هافينغتون بوست : 14 دليلا على هزيمة السعودية المدوية

في مقال لأحد أساتذة جامعة برينستون الامريكية نشر في مجلة هافينغتون بوست أكد كاتب المقال ان السعودية تواجه هزيمة مدوية وفشلا ذريعا في سياساتها الاقليمية لأسباب عديدة، وذكر المقال 14 سببا ودليلا على هذه الهزيمة متوقعا انهيار نظام آل سعود في حال استمرارها في تنفيذ مثل هذه السياسات.

ويتناول مقال هافينغتون بوست ما يجري حاليا بین ايران والسعودیة بعد اعدام 47 شخصا بینهم 4 وجوه شیعیة بارزة بینها العالم الفذ آیة الله الشیخ نمر باقر النمر الذي لم يقم بفعل أي شيء سوى رفع الصوت عاليا ضد الظلم والاضطهاد، ويقول الكاتب إن الاسرة الدولیة والقوی العظمى قلقة الان من التوتر المتزاید بین طهران والریاض وما یترتب عليه من تداعیات سلبیة في اتساع نطاق النزاعات الطائفیة والحرب الداخلیة والعواقب الاقلیمیة التي لن تحمد عقباها.
ويؤكد المقال ان السیاسة الأخیرة للریاض ضد طهران یمکن ادراجها في الهزائم المتکررة التي لحقت بالسعودیة في غضون العقود الاربعة الماضية في وقت تحاول الرياض من خلال اتباع هذه السياسة الحيلولة دون سقوط نظام آل سعود.
وتقول هافينغتون بوست ان الهزائم التي منیت بها الریاض في العقود الـ 4 المذکورة تتلخص في 14 مجالا على الاقل وهي:
1- دعمت السعودية وحلفاؤها في الثمانینیات الدیکتاتور العراقي صدام في حربه على ايران وقدمت له مساعدات بقيمة عشرات الملیارات من الدولارات کي یؤدي عدوانه الی تقسیم ایران الا ان کل هذه المحاولات باءت بالفشل حیث رحل صدام وبقیت ایران أقوی من أي وقت مضی.
2- قدمت السعودیة منذ عام 1980 الی 1990 أربعة ملیارات دولار للجماعات الوهابیة في افغانستان وخاصة طالبان والقاعدة فیما وظفت ایران رسامیل مقابل ذلك علی قبائل طاجیك وهزارة والشیعة في هذا البلد، وبعد هجمات 11 سبتمبر الحقت الهزیمة بکل من طالبان والقاعدة وتم تشکیل الحکومة الجدیدة في افغانستان.
3- استطاع (الشیعة) ومن خلال انتخابات حرة استلام الحکم في العراق فیما یلوم السعودیون علی أمریکا لأنها سلمت هذا البلد لایران (حسب وصفهم).
4- حاولت السعودیة بعد عام 2005 اقناع أمریکا بمهاجمة ايران وقال الملك السعودي "یجب قطع رأس الحیة" الا ان الأمریکان لم يستجيبوا.
5- سقوط النظام التونسي.. وقد كانت السعودية الداعم الرئيس للدیکتاتور الفاسد بن علي الذي فرّ من تونس بعد حکم دام 23 عاما وکان أول رئيس عربي یسقط بعد الثورات العربية من خلال تظاهرات شعبیة في عام 2011.
6- سقوط الدكتاتور المصري حسني مبارك .. لقد اتيح بهذا الحليف القوي للسعودية في عام 2011 وقد أطاح به الشعب المصري بعد حکم دام 30 عاما في تظاهرات شعبیة دامت 18 یوما.
7- بعد سقوط الأنظمة الدیکتاتوریة في تونس ومصر، عمدت السعودیة الی غزو البحرین لقمع الحركة الشعبیة السلمية لكن وبعد مرور 5 أعوام علی هذا الاحتلال تواجه الریاض فشلا ذریعا لحل الأزمة في البحرين أیضا.
8- فشلت السعودية في اقناع أمریکا بشن هجوم عسكري علی سوریا رغم كل المحاولات التي بذلتها الرياض منذ بداية الازمة السورية.
9- فشلت السياسة السعودية التي ترفع شعار "يجب ان يرحل الاسد" حیث بقي الرئیس السوري في منصبه فیما توصلت القوی الکبری الى نتیجة مفادها ان الاسد هو جزء من الحل السوري.
10 – لقد توصلت ايران والقوى الدولية الى اتفاق نووي في 14 تموز الماضي بعد عامين من انتخاب الرئیس حسن روحاني اذ أن تنفیذ هذا الاتفاق بنجاح سیساعد علی حل المشاکل في المنطقة مثل قضایا سوریا والعراق والیمن الا ان السعودیة التي غضبت من هذا الاتفاق هددت بأنها ستحصل علی قنبلة ذریة من باکستان.
11- تقصف السعودية اليمن منذ أوائل عام 2015 بإستمرار حیث قتل جراء هذا القصف الآلاف من المدنیین العزل دون أي مبرر سوی تعزیز داعش والقاعدة في اليمن فیما أکد رئیس مجلس العلاقات الخارجیة الامریکي أن القلق القائم الآن هو أن لایتحول الیمن الی فیتنام بالنسبة للسعودیة.
12- خفضت السعودية اسعار النفط في العالم من 120 دولارا الى 30 دولارا لالحاق الضرر بايران لكن السعودية تواجه اليوم عجزا لم یسبق له نظیر في المیزانیة اذ يبلغ هذا العجز في العام الجاری 90 ملیار دولار.
13 - السعودیة تعاني الیوم من أزمات متعددة مثل الفساد وعدم وجود حکم دیمقراطي والتمییز الواضح ضد الشیعة والصراع على السلطة داخل الاسرة المالکة وأسوأ سجل في مجال حقوق الانسان.
14 -  لقد أجمع العالم اليوم أن الارهاب التکفيري مثل داعش یعتبر أکبر تهدید للأمن العالمي حیث يقول الکاتب الامریکي الشهير توماس فرید في مقال نشرته نیویورك تایمز "أن داعش لايملك الا والدا واحدا وهو السعودیة"، وان امریکا ايضا توصلت الی نتیجة هي "أن السعودیة هي المصدر الرئیس لـدعم داعش والجماعات الإرهابية الاخرى...

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/15



كتابة تعليق لموضوع : هافينغتون بوست : 14 دليلا على هزيمة السعودية المدوية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كريم علوان
صفحة الكاتب :
  كريم علوان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نظرت إلـى بابـك يـا إمامـي  : السيد يوسف البيومي

 طبول الإنتصار وأبواق الهزيمة  : رحيم الخالدي

  رمتني بدائها وانسلت !  : عمار جبار الكعبي

 العبادي يعفي 123 وكيل وزارة ومديرا عاما ويطالب الأكراد بالاسراع بحل ازمة رئاسة الاقليم

 ما هي الحروب الشاذة التي تعيشها مهنة المحاماة(ج3)  : د . عبد القادر القيسي

 زيارة عائلة شهيد المظاهرات محمد جواد كاظم وتقديم التعازي لذويه  : اعلام مؤسسة الشهداء

 اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي توفر كميات كبيرة من المستلزمات الطبية في قاطع الفلوجة .  : طاهر الموسوي

 قسم المسارح ..حراك دءوب لتفعيل المهرجانات المحلية ...  : اعلام وزارة الثقافة

 حصني يحسم الجدل ويؤكد : سأوقع للجوية.. اليوم

 أمير المؤمنين(عليه السلام) ... وبيعة الغدير/ الجزء الثالث  : عبود مزهر الكرخي

 القاء القبض على ثمانية متهمين بالسرقة وتعاطي المخدرات  : وزارة الدفاع العراقية

 تلوث مدينة الصدر باليورانيوم  : ماجد زيدان الربيعي

 ازمة هوية !!!  : د . طلال فائق الكمالي

 من ينصر المتقاعدين ؟ رعد الدهلكي أنموذجا  : عباس الخفاجي

 بناء الشباب ضمانة المستقبل  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net