صفحة الكاتب : باقر جميل

هلك في الحشد اثنان .. محب مفرط ومبغض مفرط
باقر جميل

 لقد كان وما  زال للتشيع دعائم وركائز أسسها  رسول  الله ومن بعده الأئمة الكرام ، استطاعت الصمود الى يومنا هذا أمام كل المواجهات الفكرية وبمختلف  الأنواع والمستويات ، فلم تبقى طائفة تقريبا إلا وحاربت فكرنا وأُسسه ، لكنهم فشلوا في ذلك كله.
 ومن هذه الركائز (الموضوعية والإنصاف  القاطع) الذي لا يقف أمامه لا  مصالح شخصية ، ولا  فئوية ولا عنصرية طائفية ، فالإنصاف  موجود في عرق التشيع وشرايينه ، وكلمة الحق  تقال  حتى ولو تضرر بها أصحاب المذهب وحامليه .
كما  وركز أهل  البيت في تربيت أبنائهم (الشيعة) على السير في هذا الأمر بكل دقة ومصداقية ، فقالوا  لا تأخذكم في  الله لومت  لائم ، لان إنجاح هذه الفقرة من مجموعة القوانين التي طرحها أهل  البيت فيها استقامة الأمة وسلامتها من الدخول في  التقديس المهلك ، أو الإهمال المهلك .
وكما  في مضمون  مقولة السيد السيستاني (لا  تقدسوا  أحدا  ولا  تعطوه اكبر من حجمه) .
أما  الان ونحن أمام عدة جبهات من الحروب  المتنوعة على المذهب وعلى حماته فقد اتخذ جانب  الحشد الشعبي مساحة واسعة من حديث  الأعداء  والأصدقاء ، فقام الأعداء  ولغبائهم ولحقدهم ببث سمومهم الكاذبة والمتتالية للحشد والتي  ما  انزل  الله بها  من سلطان ، فاتهموه بان غايته هو إبادة أهل  السنة والقضاء  عليهم وعلى ثرواتهم ، وان فتوة الجهاد هدفها  أبناء  السنة والجماعة لا  غير ، فحاول  بخلق فتنة عمياء لا بداية لها  ولا  نهاية ، كما  وشككوا  بقدراته العسكرية المستمدة من قدرة العقائدية التي  حاولوا أن يهزوها من الأعماق  ، وواقعا لو كان هناك علام حقيقي يعرف  التصرف  فكان الجواب  على هؤلاء  هو التواجد الميداني  في وسط المعركة ليتبين من هم في  الجهة المقابلة للحشد .
أما  القسم الثاني  وهو لا  يقل عداوة و نكالت  بالحشد وهو (المحب  المفرط) .
قد تستغربون من هذا الكلام ومن وجوده أصلا ، والبعض  قد يسأل : هل إن بعض  الناس  يحبون الحشد حبا  مفرطا؟
الجواب  نعم هناك من يحب  الحشد حبا مفرطا (والكلام هنا  يركز بالتحديد على قيادات الحشد بالدرجة الاولى ) وهذا ما يكون عاملا  في تهديم الحشد وتهديم أهدافه من الداخل  بعلمه أو بدون علمه .
لنأتي  الآن إلى بعض مساوئ الحب  المفرط ، وعندها  ننتقل  إلى الأدلة على وجوده في هذه الأيام .
ونقول : يصل  الإنسان إلى مرحلة الحب المفرط المبغوضة عند الله وعند رسوله ، عندما  يجعل  الشيء  الذي  يحبه لا شيء  بعده ولا سواه في  عالم الظاهر(أي  الذي يمكن أن تراه أعيننا فقط ) ، فيجعل من أخطاءه حسنات ، ومن حسناته معاجز !  ويكون المنتقد لبعض  حالاته خارجا  عن الملة ويوضع في  خانة (الخيانة ) ! .
أي  يكون الإنسان شبه الأعمى من سلبيات الشيء  الذي  يحبه فلا يسمح لنفسه بمحاسبته ولا يسمح للآخرين بتوجيهه إلى الطريق  الصحيح ، فبالنهاية هو ليس  بمعصوم ، وقابل  للخطأ مهما  جملنا  صورته وحسناها .
أما  الشواهد على وجود هكذا أشياء فهي  كثيرة وعديدة ، وسبب ذكرنا  لها لأننا  نؤمن بما  قلناه سابقا (الإنصاف الذي يصل  لحد الذروة) ، فمن الدواهي  التي أعطيت لبعض قيادات الحشد هي ارتفاعها  على مقام المرجعية بشكل  عام ، والقول  إن الإسلام الأصيل يتمثل في الحشد وفي  الأشخاص  الذي قاتلوا في سبيل  الله (ومع إن التضحيات الذي  قدمها الحشد لا يستطيع احد أن يجازيهم سوى الله) لكن لابد ان نضع لكل شخص  حجمه الصحيح ومكانه الذي سمح الله ان يوضع له ، فهذا القول  مرفوض جملة وتفصيلا بان يأتي  أي شخص  دخل  دورة هنا  وهناك وبدأ بتصنيف من يمثل  الإسلام ومن ينوب  عن النبي  الأكرم وعن الإمام المعصوم ،
ومرفوض من يجعل  نفسه حكما  وقيما  على الناس  وهو على قول  البعض (ما مكمل  ربع دوره)
 ومرفوض من يحاول  ان يقول  ان المرجعية ليس  لها فضل  في الذي  يحدث في العراق
 ومرفوض من يقول  ان السيد السيستاني قال  الفتوى وانتهى دوره في  الامر .
ومرفوض  من يقول  ان فلانا من قيادات الحشد هو من يمثل  الإسلام ألمحمد ، وهو من يمثل  التشيع ، وهو لم يرى من الدين سوى ما  يقوم به على واجباته البسيطة فقط التي  يعرفها  كل  إنسان تقريبا .
فالمرجعية والسيد السيستاني  كانت وما  زالت هي  السبب  وهي  المحرك الأول لاستمرار  زخم المعاركة وسبب  الانتصارات ، ولا  اعرف ماذا سيكون الحال  لو أن السيد السيستاني قال  ان الفتوى انتهت والقتال في  رقبة قيادات الحشد والذي  يقتل  ليس  شهيد وحسابه مع الذي  أخذه للمعركة !؟
هل سيستمر القتال  هكذا معكم ؟ هل ستكون البسالة بحالها  هكذا ؟ هل سيستجيب  الناس  لو ناديتموهم  بالجهاد لملايين المرات ؟
(رحم الله من عرف نفسه ووقف عند حده) ، فلا  تتمادوا  وكون سببا  في استجابة دعاء  المرجعية بكل  إخلاص  وتفاني  في خدمة الوطن والمرجعية بدون كذب  وخداع .

فالإسلام والدين لا يمثله بالصورة الأساسية سوى الله تعالى فهو صاحبه ، وأوكل  الأمر  في  رعايته ونشره إلى الناس النبي  الأكرم وأهل  البيت عليهم السلام ، وعندما  انتهى دور  أهل  البيت الظاهري  أمرهم الله بتوكيل  العلماء ووضعهم نواب  لهم في  إرجاع الناس  إليه ، فالعلماء  والفقهاء الجامعون للشرائط وبالخصوص  المرجع الأعلى هم فقط (ان صح التعبير) من يمثل التشيع ومن يمثل  الإسلام .
ومن الحب  المفرط الذي شاهدناه في بعض قيادات الحشد هو قبولهم  بانحراف من تورط في  الفساد وأنهك الشعب  في تستره على الفاسدين ، وبهذا يخالف  أمر  الله ويناقض ادعائه بإطاعة أمر  المرجعية ، بل ويدافع  عن فاسدين بكل قوته ، وبفعلتهم هذه يخونون الشعب على عدم حفظ الأمانة التي  أعطيت لهم ، ويستهينون بالدماء التي سالت من اجل حفظ المذهب  والوطن .
أو إن شخصا  آخرا  يحاول  ان يفصل  الحشد عن نظام الدولة ويجعلها  قوة في قِبال قوة الجيش العراقي ، في  حين إن المرجعية تنادي  ليلا مع نهار  في حصر  السلاح بيد الدولة فقط ، وان لا يكون الحشد أداة يهدد بها من يشاء عندما تتعارض  مصلحته أو عندما يرغم بشيء ما .
أو أن يكون عبارة عن مجاميع تخرج عن سيطرة الدولة ، والتي  نتائجها  ستكون فوضوية وعدم استقرار المدن الآمنة وهو ما  يحاول  فعله أعداء  الخارج .
إن فصل  الحشد عن الجيش يعني إن الدولة لا قيمة لها ، ولا أهمية ، وبهذه الحالة تنفى و تهان جميع الأصوات التي  قامت للانتخابات ، وعدم احترام لرأيها.
وفصل  الحشد عن الدولة يشجع الآخرين على تكوين مجاميع مماثلة ونهايتها التحول  إلى قوى مشتتة ومبعثرة يكون استهدافها  وتهديمها  سهلا  وبسيطا  من قبل الأعداء .
الأمر  الذي دعت المرجعية إلى إن تنادى بالالتزام والانضواء  تحت راية الدولة لا  غير  والتي  عارضتها  جميع فصائل  الحشد بدون استثناء ، ولو كانوا  يفقهون لعرفوا  إن هذا الأمر  في صالحهم ، لان المخل منهم والخارج عن القانون سيكون تحت عنوان الحكومة لا عنوان الحشد وبالتالي تكون صفحته أكثر  بياضا من كل  مرة عكسها .
أخيرا أريد أن اُذكر بما فعله أمير  المؤمنين وبما  قاله (هلك فيَ اثنان ، محب  مفرط ومبغض مفرط) ، مع ان هذا التشبيه مجرد استيراد حالة لا التطبيق  على الحشد ، إلا  إن مضمونها  يكون فيه تماما ، من إن بعض  قيادات الحشد (مع ما كان لها من الجهاد الأصغر، وكانت مضحية وببسالة ) إلا إن هذا الأمر لا يعطيها  الحصانة من الانحراف ، ولا  يعني  إن نية بعضهم دائما  على خير ، ولا يعني  ان كل  من حمل  السلاح هو بمصاف  أهل  البيت ، نعم علينا  بالظاهر ، ولكن ما  قولنا  لو صدر  من ظاهرهم ما  يخالف  أحكام الدين ؟  ويخالف  أحكام الجهاد ؟ وينادي ويحامي  عن القتلة والمجرمين ؟
هل نقول له اخطأ فله اجر ..!؟
ام نعطيه العذر  لأنه مجاهد ولا  يسمح بالاعتراض  عليه ؟
وهل  يكون الأمر  كما هو حال  الصحابة   بحرمة المساس  بهم ؟
 او يعطوا حالة حصانة كما هي  في  البرلمان من عدم التعرض ؟ او من عدم تصديق  انحراف  بعضهم لشدة الحب  المفرط فيهم !
هذا الامر في غاية الخطورة ومن الضروري  على الناس  ان تلتفت إليه جيدا  وان تتحضر  وتدرس جميع المجاهدين (القيادات منهم) الذين قد يريدون الدخول في ساحة الانتخابات والخوض فيها ، فالإنسان غير  معذور في الوثوق  المطلق  بمجرد ان الذي  انتخبه كان مجاهدا ، نعم هو قد يكون أفضل من بعض  الناس بنظرك ، لكن قد تكون له سيئة تحرق الاخضر  واليابس ! ، وقد يكون له تصويت واحد يكون هو الفيصل  في نصرة الظالم وإعانته !
 او يكون هو المفتاح للانتصار على الظالم ونصرة المظلوم.
الأمر  ليس بالهين  ولابد من العمل  والتفحص  والتدقيق  بكل  الخطوات التي  يقومون بها ، لكي  لا نتكلم على الحكومة ونقول هم سبب  الفساد ، ان كان الفساد من الحكام الان ، فالحل  مناط في  انتخاب أناس لا  تلومهم في  الله لومت لائم ، ولا يفضلون أحزابهم على مرجعيتهم ، ولا  يجعلون الجهاد سببا  في  الحصول  على مصالحهم ، ولا  يسيرون على دماء  الناس  في  الوصول  إلى مناصبهم .

  

باقر جميل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/27



كتابة تعليق لموضوع : هلك في الحشد اثنان .. محب مفرط ومبغض مفرط
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد حسين البدري
صفحة الكاتب :
  السيد حسين البدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوان سياسية فاسدة  : عدنان السريح

 التانغو الأخير لخريبط!!  : وجيه عباس

 حسجة ون لاين ... صرخة في وجوه الفاسدين

 داعش تُعدم شيوخ الفلوجة والموصل  : واثق الجابري

 أهل الميت صبروا والمعزيين كفروا  : نسرين الاطرش

 الفبركة الإعلامية.  : حسين باجي الغزي

 "إذن.. بريطانيا بخير"  : علي علي

  تحالف قوى الشر  : خالد القيسي

 ملعب سلمان تخليد لنتانة الارهابين !!  : عدي المختار

 مسيرة عشق الرسول الأعظم  : عائشة بحّان

 وزارة الموارد المائية تواصل رفع التجاوزات عن الانهر والجداول في بابل  : وزارة الموارد المائية

 اعراب يا عرب  : سامي جواد كاظم

  هتف المجد  : عدنان عبد النبي البلداوي

 الفضائيات العراقية بين التطبيل والتبجيل .. مجرد رأي  : ماجد الكعبي

 مقتل إعلامية عراقية طعنا بالسكاكين وسط بغداد  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net