صفحة الكاتب : حسام محمد

النظام السعودي وسياسة خلط الأوراق الصهيونية
حسام محمد
يبدوا لي وللكثيرين أيضا أن السلطات الحاكمة في المملكة العربية السعودية تتقن فن سياسة خلط الأوراق فهي ممن يحتفظ برصيد عالي في تقنية اللعب على الحبلين أو الكيل بمكيالين فمن جانب أنها تدعي أن عمليات تصفية المعارضين لسياستها هو شأن داخلي وفق ماتعتقده هي من انَّ أيَّ تصفية داخلية أنما هي وفق ما تقره قوانين الدولة ودستورها ولكن المتتبع الواعي لسياسة الرياض الانتقامية من بعض المعارضين المنتمين الى طوائف اخرى التي تعتقد الرياض أنها تنتمي الى الكفر والألحاد عبر معتقدات مذهبها الوهابي الذي تتبناه كمذهب الدولة أو المملكة والذي ينص على تكفير أكثر الطوائف الأسلامية الغير منتمية للسلفية فضلا عن باقي الديانات الغير اسلامية او الغير دينية أصلا كالوثنية .
 
الرياض تحاول بمواقفها الاخيرة المتشددة تجاه المعارضين السعوديين كإعدام الشيخ باقر النمر أبرز المعارضين الشيعة في المملكة وقبلها أفتعال حادثة منى التي تأكد التقارير أنها مفتعلة للنيل من الحجاج الايرانيين وقبلها دعمها للتنظيمات الارهابية في سورية بحجة دعم الثورة وغيرها الكثير من المواقف السلبية التي جعلت موسكو تتهم السعودية بضلوعها بتفجيرات (فولغوغراد) بقوة واصفة أياها على لسان رئيسها ( فلاديمير بوتين) بأن الكرملين لديه قناعة تامة بأن السعودية هي الممول الأكبر للجماعات الأرهابية في الشرق الاوسط ولديها يد واضحة بتفجيرات فولغوغراد الاخيرة .
 
ماذا أرادت الرياض من إقدامها على إعدام معارض شيعي مع بعض أصحابه من ضمن مجموعة من الارهابيين المعروفين والواضحين بإرهابهم والمعترفين بسوابق أجرامهم ؟
 
برأيي أنها تريد أن تضرب عصفورين بحجر وأن تكيل بمكياليين فمن جهة أنها تتخلص من معارضيها الذين أشعلوا جذوة الوعي في عقول المواطنين تجاه الظلم والاضطهاد الحكومي الذي تمارسه سلطة الملك تجاه المواطن وسياسة التمييز والاقصاء وعدم أعطاء الحقوق ومن جهة اخرى أنها تريد أن تبين للرأي العام بأنها بريئة من تهمة دعم الأرهاب بتنفيذها للأعدام بحق الارهابيين المدانين دوليا .
 
فعندما تحتج القوى الشيعية على الرياض لأعدامها المعارض السعودي الشيعي الشيخ( نمر باقر النمر) فإنها سوف تضطر للأعتراض ايضا على أعدام الارهابيين لأنه من ضمن القائمة او ان الرياض ستوصل رسالة الى العالم بأن الشيعة معترضين على أعدام الارهابيين في حين ان الشيعة يقصدون شخص او شخصين فقط من مجموع المعدومين الذين يتصف اغلبهم بالارهابيين الــ(46) بينما السعودية ستستغل الفرصة لاتهام الشيعة بكافة قواها بأنها تساند الارهاب باعتراضها على عمليات الاعدام .
 
من جهة أخرى ايضا فإن الرياض تريد احداث فتنة تعم الشرق الاوسط كله لينشغل الجميع عنها وعن توجيه الانظار اليها لأن رائحة دعمها للإرهاب فاحت بالأوساط وجعل نظر الاتحاد الاوروبي ينسحب عن دعمها تدريجيا .
 
فهي بذلك تخلط الاوراق بدهاء وحيلة ومكر يُشم منها رائحة الصهيونية والا فإن السعودية بنظامها الحالي لا اعتقد انها تمتلك هكذا دهاء يمكنها من خوض لعب سياسي محنك ومدروس ومتقن لدرجة انها استطاعت ان تُدخل جميع اللاعبين السياسيين في الشرق الاوسط في معترك واحد .وانما هنالك امدادات خارجية تحيكها اوروبا في المنطقة جعلت المحرك والريموت هو نظام السعودية لضرب المنطقة ببعضها البعض.
 
اما تداعيات سياسة السعودية على المنطقة فهي خطيرة لدرجة ان الف لتر من البنزين على اهبة الاستعداد للاشتعال والإحتراق بمجرد اقتراب شرارة عود ثقاب واحد ليحرق الاف الكيلومترات من الارض ويحولها الى رماد . هكذا هو الوضع في المنطقة اليوم ينتظر تلك الشرارة التي اذا ما انطلقت في المنطقة احرقت الاخضر واليابس وحولت المنطقة برمتها الى منطقة صراع اقليمي يتنافس عليه اعتى قوى العالم وكل يريد البقاء على حساب الاخر والخاسر الوحيد هو الشعوب المغلوب على امرها والتي ليس بيدها حيلة سوى التسليم لقضاء الله وقدره.
 
السعودية لا تريد لأي احد ان يتدخل بشؤونها وسيادتها واملاء قناعاته عليها او التدخل بشانها القضائي وتعتبر كل من ينتقدها هو عدو لها يريد بها السوء بينما تتناسى هي انها تدخلت في شؤون الكثير من الدول واملت قناعاتها الشخصية على الكثير من الحكومات ففي اليمن تدخلت بشكل سافر وفي سوريا تدخلت بقوة بدعمها مايسمى بالثوار واطلقت عليهم بانهم اصحاب حق وفي البحرين بقمع التظاهر من اجل العدالة وفي العراق بدعم فصائل سياسية على حساب اخرى وخلطت الاوراق في كل مجال حتى في الاقتصاد وسياساته في الشرق الاوسط .
 
في الختام يجب على الشعوب العربية التي ادركت انَّ هذا النظام المبني على اسس طائفية ومذهب اسلامي متشدد ان لا ينجر وراء مخططاته الساعية الى نشوب حرب داخلية الجميع في غنى عنها والالتجاء الى منطق الحكمة والعقل والدعوة الى السلام ونبذ العنف والتحلي بخلق الاسلام الاصيل بعيدا عن سياسة الدول المحرضة والداعمة للإرهاب .ويجب على الشعوب ان تثبت وجودها بقوة في احلال السلم والامان الدولي والمجتمعي .

  

حسام محمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/16



كتابة تعليق لموضوع : النظام السعودي وسياسة خلط الأوراق الصهيونية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صالح المحنه
صفحة الكاتب :
  صالح المحنه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net