رسالتان عاجلتان الى المالكي والى معتقلي التيار الصدري
ابو محمد جواد

 

 الى نوري المالكي .... لا سلام عليكم

أيها المتسلق حبال الدجل والنفاق ....
يا زعيم حكومة الصولات البائسة .....
اما والله لقد طفح الكيل وتجلبب الصبر جلبابا من غضب لا يفتأ بعزمة اي خطاب حتى لوكان يترنح على أعواد الوعود الكاذبة ويعربد على أفاق الشعارات التي صار صداها أتعس من زعق قائلها.
حينما يكون العدل نابع من ضمير صادق فحينها يجنى ويبقى من الشخص النزيه ثبات الضمير فذاك مراس للرجال وذاك سبيل فيه تبان حقائق الأمانة في النفوس وهو بعينة ذكر لا تتمنى دنياك الغرور التي أتخمتك ظلما ان تطالها بل و حتى تتمناها.
أيها القافز على شرفات الجماجم ...
والمتسلق حبال للتو كانت سياطا لتعذيب الاحرار ....
ترفق بنفسك ان الصبح اقرب من تغفو على وسادة تاريخ لا يذكر لك (( الكترون )) من السيرة الحسنة في سجلاته التي صبغتها سوادا (( أثار أقدام فرسان صولاتك )).
يا رئيس الصائلين أتعرف ان من جعلوا من مناضد وزاراتك منصات تلتقف فيها جهرا وسرا دنانير الاختلاس من المال الذي يمتصوه من دماء الجياع.

هل لا زلت ترى في اعتقال أبناء محمد الصدر نصرا ؟؟
بالله عليك او لا ترى ان هذه تجارة أبارتها بين يديك جباههم التي أرغمتك ان تشيط عليهم حقدا وتعسفا.
أيها (( السندي بن شاهك )) الجديد ....
هل نتجت تحقيقاتك الفذة في العثور على موسى ابن جعفر لكي تضع إمامه لائحة الاتهام الوقحة التي سطرها لك أشبالك من المخبرين السريين على كافة مصلي الجمعة.

كفى ....
نريد نريد نريد ..... فورا فورا فورا
هل تعرف تلك الهتافات ؟؟
إنها صيحات سماوية قد كان يرددها الجمهور مع السيد الشهيد محمد الصدر في جامع الكوفة بكل عفوية وإخلاص .
نعم رددها المصلون في جامع الكوفة مع مرجعهم الثائر محمد الصدر الذي اتهمته سابقا دولة صولات فرسان البعث الحاقد  انه (( الخارح على القانون )) آنذاك ...
آنذاك في زمن .....
كان النظام السابق يزج أبنائنا في سجونه وهذه الكلمات تستعيد نفسها لان الأجواء التي أوجدتها عادت أيضا فسجونك أنت وإبطال فلم (( صولة الفرسان )) مليئة بالسجناء الأبرياء من أبناء محمد الصدر !!!
والغريب والمضحك وأيضا الأشد مرارة ان المطالبة توجه هذه المرة الى من عاش ظلم النظام السابق حيث كان في جحور المعارضة يندد ويشجب ويهدد لأجل المعتقلين الأبرياء ومن ثم يقبض باسمهم دولارات المعونة من اجل يوم التحرير تحت قيادة المجاهد بوش ؟؟ !!
ليس أنت وحدك بل العديد من الشخصيات التي كانت تعاني من (( صولات الهدام )) تعتبر معتقلات النظام السابق من أدلة الإدانة له أمام المجتمع الدولي وقد عقدت المؤتمرات والندوات أيام معارضتها بالخارج باسم المعتقلين والمضطهدين
واليوم أنت تمارس ومعك إخوتك في الجهاد - اللندني والطهراني والباريسي والدمشقي - تمارسون نفس سلوك النظام السابق
فهل يا ترى كنتم مخطئين بتجريمكم للنظام السابق في اعتقاله للأبرياء والمجاهدين ام انه كان معذورا لأنه كان يريد ان يــ(( فرض القانون )) .
و (( الطاغية السابق )) انه مثلا في قمعه للانتفاضة الشعبانية إنما مارس صولة من صولات الفرسان ؟؟؟ !!!

*********************

إليكم أيها المعتقلين الإبطال ......
الف تحية وسلام
انتم ونحن في مدرسة الحسين رأينا وتعلمنا ان كل المظلومين وكل المضطهدين إنما يجدون موقعهم الحقيقي ويتحول الانكسار الى نصر مؤزر في رحاب كربلاء الشموخ والجهاد .
حينها تقاس معادلة القوة والضعف من خلال انتصار المبادئ والقيم وليس عبر الدبابات والطائرات والتصريحات والمخبرين السريين.
أيها الصدريين الإبطال ....
ان كان الحسين وأصحابه رموزا للشهادة ومثالا سار على اثره شهداء جيش الإمام المهدي (عج) فان الإمام زين العابدين والسبايا من بنات الرسول رموزا لكم ايها المعتقلون والأسرى  .
الاعتقال الذي رأيناه في عرصات كربلاء وقد عاشه بكل الم وحسرة ولوعة إمامنا السجاد وباقي بنات الرسول كان ذلك الأسر والاعتقال نصرا مبينا وفتحا كبيرا رفع من خلاله الأسرى والمعتقلين من آل الرسول صوت الحق في قصور الظالمين.
حينها رأينا الاعتقال يتحول من اسر وذل إلى نصر واعتزاز والى صولة الخطاب الحيدري في حصون بني أمية وأمام طاغوت العصر .
إننا نرى اليوم مثالا مصغرا لمعتقلي كربلاء وهم المعتقلين الإبطال من أبناء جيش الإمام المهدي الذين أرعبوا أمريكا بعنجهيتها الرعناء .
أرعبوا العملاء وجعلوهم يعيشون الرعب في كافة مفاصل حياتهم .
ان لمعتقلينا الإبطال أسوة حسنة بإمامهم السجاد وبالسيدة زينب وهم نعم الأسوة ونعم القدوة للمعتقلين الصدرين.
ولن يكن الاعتقال اليزيدي آنذاك وسيلة لزعزعه إيمان بنات الرسالة ولم يكن وسيلة لإزالة ثبات الإمام السجاد بل على العكس تماما كان الاعتقال اليزيدي وسيلة لانتصار مظلومية سبايا كربلاء.
ومن هنا كان الاعتقال الأمريكي واعتقال  (( سوبرمان صولات الفرسان)) لنا كان كله وسيلة لمزيد من الثبات والانتصار للمعتقلين الصدريين حينما كانت الزنزانة محطة لرفع راية جيش الإمام المهدي ومحطة لاختبار الثبات الصدري الأصيل للمعتقلين.
سلام على أسرى كربلاء وسلام على الحناجر التي أرعبت الأمويين وسلام على زين العباد وعمته العقيلة المجاهدة وسلام على أخوات الحسين وبنات الحسين .
وسلام على المعتقلين الصدريين من أبطال جيش الإمام الحجة وسلام عليكم يا من أرعبتم المحتلين وأذنابهم في سجون الديوانية و كربلاء والبصرة وكل مدن العراق الحبيب.

 

  

ابو محمد جواد

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/29



كتابة تعليق لموضوع : رسالتان عاجلتان الى المالكي والى معتقلي التيار الصدري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : العراق من : العراق ، بعنوان : جماعة الفرهود في 2010/09/29 .

فقط لننظر الى ما قال الكاتب
(( سلام على أسرى كربلاء وسلام على الحناجر التي أرعبت الأمويين وسلام على زين العباد وعمته العقيلة المجاهدة وسلام على أخوات الحسين وبنات الحسين))
لقد ساويت بين المجرمين وبين العمالقة
بين الكفر والايمان
اتركوا اسم المهدي عج وانظروا الى حالكم
كم من القتلة كان يصلي
وكم منكم قد ارجع ما فرهد
(( جماعة الفرهود ))
تريدون ان ترجع تلك الاحداث حتى تقوموا بالحواسم

ودير بالك ولاتنسى (( تره الاحتلال بال عليكم ))




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد الشويلي
صفحة الكاتب :
  فؤاد الشويلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 للوصي امعزّين  : سعيد الفتلاوي

 الناظق باسم الداخلية:قتل الاداري العام لداعش قرب الرزازه

 عاجل : استشهاد وجرح العشرات بانفجار سيارة مفخخة بالاعظمية

 قصص قصيرة جدا/86  : يوسف فضل

 حذو النعل بالنعل  : علي علي

  مركز محاربة الاشاعات: مسؤول محلي ونائب برلماني وراء ابرز اشاعات هذا الاسبوع

 لآليء الجواهري على لسان حمزة البدري  : ماجد الكعبي

 ادارة سد الموصل تؤكد ان السد يؤدي وظيفته الخزنية بصورة طبيعية  : وزارة الموارد المائية

 كل يوم غدير وكل زمان سقيفة   : غسان الإماره 

 خرجوا من بستان القوش/ التاريخ  : سمير اسطيفو شبلا

 العقلانية والتسامح في قراءة التأريخ..  : محمود غازي سعد الدين

 البرلمان فشل يجب حله  : مهدي المولى

 مدير شرطة المثنى يتفقد القوات الامنية وتأمين الحماية لمواكب العزاء في السماوة  : وزارة الداخلية العراقية

 انا مرتاح لنزع السلاح!!!  : سامي جواد كاظم

 مكافحة أجرام بغداد : القبض على عدد من المتهمين بجرائم جنائية  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net