كيف تلقت الكتل قرار المرجعية عدم جعل خطبة الجمعة اسبوعية؟

 تكثفت الخطبة الثانية للمرجعية العليا، متركزة على آليات محاربة “داعش” والزخم المعنوي المطلوب لذلك منذ اجتياح مسلحي داعش أراضي غرب البلاد في حزيران 2014، وخلال الأشهر القليلة الماضية، جنحت هذه الخطب نحو صب اهتماماتها على الإصلاحات، إلى جانب محاربة الإرهاب.

اليوم ، تتجه المرجعية نحو تقيليل الخطبة الثانية إلى الحدود الدنيا، في وقت تتسارع فيه التطورات الميدانية على نحو لا يروق “الحشد الشعبي” ابن المرجعية الشرعي ، وبالتوازي مع دخول العملية الإصلاحية وتيرة بطيئة وغير فعالة. سياقات تطرح العديد من علامات الاستفهام حول خطوة سماحة السيد السيستاني، وتفتح الباب على سيناريوات لا تبدو مطمئنة للكثيرين في لحظة حساسة وحرجة يمر بها العراق.
وأعلنت المرجعية توقفها مؤقتاً عن تناول أمور السياسة بشكل أسبوعي في خطبة الجمعة.
ولم يحدد السيد أحمد الصافي، ممثل السيد السيستاني في كربلاء سبباً لعدم القاء الخطبة الثانية والمكتوبة من قبل المرجعية ، وكان السيد السيستاني دام ظله قد انتقد في آخر خطبة سياسية له في الأول من شباط الجاري القوى التي حكمت العراق عقب سقوط نظام صدام حسين، محملاً إياها مسؤولية الأزمات المتكررة والمعضلة المالية في البلاد.
وقال ممثل المرجعية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي حينها “إنه كان بالإمكان تجنب الكثير من المشكلات لو كان من بيده الأمور من القوى السياسية قد أحسن التصرف ولم يلهث وراء مصالح شخصية ومناطقية وفئوية بدلاً من مصلحة العراق والعراقيين”.
فيما اختلفت ردة فعل وتصريحات بعض ممثلي الكتل السياسية حول قرار المرجعية عدم عرض رؤاها في الخطبة الثانية أسبوعيا .
فبينما اعتبره البعض تعبيرا عن يأسها من السلطات ونفض اليد منها، اعتبره آخرون مؤشرا خطيرا بمثابة بطاقة صفراء للحكومة يمثل عدم رضاها عن أداء الحكومة ومجلس النواب والكتل السياسية، فيما عدت الأوقاف النيابية القرار رسالة للسياسيين بتصحيح بوصلتهم، مرجحة تقديم المرجعية سيناريو جديد للعراقيين اذا لم يفعل السياسيون ذلك، كما دعت كتلة المواطن القيادات السياسية إلى عقد اجتماع طارئ لوضع الحلول والإجراءات العملية للمشاكل التي يشهدها البلد على خلفية قرار المرجعية.
فقد عد النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد الهادي السعداوي، قرار المرجعية بأنه “بطاقة صفراء” للحكومة، وفيما وصف الإصلاحات التي أطلقها رئيس الوزراء حيدر العبادي بـ”الترقيعية”، أشار إلى أن المرجعية “غير راضية” عن أداء الحكومة والبرلمان والأحزاب السياسية.
وقال السعداوي إن “ابتعاد المرجعية الدينية عن الشأن السياسي في خطب الجمعة مؤشر خطير ويعد بمثابة بطاقة صفراء للحكومة قبل الحمراء”، لافتا إلى أن “المرجعية دعت مرارا وتكرارا إلى تحقيق الإصلاحات، لكن الإصلاحات التي اتخذت كانت ترقيعية”.
وأضاف أن “المرجعية شعرت بان خطبها غير مجدية للحكومة العراقية والكتل السياسية الداعمة للدولة”، معتبرا أن “المرجعية غير راضية عن الحكومة ومجلس النواب والكتل السياسية”.
أما كتلة المواطن النيابية، فقد دعت القيادات السياسية إلى عقد اجتماع طارئ لوضع الحلول والإجراءات العملية للمشاكل التي يشهدها البلد.
وقال رئيس الكتلة حامد الخضري، في بيان “لقد كانت المرجعية الدينية العليا صمام أمان للعراقيين طيلة القرون المنصرمة، واليوم وقد عرف العراقيون عظيم نعمة وجود المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني، وما لعبه من دور كبير في هذا المقطع الزمني الخطير والمعقد الذي يمر بالعراق والمنطقة حيث كانت له البصمة الواضحة في كتابة الدستور وإجراء الانتخابات ومنع الاقتتال الطائفي وإبداء التوجيهات المهمة طيلة السنوات الماضية لأصحاب القرار في إدارة البلد وإصدار فتوى الجهاد الكفائي التي افشلت مخطط الأعداء من الدخل والخارج، وذلك بعد ان لبى ابناء العراق الغيارى النداء وهبوا للدفاع عن وطنهم ومقدساتهم”.
وأعرب الخضري عن امله بان “يكون ذلك سببا لأن يشمر اصحاب القرار عن ساعد الجد والعمل الدؤوب لرفع معاناة الشعب العراقي وأن يراجعوا كل توجيهات المرجعية العليا ويجعلوها ورقة عمل لتطبيق الإصلاحات والضرب بيد من حديد على رؤوس الفساد وغير ذلك مما طالبت به ودعت اليه كثيراً”.
ومن جهته قال النائب عن التحالف الوطني زاهر العبادي ان ”قرار المرجعية رسالة للدولة بان تتكفل أمرها بنفسها”.
وقال النائب العبادي في تصريح ان ”رسالة المرجعية كانت رسالة واضحة المعالم من خلال الخطب السياسية التي كانت مخصصة لمتابعة شؤون العراق من الناحية السياسية والتنفيذية لاحظت المرجعية انه يجب على الدولة ان تتكفل امرها بنفسها فهي سندت الدولة، ودعمت الجوانب التشريعي، والتنفيذي، والقضائي فهي سندتهم، ووقفت معهم لكن للأسف الشديد لم يتخذوا خطوات فعالة خلال اكثر من سنة”.
وأوضح ان ”الحكومة لم تتخذ اجراءات اكثر إيجابية طمأنت بها المرجعية والشعب، وإعادة الثقة ما بين الحكومة والمواطن”، مبينا ان ”المرجعية تطمح تكون هذا الرسالة تجعل الكتل السياسية تعزل خلافاتها السياسية على جانب ، وتتوجه الكتل الى بناء العراق”.
فيما رجحت لجنة الاوقاف والشؤون الدينية النيابية ان يكون قرار المرجعية الدينية بجعل الخطبة الثانية غير أسبوعية، رسالة  للسياسيين بتصحيح بوصلتهم.
وقال رئيس اللجنة عبد العظيم عجمان ان “العراق قد يكون قادماً على مرحلة جديدة وقادة سياسيين جدد ولذلك المرجعية جعلت نفسها الان في موقف الحياد لانها تحتاج لان تتدخل في المرحلة المقبلة لضبط بوصلة الموقف العراقي”، مضيفا ان “البلد سيمر بأزمة مالية كبيرة وتداعيات العنف قد تزداد لذا فان المرجعية تحتاج الآن الى ان تقف موقف المحايد وتخفف من وضعها السياسي” مشيرا الى ان قراراها أمس “هو رسالة للسياسيين بتصحيح بوصلتهم واذا لم يفعلوا ذلك فاعتقد ان المرجعية لديها سيناريو ستضعه للعراقيين في لحظة معينة”.
وفي الوسط الكردي، عدت كتلة التغيير قرار المرجعية بانه “يعبر عن حالة يأسها من عمل السلطات” بحل الازمات السياسية والامنية والمالية في العراق.
وعبر رئيس الكتلة هوشيار عبد الله عن أسفه الشديد لقرار المرجعية الأخير، مبينا انه يعبر عن حالة يأس وخيبة أمل منها على السلطات المحلية ونلاحظ في خطب الجمع الاخيرة المتتالية فيها نوع من النصائح والارشادات ولكن ليس هناك تطبيق لها او نوع من الالتزام على أرض الواقع”.
وأضاف “نعتبر قرار المرجعية الأخير نوعا من اليأس ونفض اليد من السلطات الحالية وهو مغاير لما لاحظناه في خطاباتها السابقة من نوع من الامل وربما هذه الوقفة قد تكون وقتية لفترة زمنية معينة ولكن الوضع السياسي والسلطات والمجتمع العراقي بأمس الحاجة لدعم المرجعية الرشيدة”.
فيما أكد لنائب عن اتحاد القوى محمد الكربولي ان موقف المرجعية الاخير يفرض على الجميع تذليل العقبات أمام القوانين التي تخدم المجتمع، وأضاف أن “الموقف الاخير لمرجعية النجف الدينية والارادة الشعبية من الطبقة السياسية العراقية يجعل الجميع أمام تحدي ومسؤولية إعادة ثقة المرجعية الدينية والشعب بقواه السياسية”، موضحا أن “ذلك يفرض على الجميع تذليل العقبات أمام القوانين التي تخدم المجتمع وترصن الوحدة الوطنية وكفيل بتحقيق التوافق الوطني ومنع تقسيم العراق وفي مقدمتها قانوني الحرس الوطني والعفو العام”.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/07



كتابة تعليق لموضوع : كيف تلقت الكتل قرار المرجعية عدم جعل خطبة الجمعة اسبوعية؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مجلة السدرة
صفحة الكاتب :
  مجلة السدرة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الجالية العراقية في استراليا ترسل الهدايا ليتامى العراق  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 ابتعاد عن الدين، أم ماذا؟  : خالد الناهي

 دراسة تكشف خطورة جديدة للسكر

 تسجيل هزة أرضية  : الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي

 التسوية السياسية وتُجار الازمات  : لؤي الموسوي

  قصة قرنين من الزمن والقوى الاسلامية السياسية العراقية  : نوري علي

  أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ السَّادِسَةُ  : نزار حيدر

 اخر التطورات الأمنية والعمليات العسكرية في العراق ليوم الثلاثاء 9/12/2014  : كتائب الاعلام الحربي

 المؤامرة الكبرى وادواتها. قاتل علي .  : مصطفى الهادي

 فتحة الاوزون العراقيه  : سلام محمد جعاز العامري

 من اجل البعثيين احمد عبد الحسين يحرق علم الكويت في ساحة التحرير  : صادق يوسف

 من نحن ؟  : جريدة المستقل

 الأستاذ مهند الدليمي – وكيل وزارة الثقافة يستقبل السيدة – جنان صليوة يوحنا – رئيس جمعية آشور بانيبال الثقافية  : اعلام وكيل وزارة الثقافه

  برلمان الطفل ... الحل الأمثل لتشكيل الحكومة  : علي المالكي

 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net