صفحة الكاتب : احمد مكاسير

الفرصة الشيعية الضائعة؛ تجربة حزب الدعوة في الحُكم الفساد الإداري وعودة العشيرة..!
احمد مكاسير

كل ما عانيناه، ما نُعانيه وسُنعانيه..، كُل ذلك وأكثر وأكثر، أتذكر جيداً الحرب العراقية الإيرانية، في ذروة الصِراع في قمة الحاجة، طردَ صدام حسين كبار العُلماء، لاحقهم في كلِ شارع، قَتلهم شردهم مع عوائلهم، في الوقت ذاته تستقطب ايران علماءها، ترعاهم تحولهم مِن الشخصنة إلى مصنع متنقل..
الآن إين العِراق؟! كيف أصبحت إيران؟!
التوظيف الصحيح يحتاج عقل صحيح، كِلاهما كانا في حربٍ شعواء، قربّ صدام أسرته الماجنة، فيما قرّبَ النظام الإيراني من يستحق، وهذه هي النهايات الواقعية لتلك القرارات، ايران بلد يتحول إلى قوة كبرى، بينما يعيش العِراق واقعاً مزرياً.
بدأت ملامح العراق الجديد تتضح؛ بعد ألإستفتاء على الدستور عام ٢٠٠٥، وهنا كانت ولادة متعسرة لنظام ديمقراطي جديد، خصوصاً بوجود حزب الدعوة في الحُكم، ففي هذا الوقت بالذات، يُكتب المستقبل المرتبط بالتأريخ، ومعَ أن تأريخ حكام العراق أسود حالك، إلا أن الشعب وأنا واحدٌ منهم، أستبشرنا خيراً بأخوتنا في حزب الدعوة.
كانَ الفرح يغمرنا، ذاك الشاب الذي ضرب تمثال صدام (بنعال)، أفرح قلوب الملايين، الأسنان تقفز من سجن الشفاه المصابة بالشيخوخة، أسنان كردية وعربية سنية وشيعية، كلها تقفز ضاحكة، لكنها تكسرت بأول ضربة، ونفسه ذاك الشاب الذي ضرب  تمثال صدام مرة، أتوقع إنه ضرب نفسه مئات المرات، عندما سقط عليه تمثال العراق الجديد!
بعدَ ثلاثة عشر سنة؛ نسبة الأنجاز صِفر، ليس بمقياسهم هم، بل بمقياس المليارات الضائعة، وهنا سنوضح بعض الكوارث التي مرت:
١: أضاعة فرصة بناء حقيقي لمؤسسات الدولة، مقابل تنامي واضح للمحاصصة والفئوية، ما صورت العراق كعكة كبيرة، ينهشها اهل الصفقات المشبوهة.
٢: الأنتقائية في تطبيق الدستور، وتعطيل حسم القوانين الأهم كالنفط والغاز والمحكمة الإتحادية، مقابل المطالبة بتمرير قوانين تضر بالصالح العام، كقانون الدفع بالآجل (البنى التحتية)، ما انشئ فراغاً دستورياً، تسبب بأحتقان سياسي مزمن.
٣: وفق خطط ممنهجة، تم إبعاد الكفاءات العلمية عن مركز القرار، وسط أنتشار عجيب لأقرباء الحاكم، بدءاً من مكتب رئيس الوزراء والوزارات، وصولاً للبرلمان العراقي، الذي فقد سلطته الرقابية.
٤: تسييس القضاء؛ وزج العناصر الفاسدة فيه، الأمر الذي أدى إلى أنتشار الفساد والرشوة، وأنحلال الصبغة القانونية للدولة، وتاخير حسم القضايا المتعلقة بالأرهاب، وسط مزايدات وتدخلات انتخابية وسياسية.
٥: الترهل الوظيفي الواضح في أروقة الدولة؛ في غياب القطاع الخاص وفرص الأستثمار، في بلدٍ يُعاني من تزايد البطالة، مع توفر ثلثي مساحة العراق الصالحة للأستثمار.
٦: مُحاربة الناجح وإسناد الفاشل، وتشويه صورة النزيه معَ تبرئة السارق، الفرقُ شاسع بينَ حادثة مصرف الزوية التي لفقتها السُلطة ضد عادل عبد المهدي؛ رجل الدولة الأول في العراق، وبين تهريب عبدالفلاح السوداني وطارق الهاشمي وغيرهم.
٧: إسناد مناصب مهمة لرفقاء الدرب، بعيداً عن دراسة مديات نجاحهم، فما مدينة النخيل التي بناها خلف عبد الصمد، إلا واحدة من مليون مدينة فاشلة بنوها الدعوة.
٨: أنتشار ظاهرة البذخ الحكومي؛ بعيداً عن واقعية المطلوب، فالايفادات كانت حصة "سواق" الوزير، والضيافة أقتصرت على "مطعم صمد"، وبينهما يجري موكبٌ جرار من السيارات المصفحة، التي تحميهم من غضب الشعب!
٩: كل "مقاولة" تُباع عشر مرات، حتى تصل إلى "حلاق" ينوي بناء مدرسة نموذجية، في الوقت نفسه تغزو "زها حديد" العالم، تبني المراكز وتحصد جوائز.
واقعٌ مأيوسٌ منه.. إلا بتدخل الرحمة الآلهية، مات حسين كامل "نسيب صدام"، ليأتي ابو رحاب "نسيب المالكي"، وبين هذا وذاك، تنخر العشيرة أسس البلد، ويأكل الفساد مؤسساته..
 

  

احمد مكاسير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/20



كتابة تعليق لموضوع : الفرصة الشيعية الضائعة؛ تجربة حزب الدعوة في الحُكم الفساد الإداري وعودة العشيرة..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم سلامة
صفحة الكاتب :
  ابراهيم سلامة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدل تحذر من التعامل مع منتحلي الصفة والمزورين وتطالب بابلاغ الاجهزة الامنية عنهم مباشرة  : وزارة العدل

 الوطنية.. عمامة ملطخة بالدماء  : شهاب آل جنيح

 وقفة .  : حمدالله الركابي

 المرجع وحيد الخراساني: مجالس العزاء على الإمام الحسين ليس بالشئ القليل ويجب الحفاظ عليها بالحد الأعلى

 خلية الصقور تعلن ضبط ثلاث مضافات لـ"داعش" ومواد كيماوية خطيرة في الانبار

 أنقذوا التعليم في بلادي  : احمد ابو خلال

  ماذا قال هيكل عن القذافي؟  : عادل الجبوري

 في اليوم العالمي للأب رحم الله آباءنا وآباءكم  : امل الياسري

 تأملات في القران الكريم ح409 سورة  الجمعة الشريفة  : حيدر الحد راوي

 إرفع رأسك إنت حرامي  : هادي جلو مرعي

 مهدي السوداني...بطل البصرة في التِبدّي!!  : وجيه عباس

 وزيرة الصحة والبيئة توجه بتامين برنامج اللقاحات لعام 2018  : وزارة الصحة

 عملية كركوك صولة الأسد، وزرع الورود على حدود الدم  : باقر العراقي

 تاملات في القران الكريم ح149 سورة هود الشريفة  : حيدر الحد راوي

  ثقافة مثقفنا .... فحولة عنيّن  : د . مسلم بديري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net