صفحة الكاتب : احمد فاضل المعموري

سبيل التغيير وأدوات التصدي لمشروع الاصلاح في العراق ...
احمد فاضل المعموري

أن دور وعمل المحامي تختلف عن توجهات وعمل الموظف من العامة , باعتبار مهنة المحامي مهنة حرة ومسؤولية يمارسها كواجب انساني بالدفاع والنيابة عن الاخر ويتأثر بمعاناة المجتمع ,أن رؤيته تمثل جوهر وفكرة (المدافع) عن الحق والمؤثر في الحياة الاجتماعية ,وليست نظرة أحادية قاصرة أو طوباوية ,ان خطوات الاصلاح تنهض عندما تكون النخبة الاجتماعية مؤمنة بالحاجة للتغيير جراء معاناة الأفراد وحاجة الشعب من السياسات القائمة في شؤون العامة ,أذا عندما نتكلم عن عملية الاصلاح و القوة المؤثرة في هذا المجتمع المتفاعل ومدى تأثيرها نبدأ من قوة القانون الذي تمثله النقابات والاتحادات المهنية والحقوقية في المجتمعات الديمقراطية التي تطبق وتحترم القانون .في ظل المساواة والعدالة للأفراد (المواطنين)المنتمين لها. أن الهرم النقابي لهذه النخبة المجتمعية في العراق والممثلة بالمحامين والمحاميات والمعول عليهم في احداث التغير والاصلاح العام وتشمل بقية النخب المؤثرة في حياة الشعب العراقي من مثقفين وكتاب ومفكرين وفنانين ومصلحين اجتماعيين واحداث ثورة الضمير الانساني بروح المسؤولية لقيادة مجتمع عانى ويعاني ويلات الحروب والحصار والقتل اليومي والتهجير القسري والنزوح السكاني في ظل تنصل حكومي ومعالجات قاصرة عن أيجاد حلول حقيقية للاستمرار في الحياة وردع التهديد ,أن وجود أدارة نقابية وطنية واعية مدركة لعملية الاصلاح القانوني والسياسي والاقتصادي والاجتماعي والشاملة للإصلاح الحقيقي والتغيير.

أن وجود رأس الهرم الصالح(مجلس نقابة ) الذي يتحلى بالكفاءة والنزاهة والوطنية ,ممثلاً بالتأييد من قبل الهيأة العامة بانتخابات حرة ديمقراطية ولا يوجد خرق بممارسة واعمال بشبهة الفساد المالي والاداري ومؤمنة بالإصلاح والتغيير لتتبوأ منصب الإدارة والقيادة والانطلاق من هذه النخبة المهمة والتصدي لمرحلة حاسمة في تقديم نموذج مهني يعيش معاناة وحالات المواطن العادي لمواجهة الاوضاع الصعبة بالمكاشفة والحرص على حقوق الشعب العراقي مما يمثل مرحلة من التحرر الوطني وممارسة دورها الفاعل باتخاذ قرارات واجراءات تخدم مصالح الشعب العراقي بأجراء استفتاء عام من قبل الهيأة العامة حول القضايا المصير والمهمة في موضوع الدستور ومدى صلاحيته وجدواه لعموم الشعب العراقي ووقف نزيف الدم  والدمار ,أن مهمة الهيأة العامة في نقابة المحامين العراقيين لتجمع نخبوي وتخويل مجلس نقابة منتخب يتحلى بصفات الشرف والنزاهة والوطنية وفق رؤية قانونية دستورية وطنية بعرض الدستور العراقي لسنة 2005,لعملية استفتاء جديدة والتصويت عليه لمعرفة مدى مقبوليته وصالحيته كدستور مقبول من قبل فئات الشعب العراقي وتعتبر نتيجة التصويت استفتاء شعبي لإسقاط هذا الدستور الامريكي الذي لا يلبي طموح الشعب العراقي بكل فئاته واطيافه . 

 ويجب أن لا ينتهي دور وبرامج المرشحين بالانتخابات فقط  خلال المرحلة الانتخابية وانما يجب ان تشمل البرامج حقوق الشعب العراقي كافة وتكون ممثل عنه في برامجها القادمة والتصدي للفساد وإصلاح الخلل الموجود بهيكلية الدولة العراقية من خلال المجتمع النقابي المؤثر واشراك عموم الشعب ,ورفض وتشخيص كل السياسات الخاطئة ومغادرة المصالح الفئوية والمصالح الشخصية أن اول خطوات هذا الاصلاح في هذا الهرم النقابي الدفاع عن هذا التجمع النقابي المهني وفق رؤية القوة النقابية والقانونية التي هي قوة لا يستهان بها في المجتمع العراقي والتعبير عن مصالحها ورؤيتها للأوضاع العامة .أن ممارسة نقابة المحامين العراقيين مسؤولياتها المهنية كقوة نقابية بتسخير قدرات هذا الصرح الشامخ لممارسة دورها الوطني والتصدي والتعبير عن قضايا الشعب المصيرية ووقف الانهيار الاقتصادي والامني ورفض سياسة الازدواجية  في المواقف السياسية والاقتصادية سوف يحرر الانسان العراقي من التبعية والتخندقات ,أن تسخير أمكانيات النخبة المهنية من القوة البشرية والعددية المباشرة وغير المباشرة في قيادة الاصلاح المؤسساتي والحكومي بما تملكه من الخبرات والامكانيات والقدرات الداخلية والخارجية وبلورة موقف موحد من القضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في وجه كل طامع خارجي ووقف  الانهيار الشامل .

أن البدء بمرحلة التغيير الحقيقي في رسم سياسة قانونية شاملة والتحرك للإلغاء الدستور بالطرق السلمية الديمقراطية من خلال الاستفتاء عليه ومدى مقبوليته أو رفضه بالشروع بدعوة الهيأة العامة لنقابة المحامين العراقيين والاستفتاء على (مشروع مقترح دستور شعبي يكتبه محاموا العراق) والتصويت عليه ليمثل حاجة شعب وليس حاجة فئة سياسية محددة ببرامج وافكار لا تمثل مصالح عموم الشعب العراقي أو تطلعاته في الحياة والامن ورفض سياسات المحاصصة الحزبية والتبعية الدولية أو الاقليمية وسياسة المحاور والخوض بمرحلة الكفاح الوطني الحر بتمكين الفكر القانوني النخبوي والممثل ,(بصوت المحامي) من التصدي ,ان هذه الرؤية الفكرية والتنظيمية هي وليد حاجة مجتمعية وشعبية وليست حاجة ورغبة شخصية او مجموعة لأفراد وهي حقيقة قائمة تصب لصالح الشعب العراقي المتضرر من سياسات الاحتلال الامريكي ,والغير جادة في الخروج من ارض العراق. 

ولا يمكن ان نتخلص من هذه السياسات الاستعمارية وفرض الرؤية الاصلاحية من دون التوحد والوقوف بوجه السياسة الامريكية والاقليمية بالاستحواذ على قدرات وطاقات العراق البشرية والاقتصادية ووقف النزيف الذي يروي ارض العراق بدماء الشهداء الابرياء ,اذا نحتاج الى نخبة عراقية وفكر عراقي يعيش معاناة العراق وتمكين شعب من العيش والاستمرار بالحياة وتتمثل هذه النخبة بالقيادات النقابية العراقية الصالحة والنزيهة ورفض كل من يمارس على حساب الحق والظهور بمظهر المصلح الكاذب لتمثيل هذه المصالح. ورفض الطبقية الاجتماعية الجديدة الفاسدة ورفض السياسات الاستعمارية بعد ان فرطوا بالحاضر(الانسان) وفرطوا بالمستقبل (الأجيال) وفرطوا بتراثنا وحضارتنا الغنية, أن ارادة التغيير يجب ان تستنهض كل عراقي غيور يحب الوطن ويحب الحرية  ...

  

احمد فاضل المعموري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/15



كتابة تعليق لموضوع : سبيل التغيير وأدوات التصدي لمشروع الاصلاح في العراق ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد كاظم الخالصي
صفحة الكاتب :
  جواد كاظم الخالصي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوطن الجميل  من يصنعه ؟  : د . ماجد اسد

 الحشد ينفذ عملية استباقية لقطع طرق امداد "داعش" شمال جلولاء

 علي جمعة: الإخوان مثل اليهود والجماعة دين مواز  : وكالات

 فلسفة الدعاء  : الشيخ علي العبادي

 شيعة رايتس ووتش تستنجد المجتمع الدولي لانقاذ سكان نبل والزهراء من مجزرة مرتقبة  : شيعة رايتش ووتش

 ما أهم أحداث العرب بعام 2014؟؟"  : هشام الهبيشان

 احتفال بسام و"تبريرات" العلمنة..  : حسن حامد سرداح

 صدى الروضتين العدد ( 235 )  : صدى الروضتين

 كريم النوري : التحشيد الاعلامي لبعض الدول اقتضى من الحشد والبيشمركة عدم دخول الموصل

 طارق الهاشمي ( 4 ) إرهاب  : فراس الغضبان الحمداني

 فريق حقوق الانسان: ارتفاع مستوى الانجاز في اقسام الصحة والاستقبال وإخلاء السبيل  : وزارة العدل

 شرطة بابل تلقي القبض على عدد من المتهمين  : وزارة الداخلية العراقية

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تدين جريمة قتل الشهيد علي عباس رضي السماهيجي وتطالب بتصعيد الحراك الثوري ضد نظام الطاغية والديكتاتور حمد  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 الخميني يتنبأ بإستشهاد محمد باقر الحكيم عام 1984  : رياض البغدادي

 الادلة الجنائية تحتفل بمناسبة الانتصارات المتحققة في الموصل وترقية عدد من ضباطها لرتبة اعلى  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net