صفحة الكاتب : د . عادل رضا

تزوير التاريخ ... حسن العلوي نموذجا .
د . عادل رضا

 إن عملية تزوير التاريخ هي فكرة تشغل عقل كل المهتمين بالثقافة والمعرفة، فهناك الكثير من الروايات غير المقبولة عقليا, أو أنها روايات تتناقض مع منطق العقل العلمي السليم، و تتعارض مع مجريات الإحداث المنطقية المطلوب توافرها في تلك الإحداث.

 
أن هناك تزوير يمارسه بعض الكتاب و بعض المستثقفين, أن تزوير و تدليس للحقائق والإحداث كافية لان تحرك اهتمام اي مثقف  أو كاتب محقق , يريد للحقيقة أن تعيش بين الناس.
 
أن( مصادر التاريخ) مهمة , لأن هناك أمورا كثيرة يمكن ان تتشكل على اساس هذا التزوير في المصادر التاريخية, و هذه أمور قد تتحكم بسلوك الناس الحالي و المستقبلي ، و قد يكون لها الدور الكبير بخصوص علاقاتهم داخل المجتمع, و أمور أخري .
 
الوجه الأخر للمشكلة هو إن( مزوري التاريخ) هؤلاء يمارسون تزويرهم دون خجل أو تردد، أو خوف من إن يكتشف قارئ أو كاتب محقق كذبهم و تزويرهم و تدليسهم. فهم يمتلكون قدر غريب من الصلافة و الجلافة بحيث لا يترددوا عن تزويرهم .
 
ما يدفعني لكتابة هذه المقالة ما صادفني من قضية شخصية كشفت كيف ان البعض لايتردد ان يسرق اسماء معروفه يتباهى بمعرفتها ليظهر نفسه وكانه شخصية عالمية مهمة .
 
 
كنت في زيارة للصديقة العزيزة الدكتورة هيلغا جراهام الصحفية البريطانية المشهورة في جريدة الأبزيرفر و الباحثة الأكاديمية في شئون الشرق الأوسط في منزلها في العاصمة البريطانية لندن, ضمن دعوة شخصية للعشاء , و تذكرت كلاما غريبا  قرأته لأحدهم  و أسمه حسب الكتاب هو حسن العلوي.
 
ذكر الكاتب مشددا علي رواية تعني انه على صلة وعلاقة متينة  بالدكتورة هيلغا .! و عمل معها !و يفبرك حسن العلوي قصة غريبة و مضحكة عن تدخل تاتشر!!! لوقف عملا صحافيا مشتركا  مع الدكتورة هيلغا كان يهدف لمواجهة نظام صدام حسين ، للايحاء باهميته الى الحد ان تتدخل  مارغريت تاتشر شخصيا للأمر بإيقاف نشاطات حسن العلوي المشتركة مع الدكتورة هيلغا!؟
 
 
ليس هناك مؤشرا واحد يمكن ان يؤشر على ان حسن العلوي وصل لهذه العالمية التي يدعيها بحيث تتدخل تاتشر باعماله ونشاطاته ، يعني ان تاتشر كانت تقرا له ، وتعترف بان كتاباته يمكن ان تغير معادلات العلاقات بين الدول .
 
 
 
مع ذلك دفعني فضول الباحث للتعرف من الدكتورة هيلغا عن حقيقة الامر.
 
 
عجبتُ لردة فعل للدكتورة هيلغا الغاضب ، المستغرب ، المستهجن .
 
فأجابت بالنفي القاطع و قالت:
 
أن هذا الكلام غير صحيح.
 
و أضافت الدكتورة هيلغا:
 
من يكون هذا؟
 
و من هو؟
 
و ما هي قيمته العلمية و الأكاديمية ليعمل معي؟
 
أنا لا أعرفه و لم التق به مطلقا في حياتي
 
و بأي حق يذكر أسمي في كتابه؟
 
و لماذا يكذب بهذا الشكل السافر؟
 
عرضت عليها صورته المنشورة على غلاف كتابه : العراق الأميركي .
 
فقالت : هذا الشخص لا أعرفه و هذه أول مرة أري فيها صورته!؟
 
قرات لها ما يقوله حسن في كتاب العراق الأمريكي ما نصه:
 
"قد كنت أشارك الصحفية الباحثة الأوروبية السيدة هيلغا كراهام في كتابة أبحاث عن الشأن العراقي , و كان حسين قاسم يترجمه لي و لها عندما هزتنا قضية إعدام بازوفت المحرر في نفس الجريدة , و بدأنا حملة صحفية ضد صدام حسين تدخلت رئيسة وزراء بريطانيا آنذاك السيدة مارغريت تاتشر بطريق و أخري , لإيقاف هذه الحملة  من أجل المصالح البريطانية كما فهمت إذ لوحت لي بأهمية عدم  إزعاج الرئيس العراقي.
 
وكنت ساعتها أشارك في برنامج قدمه
ريتشارد كلاس (ريتشارد كلاس. صحفي أميركي معروف اختطف في مطار بيروت مع صديقه نجل وزير الدفاع اللبناني آنذاك السيد علي عسيران وأطلق سراحه فاكتسب شهرة عالية أهلته لتقديم برنامج في التلفزيون البريطاني) للتلفزيون البريطاني عن العراق، فأوقفت العمل في هذا البرنامج وقلت له، أننا لسنا أدوات تستخدم في المصالح البريطانية متى شئتم، واتصلت بمحاميي لإرسال إنذار إذا ما بث هذا اللقاء"
 
 
 
هذا الأمر أثار في شخصي الفضول و الحيرة عن هذا الشخص الذي يكذب كذبا صريحا سمجا و بجرأة لم أعهدها من أحد , بمعني:
 
رأيت أناس يتجرؤون علي الكذب و التزوير و لكن لم تصادفني حالة بمثل هذه الجرأة والقدرة على الكذب دون خجل  لم أراها في حياتي  , هذا التدليس و اختلاق القصص و الادهي و الآمر هو أستغباء الناس و تصورهم كالجهلة من باب :
 
يا معود منو يقرأ في زمننا هذا؟
 
 
 
أن هذا الأمر أخذني إلي رحلة بحث و تقصي من باب الفضول و أيضا من باب البحث العلمي لأجد العجب العجاب.
 
 
لقد قضيت وقتا لمطالعة كتب حسن العلوي من هذا الباب لتنفتح أبواب من غرائب الأمور و عجائبها , مع اتصالات شخصية أجريتها مع معارفنا و أصدقائنا الثقات الموثقين و من نعرف في سوريا و غير سوريا في مختلف أنحاء العالم فتحت أمور أغرب مما قرأته في كتب المذكور.
 
 
بالإضافة إلي كتاب الدكتور موسى الحسيني المعنون " ساطع الحصري والخطاب الطائفي الجديد" ، الذي ناقش فيه الكاتب الأطروحات والدعاوى التي اتهم بها البعض الأستاذ ساطع الحصري بالطائفية ، خصص الدكتور موسي الحسيني ثلاث فصول كاملة من كتابه لمناقشة مثل هذه الاتهامات التي وجهها الكاتب حسن العلوي او حسن عليوي هندش ( كما يسميه الحسيني ) للأستاذ ساطع الحصري ، اتخذت نقاشات الحسيني اتجاهين: :
 
الأول : طبيعة الاتهامات وجهها حسن العلوي للحصري، مع إثبات بطلانها بالحجة والوثيقة
 
الثاني :الأسباب الشخصية التي دفعت حسن العلوي،لكيل هذه الاتهامات؟ .
 
 
 
كشف موسي الحسيني قدرة غريبة عند حسن العلوي للتزييف والكذب ، وتزوير الإحداث المنقولة من مصادر ، لم يتردد حسن في الإشارة إليها ، غير أبه و لا مكترث بما سيكتشفه القارئ من اختلاف في المعنى والتفاصيل ، بين النص الأصلي ، وطريقة عرضها من قبل حسن العلوي أو حسن عليوي هندش كما يطلق عليه الدكتور موسي الحسيني
 
لقد كشف الدكتور موسي الحسيني أن حسن العلوي زور وحرف نصوصا بدون خجل ولا تردد ، بما يقربه من حالة صفاقة ، تؤشر و تُشير بشكل واضح إن هذا الإنسان لايمتلك إي معنى للإحساس بالخجل .
 
لا أريد هنا إن أعيد ما كتبه الحسيني، و ما كشفه من تزييف لمصادر وروايات بلغ عددها أكثر من 20 رواية في كتاب حسن المعنون " الشيعة والدولة القومية “.
 
سأكتفي هنا بالإشارة إلى واحدة منها و للقاري الكريم أن يعود إلي قراءة هذا الكتاب المهم كاملا إذا أراد , هذه الأهمية تكمن في شخص الكاتب و هو من المناضلين الأوائل لحكم البعث في حين كان الآخرون ممن هم ألان في المنطقة الخضراء في أحضان سلطة البعث آنذاك!!!! مضافا إليه التاريخ العائلي المعروف و المشرف كابن للعالم الجليل المرحوم عبد الزهرة الحسيني رحمه الله عليه, ناهيك عن الدرجة الأكاديمية التي يحتلها موسي الحسيني كباحث و محلل سياسي معروف.
 
 
نعيد القول:
 
أننا لسنا نريد أعادة ما ذكره الدكتور موسي الحسيني و لكن سأشير إلي واحدة منها و هي:
 
جاء في الصفحة 179 من كتاب الشيعة والدولة القومية من رواية لجلد جندي عراقي من الشيعة قام بها ضابط سني ، كدلالة على التعصب الطائفي عند ضباط الجيش السنة ( كما يقول حسن) ضد الجنود وهم شيعة (حسب قوله ) . وللدلالة على صحة الرواية يضع حسن مقدمة للرواية قائلا :
 
"يصف الدكتور سندرسن باشا ، طبيب العائلة المالكة إحدى عمليات الجلد التي تفرض على الجنود العراقيين" ، ثم يسرد الرواية ليضع في نهايتها رقماً للحاشية 141 ، ليذكر فيها تفاصيل المصدر اسمه وتاريخ طبعه ورقم الصفحة ، بما لا يترك شكا عند القارئ على صحة الرواية .وبالعودة  للمصدر الأصلي وهو مذكرات سندرسن نكتشف إن سندرسن، يكتب بوضوح وبما لا يقبل الالتباس عن حالة جلد لجندي هندي من قبل ضابط انكليزي ، يخدمان في القوات البريطانية التي شاركت في احتلال العراق عام 1914 ، ولا دخل للجيش العراقي بالموضوع لأنه لم يكن هناك بالأصل جيشا عراقي في ذلك الوقت حتى يتهم ضباطه بالطائفية . فتاريخ تأسيس الجيش العراقي هو6 كانون الثاني 1921 .
 
الأغرب من ذلك إن حسن يستند لهذه الرواية التي ركبها من خياله ليشكك بالشرف العسكري لمؤسسي الجيش أمثال جعفر العسكري ، ياسين الهاشمي ، وطه الهاشمي غيرهم .
 
إي شرف هذا الذي يتكلم عنه حسن .. شرف من سماته الكذب والتزوير والافتراء!؟
 
لاشك إن حسن هنا كان يعانى من حالة إسقاط سيكولوجي كما يوصفه الدكتور موسي الحسيني، إي إن ينسب الإنسان ما به من عيوب إلى الآخرين كي يخفف من الضغط النفسي للمشاعر الحادة التي تسببها عوامل الإحساس بالنقص. .
 
لم يتوقف حسن العلوي عند حد الشتائم لقادة ومؤسسي الجيش بل راح يبني على هذه الرواية المزورة، مجموعة من الإحكام التي اعتبرها تحليلات فكرية لما جرى من إحداث عنف في 14 تموز 198، وما تلاها من فترات لاحقة.
 
إي تحليل هذا ،وأية أفكار أو فكر هذه التي تقوم على أساس روايات مفبركة بشكل غبي ، وتافه ، لا يدل على إي ذكاء لصاحبها .
 
مع ذلك يصر حسن العلوي على تقديم نفسه من خلال البرامج التلفزيونية على انه مفكر!؟
 
 
 
أنه من المعروف إن هذه المحطات تسال ضيوفها عادة عن العنوان و الصفة التي يريدون أن يتم تقديمهم بها من قبل المحطة التلفزيونية إلي المشاهدين(كاتب أو صحفي أو طبيب...الخ) فالضيف هو من يحدد صفته و الإشارة التي تشير إليه المحطة التلفزيونية عند اللقاء.
 
 
في قراءتي لما كتبه حسن العلوي في كتبه لم أجد أي فكر أو نظريات أو تنظير, بل وجدت و اكتشفت تناقضات تلغي بعضها البعض بشكل صارخ و واضح و بما يجرح عين القارئ الواعي ويثير اشمئزازه.
 
 
أن حسن العلوي شتم و سب المسلمين الشيعة في كتابه( دماء علي نهر الكرخا) ، لكنه عاد وكتب ما يناقض  كل تلك الشتائم التي يسميها فكر، في كتابه ( الشيعة و الدولة القومية).
 
 
ففي كتابه (الشيعة والدولة القومية) نقض و ناقض حسن العلوي ، كل الأفكار والتشوهات التي نسبها للمذهب الشيعي في كتابه" دماء على نهر الكرخة "الذي نسب التشيع فيه لشخصية يهودية وهمية ، عبد الله بن سبأ ، ولبقايا المجوس , واتهم أيضا كل العلماء الشيعة بالعمالة للصهيونية والغرب الاستعماري.
 
 
متى كان حسن العلوي مفكرا!!؟؟ هل عندما اعتبر أن أصل الشيعة مزيجا من اليهودية والمجوسية!؟
 
أو عندما  تغنى  بفقه الإمام الصادق في كتابه الشيعة والدولة القومية!
 
 
في كتاب " الشيعة والدولة القومية " يتهم حسن السنة بالعمالة لبريطانية، ويحصر الوطنية بالشيعة.
 
كتابان يناقضان بعضهما البعض , بشكل واضح و جلي , بلا خجل و لا اعتذار و لا خط رجعة !؟
 
و لم يتوقف حسن العلوي عند هذا التناقض الفاضح فعاد مرة أخري ليتهم علماء الشيعة بخضوعهم للعمالة لبريطانية ، وأميركا في كتابه" شيعة السلطة" ص 77-82  ،184
 
لم تتوقف التناقضات و التضاربات الواضحة الجلية لحسن العلوي عند هذا الحد فقط ، بل عاد في كتاب" العراق الأميركي" ليعتبر إن عبد الرحمن النقيب من كان رمزا لخيانة السنة وعمالتهم في كتاب" الشيعة والدولة القومية "
 
أصبح النقيب سياسي عقلاني ،وعبقري ، وداهية , بقدرة قادر، في كتاب " العراق الأميركي "
 
فهناك عبد الرحمن النقيب خائنا و عميل و هنا عقلاني و عبقري و داهية!!!!!!!!!!
 
انطباعات او ملاحظات لاتدل على فكر عاقل او ناضج بل أمور تناقض بعضها البعض  ، تلغي كل تلك الانطباعات او الاحكام التي بنى حسن كل مقولاته عليها في كتاب" الشيعة والدولة القومية".
 
 
 
حسن العلوي المتناقض بلا خجل و لا ورع هو  الذي خاطب صدام حسين في ص3 ، في اهداء كتابه  دماء على نهر الكرخة :
 
"وزعيم بابل المعاصرة من ذلك النمط الحضاري الذي عرفه العالم في مسلات الملك الصادق سرجون الاكدي، والمحرر الأول اتو حيكال ، والمشرع العظيم حمو رابي، في هذه اللحظة يسجل المؤرخون على الاجر مسلة صدام حسين ، وهذا الجهد مقدمة لهذه المسلة , واليه يرجع العمل الصالح ويرفع الجهد المتواضع " ( المقدمة والاهداء ص :3 )
 
لكن صدام الإله المقدس عند حسن العلوي ,  يصبح متخلف محكوم بقيم قرية فقيرة متخلفة في كتاب العراق الاميركي وكتبه السابقة.
 
 
فمتى كان حسن العلوي مفكرا وهو يطلق الاحكام الإلوهية والقدسية على صدام حسين !؟ أو كان حسن العلوي مفكرا عندما أصبح صدام حسين متخلفا بسبب الانحدار من قرية فقيرة.!؟
 
إن ملاحظة كتابات حسن العلوي وهو الدخيل على الفكر والتفكير, و هو من يطلب من الآخرين أن يطلقوا عليه لقب مفكر !؟ أن بملاحظات من هذا النوع نكتشف أمورا غريبة و أشياء عجيبة أخري.
 
أن من خلال هذه الكتابات اكتشفت إن العديد الأشخاص الذين يستشهد بهم هم بالأصل لا تربطهم به أية صلة أو علاقة.
 
و الغريب أيضا بأنه في حالات معينة يستشهد بأناس توفاهم الله  و يربط نفسه و شخصه بهم  زورا و تدليسا, و هذا الأمر كشفته أنا شخصيا عن طريق اتصالاتي الشخصية وبواسطة معارفي ومن العديد من الأشخاص الثقات الذين سألتهم عن العديد من الأمور كما ذكرت في بداية المقالة..
 
كمثل بسيط نقرأ أن حسن العلوي يردد كثيرا الحديث عن علاقة الصداقة التي تربطه بالمرحوم الشيخ أحمد الوائلي في كتابيه " العراق الأميركي " و " شيعة السلطة "، والكتابين صدرا بعد وفاة المرحوم الشيخ الوائلي ، وكان هذه الصداقة تشكلت بقدرة قادر بعد موت الشيخ .
 
من اتصلت بهم، ممن كانوا مقيمين في سوريا و لا زالوا, و أيضا من معارف المرحوم الشيخ  أحمد الوائلي .
 
ذكروا و قالوا لي:
 
إن الشيخ الوائلي ورغم محاولات حسن الحثيثة التقرب إليه ، كان ينبذ  حسن ويتهرب من رؤيته,    مستذكرا تاريخ حسن العلوي مع حزب البعث.
 
كان الشيخ الجليل يتهرب منه، كلما حاول حسن اللقاء به، لذلك ما ذكره حسن العلوي عن علاقته بالشيخ احمد الوائلي و صداقته غير صحيح جملة و تفصيلا.
 
أن قصص الصداقة هذه كثيرة في كتب حسن العلوي لعل أغربها مثلا ، ما وصف به علاقته مع المرحوم السيد عبد العزيز الحكيم في كتاب العراق الأميركي ، يقول حسن العلوي: : "
 
فأنا أكتب واقترح واعترض وأنصح وأرفض وأقبل أموراً تصل إلى أصدقائي كالرئيس  مسعود البارزاني والرئيس جلال الطالباني والرئيس إياد علاوي والدكتور أحمد الجلبي وزعيم الأغلبية البرلمانية عبد العزيز الحكيم ونائب الرئيس عادل عبد المهدي " ص : 4 .
 
النص يعني بوضوح:
 
إن علاقة حسن بالمرحوم عبد العزيز الحكيم من القوة بحيث يتقبل السيد عبد العزيز الحكيم دور حسن كموجه  مباشر له:
 
ويقف حسن منه موقف يكتب له
ويقترح عليه !
ويعترض !
وينصح !
ويرفض !
ويقبل منه!
 
. ولاشك إن الرفض عقوبة، كما إن القبول يدلل على الرضا الذي يمكن إن تتبعه مكرمة.
 
إي إن صورة العلاقة يبدو فيها المرحوم عبد العزيز الحكيم بدور احد تلامذة حسن العلوي، الذي يراعون إرضائه ويبعدون عن إغضابه ويصححون سلوكهم السياسي وفقا لتوجيهاته.
 
هنا حسن العلوي يرفع نفسه و ينفخ في ذاته كقيادة فكرية و سياسية توجه المرحوم عبد العزيز الحكيم, بما يشبه الأوامر و التعليمات من قائد إلي متبوع . ويؤشر أيضا علي عمق العلاقة بينهما!!
 
و لكن حسن العلوي ينفي اي مصداقية لهذه الاقوال والادعاءات التي يضفيها على نفسه  بما كتبه بشكل واضح و جلي في كتابه الجديد" شيعة السلطة ", بل يخبرنا بالحقيقة حين يذكر كيف إن عبد العزيز الحكيم كان يحتقره و يتجاهله في الأماكن التي تفرض الصدف التقائهما بها، كما حصل في مؤتمر لندن الشهير قبيل الغزو الأمريكي للعراق.
 
يوصف حسن العلوي طبيعة علاقته مع عبد العزيز الحكيم فيقول:
و فيما يلي نص ما كتبه حسن العلوي بالحرف:
 
" فلم يكن عزيز الحكيم قريبا مني ، ولا كنت قريبا منه ، ولم يحضر لقاءاتي مع السيد باقر الحكيم، ولا فكرت بزيارته ، ويعود ذلك إلى لحظة عابرة مرت علينا في جلسة يتيمة تحدث فيها بربع لسان وتحدثت إليه بصفر القلب ،وبادلته الجفوة بالجفاء ........ ، وفي مؤتمر لندن الذي انعقد أواسط كانون الثاني 2002 قبل سقوط صدام حسين ، فوجئت بدخول عزيز الحكيم إلى القاعة وكنت واقفا قبالة المدخل ، فمر ومعه بيان جبر ، والشيخ همام حمودي ، وحامد البياتي ، فلم يلقي أي منهم بالتحية ، فشموا رائحتها ، فأخذهم الكبر " ( شيعة السلطة179-180)
 
أين هي الحقيقة؟
 
هل الحقيقة هي عندما يدعي حسن العلوي انه يوجه و يقود وينصح بحكم علاقات الصداقة مع السياسيين العراقيين التي يدعيها حين العلوي معهم, ومنهم المرحوم عبد العزيز الحكيم..
 
أم أن الحقيقة هي عندما يتعامل معه السيد عزيز بالاحتقار والجفوة، ويتكلم مع حسن من وراء انفه كما يقول العراقيين، ويترفع حتى عن تحيته؟
 
 
نحن هنا امام نموذج متهالك من دعي , مزور للتاريخ , يريد إن يوظف ما عنده من معرفة او قدرة للكتابة للارتزاق  والنفعية ،والتخريب الاخلاقي ، وحتى السياسي .
 
أن الباحث المدقق يحتاج إلى كتاب جديد بحجم كتاب الدكتور موسي الحسيني ليكشف كل التناقضات التي تنفي بعضها البعض, و تلغي بعضها البعض , في تزوير للتاريخ فج و صريح , بين كتابي العراق الأمريكي و كتاب شيعة السلطة.
 
 
الدكتور عادل رضا 

  

د . عادل رضا
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/01



كتابة تعليق لموضوع : تزوير التاريخ ... حسن العلوي نموذجا .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رضا الموسوي
صفحة الكاتب :
  رضا الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجعيّة الدينية العليا والموقف التأريخي  : صالح المحنه

 الطريق إلى الباب المعظم  : اسعد عبدالله عبدعلي

 إياكم أعني واسمعوا ياساسة..!  : علي علي

 مجلس الوزراء ينتقد استقالة وزير الاتصالات ويؤكد أنها لا تعني انتهاء التحقيق معه  : شبكة اخبار النجف

 بالصور : ابطال الحشد الشعبي يفككون اكبر عبوة تم زرعها من قبل عصابات داعش

  رواية من زمن العراق ١١ حفلة تعارف..  : وليد فاضل العبيدي

 نشيدُ الولاء لأئمةِ سامرّاء  : اعلام العتبة العسكرية المقدسة

 المخروم....  : هشام شبر

 للمزاح حدود يا اوباش !!!  : علي سالم الساعدي

 صفعة على قفا صفا  : سامي جواد كاظم

 دعوة لتأجل أنتخابات مجالس المحافظات  : د . فاتح شاكر الخفاجي

 لا احد يُملي على المرجعية افعالها  : اسعد الحلفي

 الشيخ حمودي يتفق مع البعثة الأممية : تأجيل الإنتخابات ذهاب للمجهول ، ويؤكد : تجاوزنا خطر تمزيق " وحدة العراق "  : مكتب د . همام حمودي

 تحرير العياضية بالكامل

 تعزیات دولیة واسعة بشأن الزلزال في ايران والعراق بظل ارتفاع عدد الضحایا واستنفار حکومي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net