صفحة الكاتب : وليد كريم الناصري

قميص عثمان .. ثمناً لعصى موسى
وليد كريم الناصري

 عصاً كانت يحملها موسى النبي بيده، دفعت المجتمع نحو التغيير، تاجرت مع عقول من حولها ببيع الإعجاز، فأنتجت الإصلاح، ولكن لم تكن هي بذاتها وجه المعجزة، بل التفويض الذي مُنَي به موسى لعصاه، من قبل الخالق، هو من أكسبها هذه الصفة، وبالتالي لولا تغليب مصلحة التفويض، من قبل الخالق لموسى (عليه السلام)، لباتت غصناً من خشب لا يضر ولا ينفع إلا للرعي والتسلية فقط ..
القميص الذي وجد عليه دم الخليفة المقتول، لم يطرق باب المتاجرة بالمعجزة القاهرة، إذ كان ينقصه التفويض، الذي تلبس بروح العصا، فبدلاً من أن يتسامى بإصلاح المجتمع، راح يَفسد أجيالاً من المجتمعات، ولأنها باتت الشماعة التي عُلقت عليها الأهواء، في تمكين المصلحة الشخصية، لدى بعض المتسلطين آنذاك، والحجة التي تحيي وتميت، العديد من الأرواح، أهلها للدخول نفق البدعة، التي لم ينزل بها سلطان، والعجيب إنها أخذت الصدى الأوسع، في إقناع عامة الناس بوجوب التصديق والإقرار.
إذا ما تزامن المعنيان، ستجد هنالك حلاً للإستفهام، الذي يستفهم عن الربط بين الموضوعين، ستجد أن المعجزة الأولى، جاءت بتفويض من قبل الخالق، وبذلك إكتسبت صفة الإعجاز والتصديق، وترتب على أثرها الإصلاح في المجتمع، أما الثانية فأنها لم تكن تمتلك تفويض مرجعي، سواء كان من قبل السماء، أو من يتكلم بلسان السماء، ولذلك وصلت إلى نفق الحجة البالية، والبدعة المبتكرة، التي يُراد بها تعطيل الحق وإضعافه .
من النجف الأشرف تفويض أتى بقوة الخطاب، ومن مصدر يراه المجتمع، بعين القداسة المطلقة، يحط رحاله مسامع السيد (رئيس الوزراء )، وبمفردة (الحديد )، الدالة على القوة، حيث أليد التي كُلفت بإدارة الإصلاح، في دهاليز الحكومة العراقية، التي غلب عليها غبار الفساد، وأعشاش السراق، من توالي ليل الحكومات السابقة، وتخليص المجتمع من تلك العتمة الخانقة، التي أنهكت غالبية الشعب العراقي ..
جاء هذا التفويض بشكل إعجازي، حيث لم يمنى شخص من قبل هذا اليوم بهكذا تفويض، وتأييد ومن سلطة عليا، تتكلم من موقع القوة، وباسم الشعب، وهي المرجعية الشريفة في النجف الأشرف ، ولكن قميص عثمان وللأسف كان تحت الطاولة، أذ ما طال أن لوح به على رؤوس أصحاب التفويض، فكأ ن ماأنهك الشعب من تسلط الحكومة السابقة، ولعبها بمقدرات البلاد والعباد، والتركة الثقيلة من الأخطاء السابقة، هو الوجه الأول الذي يعيد قميص عثمان للوجود.
يتوحد الصوت بتوحد مصدره، فيكون التفرد بالنداء، منطلقاً في نسب الصوت وحصره بالمصدر، ما آتى بخطاب المرجعية أخيراً، لم يكن بهذه الصفة، آذ وصف المطالبة بعدة أصوات، كما أشار بذلك ممثل المرجعية مؤخراً، حيث قال ( بُحت آصواتنا لكن بلا جدوى)، وبما يعنيه تفعيل مبادرات الإصلاح، وبما يضمن منها السلم الاهلي، وما على عاتق السياسيين في أخذ الدور اللازم بذلك، مما يعطي مؤشرا واضح بأن( تلك المبادرات، التي اطلقت سابقاً من بعض السياسيين، تتطابق مع رؤى المرجعية الدينية).
لا الحكومة جادة في إصلاحاتها، والبطىء يساورها، ولا غالبية الشعب، يريد أن يفهم حقيقة تلك المبادرات، في إصلاح الحكومة، ( فتبقى الأصوات بلا جدوى) وتبقى حقيقة رجال الإصلاح مغيبة، كما غيب الإصلاح ، خلف ساحات التظاهر في بغداد والمحافظات، الفاسدون متخندقون الخضراء، ويتخندق في السجون والمحاكم الناس البسطاء، فيمن غيبهم فساد أصحاب النزاهة، وبذلك أصبحنا بأشد الحاجة لتشكيل نزاهة تراقب عمل أصحاب النزاهة.
موسى ( عليه السلام)، لم يكن متردداً حد التسويف، في إلقاء عصاه، بمجرد النداء ألقى موسى عصاه فأفكت سحرهم، لكن السيد ( رئيس الوزراء) ألى اليوم وهو متجلبب بقميص عثمان ، ومتردد في إلقاء عصا الإصلاح، لكي تأفك فسادهم في محاكم القضاء، حيث قفص المحاكمة التي يبدء الإصلاح من عندها، بألتهام فسادهم وإرجاع حقوق الشعب المنهوبة.

  

وليد كريم الناصري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/25



كتابة تعليق لموضوع : قميص عثمان .. ثمناً لعصى موسى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : وليد كريم الناصري ، في 2016/01/27 .

الاخ الكريم باقر جميل .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . اشكرك لكلامك الجميل كروحك،
الجهة السياسية اعتقد ان هنالك من دعى قبل تاريخ هذه الخطبة الشريفة الى مبادرة السلم الاهلي في العراق.
وهذه الشخصية هي شخصية السيد الحكيم رئيس المجلس الاعلى العراقي.. وانا اشرت له كونه صاحب هكذا مبادرة في حين هو لايتمتع بمنصب سيادي تنفيذي او تشريعي بالحكومة ..

• (2) - كتب : باقر جميل ، في 2016/01/25 .

احسنت اخ وليد على الربط اللطيف ،، لكن
لم نعرف الجهة او السياسيين الذي ذكرت بان رؤاهم مع رؤى المرجعية الدينية وتتوافق معها ؟
في حين في حين ان المرجعية قد يفهم من كلامها ان كل الطبقة السياسية قد فشلت ..!؟




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طعمة السعدي
صفحة الكاتب :
  طعمة السعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي يعلن انطلاق عملية "محمد رسول الله الثانية لتحرير ناحية القيروان غرب تلعفر

 الصيدلي يعلن تفعيل قانون الدمج التربوي الشامل واحتضان اكثر من 13000 من ذوي الاحتياجات الخاصة في اكثر من 1500 مدرسة في كافة المحافظات العراقية  : وزارة التربية العراقية

 مجلس النواب العراقي : د . عبد الهادي الحكيم لم يستلم اي مبالغ تخص القرطاسية ( وثيقة )

 العبادي يتسلم ملفات تحقيقات بشأن فساد بالقطاع المصرفي

 شرطة ذي قار : القبض على عدد من المتهمين اعترفوا بـ ( 8) سرقات ضمنها منزل طبيب أسنان  : وزارة الداخلية العراقية

 مقتل 4 عناصرمن مجرمي"داعش" شمال بابل

 ابنة الشمس  : المصيفي الركابي

 حينما تختزل القضية برجل !  : عمار جبار الكعبي

 سياسة القبول في الجامعات والمعاهد  : ماجد زيدان الربيعي

 عودة الحياة للمشهد الفني بالموصل من بين الأنقاض

 المالكي يكرر الخطأ  : عمر الجبوري

 سنة العراق وسنة النجيفي   : ياسر العبودي

 أبي حقاً  : حيدر حسين سويري

 توصيفات جدي الكحّال بن طرخان "عين الديك"  : علي حسين الخباز

 اعرف عدوك ... 1  : رسول الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net