبل) ، وهذا (ثعلب) كان مقتراً على نفسه ، فجمع ثروة ، وله عدة مؤلفات : المصون في النحو، معاني القرآن ، اختلاف النحويين ،  معاني الشعر ....نكتفي بهذا القدر الذي يعفيك من الضجر، ويريحني من السهر ،  ولله  من قبل ومن بعد الأمر !!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التفاصيل عن المراجع والمصادر موجودة في كتابنا " نشأة النحو العربي ..." بطبعتيه الأولى والثانية .

 (1) راجع (نزهة الألباء ..) : ص 103 ، و (مراتب النحويين) : ص 95  ، و (وفيات الأعيان) : ج2 ص 408 (بولاق ) ، (الدراسات اللغوية...) د. محمد حسين آل ياسين ( مكتبة الحياة - 1980م - بيروت) ، كلها م . س . 

(2) راجع (آل ياسين) : المصدر السابق .

(3) (مراتب النحويين) : المصدر السابق.

(4) ( نزهة الألباء) : ص 180 م . س .

(5) (بغية الوعاة ) :السيوطي عبد الرحمن  ج2 ص 349 مطبعة عيسى الحلبي 1965م - القاهرة .

(6)(المدرسة البغدادية ) : ص 96 - 97 م . س. 

(7) ( إنباه الرواة)ج1 ص 176 م . م .

(8) (مدرسة الكوفة ..) : د. مهدي المخزومي ط2 - 1958 - ط 2 - مصر.

(9) (نزهة الألباء) : ص 228 - 232م م. س .

(10) (طبقات النحويين واللغويين) : ص 138 م. س . ترجمة محمد بن قادم.

(11) (إنباه الرواة) : ج 1 ص 167 م . س.

(12) (بغية  الوعاة) : ج 1 ص 396 م. س 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/18



كتابة تعليق لموضوع : جولة نحوية بين ابن السكيت والمبرد وثعلب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار العكيلي
صفحة الكاتب :
  عمار العكيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شهيد له ذكرى......  : ابو نور الحجازي

 عيدٌ منكوسٌ على رأسه  : مرتضى علي الحلي

 بيان منظمة اللاعنف العالمية لمناسبة يوم التسامح العالمي  : منظمة اللاعنف العالمية

 إفهَم العيدَ وعيَّد  : مرتضى علي الحلي

 الخلافات وتسيس القرارات  : حسين الاعرجي

 مع النّهْر  : محمد الزهراوي

 الدراجي : زيارة نائب رئيس حكومة كردستان الى كركوك اذا كانت بدافع قومي ستزيد الوضع السياسي تازما  : اعلام النائب شاكر الدراجي

 لا يصلح لحمل رسالة الإسلام إلا الأحرار...  : سيد صباح بهباني

 هل يدرك الفرنسيون مصلحتهم ؟؟  : رابح بوكريش

 العدد ( 1 ) من اصدار العائلة المسلمة ذو القعدة 1431 هـ  : مجلة العائلة المسلمة

 انسان ..... ولكن  : سحر سامي الجنابي

  امراء الكويت شيمتهم الغدر.. فاحذروهم  : علي الغزي

 الأحزاب في العراق والمليشيات  : صاحب ابراهيم

 الإمام زين العابدين (ع) وروحانية الحركيين  : سلمان عبد الاعلى

 بالهدف/ مناطق الأطراف والحاجة لمستشفيات  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net