صفحة الكاتب : ادريس هاني

بمناسبة المولد النبوي ومولد السيد المسيح..على طريق التعايش الإسلامي ـ المسيحي
ادريس هاني
في هذه المناسبة، حيث المولد النبوي المحمدي وميلاد المسيح..نغتنم الفرصة لنعزّي أرواح العلماء والشهداء..الشهيد القنطار مقاوما والشيخ محمد خاتون عالما وغريغوار حداد قسّا حرّا وإنسانا.. وفي الوقت نفسه نحيي المسلمين والمسيحيين بالمولدين..نحيي المسلمين بولادة عيسى ومحمد..ونحيي المسيحية بمناسبة ولادة عيسى ومحمد..نذكّر المسلمين اولا وقبل كل شيء أنّهم لم يعودوا محمّديين كما يجب..وبأنّ المهمة المحمدية تقتضي منهم أن يكونوا أهل رحمة وصدق واستقامة..وبأنّ التخلف والتوحش والنفاق والهشاشة الروحية والعقلية ليست من سنّته..وأنهم ليسوا أحرارا في تأويلهم الفاسد لمضمون رسالتهم..وبأنّهم طالما هم عبيد للاستعمار وعملاء للإمبريالية فهم ليسوا محمّديين ولا عيساويين..قال قسّ ثائر من إحدى الكنائس بأمريكا اللاتينية يوما بأنه لو كان المسيح حيا اليوم وشاهد حالة الفقر والجوع والاضطهاد لما وسعه إلا أن يحمل البندقية ويناضل..وهذا هو الذي حدّد ميلاد لاهوت التحرير.. كان ذلك هو الشكل العقلائي الذي جعل الجهاد الإسلامي لا يكون عقلائيا وشرعيا حتى يكون لاهوت تحرير وليس لاهوت توحّش..والمقاومة هي اليوم المصهر التاريخي للجهاد المقدّس ولاهوت التحرير في آفاقهما الكفاحية والإنسانية...
لقد حاولت داعش وورائها الإمبريالية وذيولها الرجعيين التفريق بين المسلمين والمسيحين في منطقتنا ولكن سلطة الزمان القاهرة فرضت تقاربا بين ذكرى نبيين هما في منطق القرآن من أولي العزم..بالنسبة لعربي لم يشهد من قبل تعانق المآذن بأجراس الكنائس كان النصراني ـ هكذا بتعبيرنا في المغارب ـ يعتبر كافرا وتتصل صورته بالغزو والاستعمار..تشكلت هذه الصورة في وجداننا لأنّ النصرانية كانت تعني لنا تاريخا من المعارك مع البزنطيين وفي العصر الحديث مع الاستعمار الذي باركته الكنيسة..ومن هنا سيكون من السهل أن يجد الدواعش في متطرفي هذه البلدان دوافع نفسية وتاريخية لذبح المسيحيين في الشرق العربي..ومع الاحتكاك الذي كان يصلنا بمسيحيي الغرب كان الأمر محض مسايرة ربما لعبت فيها الميول إلى التسامح والإنسانية مع بقاء بعض الأحاسيس اللاشعورية الغامضة ضد كل ما هو مسيحي..في الشام تعلمت احترام التنوع..هو درس سوري ما كان لأنساه..يوم لفت انتباهي قدّاس في إحدى الكنائس بباب توما..دخلت لأرى هذا المشهد وكيف أنّ للناس طرقا أخرى إلى الله غير تلك التي يعرفها علم الكلام..إنّ التّدين الفعلي غير النظري، هو شوق إلى الله مهما بدت مظاهره غريبة إلا أنه ينطوي على مضمون تجريدي عميق..كنت أرى في هذا التوجه في عالم مادّي قطعة روحية بالغة الأهمية..أحببت أن أرى وأفهم لأن منهجي كان أن أفهم قبل أن أحكم..وشيئا فشيئا بدا الآخر هو أنا بكيفية أخرى.. المسيحي اليوم ليس هو بيزنطة بل هو اليوم يتم التآمر عليه من ورثة بزنطة الأوردوغانيين..في سوريا كان الأصل أن تكون سوريا..شيئا فشيئا انتهت صورة المسيحية التي ارتبطت عندنا بالغرب وكنائسه التي مجدت الاستعمار..هنا في سوريا منشأ المسيحية والمسيح.. هنا وعلى طول المستقيم قرب مدحت باشا مشى بولس الرسول..وهنا كانت المسيحية لما كان الغرب يعيش على سبيل التوحش..المسيحية شرقية وليست غربية المنشأ..بدا لدينا شعور فريد..أنّه لا بدّ من الوفاء لهذا التنوع الجميل..أي قيمة للتعايش إن لم ننصهر في المصير الواحد..المسيحية هي مصير الشرق..وفي المعتقد الإسلامي إن عيسى مدّخر للمستقبل..يوم الخلاص..لأنّه واحتراما للمسيحيين هو من سيخاطبهم..ليربطهم بالمسلمين..ليس داعش هو من سيفرض عليهم خطابه، بل وحده المسيح من سيخاطب أتباعه..لتكتمل اللحمة ويتحقق الخلاص المزدوج للمسلمين والمسيحيين معا.. المسيحيون أمانة في أعناق المسلمين..هم ليسوا أقلّيات..ملعونة هذه العبارة المتداولة في المعجم السياسي للتجزئة..هم مواطنون وكفى..هم ليسوا شركاء في الوطن بل هم أهل الوطن..ازدان بهم الشرق وأغنوا معنوياته ورفدوا ثقافته بأبعاد أخرى..الدواعش الذين قتلوا المسيحيين في سوريا والعراق هم أنفسهم الذين قتلوا المسلمين في البلدين..هم ليسوا منّا..ولو كان مجرد قتلهم للمسحيين هو الشيء الوحيد السيئ في سجّلهم لكانوا بذلك كفّارا..نحن نكفّرهم ليس فقط لأنهم يقتلون المسلمين بل نكفّرهم لأنهم يقتلون المسيحيين والإنسان..صمدت سوريا ولا زال العراق يصمد..وانتصارهما وحده ضامن لبقاء المسيحيين بالشرق..وفي هذه الحرب القذرة تآمر الغربيون الإمبرياليون ضد مسيحيي الشرق حينما ساندوا قوى التطرف ومنحوها فرصة قتل المسيحيين بالشرق..
دعك من داعش التي أكبرتها استخبارات أوردوغان ونفخ فيها اللوجيستيك الوهّابي..ودعك من الوهابية المنتوفة التي أكبرها البترودولار..ودعك من كل صور الجهل التي أريد لها أن تكون مطية لخلق بعبع الإسلاموفوبيا...إنّ خصائص هذا الدّين تتجلّى في:
أوّلا، إن موقفه من الأديان نابع من إيمانه بوحدة المسار النبوي عبر تاريخ الرسل..أمّا في المهام وجوهر الرسالات فالقول الفصل فيها:(لا نفرق بين أحد من رسله)(البقرة/285)..
نحن في معتقدنا نعتبر أنّ رسالة المسيح هي رسالة الإسلام..تعدد أدوار ووحدة هدف..
على مستوى التعايش الواقعي والتجربة التاريخية العملية أكدت أنّ الصلة بين المسلمين والمسيحيين هي الأكثر متانة..والحاسم فيها:(ولتجدن أقربهم مودّة للذين آمنوا الذين قالوا إنّا نصارى، ذلك لأنّ منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون)(آل عمران/64)..
كانت المسيحية سابقة للإسلام..لذا كان من الطبيعي أن تظهر فيها حالات نفاق وانحراف..لذا استعمل القرآن عبارة موضوعية :(منهم قسيسين ورهبان)..وكان الإسلام حديث عهد لم تتنام فيه بعد ظاهرة النفاق التي سيكون لها أيضا وجود داخل الإسلام وستكون هناك سورة خاصة في القرآن عن المنافقين (المتأسلمين)..وحيث اليوم طال على المسلمين الأمد فقست قلوب الكثير منهم عادوا في الهمّ شرق، وأصبح منهم شيوخ وزعماء لا يستكبرون بينما منهم منافقون كثير..والقرآن نفسه يقول:(وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق)...وبتنا نجد في رهبان مسيحيين كثيرا من المواقف النضالية المشرفة بينما نجد في شيوخ متأسلمين الكثير من المواقف الرديئة..يكون القسّ الممانع أقرب إلينا من ألف قرضاوي وقرضاوي..ويكون الراهب الإنسان أقرب إلينا من ألف عرعور وعرعوري..هناك قيم محلّية ووجدانية ووطنية وأخلاقية هي التي تحدد البعد والقرب..سأقاتل إلى جنب القسيس المقاوم الشريف كل هذه الحماقة الداعشية والمتطرفة...
وعلى مستوى الموقف كان التناصح بين الإسلام والمسيحيين قائما على الحق والموضوعية مما يعطي انطباعا بأنّ الخلاف هنا في العوارض التي قد يقع فيها المسلم أو المسيحي عند التنزيل..لذا قال: (قل ياأهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله)( آل عمران/64).. هذه الآية تعكس روح الدستور المنظم للتعايش بين المسلم والمسيحي..فهي تؤكّد بالمفهوم قبل المنطوق أنّ الفعل التضامني والتقاربي ممكن بل واجب..فلو لم يكن في بنية الاعتقادين ما ييسّر سبل تحقيق هذا الإمكان لما كانت تصحّ الدعوة إلى الكلمة السواء..ثم إنّه لم يربطها بتفاصيل المعتقدات بل ربطها بأصل الأصول قاطبة: الآلوهة..فمهما كان التنوع فإنه في النهاية يكون تنوعا في الطريق إلى الله..وقديما قال العارف: الطرق إلى الله بعدد أنفاس الخلائق..فمن كان طريقه محفوفا باليقين والقطع فحتما يصل إلى المنعطف المطلوب..وكثيرة هي الأمور التي تأتي بالخبرة والتجربة والتمثل لا بالإقناع النظري..لذا كان الإسلام يخصّهم بخطاب منفرد يكاد يفيض بالملام:(قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ما تعملون)(آل عمران، 98)..هو خطاب يوجهه القرآن لأهل الكتاب جميعا وعند التأويل هو يشمل حتى المسلمين الذين نبههم مرارا بالعاقبة السيئة إن هم كفروا:(ولئن كفرتم إنا عذابي لشديد)(ابراهيم/7)..هو الملام إذن على أن أهل الكتاب أولى أن لا يكفروا..وكأن الإسلام كان يقول لمجموعة من النصارى في الجزيرة العربية، أولى لكم نحن من أولئك الوثنيين الكفرة..وهذا ما جعل ملك الحبشة يكون حاضنا لهجرة المسلمين..ولربما سلطت السيرة الضوء أكثر على الهجرة الى المدينة لأنها كانت هجرة النبي(ص) إليها بينما هجرة المسلمين بقيادة جعفر الطيّار كانت على درجة فائقة لأنها قامت على الإقناع وليس على الكاريزما..وكان المسيحيون بالحبشة أنصارا أيضا..فلقد لحق جعفر قوم من مشركي ، موصولين لأرسطقراطية أبي سفيان، مكة وحاولوا استمالة النجاشي، غير أن جعفر بادر بالاستدلال بالقيم مما جعل النجاشي يحسم في الأمر ويرسم خطّا فاصلا ليقول بأنّ أقرب الناس إلى ما نعتقد فيه هم هؤلاء..وهكذا كان..وكان التعايش يقتضي المعايشة التي لا تقوم في الاجتماع من دون مآكلة ومشاربة ومصاهرة..فقرر الإسلام تشريعا يحثّ على المعاشرة والمعايشة، وكان الحاسم في الأمر أيضا: (اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ) (المائدة /5)..لم يكتف الإسلام بالمسايرة ولا بالمجاملة بل أقرّ تشريع المعايشة والمصاهرة وهو أبلغ في حفظ التنوع والاعتراف..لم يكن له مثال سابق في سائر ضروب الاجتماع..
إنّنا في هذه المناسبة ندعوا إلى أن يعمل كل مسلم في بلدان التنوع على حماية حق الآخر في العيش المشترك عزيزا كريما بعدل وإحسان..فالإسلام لم يقف عند تشريع العدل الذي قد تضمنه دولة الحق والقانون بل دعا للإحسان وهو ما يفوق العدل، حيث يصبح الآخر أعزّ عليك من نفسك.. لقد سعوا إلى تفجير الفوضى في هذه المنطقة، وكانت المسيحية الشرقية في خطر أكثر من أي وقت مضى..قتل أهلها وخربت كنائسها وحرقت مخطوطاتها..بتعبير آخر: لن نسمع للمسيح بأن يغادر شرقنا الجميل..وهذه آمانة في عنق المسلمين..وكل عام وأنتم بخير

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/30



كتابة تعليق لموضوع : بمناسبة المولد النبوي ومولد السيد المسيح..على طريق التعايش الإسلامي ـ المسيحي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الشيخ ابو مهدي البصري ، على هكذا أوصى معلم القران الكريم من مدينة الناصرية الشهيد السعيد الشيخ عبد الجليل القطيفي رحمه الله .... : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدناو نبينا محمد واله الطاهرين من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا رحمك الله يا ياخي العزيز ابا مصطفى يا نعم الصديق لقد رافقناك منذ بداية الهجرة والجهاد وعاشرناك في مختلف الظروف في الحل والترحال فوجدناك انسانا خلوقا مؤمنا طيب النفس وحسن السيرة والعقيدة فماذا عساي ان اكتب عنك بهذه العجالة. لقد المنا رحيلك عنا وفجعنا بك ولكن الذي يهون المصيبة هو فوزك بالشهادة فنسال الله تعالى لك علو الدرجات مع الشهداء والصالحين والسلام عليك يا أخي ورحمة الله وبركاته اخوك الذي لم ينساك ولن ينساك ابومهدي البصري ١١شوال ١٤٤١

 
علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . ضياء الثامري
صفحة الكاتب :
  ا . د . ضياء الثامري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net