صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

مغزى تهديدات النجيفي بالانفصال
د . عبد الخالق حسين

نقلت وكالات الأنباء تصريحات السيد أسامة النجيفي، رئيس البرلمان العراقي، في مقابلة له مع قناة "الحرة"، في واشنطن عقب محادثات أجراها مع مسؤولين أميركيين أبرزهم نائب الرئيس جو بايدن ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، أن "العرب السنّة في العراق قد يفكرون بخيار الانفصال إن لم تُعالج أسباب شعورهم بالإحباط الشديد وبأنهم مواطنون من الدرجة الثانية."

لم تكن هذه التصريحات تستحق هذا القدر الكبير من ردود الأفعال لو كانت صادرة من شخص عادي، أو سياسي من الدرجة الثانية والثالثة، ولكن نالت كل هذا الاهتمام لأن السيد النجيفي يمثل ثقلاً ملحوظاً  في العملية السياسية، فهو قيادي بارز في كتلة "العراقية"، وتنظيمه السياسي في الكتلة حاز على 20 مقعداً في البرلمان، وهو رئيس البرلمان العراقي، وبالتالي يمثل شريحة واسعة من الشعب، ولذلك من حق السياسيين والمعلقين، بمن فيهم قياديون من كتلته، أن يبدوا دهشتهم ويمنحوا هكذا تصريح كل هذا الاهتمام. 

هذه التصريحات ليست زلة لسان، أو ربما سيحاول السيد النجيفي القول بأن الناس أساءوا فهمه، كما هي عادة السياسيين في مثل هذه الحالات!! وإنما المسألة أعمق من ذلك، إنها تدل على أن الشعب العراقي غير متصالح مع نفسه كنتيجة حتمية لتعددية مكوناته، والتي تعرضت للظلم والجور، ولو بدرجات مختلفة، على أيدي الحكومات المتعاقبة قبل 2003. فمنذ تأسيس الدولة العراقية، هيمنت على السلطة نخبة من الضباط العسكريين من خريجي المدرسة التركية الذين خدموا الدولة العثمانية إلى آخر رمقها، والمنتفعين منها بالامتيازات، وبقوا يحاربون إلى جانب الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى إلى أن سقطت، وعندئذ قفزوا من السفينة الغارقة إلى السفينة الناجية (سفينة أبو ناجي!)، فاستعربوا وتبنوا القومية العربية وصاروا عروبيين أكثر من العرب، واختطفوا ثمار ثورة العشرين، وبمساعدة الإنكليز، حرموا قادتها من المشاركة في الدولة الحديثة، وأصروا على إتباع ذات النهج الطائفي التركي، فخدعوا العرب السنة بأنهم يمثلونهم في الدولة الوليدة، وعليهم دعم سلطتهم، وبذلك زرعوا الألغام الطائفية ضد الشيعة، والعنصرية ضد الأكراد وبقية مكونات شعبنا. وهذا التمييز الطائفي والعرقي أكده المرحوم الملك فيصل الأول في مذكرته المعروفة، والتي أشرنا إليها مراراً في مقالات سابقة.

وخلال 82 عاماً كانت السلطات المتعاقبة تحكم العراق بالنهج الدكتاتوري الطائفي والعنصري غير المعلن، وتعامل معظم مكونات الشعب العراقي كمواطنين من الدرجة الثانية، مع إنكارها الشديد لهذه السياسة، فتقمع بشدة كل من يشكو ولو همساً ضد التمييز الطائفي والعنصري، إلى أن انفجر البركان بعد سقوط حكم البعث عام 2003.

ولما جاءت الديمقراطية فجأة وبجرعة عالية، راحت كل مكونة تصرخ: أين حقي؟ فصار الناس أحراراً في التعبير عن أفكارهم، والمطالبة بحقوقهم المشروعة، والتصرف كما يشتهون، ولكن ليس كل ما يشتهون كان جميلاً، بل في بعضها أمور قبيحة يندى لها الجبين، حيث انكشفت عيوب المجتمع العراقي، ومعظمها من مخلفات البعث الذي نشر الجهل، وعمل على تفتيت النسيج الاجتماعي، و تأجيج الصراع الطائفي والعرقي، والردة الحضارية والانهيار الفكري والجريمة المنظمة. ولما شاهد العراقيون كل هذه العيوب، أصيبوا بالصدمة  الشديدة، فلم يصدقوا ما يرونه من واقع مزري، فأنكروا أن يكون هذا هو واقعهم، ولا بد من البحث عن شماعة أجنبية لتعليق الغسيل عليها، لذلك أدعوا أن أمريكا هي التي جلبت لهم الطائفية والصراعات الأخرى. وهذا هراء، إذ كلما في الأمر أن أمريكا جلبت لهم  الديمقراطية ووفرت الفرصة لأول مرة للشعب لاختيار حكامه بنفسه من خلال صناديق الاقتراع، وبمشاركة جميع مكوناته وعدم السماح لأية مكونة بالاستحواذ على مقدرات الشعب، ولذلك يسعى المتضررون من الديمقراطية إلى تشويه سمعتها، والادعاء بأن ما تحقق هو ليس ديمقراطياً، وحتى طالبوا بإلغائها.

والعلاج في رأيي لا يكمن في دفن العيوب في الرمال على طريقة النعامة، بل تشخيصها وفضحها والبحث عن العلاج الناجع لها. يبدو أن نوري السعيد قد أدرك هذه الحقيقة المرة عن المجتمع العراقي، إذ ينقل عنه قوله: "أن العراق أشبه ببالوعة مجاري الصرف الصحي (septic tank)، وهو (أي نوري السعيد) بمثابة الغطاء لها، وإذا ما أزيح فسوف تتصاعد الروائح الكريهة؟ وقد تحققت نبوءة نوري السعيد بعد ثورة 14 تموز 1958، وبشكل أبشع بعد سقوط حكم البعث عام 2003.

لذلك فتصريحات النجيفي ما هي إلا جزء يسير من هذه الروائح الكريهة التي كانت مكبوتة تحت السطح حذر منها نوري السعيد. فهل حقاً العرب السنة مهمشون ويشعرون بالإحباط إلى درجة أنهم يفكرون بالانفصال، وتكوين دويلتهم المستقلة، وتفتيت العراق إلى دويلات أو كانتونات؟ الجواب، كلا.

والنجيفي من أكثر الصارخين ضد المحاصصة الطائفية، ولا بد أنه اعتقد أن من الشطارة والذكاء إطلاق هذه التصريحات الاستفزازية التي كان يرمي من ورائها ابتزاز منافسيه وكسب الشعبية في منطقته (دائرته الانتخابية)، ولكنه أثبت قلة الخبرة والتجربة حيث كانت النتائج معكوسة عليه. فهذه التصريحات من شأنها تكريس الطائفية، والإساءة للوحدة الوطنية، وإلحاق الضرر بالمكونة التي يمثلها. ولذلك سارع العقلاء من قادة العرب السنة وحتى من كتلته، بإدانة هذه التصريحات والتبرؤ منها.

وليس لأول مرة نسمع مثل هذه الأصوات النشاز، وربما ليس لآخرة مرة، فبعد إسقاط حكم البعث، ظهر في الموصل ضابط برتبة نقيب، نظم حملة طالب فيها الحكومة التركية بضم الموصل إلى تركياً، لأنه لم يتحمل مشاركة الشيعة والأكراد في الحكم، كما قال. كذلك لاحظنا تصرفات النجيفي في الجلسة البرلمانية يوم 11/11/2010، التي تم انتخابه رئيساً للبرلمان، وما أن تحقق غرض كتلة "العراقية" حتى غادر نوابها الجلسة وبتنسيق مسبق، على أمل إيقاف تنفيذ بقية مواد جدول الأعمال، والذي كان منها انتخاب رئيس الجمهورية، وتكليف رئيس أكبر كتلة برلمانية بتشكيل الحكومة. وقد فشلت المحاولة إذ نجح البرلمان في تنفيذ أعماله بغياب معظم نواب "العراقية"، ومن ثم عاد النجيفي ليواصل إدارة الجلسة، وتبين فيما بعد أنه عاد استجابة لمكالمة هاتفية من وزير خارجية تركيا، فنفذ الأمر، بينما رفض الدكتور أياد علاوي، رئيس الكتلة، العودة إلى الاجتماع عندما اتصل به الرئيس الأمريكي أوبا. وهذه المعلومات نشرت فيما بعد. ونستنتج من ذلك أن السيد النجيفي حريص على إرضاء تركيا أكثر من حرصه على وحدة الشعب العراقي.
 
هل حقاً هناك تهميش للعرب السنة كما يدعى النجيفي وأمثاله؟ في الحقيقة، ليس هناك تهميش لأية مكونة في العراق الجديد، ولكن قادة المكونة التي استحوذت على السلطة والنفوذ لثمانين سنة، ترفض لحد الآن قبول الأمر الواقع بأن تتعامل على قدم المساواة مع بقية مكونات الشعب في نظام ديمقراطي عادل ودولة المواطنة، يكون فيها الجميع متساوين في الحقوق والواجبات، وتكافؤ الفرص، والمشاركة في السلطة وفق ما تفرزه صناديق الاقتراع، دون أي تمييز طائفي أو عرقي. هكذا نظام يرفضه السيد أسامة النجيفي وأمثاله، وكما صرح قيادي آخر في كتلة "العراقية"، وهو السيد طارق الهاشمي، في العام الماضي، استكثر أن يكون رئيس جمهورية العراق كردياً، مدعياً أن العراق بلد عربي، ويجب أن يكون رئيسه عربي! ولذلك يعتبر هؤلاء معاملة العرب السنة أسوة ببقية مكونات الشعب هي تهميش لهم وإجحاف بحقهم، فيفكرون بالانفصال!!. ورفع التهميش في رأيهم لا يتم إلا بإعادة الوضع إلى ما كان عليه قبل 2003. ولكن ليفهم السيد النجيفي ومن يفكر على طريقته، أن هذا الحلم مستحيل تحقيقه، فالعراق هو بلد الجميع، ولا فرق فيه بين أبنائه ومهما كانت انتماءاتهم القومية والدينية والمذهبية. هذا هو العراق الذي نحلم به، ولا بد أنه سيتحقق ومهما بلغت الصعوبات، فهذا هو حكم التاريخ.

العنوان الإلكتروني: [email protected] 
الموقع الشخصي: http://www.abdulkhaliqhussein.nl/
 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تقرير ذو علاقة بالموضوع
التفاصيل الكاملة للقاء النجيفي مع قناة الحرة وتهديده بإنفصال السنّة عن العراق .
http://qanon302.net/news/news.php?action=view&id=5344


 

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/02



كتابة تعليق لموضوع : مغزى تهديدات النجيفي بالانفصال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ محمد مهدي الاصفي
صفحة الكاتب :
  الشيخ محمد مهدي الاصفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بابيلون ح5  : حيدر الحد راوي

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير ردا على بيان السفراء الأوربيين المرحب بإجراء إنتخابات صورية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 مبادرة لحفظ ماء الوجه!  : جواد الماجدي

 وزير العمل يبحث مع رابطة المدارس الاهلية في البصرة شمول المعلمين في المدارس الاهلية بالضمان الاجتماعي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  يا معالي رئيس المجلس القضائي الاردني... اليك الحلقة الثانية  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 مسرحية حلف الإرهاب  : اسعد عبدالله عبدعلي

 المرجع السبحانی: الحروب وإراقة الدماء بالشرق الأوسط ناتجة عن استغلال العلم

 آخر التطورات الأمنیة والعسکریة فی انحاء البلاد

  ضعف الإعلام في حكومة السيد المالكي  : صاحب ابراهيم

 ارتفاع ضحايا تظاهرات السليمانية لـ 206 قتیلا وجریحا، والبارزاني یتهم اياد ببث الفوضى

  أَدَوَاتُ الدَّوْلَة المَدَنِيَّة! [١١]  : نزار حيدر

 ذكرى استشهاد السيدة أم البنين (عليها السلام)  : مجاهد منعثر منشد

 أربع سنوات عجاف جديدة !  : اثير الشرع

 المرجعية...نخلتنا المثمرة  : زيد شحاثة

 مكتب المفتش العام في وزارة الشباب والرياضة يقيم احتفالا بمناسبة أسبوع النزاهة الوطني  : وزارة الشباب والرياضة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net