صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

الرايات السود وعلماء أهل السنة.
مصطفى الهادي

 تلاعب غريب عجيب قام به بعض من روى حديث الرايات السود .

لفترة طويلة كانت رواية (الرايات السود الآتية من خراسان) كانت مقبولة مع وجود بعض التشكيكات المتأخرة حتى زمن لالباني (1) ، وذلك لأن اكثر العلماء في ذلك الوقت كانوا يرون إيران دولة (سنّية) يُهيمن عليها المذهب الشافعي والحنفي ، ومن هنا فإنهم كانوا يؤمنون برواية الرايات السود ، ولكن عندما اصبحت إيران شيعية فقد انقلبت الآية حيث عمد بعض علماء الحديث ومنهم الشيخ الالباني إلى تضعيف هذه الرواية والسبب أنه يرى بأن خالد الحذّاء انفرد بهذه الرواية . بينما نرى أحمد بن حنبل في كتابه العلل ومعرفة الرجال ، لم يذكر أن خالد الحذاء انفرد بالرواية بل يذكر علة أخرى وهي قوله : (اختلط في آخر عمره) (2) ولكن خالد الحذاء روى هذه الرواية في شبابه قبل ان يختلط إن صح زعمهم. ثم زعم أحمد في كتابه العلل ج5 ص 277 بأن رفضه لرواية ابا قلابة (3) المذكورة إنما بسبب أن أبا قلابة لم يسمع من ثوبان.

ولكن لعلهُ من الأمور المضحكة أن ترى ابن ماجة وهو اقدمهم يُخرج حديث (الرايات السود) في سننه في الحديث رقم (4084) وكذلك اخرجه البزاز في مسنده فقاموا بتصحيحه بطرق صحيحة من طرق صحيحة عن عبد الرزاق الصنعاني، عن الثوري، عن خالد الحذاء، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء الرحبي، عن ثوبان، بنحوه مطولاً.

وبهذا ثبُت بأن الرواية صحيحة وانها تُشير إلى خراسان حيث مدفن الامام الرضا عليه السلام والتفاف شيعته حوله ، وهم الذين استغلهم العباسسيون للقضاء على الدولة الأموية بقيادة ابو مسلم الخراساني واسقطوها ومزقوها شر ممزق. وتيمنا بهذا الحديث الذي يرونه صحيحا فقد حمل العباسيون الرايات السود كشعار لثورتهم.

وهكذا تم تأسيس دولة بإسم أهل البيت في بداياتها وقام المنصور بتسمية احد أبنائه (محمد المهدي) (4) لإيهام الناس على انهم هم المقصودين بهذه الرواية، ولكن هذه الدولة التي كان شعارها (الرضا من آل محمد) انقلبت على مبادئها واطلقوا عليها إسم دولة العباسين فنسبوها إلى العائلة كما فعل آل سعود بتغيير إسم الحجاز إلى (السعودية) وكما فعل قبلهم الأمويون عندما اطلقوا على دين محمد ودولته بـ (الدولة الأموية) نسبة إلى ابغض عشيرة عند الله (بنو أمية). وهكذا اصبحت الدول العباسية فيما بعد من الد أعداء محمد ورسالته وخلافته ، حيث امعنوا قتلا في أئمة أهل البيت وتتبعوا شيعتهم.حتى قال الشاعر :
تالله ما فعلت أمية فيهم ـــ معشار ما فعلت بنو العباس.
وقال الشاعر أفلح بن يسار السندي:
يا ليست جور بني مروان دام لنا ــ وليت عدل بني العباس في النار.

ولكن لعل اغرب ما قرأت أن احد علماء الوهابية عندما عجز عن تفنيد هذه الرواية عمد إلى القول بأن هذه الرايات السود سوف تأتي من افغانستان . والسبب في ذلك لأن افغانستان بعكس إيران دولة طالبانية قاعدية سنّية . فإذا كان كذلك فإن هذا القائل واهم جدا، حيث ان المقصود في ذلك هي (هرات) وهي من المدن (34) الكبرى في افغانستان الوحيدة التي تشترك في حدودها مع خراسان ، والتي كانت تُسمى قديما خراسان الكبرى وهي منطقة جغرافية واسعة حيث تقع مدينة هرات شمال غرب افغانستان واجزاء من جنوب تركمانستان وكلاهما شيعيتان وهما حدود مشتركة وكلها شيعية مثل نيسابور وطوس وبلخ ومرو وهرات وتركمانستان وكلها مدن شيعية كانت تؤسس لخراسان الكبرى.وقد بلغ من صلابة شيعة هرات أنهم بنو مزارا خاصا للامام علي عليه السلام عندهم.

الروايات المتعلقة بالموضوع.

أخرج ابن ماجة والطبراني قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يخرج ناس من المشرق فيوطئون للمهدي سلطانه). هنا في هذه الرواية تم ضغطها وازالة التوضيح فيها. ولكننا نرى في الرواية التي صححها الحاكم والذهبي والعدوي وغيرهم وقالوا صحيحة السند وهي من احاديث الفتن والملاحم. قال الرسول محمد (ص): ( اذا رأيتم الرايات السود قد اقبلت من خراسان فأتوها ولو حبوا على الثلج فان فيها خليفة الله المهدي ).
وفي البداية والنهاية لأبن كثير ج1 عن ابن مسعود ،قال : (بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم اذ أقبل فتية من بني هاشم ، فلما راهم النبي صلى الله عليه وسلم اغرورقت عيناه وتغير لونه قال : فقلت : ما نزال نرى في وجهك شيئا نركهه ؟ فقال : انا اهل البيت اختار الله لنا الاخرة على الدنيا ،وان اهل بيتي سيلقون بعدي بلاء وتشريدا وتطريدا حتى يأتي قوم من قبل المشرق معهم رايات سود ، فيسألون الخير فلا يعطونه فيقاتلون فينصرون فيعطون ماسالوا فلا يقبلونه حتى يدفعوها الى رجل من أهل بيتي ، فيملؤها قسطا كما ملؤوها جورا فمن ادرك ذلك منكم فليأتهم ولو حبوا على ثلج).

ولكن مع الأسف فإن الراوي في هذه الرواية بتر جملة من الحديث اضاعت اسرارها وهذه الرواية هي : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يقتل عند كنزكم ثلاثة كلهم أبناء خليفة ، ثم لايصير الى واحد منهم ، ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق، فيقتلونكم قتلا لم يقتله قوم ((( ثم ذكر شيئا لا – أحفظه))) فقال : فاذا رأيتموه فبايعوه، ولو حبوا على الثلج فانه خليفة الله المهدي ). الذي نلاحظه في هذه الرواية أن ابن ماجة والحاكم قالوا عنها بأنها صحيحة على شرط الشيخين وأقرها الذهبي وقال عنها ابن كثير اسنادها قوي صحيح.
وسبب اجماعهم على صحتها، أن الراوي لهذه الرواية بتر اهم جزء منها فأصبحت مُبهمة ولكن من هو هذا الشخص الذي تم حذف اسمه والذي سوف يوطئ لدولة المهدي، والمطلوب البيعة له؟

وهكذا تلعب الاهواء والانتماءات لعبتها في اهم أحاديث الملاحم والفتن فيحذفون اهم اجزائها، وكل ذلك بسبب النصب لآل محمد عليهم السلام لخلق بلبلة في عقول محبي آل البيت والمنتظرين للامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.

المصادر.
1- هو محمد بن نوح بن نجاتي بن آدم الأشقودري الألباني الأرنؤوطي المعروف باسم محمد ناصر الدين الألباني ولد سنة 1914 وتوفى 1999 اشهر كتبه صحيح الجامع والضعيف الجامع، وهو الكتاب الذي امعن فيه تمزيقا للاحاديث الصحيحة فأوجد لها علل وضعها الشيطان على لسانه، فرفع من شأن الاحاديث المادحة للخلفاء الثلاث والامويين ووضع من كل الاحاديث التي تتعلق بأهل بيت رسول الله. وقبل وفاته سنة 1999 منح جائزة الملك فيصل السعودية لنشاطه في مجال الحديث.

2- كتاب العلل ومعرفة الرجال احمد بن حنبل ج 2 ص 325.
3- رواية أبو قلابة هي : (إذا رأيتم الرايات السود قد جاءت من خراسان فأتوها، فإن فيها خليفة الله المهدي).
4- توفي محمد المهدي (مهدي العباسيين) قرب مدينة مندلي العراقية سنة 169هـ. قال السيوطي : كان المهدي يُطارد صيدا ،فاقتحم الصيد خربة، وتبعه الفرس فانكسر ظهر المهدي في بابها ،فمات لوقته وهو في عمر 43 سنة .

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/18



كتابة تعليق لموضوع : الرايات السود وعلماء أهل السنة.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي
صفحة الكاتب :
  عزيز الخزرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أنامل مُقيّدة – الآصفي الزاهد الورع  : جواد كاظم الخالصي

 توفي الرئيس ودفنت كلمة “السر” معه.. أكبر شركة للعملات الرقمية تخسر عشرات ملايين الدولارات

 انتفاضة الربيع  : احسان السباعي

 الحكومة الصالحة تعرف بأفعالها  : حسن نايف

 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح9  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 رئيس هيئة الحج والعمرة يوضح الزيادة بمقاعد الحجاج لموسم الحج المقبل  : اعلام هيئة الحج

 فعاليات صباح اليوم الثاني لمهرجان ربيع الشهادة الثامن  : كتابات في الميزان

 الكردستاني: الكوتا والمقاعد التعويضية والدائرة الواحدة وكركوك شروطنا لتمرير قانون الانتخابات  : وكالة المصدر نيوز

 محافظ البصرة يبحث تجديد عقود المعلمين والمدرسين في المحافظة  : اعلام محافظة البصرة

 مزدوجو الجنسية.. سوق رائجة  : علي علي

 ليطلع الراي العام ..... كيف تتم حماية الفاسدين وتكريمهم في البلد الاول في الفساد في الكون .....  : جمع من منتسبي صحة الديوانية

 مظاهر الحزن والحِداد تُنشر في رحاب الصحن الكاظمي الشريف  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 جريمة إبادة جماعية للمتقاعدين العراقيين  : عزيز الحافظ

 المركز الوطني يحتفل بتخرج التلاميذ لمشروع علم طفلا  : وزارة التربية العراقية

 بعبع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net