صفحة الكاتب : جمال الهنداوي

غزوة "السومرية"..المؤمن العراقي والجحر السعودي
جمال الهنداوي

 تدفعنا تعقيدات الحياة احيانا الى ان نلدغ من العديد من الجحور التي تنتشر حولنا كسواتر وافخاخ تستهدفنا في حياتنا وانشغالاتنا اليومية, وتواتر الامر جعل من اللدغ المتكرر حالة مقبولة نوعا ما ولا تصلح ان تكون مما يقدح في ايماننا او مبررا لدمغنا بالغفلة والتهاون..ولكن ما قد يكون صعب البلع اذا جاء هذا الفعل من عناوين بارزة يفترض انها تمثل منظومات كاملة من الخبراء والمستشارين وتتموضع على سدة الدبلوماسية العراقية..
قد تكون النوايا الطيبة -او الانسياق وراء عبارات المجاملة- هي السبب وراء الانخراط العراقي في وساطة بين ايران والمملكة العربية السعودية قبل استشراف مواقف الدول المعنية منها, وقد نجد بعض العذر للسيد الجعفري في مده يده بالوساطة اعتمادا على حسن نوايا لا نعلم كيف استطاع استنتاجها وان "الجحر"السعودي خالٍ من الثعابين التي قد تلدغ سمعة وكرامة العراقيين, فاصلاح ذات البين بين دول الجوار يعد نصرا سياسيا واخلاقيا للدبلوماسية العراقية وعامل لنزع فتيل التوتر قد ينعكس بالضرورة ايجابا على جميع شعوب المنطقة..ولكن ان يتحول السيد وزير الخارجية العراقي الى ناطق باسم الخارجية السعودية ويتكلم بلسان الوزير الجبير, وفي بيان رسمي, يكذب بعدها على لسان رئيس الادارة الإعلامية في الخارجية السعودية ، فهو مما قد يكون اعلى بكثير من سقف المتوقع من كل ذلك الارباك الذي يضرب باطناب الدبلوماسية العراقية ..
فمن غير المعقول ان تصدر الخارجية العراقية بيانا رسميا يبدو كانه مدافعا عن وجهات النظر السعودية, دون ان يقوم الجانب المعني باصدار هذا البيان , كما ان وضوح البيان العراقي وكثرة التفاصيل التي اوردها, ومعرفتنا التامة بطبيعة القائمين على سدة العلاقات الخارجية في كلا البلدين, تؤكد ان هذا الكلام قد صدر فعلا من السيد الجبير, ولكنه كان حديث مجالس جانبية لم يكن على السيد الجعفري تبنيه واطلاقه اعتمادا على حسن نوايا السعوديين تجاه العراق, تلك النوايا التي كان تسمية ثامر السبهان فقط دليل كامل على ان اعادة العلاقات لم تكن لوجه الله ولا الاخوة العربية ولا التقارب بين شعوب المنطقة بقدر كونه وسيلة لتأسيس وسيلة اتصال متقدمة داخل بغداد خدمة لملفات امنية واستخبارية قد تكون مصدر عناية الجانب السعودي دون العراقي, ولتجنيب سياسيي الاعطيات مشقة رحلاتهم الدورية الى بيروت.
فالسيد السبهان الذي بدأ عهده بدعوة "المغرر بهم" من الدواعش من السعوديين لتسليم انفسهم لتسهيل ترحيلهم الى المملكة دون الحديث"مجرد الحديث" عن مسؤوليتهم الجنائية تجاه ارواح ودماء ومقدرات العراقيين, والذي استهل مهامه الدبلوماسية ب"غزوة السومرية" التي قوبلت باستحسان وتمجيد من قبل الاعلام السعودي"الحر", لم يكن الخيار المطلوب الذي قد تلجأ له السعودية في محاولة تجسير علاقاتها المترنحة مع العراق, فالرجل لم يعرف عنه نشاطا دبلوماسيا ما , وكل ما تزخر به سيرته المبثوثة على قارعة الشبكة العنكبوتية هو مهام مرافقة امنية لبعض الشخصيات الدولية التي تزور المملكة بعد تخرجه من كلية الملك عبدالعزيز كضابط صغير قد لا يكون فعليا الا فرد ضمن طاقم الحماية, كما انه لم يستلم منصبا اعلى من رتبة قائد سرية تابعة لكتيبة عسكرية خاصة للأمن والحماية, وما زج اسم شوارزكوف وكولن باول وغيرهم في سيرته الا نوع من تضخيم مفرط للذات.ودبلوماسيا لم يرتبط اسم السبهان الا بوثائق مسربة تداولتها وسائل الاعلام بكثافة الى انه كان "مسؤولاً عن تقديم الدعم لجبهة النصرة الارهابية في سوريا حينما كان يعمل في السفارة السعودية في بيروت" اضافة الى التقارير "غير المتثبت من صحتها للأمانة"التي تحدثت عن اتصالات له مع الانتحاري السعودي الذي فجر نفسه اثناء مداهمة قوات الأمن اللبنانية غرفته في فندق بمنطقة الروشة في العاصمة الللبنانية وهو في طور الاعداد لعملية انتحارية في الضاحية الجنوبية من بيروت، وهي نفس التقارير التي قد يؤكدها حديث الاعلام السعودي عن انه كان للسبهان "دورا بارزا في السيطرة على نفوذ إيران في لبنان" وان تعيينه سفيرا في العراق "سيكون له الأثر الكبير في متابعة التمدد الإيراني في العراق وإعادة وحدة الصف العراقي". وهذه المعطيات كان يجب ان تدفع الخارجية العراقية الى الاستماع الى الاصوات الكثيرة التي دعتها لرفض الترشيح لافهام الجانب السعودي ان العراق بحاجة الى وسيلة تواصل حقيقية بين البلدين تتبع التقاليد المرعية في مثل هذه المناسبات, وليس الى مندوب سامٍ, وهو ما كان سيجنب العراقيين مكابدة الاستماع الى تلك الكلمات الوالغة في التدخل بالشأن الداخلي العراقي والمعلية للخطاب الطائفي التحريضي وبصلف قد لا نجد له سابقة في جميع بلدان المنطقة.
نتفق بان السياسة هي فن الممكن , وان الحكمة والاتزان في ردود الافعال تجاه الاحداث الدولية قد تكون مكانة وازنة  للدولة وحصانة لسياساتها الخارجية امام الدول الاخرى والرأي العام العالمي, ولا جدال في اهمية العلاقات مع دول الجوار خصوصا تلك التي تتحصل على القدرة على الايذاء ولا ضرر في تأليف قلوبهم ببعض المواقف التصالحية الاسترضائية , ولكن هذه السياسات من المحتم ان لا تتجاوز الهامش الذي لا يفقد الدولة هيبتها ولا كرامة شعبها, ويؤسفنا ان نقول بان الدبلوماسية العراقية لم تتعلم من اللدغات العديدة التي تتواتر من الجحر السعودي.

  

جمال الهنداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/30



كتابة تعليق لموضوع : غزوة "السومرية"..المؤمن العراقي والجحر السعودي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميمي أحمد قدري
صفحة الكاتب :
  ميمي أحمد قدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net