صفحة الكاتب : عقيل العبود

عن بروفسورM حلقة(6)
عقيل العبود

ماذا يحصل لو تم استبدال اسم الكاميرا الخفية، باللاخفية، وما معنى ان تكون هنالك كاميرا خفية؟

هي انفاس امه، تلك التي ما انفكت تبحث عن آخر ما تبقى لها من رغيف، ليتها تعيش برهة من الزمان، في عصر تتهافت فيه القيم. 

العراق يا صاحبي، مقولة تنزف الصبر، لتمارس إسطورة الدموع؛ بقعة عبثت بها النفوس، ليستغرقها الوحل على حين غرة.

الخبر؛الوطن، الأمل الذي على أعقابه تبعثرت الأرصفة، لتبحث عن زجاجات نوافذ داهمها القناص ذات يوم في شارع حيفا، يوم كان المهرجان منشغلاً في الطابق الأخير من فندق الرشيد، ليلتحق بحسب قرار الصحوة، بوجودات يصعب على الكاميرا ان تلتقط صورا لها.

هو العبث نفسه ذلك الرفض المتشائم لصخرة أطلقها سيزيف ذات يوم، لتموت مع كامو هكذا على أعقاب نغمة صار عليها أن تستيقظ ثانية ،بطريقة محايدة. السياسة هكذا، عبث على حساب القانون. 

هي إخطبوطات، تستخدمها شاشات التلفاز المصابة بالتعفن، لتصطاد ضحكات الجمهور بلا تردد، اولتستحوذ ربما على مشاعر أولئك الذين لا يحق لهم الكلام.

بينما عند أقصى نقطة من مجالس المنشغلين بهموم السلطة والتسلط، قريباً، عند إصفرار ضحكات لئيمة، وذقون متظاهرة، أخبار جديدة تحمل بين أنيابها أصداء موت ناسف.

هي نفسها تلك الصيحات؛ لا تتوافق مع مواصفات ذلك الحضور، نفسها تلك الأصوات؛ تدعي اليوم انها حريصة على حقوق الانسان، ليتسنى لها ان تسقط حقوقا، وتسرق حقوقا.

سجناء الجرائم اطلق سراحهم، والمترفون تم ترفيعهم، بينما على الضد، سجن الأبرياء، وابعد المستحقون عن وظائفهم، وبين هذا وذاك، تُزهقُ أرواحٌ، ويُسرق اخرون.

إدعاءات لا تختلف تماماً في بطلانها عن خطابات بطل؛ يطل على التلفاز بين الفينة، والفينة، معلناً على الملأ، بلا خجل عن دوامة جديدة من الازمات.

 

البقعة نفسها، تلك التي تهافتت، لتدفن بين أحلامها حقوق الطيبين؛ رسائلهم، بما فيها تلك السطور.

هي عينها، بقعة قررت أن تطلق اخر ما تبقى لها من عزاء، لكي تنأى بعيدا عن منابرهم؛ عرصة تعلم ان يجالس فيها شروط وحدته، ليته يقرا  للاموات سورة الملك، وياسين، وتلكم وصية تعلمها على لسان معلمته؛ تلك التي ابعدته عنها ضرورة المنفى، هي امه، حقيقة لم تمت، كلمات تتوزع مع انفاسها، كما الامهات، طهارة اراد الله لها ان تحيا، لتطهر الأجواء من العفن.

لغة يرتادها المؤذنون، وخطباء الجمعة، وقراء القران، ولكن ليست على نمط هؤلاء الذين يشاركون الملوك صلواتهم.

هي ربما قريبة الى تلك الدموع، تلك التي كانت تراوده، وهو ينتظر حلقة تلفازية لمقدم برنامج يهتف مع القلب، ليستشعر عبره استغاثات المظلومين، وآهاتهم المحبطة. 

هنالك حيث تحط رحالها دموعهم، مساحات الربع الخالي من العمر المسروق، يتطلع اليها، لاستكشاف انهارا تم تجفيفها غصبا، وارضا تم تمزيقها بلا خجل، اوحياء، ذلك بموجب فواتير النفط والغذاء، والتي أعدت على اساس اجتماعاتهم سلفا، لتجاوز حسابات ما زالت مجهولة الملكية، بحسب قوانين الحصانة اللادبلوماسية. 

هي يا صاحبي معادلة، تستنزفنا كل يوم، لعلها تكشف النقاب عن زيف جديد وخطة جديدة.

ولهذا الأمل المرتجى يذهب سدى بوجودهم، ولم يبق الا مواصلة الطريق تعاضدا، مع ذاك الذي عبره أتيح لبطل ذلك النصب، ان يستنشق عبير الحرية،  ولهذا فرض عليه أن يغادر منبر سلطته الملغية.  

هي إبتسامة أطلقها ذات يوم إعلامي ماهر، ليرفع صوته بعد حين استنكارا، لما ترتب عليه ان يخفى بحسب شروط الكاميرا اللاخفية. 

وعليه وبعفوية تامة، قررت عدسة الكاميراالخفية، ان تلفظ أنفاسها الأخيرة، ليست لكي تموت، بل لتعلن عن صور وحقائق اخرى، ولكن بعيدا عن صناديق الإقتراع، وروليت السياسة.

  

عقيل العبود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/08



كتابة تعليق لموضوع : عن بروفسورM حلقة(6)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : المأمون الهلالي
صفحة الكاتب :
  المأمون الهلالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  منجزات الحركة التصحيحية في عهد الأب.. والابن.. وحزب البعث (1)  : محمد حسن ديناوي

 وقفة مع العبد الصالح علي بن ابي طالب عليه السلام  : عبد الكاظم حسن الجابري

 دائرة الوقاية تتقصَّى عقود شركات الخدمة والجباية المُتعاقدة مع وزارة الكهرباء  : هيأة النزاهة

 لاغرابة في ذلك ..بوتين من أهل الناصرية  : حسين باجي الغزي

 مشغل الدولاب  : علي علي

 إهانة الكرماء نقص وسفالة  : سلام محمد جعاز العامري

 منطلق في العمل السياسي فائدة قرآنية (1)  : احمد العبيدي

 غدير العنبراستمرارية عطاء صحفي وناقد ادبي وكاتب وباحث في التراث الشعبي بعيدا عن الاضواء  : قاسم محمد الياسري

 صدى الروضتين العدد ( 208 )  : صدى الروضتين

 المجلس الذي بلعته الحوت..!  : علي علي

 أنا بكره (آسيا سيل).. وأحب أم عليوي!!  : فالح حسون الدراجي

 الصدر لاتباعه : كل من قتل او خطف او ساوم مفصول من التيار الصدري

  قراءة في مسودة تقرير البنك الدولي حول التعليم العالي في العراق  : ا . د . محمد الربيعي

  شيعة رايتس ووتش تدعو دول مجلس الامن لعقد جلسة خاصة بأحداث مدينة طوزخرماتو  : شيعة رايتش ووتش

 أخجلتني شيبتك!  : حيدر حسين سويري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net