صفحة الكاتب : اسعد كمال الشبلي

ارتفاع عدد حالات الطلاق.. الاسباب والمعالجات (دراسة مختصرة)
اسعد كمال الشبلي

إن الطلاق بطبيعته الإجتماعية ينشأ من عدم الانسجام بين   الزوجين وبالتالي انقضاء الرابطة الزوجية واﻷسرية بينهما وعدم الانسجام هذا ينتج عن عدة اسباب سياسية واقتصادية واجتماعية وهذه اﻷسباب هي محور دراستنا هذه..
ان لزيادة عدد حالات الطلاق آثار وابعاد اجتماعية خطيرة تهدد ديمومة اﻷواصر الاجتماعية واﻷسرية وتؤدي الى ضياع مستقبل الآلاف من اﻷجيال الناشئة مما يساهم في احداث تلكؤ كبير في عملية التنمية البشرية بكل صنوفها وتأخر تحقيق او الاقتراب من التنمية المستدامة والتي هي أساسا تعاني من اهمال الجهات المعنية في ظل سوء اﻷوضاع السياسية واﻷمنية والاقتصادية التي مر ويمر بها بلدنا العزيز..
نحن اليوم أمام اعداد هائلة من حالات الطلاق في العراق منذ بداية التحول الديمقراطي وتغيير النظام السياسي في العراق حتى الآن حيث تشير المصادر والوكالات المختلفة عن مجلس القضاء اﻷعلى العراقي بأن حالات الطلاق تزداد سنويا بأعداد تفوق سابقاتها بنسب مذهلة ولم نستطع أن نجد رقما مؤكدا ولكن جميع المصادر تؤكد حدوث عشرات اﻷلوف من حالات الطلاق منذ عام 2004 الى الان.. وهذا مؤشر خطير جدا يهدد مستقبل بلدنا الفتي ديمقراطيا وله تداعيات سياسية واقتصادية واجتماعية وحتى امنية كبيرة جدا حيث ان زيادة عدد حالات الطلاق يؤدي الى حدوث البؤس والفقر عند العوائل التي تعيلها المطلقات لا سيما بأن المخصصات المالية الحكومية المخصصة لهذه العوائل لا تكفي لاشباع جميع احتياجاتها وبالتالي نكون أمام عدد كبير من الفتيان الناشئين ممن يعانون الفقر وندرة فرص العمل فيؤدي ذلك إلى لجوءهم الى القيام باعمال محرمة قانونا وشرعا وأخلاقا غير آبهين لعدم مشروعيتها مادامت تدر عليهم مقاديرا من اﻷموال لكي يسدوا رمق العيش ويجابهوا قساوة الظروف وضياع الآمال.. واحيانا تزداد العقد النفسية بدواخلهم فيصبحوا مهيئين للانخراط بصفوف الجماعات المنحرفة بمختلف مسمياتها وأنواعها كالجماعات الارهابية وعصابات الخطف والسرقة والنهب وغيرها من تلك المسميات..
لقد كشفت دراسة سابقة قامت بها وزارة العمل والشؤون الاجتماعية أن اكثر من 40% من الجانحين أمهاتهم من المطلقات...
للوقوف أكثر عند تلك المشكلة الكبيرة علينا معرفة اﻷسباب التي أدت الى ازديادها وتفشيها ولو بشيء من الايجاز وكالآتي:
1-تغير نظرة أغلبية المجتمع العراقي عند اختيار الزوج او الزوجة حيث طغت النظرة المادية بشكل ملفت للنظر فترى أهل المرأة المخطوبة يسألون عن الوضع المالي والممتلكات الشخصية للرجل الخاطب قبل السؤال عن شخصه وعائلته وواعزهم الديني واﻷخلاقي بل المهم عندهم أن تكون الزوجة مرفهة بعد الزواج دون الاهتمام بمدى الترابط والانسجام الاسري بين الزوجين وبالتالي ربما يوجد مايعكر هذا الترابط ولن يكتشف الا بعد الزواج وتحدث حينها الصدمة للجميع والخاسرين الوحيدين في ذلك هما الزوجين واولادهما ان وجدوا حينما تنتهي حكاية الزواج بخاتمة الطلاق المأساوية.
2-الحروب والنزاعات المسلحة التي حدثت في العراق مؤخرا والتي أدت الى ترمل العديد من النساء لا سيما الشابات منهن مما نتج عنه قبول الشابة اﻷرملة أو المرملة بأي رجل يطلب يدها للزواج منها دون سؤالها عن شخصه وعائلته وتربيته الدينية واﻷخلاقية.
3-البؤس والفقر الذي اجتاح الكثير من العوائل نتيجة تردي اﻷوضاع الاقتصادية للبلد مؤخرا حيث كما تعلمون أن الكثير من شبابنا يعانون اليوم من تردي الوضع المادي لقلة وجود فرص عمل ذات مردود مالي كاف لسد احتياجاتهم وتأمين حياة زوجية مناسبة وسعيدة وبالنتيجة يساهم الفقر وبشكل كبير احيانا الى حدوث مشاكل عائلية معقدة يصعب او يستحيل حلها من قبل الزوجين فيلجئا الى حل الرابطة الزوجية بينهما.
4-زواج الشغار أو مايسمى عندنا ب (زواج الكصة بكصة) حيث من المؤسف والمعيب بعد 1400 عام من ظهور الاسلام بتعاليمه السمحاء لا زال هذا النوع المشؤوم من الزواج مستشري في الكثير من مناطق العراق في الشمال والوسط والجنوب. ان هذا النوع غير المشروع من الزواج كما تعلمون خال من المهر وان سمي في العقد معجلا ومؤجلا فكلاهما رمزي ليس الا.. فالجوهر هو ان الرجل يقول لرجل ثان:"زوجني ابنتك أو أختك على أن أنكحك ابنتي أو أختي بالمقابل" !!!!
والحصيلة هي العشرات من حالات الطلاق والتفريق القضائي بسبب هذا النوع الجاهلي المحدث من الزواج..
فمن المخجل ان تتحول المرأة بكل كيانها المصان والمحترم الى صفقة تجارية او سلعة تبادل بأخرى وكأن العقد عقد مقايضة وليس بعقد زواج!!!!.
5- الزواج بناءا على رغبة اﻷهل أو بسبب أواصر القرابة القوية أو علاقات الصداقة الرصينة فيتم تسمية المرأة زوجة لشخص ما دون الاكتراث بقبولها من عدمه بل المهم أن تبقى اﻷواصر والعلاقات مستمرة مهما كانت النتائج!!!!.
هذه النقاط آنفة الذكر تعد من أهم أسباب الطلاق في مجتمعنا ومن أخطرها ان لم تكن في مقدمتها.. ونرى ضرورة وضع بعض الحلول والمعالجات الناجعة لها وكالتالي:
1-معالجة المشاكل الاقتصادية واصلاح النظام الاقتصادي المتهالك عن طريق وضع خطط ستراتيجية ناجحة واعتماد برامج عمل حديثة ومتطورة.
2-توفير فرص عمل للشباب مع زيادة استكشاف و استثمار الموارد التي يزخر بها بلدنا بكافة أنواعها..
3-اعتماد نظام القروض الشبابية الميسرة للشباب أصحاب المشاريع الفردية الصغيرة والمتوسطة.
4-تعقيد اجراءات الطلاق والتفريق القضائي في المحاكم الشرعية (محاكم اﻷحوال الشخصية) وتفعيل دور الباحث الاجتماعي والنفسي في المحكمة الشرعية لكي يساعد في احداث الترضية بين الزوجين قبل تفريقهما او طلاقهما.
5-على جميع عوائلنا الكريمة الرجوع الى مبادئ وتعاليم ديننا الاسلامي السمحاء والتي تضمن حسن المعاشرة الزوجية وانتظام العلاقات الاسرية والاجتماعية وبناء مجتمع قوي ومنسجم وأسرة موحدة ومنسجمة.
هذا هو أبغض الحلال وهذه هي مساوئه ومخلفاته ومظاعفاته ومساهمته بخراب البلدان اجتماعيا و امنيا واقتصاديا فبات من الضروري معالجة تلك الظاهرة السيئة والمنبوذة في المجتمعات اﻷخرى فكيف ونحن مجتمع يحمل دينا ينهينا عن مثل تلك الممارسات الخاطئة.

  

اسعد كمال الشبلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/11



كتابة تعليق لموضوع : ارتفاع عدد حالات الطلاق.. الاسباب والمعالجات (دراسة مختصرة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو يوسف المنشد
صفحة الكاتب :
  ابو يوسف المنشد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net