صفحة الكاتب : ايليا امامي

لماذا تستنفر السعودية .. وتسكت إيران .. وتصبر النجف ؟؟
ايليا امامي

@ يوماً ما قال حسن نصر الله مخاطباً السعودية : تلوموننا لأننا نتحالف مع ايران في مشروع المقاومة .. لوموا انفسكم .. انتو تنابله .. انتو فاشلين .. لو دعمتم المقاومة لما كنا بحاجة لايران .

ويوماً ما وقف احد الدواعش وهو يمزق جواز سفره السعودي وهو يعلن نفسه منتمياً لأمة الإسلام الواحدة وليس لملوك ال سعود ..

ويوماً ما تجاهل الغرب كل ضغوط السعودية لأجل وقف مفاوضاته النووية مع إيران .

وفي كل يوم .. يشاهد المراقبون السعوديون المزيد من الدعم والتأييد ( والتغريد ) لداعش بوصفها مشروع يقف في وجه التمدد الغربي من جهة .. والصفوي من جهة اخرى . ويحمي الإسلام والسنة من الطرفين .

ولذلك ..

سياسة المملكة برمتها قائمة اليوم على محور واحد وهو ردة الفعل على جميع المواقف المذكورة ومحاولة تغيير الصورة النمطية حيث يبدوا جلياً أن هذا هو السبيل الوحيد أمام السعودية .. فالثالوث الذي كان يحمي الأسرة الحاكمة لعشرات السنين بدأ يتفكك

# فالغرب ليس موثوقاً به بعد تعدد مصادر الطاقة وتغير خارطة الصراع .. وقد لايرى المملكة سداً منيعاً يعتمد عليه لحفظ مصالحه في المنطقه  .

# والغطاء الديني لآل الشيخ وجوقة المطاوعة أصبح لا يقنع ولا يخضع الشباب المتحمس لخطابات الخليفة البغدادي وأناشيد الدولة الإسلامية .

# والمال السعودي لم يعد كافياً لتوفير جيوش من المرتزقه تقاتل بالوكالة .

ومن هنا بالضبط .. قررت السعودية السير في اتجاه اخر .. وبدأت التحالفات والحروب والاعدامات والدبلوماسية الحادة تسير في المملكة العجوز بسرعة الضوء !!

تريد القول للوهابية لاتذهبوا لداعش نحن موجودون ونحمي السنة من كلا التمددين .

تريد القول للسنة المعتدلين نحن هنا لحفظ الإستقرار ..

تريد القول حتى لبعض الشيعة _ وبالذات في المملكة _ اننا هنا مشروع يحمي الجميع سواء من التمدد الصفوي او التمدد الداعشي .. فنحن توازن المنطقة وبدوننا سيكون الصراع دموياً

تريد القول للغرب وأمريكا اننا ايضاً لنا قوة وليس ايران لوحدها تلعب في الاقليم وتربك إستقرار المنطقة  فإحسبوا حسابنا عندما تتفقون مع ايران على نووي او غيره.

تريد القول لدول الخليج ليس مسموحاً لاحد ان يبقى متفرجاً على تمدد ايران .. ونحن سنمشي ويجب عليكم المسير خلفنا اذا كنتم تبحثون عمن يتصدى ويتحمل المسؤولية .

هذا ما تريد السعودية فعله وقوله من كل تصرفاتها ..

ومادام للمخابرات السعودية أذرعها الممتدة في الغرب .. وبعض خيوطها في الجماعات المسلحة .. وترسانتها الاعلامية الضخمة .. وبترولها السيال .. فهي عازمة على المضي في تغيير الصورة النمطيه وقلب المعادلة .

فإذا دخلت في تحالف عربي ضد اليمن .. فليس من حق أحد الاعتراض .. وإلا تم سحقه .

وإذا دخلت في تحالف إسلامي ضد الإرهاب .. فليس من حق أي دولة أن تعبر عن صدمتها إذا سمعت إسمها يعلن في التحالف من دون علمها !!!

والأزهر عليه أن يتخلى عن إعتداله التاريخي وسمعته الحسنة ويصدر تصريحات متشنجه تجاه ايران والشيعه والحشد الشعبي وتجاه داعش بالمقابل وكل شيئ لايعجب السعودية .. لكي تبدوا هي الحل الأمثل .

ورئيس السودان الذي يعاني من الفقر المدقع والملاحقة الدولية .. سيوضع في جيبه بعض الأموال ويتغاضى عنه قضاة محكمة العدل .. بشرط الإنقلاب على ايران الصديقة لصالح السعودية .

وباكستان .. ونواز شريف .. إن لم يستجب للسعودية .. فللسعودية ألف طريقة لتعكير مزاج الرابطة الإسلامية .

وملك المغرب .. عليه القبول .. فأوضاع شمال أفريقيا ليست على مايرام .. ومن لايدخل مع الأقوياء سيجد نفسه في مهب الريح .

وهكذا هو حال بقية الدول بدون تعداد .. بما فيها نيجيريا والصومال .. فمن لا يأتي بالجزرة .. سيأتي بالعصا .

ولكن ..
ولكن ..
هل هناك إمكانيه حقيقية لتحقيق هذا الأمر .. وأخد الصدارة والإمساك بزمام المواجهة ؟؟

هل من حق محمد بن سلمان الشاب الطموح ان يحلم بلقب ( قيصر العرب ) وهل له إمكانيه حقيقية لذلك ؟؟

يبدو من مراقبة الأحداث أن السعودية تأخرت كثيراً .. و المجدف السعودي تعبت يداه كثيراً ..

تفكك داخلي وصراع بين أجنحة الحكم في الأسرة لايستطيع الأمراء إخفائه .

عجز في الميزانيه سببه التمويل غير المدروس للحرب والذي يحركة التوحش وليس بنك الأهداف .

شك كبير بنوايا الغرب وعجز عن قراءة أولوياته يعزز حالة التخبط في المملكة .

إنتشار كبير للفكر الداعشي وخطاباته في صفوف الشباب .

ضغط متلاحق على الدول العربية وهدر لكافة اوراق القوة في سبيل تحريكها .
وهنا نقطة مهمة ..

فهذه الدول تتصرف اليوم بحسب الضغط السعودي .. ولكنها لاتريد تضييع مصالحها .

فباكستان لم ترفض الدخول في التحالف العربي خوفاً من ضغوط الرياض .. ولكنها أيضاً لم تتصدر القتال وتعرض جنودها للخطر .
ومصر حاولت المشاركة من بعيد .. ولم تدخل في عمق الاشتباك .

وفي التحالف الإسلامي لم تعلن الدول المشاركة عن مساهمات معينة بل اكتفت بالموافقه مراعاة للسعودية .. التي حاولت حفظ ماء وجهها بالقول انه تحالف استشاري .

وعندما سحبت السعودية والبحرين سفيرهما من طهران .. خففت الامارات من تمثيلها الدبلوماسي ولم تقطعه وتضيع مصالحها الاقتصادية المهمة مع ايران .

والنظام السوري لم يعد عدواً فعلا  بالنسبة للكثير من حلفاء الرياض

وخلاصة الموقف :
لو بقيت السعودية على هذا الحال .. من تشتت البال وهبوط اسعار الريال .. وهدر النفط لضرب اقتصاد ايران والعراق .. فإن هذه الدول التي تحالفها اليوم ستنفض من حولها غدا  قبل ان تغرق هي الاخرى في مركب الشاب المتهور محمد بن سلمان .
ولو بقيت في هذه الحرب المدمرة مع اليمن .
ولو بقيت في هذا التمويل الجنوني للحرب في سوريا ..
فلن يكون للسعودية أي مصدر قوة أو ورقة تفاوض تحركها لتبقى موجودة كلاعب اساسي على الساحة الاقليمية .

_____________
ومن هنا نقول :
السعودية تعرف انها فقدت كل اوراقها .. ولم يبق لديها الا ورقه واحدة وهي اشعال حرب طائفية تزيد من استقطاب السنة والوهابية من حولها .. وتضعها في صدارة المدافعين عن السنة لتلتف الدول حولها من جديد .

الحرب الطائفية .. فقط وفقط .. هي القادرة على إنقاذ السعودية من التخلف عن ركب التاريخ وإعطائها قوة كافية لتقول انا هنا .

ولكن يبدو ان الشيعه أكثر ذكاء مما تتصور السعودية .. ويريدون كسب عامل الوقت ليكون هو وحده الرد الحاسم على محاولات السعودية

حزب الله في لبنان لا زال يؤكد ان العدو الاول هو اسرائيل وليس حتى داعش والنصرة فضلاً عن بقية السنة
إيران لم تقم بأي عمل عدواني ولم تطلق اي تصريح طائفي بعد حادثة حجاج منى .. واعدام الشيخ النمر .
مرجعية النجف الاشرف تجاهلت تماماً مخاطبة ال سعود بعد اعدامهم للشيخ النمر ووجهت خطابها لعائلة الفقيد وشيعة القطيف .
ورغم أن المرجعية قد بعثت برسالة مسبقة الى السلطات تطالبها بإيقاف اعدام الشيخ النمر ولكن كان من المتوقع جداً ان لاتستجيب السعودية .. في المقابل سجلت المرجعيه نقطة مهمة في سحب الذرائع الطائفية .
حاولت السعودية الاستفزاز اكثر باعلان الافراج عن معتقليها في العراق يوم اعدام الشيخ النمر .

والشيئ الذي يعنبره بعض السطحيين موقفاً سلبيا للمرجعية بعدم التدخل في شؤون الدول الاخرى .. واصدار البيانات باسم الشيعة .. هو بالحقيقة دراية كاملة بخطط السعودية التي تريد جر المرجعية النجفية الى سباق تصريحات معها .. في المقابل سباق نفوذ مع ايران .. لتكتمل ملامح الصراع الطائفي وتفوز السعودية بصدارة المشهد العربي ..

ولكن المرجعية علمتنا انها تستنير بحكمة امير المؤمنين عليه السلام .. فجعلت الصبر تفويتاً للفرصة على نظام المملكة العجوز .. ولو بتحمل جراح مثل فقد الشيخ النمر او الحجاج المظلومين .

وبكلمة مختصرة : الأمر كله يعتمد على صبر وضبط اعصاب الشيعه فالأمر ليس أكثر من مسالة وقت  .. وسيسمعون في القريب العاجل إنهيار هذه الدولة المتآكلة

  

ايليا امامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/07



كتابة تعليق لموضوع : لماذا تستنفر السعودية .. وتسكت إيران .. وتصبر النجف ؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ملاك ستار ، في 2016/01/07 .

تكلمت بعين الصواب مما لا يدع لاحد ارتياب .. الحكمة التي تتمتع بها مرجعيتنا تحتاج لامثالك لينبهوا اليها ... شكرا لك أيها المجاهد بالكلمة الصادقة




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي
صفحة الكاتب :
  اسعد عبدالله عبدعلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أضغاث أحلام العودة  : علي علي

 كل ذلك متوقع !  : عادل الجبوري

 العمل تبحث مع اليونيسيف تأهيل دائرة اصلاح الاحداث  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عمليات الفرات الاوسط تضع خطة أمنية في ذكرى استشهاد الامام علي عليه السلام  : وزارة الداخلية العراقية

 مؤاخذات عاشورائية  : نزار حيدر

 ماذا بعد جواز التعبد بجميع الملل والنحل ؟  : فطرس الموسوي

 لاتخافوا حكم الإسلاميين  : هادي جلو مرعي

 حليف السجدة الطويلة على الجسر ببغداد  : عباس عطيه عباس أبو غنيم

 الجنائية المركزية تقضي بالسجن 15 عاما لإندونيسية مدانة بالإرهاب  : مجلس القضاء الاعلى

 تجاهرُ بالوردِ  : علي مولود الطالبي

 سبل بناء المؤسسات والإنسان بعد الإنتهاء من داعش  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 العراق نحو احتلال جديد وتقسيم مشؤوم  : مركز دراسات جنوب العراق

 علاوي يعدم المصالحة الوطنية على طريقة داعش!!  : كمال داغر

 الظلم السياسي ..وكازينو لبنان !؟  : فلاح المشعل

 وزير النقل يضع حجر الاساس لمرسى زوارق الچبايش في الناصرية  : وزارة النقل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net