صفحة الكاتب : فالح حسون الدراجي

جعجع وعون.. ونعيم الگعود!
فالح حسون الدراجي

 خرج يوم أمس الأول، سمير جعجع زعيم حزب القوات اللبنانية، من بيت عدوه اللدود ميشال عون زعيم التيار الوطني الحر في ضاحية الرابية شرق بيروت، بعد اجتماع بين الزعيمين دام ساعات طويلة، ليباغت جعجع حشود الصحفيين بقوله: أؤيد ترشيح ميشال عون رئيساً للجمهورية!! فكان هذا التصريح بمثابة الصاعقة التي نزلت على رؤوس السامعين، ما جعل الجميع يضرب أخماساً بأسداس، وهو غير مصدِّق لما يسمع ويرى، ولسان حال كل واحد فيهم يقول: أيمكن أن يحصل هذا.. بعد كل ما جرى بينهما.. فهل جاءت المعجزة، في زمن غادرته المعجزات؟! وقطعاً فإن الصدمة التي أصابت الصحفيين بعد اعلان جعجع تأييد خصمه عون، لم تكن بسبب عدم التهيئة لها، أو لأنها جاءت بشكل مفاجئ، ولا لأن جعجع- وهو الرجل العنيد- قد رضخ لإرادة الزمن، فقام (بمبايعة) عدوه الأشد، فصدم بذلك الصحفيين الحاضرين. كما لم تكن صدمتهم بسبب تأييد جعجع - وهو المعروف بعلاقاته القوية جداً مع السعودية - لمرشح ايران، وحزب الله، على حساب مرشح السعودية سليمان فرنجية، الذي رشحه سعد الحريري- رجل السعودية في لبنان- سراً وعلناً لرئاسة الجمهورية. لكن الذي صدم الصحفيين برأيي، هو أن يتنازل واحدٌ مثل (سمير جعجع)، عن كرسي رئاسة لبنان لصالح شخص، وبينهما (ما صنع الحداد) كما يقال عربياً. فالتاريخ الدموي الطويل بين الرجلين، وشدة الاختلافات التي بينهما كانت كافية لأن تجعل تنازل أحدهما عن المنصب للآخر أمراً مستحيلاً.. فقد امتلأت شوارع بيروت في زمن ما، بدماء رجال جعجع، ومقاتلي جيش عون. لكن جعجع فعلها، وتنازل لغريمه، وراح الى بيته، فكان هذا التنازل خبراً لم يهز البنية السياسية اللبنانية فحسب، ولم يصدم الواقع المسيحي الماروني فقط، إنما قلب الواقع السياسي اللبناني برمته رأساً على عقب، فأحيا بذلك أشجار الأمل، وأعاد الروح لمؤسسة الرئاسة الميتة منذ سنتين تقريباً، بسبب شغور كرسيها الأول، وتعطيل قرارها الرئاسي.. لقد قام جعجع بإيثار غيره على نفسه، في قضية هي كانت كل طموحه، لاسيما وأن الرجل قد سعى، بل (وذبح) نفسه من أجل تحقيقها عشرات السنين، بينما لم يقدم غيره على فعلها.. أنا أعرض هنا مثالاً أمام سياسيينا في العراق للاقتداء به لا غير، رغم إني لا أحب سمير جعجع بالمرَّة، فهذا الرجل الفاشي المتعصب، والملطخة يده بدماء الأبرياء في مجازر صبرا وشاتيلا، بصحبة رفاقه القتلة في الجبهة الانعزالية اللبنانية، وبدعم حلفائهم في قوات الغزو الصهيوني للبنان بقيادة المجرم أرييل شارون سنة 1982، والمسؤول أيضاً عن مجزرة (أهدن) عام 1978 ، والمسؤول عن تفجير كنيسة (سيدة النجاة) سنة 1994، لا يمكن أن أطرحه نموذجاً ومثالاً أتمنى الاقتداء به، لكن فعله الإيجابي فاجأني وصدمني بترشيح، وتأييد خصمه مثلما صدم الصحفيين يوم الإثنين الفائت. لذا، فإن شخصا مثل جعجع، يدوس على طموحه الشخصي، ويتنازل عن غايته التي ركض خلفها أربعين عاماً، فقتل وذبح وسجن من أجلها، ثم يذهب بنفسه الى بيت منافسه عون بعد سبع وعشرين سنة من عدم اللقاء بينهما بشكل ثنائي، ليقدم له تأييده لاعتلاء منصة الرئاسة بدلاً عنه، لهو برأيي أمرٌ يستحق الإشادة والتقدير، مثلما يستحق العرض أمام المسؤولين العراقيين ليكون هذا الفعل التصالحي أنموذجاً لهم، عسى أن يتنازل بعضهم عن طموحه الشخصي وشراهته المناصبية، وأحلامه المجنونة، فيبادر كما بادر جعجع، ويمضي بنفسه الى الآخر بروح الاخوة العراقية، فيتصالح مع خصمه من أجل العراق، وينسى خلافاته مع الآخر من أجل وحدة العراق. وطبعاً فأنا أتحدث عن السياسيين، وغير السياسيين العراقيين النجباء، المختلفين فيما بينهم، ولا أتحدث عن القتلة الذين وقفوا مع داعش، فقتلوا من شعبنا بالوكالة، أكثر مما قتل مجرمو داعش بأيديهم .. لذا أتمنى شخصياً، لا سيما ونحن نقترب من تحرير الرمادي، وما يحيط بالرمادي، وتحرير الفلوجة، وكذلك الموصل قريباً بعون الله، أن يتسامى الجميع على جراحاتهم، وينسوا خلافاتهم، واختلافاتهم، بل وثاراتهم ايضاً، لأن الدم كما معروف يجلب الدم، والثأر يجدد الثأر، وبهذا سنفقد أرواحاً أخرى، ربما ستكون لا سمح الله أكثر مما فقدناها على يد مجرمي داعش..
ختاماً أقول: لا يعقل أن يتسامح مجرم مثل جعجع بينما يرفضه رجل شريف مسالم مثل شيخ البو نمر نعيم الگعود رغم أن الگعود (يطلبهم) دماً غزيراً.

  

فالح حسون الدراجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/20



كتابة تعليق لموضوع : جعجع وعون.. ونعيم الگعود!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معتز علي
صفحة الكاتب :
  معتز علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تنظم محاضرة للتوعية بمخاطر الزئبق في بيئة العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العفاف ، تركيبة دينية حضارية  : يحيى غالي ياسين

 العبادي هل سيحتاج الى وقت اضافي لمباراة السعودية وايران؟  : سامي جواد كاظم

 الوطن الممجوج!!  : د . صادق السامرائي

 وزير العمل يستعرض مع ممثل البنك الدولي اجراءات تنفيذ قانون الحماية الاجتماعية الجديد  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 شدة ومحنة وأزمة وموقف لرجال ... وسفهاء وإنصاف رجال  : ثائر الربيعي

 حكومة حسب الطلب !.  : رحيم الخالدي

 أَدَوَاتُ الدَّوْلَة المَدَنِيَّة! [٣]  : نزار حيدر

 رواية الحب أسير الحزن ج 1 ـ انتظرني ليخطفنى .....  : امل جمال النيلي

 انشطة متنوعة لمديرية شباب ورياضة النجف الاشرف ومنتدياتها  : وزارة الشباب والرياضة

 معهد الكفيل التابع للعتبة العباسية المقدسة يطلق رسميا تطبيق السراج للمدرسة الالكترونية

 توقعات لأول ايام شهر رمضان بالعراق والشرق الأوسط وأوروبا لمقلدي السيد السيستاني

 واشنطن تسلم العراق معلومات مهمة عن تحركات واتصالات داعش

 بغداد مقبلة على جريمة كبرى ألعراق/ وكالات: بغداد تستقبل الوفود المشاركة في مؤتمر الاسرى ألفلسطينيين!  : عزيز الخزرجي

 زمهرير  : احسان السباعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net