صفحة الكاتب : خزعل اللامي

مصر.. دولار آل سعود فَعَلَ فأَذَلْ !!
خزعل اللامي
ليس اعتباطا حين قال يوما الرئيس الراحل جمل عبد الناصر، ان حذاء الشهيد اشرف من تاج الملك سعود، ولفت في خطابه الشهير انذاك، العائلة المالكة اطلقت اسم السعودية على ارض نجد والحجاز فهل يقبل اهلها على هذه التسمية وهل بأستطاعة العائلة الحاكمة قمع طموح الشعوب العربية في التحرر ونبذ العبودية والطغيان وهي المملكة الغير قادرة على محاربة اسرائيل الغاصبة للاراضي العربية لانها عميلة للبيت الابيض وعلى اراضيها القاعدة الامريكية ،
ونحن اذ نذكر ابناء مصر اولا والشعوب الاسلامية والعربية ثانيا بهذا التاريخ الموثق والغير قابل للتغيير حتى اليوم لان سياسة هذه العائلة الحاكمة هي كما هي بل العن، ولأننا نرى ونسمع اليوم الانبطاح الحكومي المصري الواضح المعالم مع تفهمنا لاحتياج مصر للمال الخليجي بالذات في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها المنطقة من الجانب الاقتصادي ،ومن جانب آخر لايجب علينا الاستهانة بموقف الاخوان المسلمين في مصر المناوئ للدور السعودي اليوم والذي جاء نتيجة لدعم ال سعود حكومة عبد الفتاح السيسي وتنكرهم المعلن لحكم الاخوان المتمثل بالمدان محمد مرسي وجماعته ، مع ان الاخوان المسلمين معروفين بدورهم الشيطاني الذي لالبس فيه وهو مفهوم لذوي البصيرة النيرة ولكننا نتحدث عن مصر الدولة العربية الكبيرة والعريقة والحاضنة للجامعة العربية وقلب العرب التي لها القول الفصل في مختلف قضايا المنطقة،
وما لانفهمه تأييد الازهر الشريف لسلوك حكام الرياض الشائن في كل المقاييس الشرعية والاخلاقية والانسانية في جريمة قتل العالم الشيعي الشيخ باقر النمر حتى امسى وهابيا اكثر دفاعا الوهابية وآل سعود انفسهم
بماذا يوصف للمسلمين الأزهر الجريمة التي اقدم عليها النظام السعودي بأعدام الشيخ باقر النمر ،الم تكن اغتيال طائفي بربري همجي ،ألم تكن الادعاءات على الشهيد المغدور كذب وافتراء وكانت الطائفية الوقحة التي دأبت عليها عائلة آل سعود في كيل التهم للآخرين وفي كل ماتواجهه المنطقة من مشاكل وحروب ونزاعات ومنذ تسلطهم على رقاب اهل ارض الرسول محمد بن عبد الله (ص)ونجزم ان الازهر يداري ويسوف على افعال مملكة الظلام وهو العارف جيدا من هم وكيف تسلطوا وفكر من اعتنقوا، ولانستغرب وقوف الجانب المصري ومساندة نظام المماليك وبوقت له وسائل اعلامية معروفة التمويل فامست اجندتها الدفاع المستميت عن الفكر الوهابي ونظامه، فهل هذه مصر عبد الناصر المنوط بها اصلا التصدي للظالم في هذا الحدث الجلل الذي يكاد ان يهز المنطقة برمتها وغيره من احداث،
كنا نسمع لوقت قريب لتحليلات سياسية من مثقفين واعلاميين وفنانين ومفكرين وساسة ورجال دين مصريين ان الارهاب الذي يجتاح العالم واغلب الدول العربية نابع من الفكر الوهابي الذي يرعاه آل سعود ،واليوم تبدلت اللهجة والتفسيرات في ليلة وضحاها لأن تأثير المال السعودي الذي منح للحكومة المصرية قد فعل فعلته التي كانت يوما ترجوها العائلة الحاكمة السعودية،
وان كانت بضعة دولارات التي منحت من الاخرين لدول بعينها هي الفيصل في تغير قناعات ومواقف كانت ثابته الى يوم قريب فعلى الدنيا السلام بعد الان ،قد يقول البعض ان المصالح تقتضي ذلك فلا يجب التفريط بتلك الهبات المالية السعودية للقاهرة وعلينا كمصريين الوقوف بجانب النظام السعودي وان فعل مافعل وقتل من قتل ونحشد ونجيش الاعلام المصري الذي نملكه والخاص التابع لنا ونهاجم ايران لانها سبب \"خراب مالطة\" تحت يافطة تصدير الثورة الايرانية ونشر التشيع وهي حجتنا الوحيدة للدفاع عن المغنم السعودي لمصر الذي ربما لاينضب بعد الذي جرى وان تقديم المصالح الاقتصادية على الثوابت امر ضروري ولتذهب ايران ومن معها الى الهاوية ،
ولكن في المقابل هو امرمفضوح وفارغ المضمون لان ايران ومنذ نجاح الثورة الاسلامية لم تفكر بمايفكر العرب وخاصة بعض دول الخليج ، ولان مصر تعلم جيدا ان ايران لها دور مهم في المنطقة واثبتت لعالم اجمع انها قوة لايستهان بها ابدا ومحاور ومناور بارع من الطراز الاول حين اخضعت دول 5+1 لبرنامجها النووي الذي كان ليوم قريب من اكثر المواضيع الشائكة في العالم، وان تحدثنا على المشتركات فان القاهرة وطهران تشتركان وبشكل غير معلن في عدد من القضايا خاصة في المسألة السورية والجماعات الارهابية من داعش وجبهة النصرة وانصار بيت المقدس وجيش الاسلام وآخرين وان كانت تلك المشتركات بين البلدين تتفاوت جذريا احيانا وبدرجات اقل احيانا اخرى ولكنهما يختلفان مع التوجه السعودي المعروف سرا وعلانية للعالم اجمع ،
نعم هي فن الممكن ولكن امسى النفاق مادته وها هو الانبطاح المصري يظهر للعيان لعائلة حكمت بالحديد والنار وكانت السبب في تفجير النزاعات والحروب والارهاب بين دول وشعوب الدول العربية ناهيك عن دورها الذي امسى مكشوفا للعالم برعايتها الارهاب ودعمه في اكثر من بلد، 
نعم توجد اصوات مصرية هنا وهناك صدحت بصوتها بعهر وهمجية ورعونة وتخلف آل سعود لكنها بدت خافته هذه الايام وان تكلمت فلا تكاد ان تسمع صوتها. 

  

خزعل اللامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/04



كتابة تعليق لموضوع : مصر.. دولار آل سعود فَعَلَ فأَذَلْ !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : المشروع الثقافي لشباب العراق
صفحة الكاتب :
  المشروع الثقافي لشباب العراق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ماذا يُراد من تهمة إغتيال السفير السعودي في أميركا؟  : الرأي الآخر للدراسات

 حقوق الشعب البحريني إلى أين؟  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 أعداء الدين ومثيرو الفتن هم المنافقون  : سيد صباح بهباني

 سلّحْ العرب تقتلْ العرب!!  : د . صادق السامرائي

 ضرائب ضربات السيستاني  : حسن علي

 أسوأ واقعة قتل جماعي في الیابان ..مقتل وجرح اکثر من 42 شخصا معاقا طعنا بالسکین

 تاملات في القران الكريم ح60 سورة النساء  : حيدر الحد راوي

 لو كان الامام المهدي بدلا من الامام علي عليهما السلام !!!  : سامي جواد كاظم

 إصدارات جديدة: العدد السادس عشر من صحيفة المختار  : شبكة النبا المعلوماتية

  من قلب مسلم أقول : ميلاد مجيد للأخوة المسيحيين  : حيدر محمد الوائلي

 قافلة "الحشد حشدك يا علي" تستجيب لطلب المرابطين في جرف النصر وترسل لهم كمية كبيرة من المساعدات الغذائية والمادية 

 تقرير يكشف عن اسماء التنظيمات البعثية التي تقاتل بصفوف داعش

 المطبِّلون  : د . عصام التميمي

 في ذكرى اعتقال الجرذ  : فالح حسون الدراجي

 البينة الجديدة تحذر قطاع الطرق والعازفين على الوتر الطائفي بالكف عن هوسات (ياحوم اتبع لو جرّينه)  : البينه الجديدة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net