صفحة الكاتب : جمال الهنداوي

التصعيد السعودي في منتهياته
جمال الهنداوي

كثير من الصحة قد يكون في العبارة التي ينقلها الكاتب المصري الكبير محمد حسين هيكل معنعنة عن شارل ديغول, و التي تقول ان الطريق إلى فهم السياسة يبدأ بالنظر إلى الخريطة.. فمن الصعب على المراقب متابعة التسابق اللاهث للاحداث دون النظر الى الخطوط والعلامات التي تؤشر الحدود التي تقف عندها الاطراف المتصارعة ونقاط التماس فيما بينها..الا في الحالة السعودية..فالخوض في عقل وقلب قيادة بلاد الحرمين لا يحتاج الا الى قراءة سريعة لعناوين الصحف ومقالات الرأي, خصوصا ما يصدر منها في لندن او بيروت..

وهذه الحقيقة هي التي تجعل الكثير من الاراء تميل الى ان الزوبعة التي ضربت العلاقات السعودية الايرانية قد وصلت مداها الاخير وهي غير مرشحة الى التصعيد الى مستوى اعلى مما وصلت اليه حتى الان..

فلا يمكننا ان نفسر الاحتفاء المبالغ به من قبل الاعلام الخليجي لقطع العلاقات الدبلوماسية ما بين ايران وكل من جيبوتي والصومال الا انه نوع من الارتباك من الفتور الذي قوبل به الخطاب السعودي التصعيدي من قبل العديد من الاطراف التي كانت - افتراضيا- ضمن القائمة الضيقة من الحلفاء المنتظر ان يكون موقفهم اكثر اندفاعا مع الجهد الاعلامي والسياسي السعودي خصوصا مع الفرصة المتاحة التي وفرتها ردود الافعال الايرانية المتشنجة - وغير المحسوبة كما يبدو- تجاه البعثات الدبلوماسية السعودية في طهران ومشهد ردا على قرار اعدام الشيخ النمر..

فهذا التصرف وما يمثله من تجاوز على القيم والاعراف والمواثيق الدولية وتعارضه التام مع ما تقتضيه اصول الضيافة والاحترام الكامل للبعثات الدبلوماسية الاجنبية وحصانتها والمسؤولية الاخلاقية والقانونية تجاه امنها وسلامتها, قد كان فرصة للعديد من الدول في الذهاب ابعد قليلا في مواقفها دون المغامرة باثارة حفيظة ايران التي اعلنت بدورها ادانتها لهذا التصرف ونواياها في اتخاذ جميع الاجراءات القانونية تجاه مرتكبيه مما يخفف كثيرا من الاعباء السياسية والبروتوكولية لمنتقديه..

ولكن يبدو ان الانتقادات المعلنة -والتي جاءت في غير وقتها سعوديا -من قبل الخارجية الامريكية لوضع حقوق الإنسان والإجراءات القانونية في المملكة, قد حددت السقف الذي يمكن التحرك من خلاله للعديد من الدول والذي كان اوطأ بكثير مما كانت تتمناه الحكومة السعودية..  

فآخر ما كانت تنتظره الرياض من الحليفة الاهم والاكبر ان تعرب - وفي عز الأزمة- عن القلق من "إزاء الآثار السلبية المحتملة لتنفيذ إعدامات جماعية، بما فيها إعدام الشيخ النمر", والذي وصفته بـ"المعارض السياسي والزعيم الديني" داعية السلطات في المملكة, وعلى لسان جوش إرنست المتحدث باسم البيت الأبيض, الى ان "تحترم وتحمي حقوق الإنسان وأن تضمن اعتماد إجراءات قضائية عادلة وشفافة في كل الحالات".

وهذه التصريحات قد تكون وراء القلق الذي عبر عنه وليّ وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مما يراه "ميلاً من الولايات المتحدة للعب دور أقل في الشرق الأوسط". في حديث لمجلة "إيكونوميست" البريطانية قال فيه -بعتب واضح - ان "على الولايات المتحدة أن تدرك أنها البلد رقم واحد في العالم وعليها أن تتصرف على هذا الأساس".

فهذا الانكفاء الامريكي - كما يراه الامير بن سلمان- قد يكون السبب في فتور العديد من العواصم الحليفة تجاه توجهات الرياض التصعيدية , وهو ما قد يجعل دولة كتركيا -مثلا- تطرح نفسها وسيطا ما بين المملكة والجار المزعج الذي تتهمه باثارة المشاكل في طول وعرض المنطقة, ولا تتجاوز ردود افعالها بعض عبارات الادانة التقليدية المتذاكية بعد اسبوع واحد فقط من اعلان انشاء مجلس التعاون الاستراتيجي بين السعودية وتركيا والذي عدته نفس الصحف -الممولة بسخاء- على انه حدث يتعدى الحلف الثنائي.

وهذه المعطيات قد تجعل المملكة , امام خيارين اولهما الوعي بان هذا التصعيد قد بلغ ذروته, وعليها ان تتدارك المضي به بعيدا والاستفادة من التعاطف الدولي مع حادث الاعتداء على البعثات الدبلوماسية في طهران ومشهد من اجل تحسين اوراقها في التسويات القادمة في المنطقة, خصوصا مع تضاؤل فرص الصدام الغربي مع ايران في ظل رغبة جميع الاطراف في انضاج الظروف المؤدية الى تطبيق الاتفاق النووي مما يحتم على المملكة الوعي بالاثمان الباهظة التي قد يتوجب عليها اداؤها في العديد من الملفات الاقليمية اذا اختارت التصعيد في الاوان الخطأ..او اللجوء الى الخيار الثاني -والاخير- وهو عبور الخليج الى الضفة الاخرى مرة واحدة والى الابد للحسم النهائي لهذا الخلاف المتقادم حد السخف.

فدولة يتجاوز انفاقها العسكري الارقام التي تمثل الميزانية العسكرية لدول اقليمية عظمى مثل مصر واسرائيل وتركيا وايران ..وفي حالة تقاطع فوق سياسي مع دولة مجاورة, قد يكون من المستغرب ان لا تبادر الى ضرب التهديد الوجودي الذي تكابده وتقوم بتحرير الجزر العربية المحتلة على الاقل وحرمان ايران من موطأ قدم مهم في الخليج ان لم نقل الدخول في معارك كسر عظم نهائية مستندة الى الاحلاف الكثيرة والمتناسلة التي تتجمع حولها..والاغرب هو في تبديد ثروات مواطنيها في عملية التمترس خلف جيوش ودول اصغر منها حجما واضعف تسليحا واقل انفاقا..

ليس استخفافا ولا انتقاصا من المملكة الجارة والقريبة منا دما وتاريخا وتراثا ومصير..ولكنه ضجر وملل من اصرار عنيد لممارسات احالت منطقتنا وشعوبها الى مصدر للخراب والموت المجاني المسفوح..فان مثل هذه السياسات ان كانت تدل على شيء فانها تشير الى سوء فهم عميق لحركة التاريخ ومنعطفاته ,وعدم الوعي المؤسف بحقيقة عدم امكانية السيطرة على هذه الامور عند انطلاقها وخضوعها الحتمي للتفلت الخارج عن سيطرة كل الاطراف..وهي دليل على المدى الذي يمكن ان يصل اليه الاستخفاف بوحدة النسيج المجتمعي للامة وامنه وسلمه الاهلي وخطورة الاسراف في اغراق المنطقة في الصراعات الفئوية المسعورة بشبق القتل والتدمير والتي لا يمكن لها ان تسفر عن رابح اوخاسر.

  

جمال الهنداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/08



كتابة تعليق لموضوع : التصعيد السعودي في منتهياته
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر رهك الربيعي
صفحة الكاتب :
  عامر رهك الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الكل يحتاج للجزء .. والأسد يحتاج للفأر   : ثائر الربيعي

 رفع قانون العفو العام من جدول اعمال جلسة البرلمان

 سنوودن Snoowden  : زهير مهدي

 هيئة الاعلام العراقية وأوفكوم البريطانية  : سعد الحمداني

 3 روايات لابد من التامل فيها كثيرا ..عرفة والامام الحسين ع  : الشيخ عقيل الحمداني

 انكلترا تقهر أمريكا بثلاثية في ليلة وداع روني

 انا مرتاح لنزع السلاح!!!  : سامي جواد كاظم

 النجف يسمي مدرباً جديداً

 الصراع على فنزويلا من جديد  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 في ذكرى كارثة أنفال الكرد الفيليين عام 1980  : عادل مراد

 جعجعة الخليج... كسر عظم ام صراع اجوف؟  : محمد حميد الصواف

 وصفها بالخرافة :معاون مدير عام دائرة صحة النجف يفند إشاعة الطفل الناطق  : احمد محمود شنان

 السياسة الإيرانية تنتصر على الإرادة الدولية  : عمار العامري

 الوقف الشيعي ينظم ورشة عمل بعنوان (الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد) لمنتسبيه  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 هل حقنا في التظاهر والمطالبة بالحقوق يحل مشاكلنا؟  : عباس الكتبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net