صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

منهج التبيان في التفسير للشيخ الطوسي ( 2 )
علي جابر الفتلاوي
يرى الشيخ الطوسي أن معاني القرآن تتوزع على أربعة أقسام: 
1 -  ما اختص الله تعالى بالعلم به، فلا يجوز لأحد تكلف القول فيه، ولا تعاطي معرفته، مثل قوله تعالى: 
(( يسألونك عن الساعة أيّان مرساها قل إنما علمها عند ربّي لا يجلّيها لوقتها إلا هو ثقلت في السموات والأرض لا تأتيكم إلّا بغتة يسألونك كأنك حفي عنها قل إنما علمها عند الله ولكن أكثر الناس لا يعلمون)) الاعراف: 187 ، وقوله تعالى:
 (( ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلّا قليلا )) الاسراء: 85 
2 – ما كان ظاهره مطابقا لمعناه، فكل من عرف اللغة التي خوطب بها، عرف معناها، مثل قوله تعالى: 
((ولا تقتلوا النفس التي حرّم الله إلّا بالحق)) الانعام: 151 وقوله تعالى: (( قل هو الله أحد )) سورة التوحيد: 1 
3 – ما هو مجمل لا ينبئ ظاهره عن المراد به مفصلا. مثل قوله تعالى: 
(( ولله على الناس حِج البيت من استطاع إليه سبيلا )) آل عمران: 97 
وقوله تعالى: (( وأقيموا الصلاة واتوا الزكاة )) البقرة: 43 و83 و110 
تفصيل اعداد الصلاة وعدد ركعاتها، وتفصيل مناسك الحج وشروطه، لا يمكن استخراجه إلا ببيان النبي (ص )، ووحي من الله، فتكلف القول في ذلك ممنوع منه.
4 – ما كان اللفظ مشتركا بين معنيين فما زاد عنهما، ويمكن أن يكون كل واحد منهما مرادا . فإنه لا ينبغي أن يقدم أحد به فيقول: 
إن مراد الله فيه بعض ما يحتمل – إلّا بقول نبي أو إمام معصوم – بل ينبغي أن يقول:  إن الظاهر يحتمل لأمر، وكل واحد يجوز أن يكون مرادا على التفصيل. والله أعلم بما أراد ،((ومتى كان اللفظ مشتركا بين شيئين، أو ما زاد عليهما، ودل الدليل على أنه لا يجوز إن يريد إلا وجها واحدا، جاز أن يقال: إنه هو المراد .)) 
 نرى الشيخ الطوسي في منهجه التفسيري، حريص كل الحرص ليكون مستوفيا لضوابط التفسير الصحيحة، واستوحي من كلام الشيخ الطوسي، أنه مطلع على مناهج واتجاهات المفسرين المعاصرين له، والذين سبقوه بدليل أنه قسمهم إلى مفسرين((من حمدت طرائقه، ومدحت مذاهبه))، وذكر ابن عباس، وقتادة، والحسن – وأظن يقصد الحسن البصري –  ومفسرين (( من ذمت مذاهبه)) وذكر أبا صالح والسدي والكلبي، ((  أما المتأخرون – المفسرون – فكل واحد منهم نصر مذهبه، وتأول على ما يطابق أصله )) . 
انتقد مناهج هؤلاء ودعا لعدم تقليدهم، (( بل ينبغي أن يرجع –  المفسر – إلى الأدلة الصحيحة: إما عقلية، أو الشرعية، من إجماع عليه، أو نقل متواتر به عمن يجب اتباع قوله، ولا يقبل خبر واحد، خاصة إذا كان مما طريقه العلم.))
 هذه ضوابط ذكرها الطوسي ليلتزم بها من يريد السير في الطريق الصحيح للتفسير، نراه أنتقد معاصريه المفسرين لأنهم ساروا في الطريق الضيق للتفسير، إذ حمّلوه آراء مذاهبهم، ودعا إلى عدم الأخذ بآراء هؤلاء، لأن تفاسيرهم لم تكن لجميع المسلمين، بل هي خاصة بمذاهبهم، ونستوحي من كلام الشيخ الطوسي، أنه قد تجاوز هذه السلبية، فقد جاء تفسيره عاما للجميع، يتقبله السني المعتدل وكذلك الشيعي، كذلك نلاحظ الشيخ الطوسي يرفض أي رواية تخص تفسير كلام الله تعالى، لا يكون مصدرها النبي أو الأئمة المعصومون، فقوله (( عمن يجب اتباع قوله )) يشير إلى ذلك، كذلك رفض الشيخ الطوسي الاعتماد على خبر الواحد في تفسير القرآن، ((خاصة إذا كان مما طريقه العلم )) وأفهم من العبارة لم يكن شاهدا عيانيا للنبي (ص) أو الإمام المعصوم ( ع ) ، هذه الضوابط التي أشار إليها الطوسي تدلل على أنه ملتزم بهذه الضوابط في تفسيره ( التبيان )، فهو إضافة إلى كونه جامعا، متجاوزا لهذه السلبيات، ومثبتا للإيجابيات، لهذا جاء تفسيره مقبولا من جميع الأطراف، وفي حالة أن يلجأ المفسر إلى التأويل يرى الطوسي أن المفسر يحتاج إلى شاهد لغوي معلوم وشائع، ويُرفض الشاهد إن كان من الألفاظ النادرة، ومثل هذا الشاهد اللغوي لا يمكن أن يكون شاهدا على كلام الله تعالى، إضافة للضوابط السابقة، تطرق الشيخ الطوسي إلى القراءات، وقال )):أن العرف من مذهب أصحابنا والشائع من أخبارهم ورواياتهم أن القرآن نزل بحرف واحد، غير أنهم أجمعوا على جواز القراءة بما يتداوله القراء وأن الانسان مخير بأي قراءة شاء قرأ .)) 
ويفند الطوسي رأي من يدعي أن القرآن نزل على سبعة أحرف، معتمدين على رواية منسوبة للنبي ( ص ) أنه قال: (( نزل القرآن على سبعة أحرف كلها شاف كاف .)) 
يقول الشيخ الطوسي: (( لا معنى للتشاغل بإيرادها واختلفوا في تأويل الخبر، فاختار قوم أن معناه على سبعة معان: أمر، ونهي، ووعد، وجدل، وقصص، وأمثال)). 
وذكر روايات أخرى تفسر ( سبعة أحرف ) على سبعة معان، وذكر روايات أخرى تفسر ( سبعة أحرف )، بمعنى سبع لغات وقال الطوسي أن الطبري أخذ بهذا المعنى، وذكر رأي آخرين يقولون أن القرآن نزل على سبعة أحرف بمعنى سبع قراءات، وذكر هذه القرءات السبعة، مثل اختلافهم في إعراب الكلمة أو حركة بنائها فلا يزيلها عن صورتها في الكتاب ولا يغيّر معناها نحو قوله: 
(( هؤلاء بناتي هن أطهر لكم )) هود: 78 ، بالرفع والنصب، واستمر الشيخ الطوسي في عرض القراءات السبعة .
ثم عرج الشيخ الطوسي إلى رواية للنبي ( ص ) إنه قال:
 (( ما نزل من القرآن من آية إلّا ولها ظهر وبطن )) يقول الشيخ الطوسي لقد روى هذا الحديث أصحابنا عن الأئمة ( ع )، وقد شرح الطوسي الوجوه التي يمكن حمل معنى الحديث عليها، نذكر هذه الوجوه بصورة مختصرة: 
1 – ما روي عن الأئمة ( ع ) أن المراد بذلك القصص بأخبار هلاك الأولين وباطنها عظة للآخرين. 
2 – ما حكي عن ابن مسعود أنه قال: (( ما من آية  إلا وقد عمل بها قوم ولها قوم يعملون بها )) .
3 – معناها أن ظاهرها لفظها وباطنها تأويلها ذكره الطبري واختاره البلخي .
4 – قال الحسن البصري: (( إنك إذا فتشت عن باطنها وقسته على ظاهرها وقفت على معناها )). 
ثم يذهب الشيخ الطوسي إلى القول: (( وجميع أقسام القرآن لا يخلو من ستة: محكم ومتشابه وناسخ ومنسوخ وخاص وعام )) 
 وسنتطرق لها لتتضح صورة منهج الشيخ الطوسي في التفسير كونه جامعا، وأخيرا ذكر أسماء القرآن، وتسمية السور والآيات، وسنتكلم عن رؤية الطوسي هذه ، بعدها نختار نماذج من تفسيره، ونذكر نماذج لتفسيره من مراجع أخرى، وكلامنا في هذه المطالب سيكون مختصرا لكنه يفي بالغرض. 
يقول الشيخ الطوسي عن المحكم: (( ما أنبأ لفظه عن معناه من غير اعتبار أمر ينضم إليه سواء كان اللفظ لغويا أو عرفيا ولا يحتاج إلى ضروب من التأويل)).
 وذلك نحو قوله تعالى (( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها )) البقرة: 286 
والمتشابه (( ما كان المراد به لا يعرف بظاهره بل يحتاج إلى دليل وذلك ما كان محتملا لأمور كثيرة أو أمرين ولا يجوز أن يكون الجميع مرادا فإنه من باب المتشابه، وإنما سمي متشابها لاشتباه المراد منه بما ليس بمراد .))
 مثل قوله تعالى: (( والسموات مطويات بيمينه )) الزمر: 67 
وتكلم عن الناسخ والمنسوخ، وعد النسخ ثلاثة أنواع ، نسخ الحكم دون اللفظ وهو المقبول عند علمائنا، ونسخ اللفظ دون الحكم وهو ما يسمى نسخ التلاوة، ونسخ الحكم والتلاوة وهو ما يسمى الإنساء، وهما غير مقبولين عند علمائنا والبعض من علماء السنة، ولم أجد في التبيان ردّا على النوعين الأخيرين، لكن الشيخ الطوسي قال إن الكلام في شرائط النسخ، مما لا يليق الكلام فيه في التفسير، وأحال الكلام عن النسخ وشرائطه إلى كتابه ( العدة ) في أصول الفقه .
ومما تطرق إاليه الطوسي في تفسيره ذكره لتكرار القصة بعد القصة في القرآن، ويعلل ذلك بقوله: 
(( أن رسول الله كان يبعث إلى القبائل المتفرقة بالسور المختلفة فلو لم تكن الأنباء والقصص مكررة، لوقعت قصة موسى إلى قوم وقصة عيسى إلى قوم، وقصة نوح إلى قوم آخرين، فأراد الله بلطفه ورحمته أن يشهر هذه القصص في أطراف الأرض ويلقيها في كل سمع، ويثبتها في كل قلب، ويزيد الحاضرين في الأفهام .)) 
وننهي كلامنا في هذا الفصل عن أسماء القرآن الكريم والسور والآيات حسب ما جاء في تفسير ( التبيان ) وبصورة مختصرة أيضا. 
ذكر الشيخ الطوسي أن الله تعالى سمّى كتابه العزيز بأربعة أسماء، سماه قرآنا في قوله تعالى: (( إنا جعلناه قرآنا عربيا )) الزخرف: 3 وفي قوله تعالى:
 (( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن )) البقرة: 185 .
وسماه فرقانا في قوله تعالى:
 (( تبارك الذي نزّل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا)) الفرقان: 1 
وسماه الكتاب في قوله تعالى: (( الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب )) الكهف:1 
وسماه الذكر في قوله تعالى: (( إنّا نحن نزلّنا الذكر وإنا له لحافظون )) الحجر:9
وسميت السورة بهذا الاسم من الارتفاع ومنه ارتفاع السور أي الحائط، وسميت الآية بذلك من العلامة، والجوهري في معجم الصحاح يقول: الآية العلامة، سورة هي كل منزلة من البناء، ومنه سورة القرآن، لأنها منزلة بعد منزلة مقطوعة عن الأخرى، والجمع سُوَر بفتح الواو .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/02



كتابة تعليق لموضوع : منهج التبيان في التفسير للشيخ الطوسي ( 2 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جابر جُوَيْر
صفحة الكاتب :
  الشيخ جابر جُوَيْر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نشرة اخبار موقع  : رسالتنا اون لاين

 القنصل الامريكي الجديد في البصرة: سأعمل على تفعيل التوأمة مع هيوستن

 وزيرُ الموارد المائيّة يشيد بتقنيّات الريّ الحديثة المُستخدَمة في مزارع العتبة العبّاسية المقدّسة ويؤكّد على ضرورة تعميم هذه التجربة..

 كاد المعلم ان يكون رسولا!  : ا . د . محمد الربيعي

 استعادة السيطرة على "مكيشيفة" شمال سامراء

 توقيع عقد صحن فاطمة الزهراء سلام الله عليها  : مهرجان الغدير العالمي الاول

 النخب والكفاءات" تشكل لجنة لدراسة الواقع الخدمي في بغداد  : مكتب د . همام حمودي

 بيتانِ من نفحاتِ الولاء الحسينيِّ  : د . سعد الحداد

  الوائلي : التدقيق في 61 مليار دولار , والتحقيق سيشمل 60 شخصية أمريكية

 داخلية مبارك وقرارات السيسي : يحولان ثورة مصر لمسلخ تصفية حسابات تاريخية  : حميد الشاكر

 المنظمومة الإجتماعية في خطر/2 أخطر مراحل الشيطنة  : امل الياسري

  ‏في ذكرى مولد الرسول ألأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم  : خالد محمد الجنابي

 عالِمٌ ضاعَ بينَ جُهّال (الجمهور)!  : د . محمد ابو النواعير

 بنك التجارة والاستثمار السويسري يوقف تعاملاته مع ايران

 أردوغان: واشنطن ترتكب خطأ فادحا بتسليح الأكراد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net