صفحة الكاتب : علي الشاهر

بروتوكولاتُ رجلِ آخرِ الزمانْ
علي الشاهر

أصبحَ الحديثُ عن منقذِ العالم ومخلّصهم من اهتمامات الشعوب الحيوية، حيث أن أغلب الأديان والمعتقدات تتفق حولَ موضوع واحد هو ظهور رجل آخر الزمان يخلّص العالمَ من الظلم والاضطهاد والدكتاتورية والتعسّف.. وها نحنُ أتباعُ هذا الرجل العظيم نعلنُ عنْ أنفسِنا للوقوف تحتَ رايةِ الحق الإلهية.. ولسنا بالحالمين أو المتخاذلين.. وإنّما نحنُ قوّة ادخرها الخالقُ فينا لنحكمَ العالمَ... وتتهجد الكرة الأرضية برمّتها باسم المنقذْ.. آمين.

اجتمعَ العلماء والفقهاء منذ قرون عديدة على وضع بروتوكولات ووصايا لتهيئة أجواء ظهور المنقذ الذي سينشر الخالق عبره تعالميه الحقّة.. فيزهق الباطل بها ويُهزمُ الشرّ.. فنحن نرومُ عبر بروتوكولاتنا لإيجاد حكومةٍ إلهية عادلة يحكمها شخص واحد.. رجل واحد.. تتوافرُ فيه كل السمات الإنسانية التي أودعها الخالقُ في بني آدمْ.. الرسل والأنبياء والعلماء والمنجّمون وحتّى السحرة.. بانتظار ظهور المنقذْ.. فلقد تعبَ الجميعُ مما يحدث.. الدماءُ صارت أنهراً تجري في كل مكان... الفحش.. الخبث.. الفقر.. الذل.. يسيطر على الكرة الأرضية.. وهنالك وثائق وأسانيد سنطرحُها حول فكرة الظهور.. ظهورُ المخلّص!!

لقد اجتمعَ الأنبياء واحد تلو الآخر مع أقربائه وأتباعه.. وفيهم محمّد رسول السماء.. اجتمعوا ليحدثوهم عن رجل آخر الزمان.. هنالك علامات ورموز وأحداث ترافق عصر الغيبة.. وتدل على ظهور المنقذ المخلّص.. الأولياء والأئمة والصالحون جلسوا أيضاً.. وضعوا شروطاً لظهورهِ ومن هم الأتباع الحقيقيون له.. وبالطبع نحنُ أتباعهُ الحقيقيون.. ومن هذه اللحظة نعلنُ انتماءنا له.. وولاء المطلقْ.. فلا ندخر أي جهد.. أو معلومة دونَ ان نخدمه بها.. فمن أراد اللحاق بنا فليحق قبل أن تفوت الفرصة ولات حينَ مناص!!

سيبني المخلّص دولته الإلهية.. سيعمّر الدينَ في القلوب مثلما يعمرُ البنيان.. ويزرع الإيمان في أنفسنا ووجداننا وعقولنا.. مثلما يزرعُ الفلاحُ بذوره في الأرض الخصبة.. ليحصد الأتباع الحقيقيين الذين لا يتوانون عن نصرته.. وتقديم أرواحهم.. قرابينَ شهادةْ!!

المكائدُ ليستْ من أخلاقِنا وأخلاقِ مخلّصنا.. نعمْ لدينا مخططات توسعية رامية لإقامة الدولة الإلهية للعالم بأسره.. ولكنّنا مسالمونَ.. نحلمُ بالنعيم وهو يعمّ الجميعَ.. جميع المؤمنينَ بالمخلّص العظيم!!

في العديد من الأديان الإلهية والبشرية والمدارس الفكرية أنماط متنوعة من الإيمان بالمنقذ، وبالألفية، وبالموعود، وبالمدينة الفاضلة، وبالمصلح العالمي. وحتى في العالم المعاصر فإن هذه المعتقدات لا تزال تطرح بقوة. وقد كان العالم الغربي في إطار معتقداته المسيحية يؤمن بظهور ثان للسيد المسيح، ويروج هذه العقيدة بحماس في مواعظه وتوصياته. لذلك فإن طرح فكرة المهدوية في مناخ القرن الحادي والعشرين ليس مستبعدا أبدا، بل إن الكثيرين بانتظار مثل هذه الفكرة والمثل العليا. وواضح أنه في عصر نهاية الإيديولوجيات وسقوط الماركسية في بداية التسعينات، والأزمات المتتابعة التي منيت بها الليبرالية الديمقراطية، اكتسبت فكرة المهدوية درجة أعلى من قابلية الطرح العالمي واستقطاب المخاطبين من مختلف أرجاء المعمورة.

إن مسألة المهدي الموعود وانتظار الفرج، وتشكيل الحكومة العالمية لا يختص بالدين الإسلامي أو بالمذهب الشيعي، وعقيدة أتباع أهل البيت الطاهرين وعن المؤمنين أجمعين. بل إن هذه الإشكالية قد وردت في الأديان الأخرى، وفي كتب أرباب الديانات الإلهية بهذه العناوين: مبشر، منذر، منقذ، مخلص، مصلح العالم، مؤسسة الحكومة العالمية. تنتظر الأمم الثلاث: المسلمون، واليهود، والنصارى، رجلا يظهر في آخر الزمان، يسمى "المسيح"، وتتفق ثلاثة الأديان على أنه سيقود المعركة الكبرى والأخيرة، التي ينتصر فيها دينها، ويدمر عدوها، فما سر ذلك؟ وما أسباب الالتباس ؟ إذن ماذا تمثله العقيدة / عقيدة المهدي المنتظر الموعود / المرتجى / المخلص في منظور الأديان: الإسلام، المسيحية، اليهودية؟ … إنها إشكالية تستحق الدراسة والبحث والتأمل.

ظهور الموعود المهدي.. من منظور الإسلام: السنة والشيعة

إن مسألة المهدي الموعود والمخلص وظهوره في آخر الزمان، تعتبر مورد قبول جميع فرق أهل السنة وفرق الشيعة. فقد وردت على لسان النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)، وقد تحدث عنها الكبار من الصحابة والتابعين وتابعي التابعين جيلا بعد جيل إلى زماننا هذا. وتمثل هذه الإشكالية إحدى أكبر البشارات الإسلامية المهمة للبشرية، ومن هذا المنطلق كانت مسألة المهدي الموعود حتمية ويقينية. وفي التاريخ الإسلامي، انتشرت فكرة المهدي المتنتظر / المنجي لدى فرق الشيعة والسنة على السواء، إلا أنها اتخذت صيغة إلزامية لدى الشيعة. فالإمام المهدي في المنظور الشيعي، اختفى لكنه سيعود إلى الأرض ليقيم فيها الحق، وينشر الدين الحنيف. وينحدر من أهل البيت (ذرية علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء)؛ في حين يعتقد فيه أهل السنة بإمكانية انحداره من قريش عامة. وفي نظر الشيعة الجعفرية، فإن المهدي الموعود هو ابن الإمام الحادي عشر من أئمة الشيعة، أي (الإمام الحسن العسكري). فقد ولد الإمام المهدي كما هو مشهور في عام 256 هـ.

ويذكر الشيعة الأدلة التالية لإثبات ولادة الإمام المهدي: تصريح الإمام الحسن العسكري بولادة ولده المهدي. وكذا شهادة قابلة الإمام وكذلك "حكيمة بنت الإمام الجواد" عمة الإمام الحسن العسكري. وشهادة أصحاب الأئمة وآخرين؛ ممن كانوا يعيشون في زمان الإمام العسكري ولقائهم للمهدي. وشهادة وكلاء الإمام المهدي، والمطلعين على معجزاته بملاقاتهم للإمام في عصر الغيبة الصغرى. وطريقة مواجهة السلطات العباسية للإمام العاشر والحادي عشر، وحتى أن بيت الإمام الحادي عشر كان يخضع للمراقبة المباشرة وبشهادة النواب الخاصين على ولادة الإمام المهدي. كل ذلك يدل على ولادة الإمام صاحب الزمان، حيث شغلت أذهان السلطات سياسيا وعسكريا بما يقارب مائة سنة. واعتراف العرافين بولادة الإمام المهدي، وكذا اعتراف أهل السنة بولادة الإمام المهدي.

 

يتبعْ..

  

علي الشاهر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/31



كتابة تعليق لموضوع : بروتوكولاتُ رجلِ آخرِ الزمانْ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جمال الطائي
صفحة الكاتب :
  الشيخ جمال الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البصرة الأعور الدجال  : جواد الماجدي

 اعترافات تثبت تورط المستشار القانوني للهاشمي بالتحريض على قتل المحامية الخفاجي

 شعب ثائر بين رئيس خائن وملك احمق  : سامي جواد كاظم

  ألأزمة بين حكومة الإقليم و الحكومة الاتحادية  : موسى غافل الشطري

 أين هم صناع الملك؟!  : قيس النجم

 فزت ورب الكعبة  : علي حسين الخباز

 وزارة التخطيط تنظم احتفالية تكريم الموظف المثالي عام 2016  : اعلام وزارة التخطيط

 ترامب يستثني العراق من قرار حظر السفر الجديد

 الدين المستقيم والفهم السقيم!!  : د . صادق السامرائي

 ثلاثة مشاهد من مظاهرات الرمادي؟!!!!  : سامي جواد كاظم

 عبق البيان على رد سعد السلمان.. حول مقال الكاتب عمار العامري  : ناهض العسكري

 الخارجية تتابع الزائرة العراقية التي تعرضت للضرب في مطار مشهد  : وزارة الخارجية

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 18:30 السبت  20ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 الفئة الباغية بالامس والوهابية اليوم  : مهدي المولى

 وزارة الشباب والرياضة تبحث مع المركز الدولي للامن الرياضي تطوير القدرات العراقية لأدارة المهرجانات الرياضية  : وزارة الشباب والرياضة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net